جسد الثقافة  



العودة   جسد الثقافة > السَّرد، الفِكر، والإعلام > إعلام وصحافة

إعلام وصحافة نقاشات وكتابات حول الاعلام والصحافة

إضافة رد
 
الارتباطات أدوات الموضوع
قديم 20 - 02 - 2003, 06:08 AM   #1
Registered User
 
الصورة الرمزية آينآرآ
 
تاريخ التسجيل: 02 - 2002
الدولة: مكان آمن
المشاركات: 276
السياسه بين الحلال والحرام ( د/تركى الحمد )

تتكرر انتصارات الكاتب المبدع والروائي الدكتور / تركي الحمد في صولاته وجولاته المعهودة ضد الفكر الاجتماعي والخطط السياسية التي توازي المفروض وترضى وتقنع بالحاصل ..دون ان تتقاطع مع الخطوط العريضة في الزوايا الحرجة من اكثر من زاوية …

"السياسة بين الحلال والحرام" عنوان كتابه الأبيض الداكن الذي ضمنه عدة أبواب حيوية أورد فيها النص الشرعي من الكتاب والسنة ليحور القضية المطروحة ويقدمها كتقرير موضوعي في العلاقات الدولية يتفق مع مجريات الأمور ويحاكي التنظير السياسي العلمي المعاصر ..

فصول الكتاب تحمل أحلام الكاتب ورؤيته المحترفة عن دراسة وتمحيص _ حاصل على شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية_ لنظرة مستقبلية جليه تجسد أحداث ووقائع العالم العربي في قالب أنقى على واجهة اجمل بقلم خائف مترقب يبحث عن الكمال لعالمه ولا يقنع بنجاحه بعيدا عن واقعه الأليم الذي يجهض أحلام العرب على ضفاف طموحات الغرب الجائر ..

الكاتب يتطرق الى عوالم الإسلام وأجواء زمن الرسول عليه الصلاة والسلام ..ويبحر بالقارئ المثقف الذى يصول بساحات بالسياسة الى رؤية مجهرية لتسلط الضوء بدقه ليتمكن شباب العالم الإسلامي الألمام بماهية السياسة الإسلامية الناجحة والتي وجدت لتتوافق مع مختلف الحضارات مهما اختلف الزمان وتموه المكان ..

يعتمد كاتبنا الرمز الحمد )) سياسة صريحه في وصفه المتشددين الى الدين ..ويطرح عدة أسئلة محورية لعلها أبرزها "هل نحن مسلمون ام إسلاميون" ؟؟
ذلك السؤال المحوري الذي يتعلق كخفاش اسود بحلق المكان يتأرجح ساخرا من وضعنا الراهن الباهت والمنهك ..ويخنق بأنفاسه المتسارعة أجواء الحضارة ..وأزمنة الجمال ..وتاريخ الثورة والانقلاب ..!!

(( تركي الحمد )) يحاور وجدان المسلمين ..ويجر قناعاتهم الى المحك ليدمي انتمائهم المزيف وشخصياتهم الزجاجية المفرغة دماء تغسل صور الزيف وتنطلق بأحلام الفرد نحو الواقع المجرد مهما قست ملامحه واسودت ..

الكتاب جاء في خمسة فصول ..تناول فيها (( الحمد )) عدة محاور "دين ام أيدلوجيا!!" وفيه سرد جميل لأحاديث ووقائع من زمن الصفوة والصحبة النبوية الشريفة ..وفيه رائحة الخلود للثقافة الكتاب والسنة ..وسياسية الكتاب والسنة ..وأحقية الكتاب والسنة في تسيد جميع الشرائع الوضعية والسماوية ..!!

الفصل الثاني كان بعنوان (( "السياسة بين الحلال والحرام" )) وفيه يتحدث عن مسيرة الحضارات في هذه الدنيا وبالذات حضارة الغرب بوصفها الحضارة السائدة على مستوى العالم في هذا العصر ..
كما يتساءل بوجوم ظاهر عن البواعث الدفينة لدى الغرب في ميوله للعنف والدم ..وعن كيان الدولة وهل هي مؤسسة سياسية ام أخلاقية ام كلاهما معا ؟؟
كما يفتح بوابة الحدود في التحريم وأركان التجريم على خنادق النار ويداعب ألسنتها المتطاولة بذكائه الفطري والأدبي ..
وقد عرف الكاتب السياسة بطريقة مقتضبة فقال "ان السياسة هي فن الممكن منظورا اليها من زاوية الممارسة والتفصيلات الدقيقة التي تحتويها هذه الممارسة "

الفصل الثالث جاء عن إشكالية الدولة المسلمة ..و الرابع كان بعنوان "من ظلال القرآن الى همزات الشياطين " ..وفيه محاور جوهرية تثير فضول المتعطش لكشف الحجاب والغيوم عن النظرة العامة لواقع مضبب يغشى العالم الإسلامي كل عشية وضحاها ..ويغرق الفضوليين حول معنى الإسلام وسماته المجردة في دوامات لا تنتهي من أسئلة عميقة تولد وتموت دون إجابة تبعث الحياة منها واليها .. ودون علامات تهدي الى بداية الحلم الوردي وانقضاء الكابوس ..

وفي الفصل الخامس يتحدث عن " نظرات في خطاب متصدع " ..ويفترض شكل الحياة الفكرية والسياسية "عندما يصبح المنطق معكوسا " وينتقل كالفارس المحترف بين عنواين ملتهبة لتفصيلات يدخل فيها من خلال هذا الفصل ..فيتحدث عن "عودة بيارق الجاهلية" وعن الآية التي تقول "تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى" وعن "الشعراء وهل غادروا من متردم " ..كما يوجه سهم عباراته وكلماته الى اللاعبون بالمصائر وهو يتحدث عن المجتمع كونه منصرف الى التدخل التعسفي في حركة المجتمع من قبل أنظمة شمولية او سلطوية وهنا يأتي الدور السياسي للسلطة ..كما يحلل اسلوب التعامل مع مفاهيم متباينة بعيدا عن إشكالية كينونتها ..

ويحار الكاتب بين نقد السياسة او نقد الثقافة ؟؟ويعمم مظهر عربي معروف من وجهة نظره وهو ان العرب اصبحوا الأكثر تسيسا في العالم وانهم اكثر الممنوعين من ممارسة السياسة في الوقت ذاته .. وينتهي الكاتب الى إجابة ترضي إدراكه المفتوح على الواقع الأليم والمثقوب بفعل فاعل عن سبق إصرار وترصد ..ليقر ان نقد العقل والثقافة يأتي اولا وليس النقد السياسي المجرد ..

(( د/تركي الحمد )) يسخر تجاربه وقراءاته ومدخراته الثقافية ليثري جمهوره من خلال هذا الكتاب كما في جميع مؤلفاته ..
ويقدم في أواخر الكتاب مادة دسمة تنضح بفلسفة سياسية اجتماعية أدبية تؤطر الفائدة المرجوة من القراءة وتقحمها في شخصية القارىء وكينونته ..ما انتهى إليه الكاتب لا يمكن عرضه في سطور ..لكن نصيحته المبلورة التي اشار اليها في أواخر الفصول في اعتماد القراءة كثيرا والحفظ كثيرا ثم نسيان كل ذلك والعبور الى بوابة الإبداع الذاتي تستحق التجربة على اكثر من صعيد "نسيان الماضي طريق المستقبل" عبارة بسيطة تتضمن معاني مختلفة ..وتستحق التطبيق من باب المحاولة والخروج على التقليد والمعتاد ..!!

الكيف قبل الكم والإنسان قبل الكيان ..محور فلسفي يلقي الضوء على تفاصيل تفند العنوان وتعيد تركيبه من اكثر من زاوية …
ونصل مع الكاتب الى المحور الأخير الذي عبر فيه عن مضمون الكتاب في كلمات قليلة "وتبقى الأرض دائرة" ..مهما تغيرت ملامح المجتمعات ..وأفكار الأفراد ..وسياسات الدول ..او حتى لو رفض البعض التغيير والتجديد نتيجة أضرار ذلك بمصالح ذاتية ..او أي هدف آخر ..ولكن في النهاية فان الأرض لا تزال تدور ..بل ان كل شيء اصبح يدور في أيامنا هذه ..مهما حاول البعض إيقافه ..ولكن اكثر الناس لا يعلمون ..!!

لك أنقى التحايا د/ تركى...××××

آينـ.enarAـآرآ
__________________
آن للفكر أن يتجدد أو يتبدد أو يستريح إلى رحمة أبديه..؟
آينآرآ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23 - 02 - 2003, 04:22 PM   #2
Registered User
 
الصورة الرمزية طموح في زمن الانكسار
 
تاريخ التسجيل: 06 - 2002
الدولة: البلد الذي يذكر فيه إسم الله
المشاركات: 223
قال تعالى : (( فأما الزبد فيذهب جُفاءً وأما ماينفع الناس فيمكث في الارض ....... )) الآية
__________________
إنني لم أكتب بالمداد...ولكن بدمِ القلب...فعذراً إن ظهرت اّثار جراحي في سطوري
طموح في زمن الانكسار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أنشر الموضوع..


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

تحويل هجري ميلادي - ميلادي هجري

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:41 PM.


Powered by: vBulletin
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لجسد الثقافة
المشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة رأي الموقع
Supported by: vBulletin Doctor