جسد الثقافة  



العودة   جسد الثقافة > السَّرد، الفِكر، والإعلام > لغويات

لغويات قضايا الترجمة، أخطاء شائعة، دراسات لغوية، مشاكل الإملاء وغيرها

إضافة رد
 
الارتباطات أدوات الموضوع
قديم 09 - 08 - 2004, 06:11 PM   #1
همس حرر أنفاسك
 
الصورة الرمزية نـــ عـومي ـــا
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2004
الدولة: في تلك الندبة
المشاركات: 748
Hearts و لله الأسماء الحسنى فادعوه بها

..
تحية نقية كما أرواحكم
..

..
إن الحكمة من الدعاء بهذه الأسماء الحسنى أن نستحضر عظمة كل إسم
فيمتليء القلب اجلالاً و تقديساً و تنزيهاً لمن له الأسماء الحسنى ,
و أن يكون لنا شرف التخلق بحظ من هذه الأسماء متخذين منها نبراساً في حياتنا الدنيا
مجتهدين في إحصائها و تدبرها , فكلما زادت معرفة العبد بأسماء الله الحسنى
إزدادت معرفته بكمال الله وانكشف له جماله و جلاله , و أدرك أنه سبحانه هو المستحق وحده
لذروة المحبة , فنكون رحماء على عباده لأنه سبحانه هو الرحيم .
و مع المسيرة المباركة لأسماء الله الحسنى و في نورها الوهاج يبتهج العبد بفهمه و حبه لربه
و من ثم يدفعه ذلك إلى التقرب إليه بصالح الأعمال
اللهم ارزق قلوبنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها ,
والله ولي التوفيق .
..
في شرح معاني أسماء الله التسعة و التسعين
و هي التي اشتملت عليها رواية أبو هريرة رضي الله عنه إذ قال :
قال رسول الله عليه صلوات الله( إن لله تسعة وتسعين إسماً : مائة إلا واحداً إنه وتر يحب الوتر ,
من أحصاها دخل الجنة .

..
أعزائي و عزيزاتي
حتى لا يصيبكم الملل و الإرهاق من كثر القراءة ورحمة بفاتورة الهاتف
سيكون شرح معاني أسماء الله الحسنى و صفاته على عدة مراحل
في كل مرة سنتناول إسمين من الأسماء مع كامل معانيها و مسؤولية من يسمى بها .

..
(( هو الله الذي لا إله إلا هو عالم الغيب و الشهادة هو الرحمن الرحيم )) الحشر
..
الله جل جلاله
..
قوله : ( الله ) .. هو إسم للموجود الحق جامع لصفات الألوهية , المنعوت بنعوت الربوبية ,
المنفرد بالوجود الحقيقي , فإن كل موجود سواه غير مستحق للوجود بذاته .
و إنما استفاد الوجود منه فهو من حيث ذاته هالك , و من جهته التي تليه موجود
و كل موجد هالك إلا وجهه .
و الأشبه أنه جاء في دلاله على هذا المعنى مجرى الأسماء الأعلام .
و كل ما ذكر في اشتقاقه و تصريفه تعسفٌ وتكلفٌ . أعلم أن هذا الإسم أعظم الاسماء التسعة و التسعين
لأنه دال على الذات الجامعة للصفات الإلهية كلها حتى لا يشذ منها شيء.
وسائر الأسماء لا تدل آحادها إلا على آحاد المعنى . من علم أو قدرة أو فعل أو غيره ,
و لأنه أخص الأسماء إذ لا يطلقه أحد على غيره لاحقيقة ولا مجازاً , وسائر الأسماء قد تسمى بها غيره :
كالقادر و العليم و الرحيم و غيره . فلهذين الوجهين أن يكون هذا الإسم أعظم هذه الأسماء.
معاني سائر الأسماء يتصور أن يتصف العبد بشيء منها , حتى يطلق عليها الإسم ..
كالحليم و العليم و الحكيم و الصبور و الشكور و غيره .
و إن كان إطلاق الإسم عليه على وجه آخر يباين إطلاقه على الله .
و أما معنى هذا الإسم فخاص خصوصاً لا يتصور فيه مشاركة لا بالمجاز ولا بالحقيقة .
و لأجل هذا الخصوص يوصف سائر الأسماء بأن إسم الله , و يعرف بالإضافة إليه ,
فيقال: الصبور و الشكور و الجبار و الملك من أسماء الله .
و لا يقال : الله من أسماء الصبور و الشكور لأن ذلك من حيث هو أدل على كنه المعنى الألهية
و أخص بها فكان أشهر و أظهر فاستغنى عن التعريف بغيره و عرف غيره بالإضافة إليه .

..
الرحمن الرحيم
..
إسمان مشتقان من الرحمة . و الرحمة تستدعي مرحوماً , ولا مرحوم إلا وهو محتاج,
و رحمة الله تامة عامة ,أما تمامها : فمن حيث أراد قضاء حاجات المحتاجين و قضاها ,
و أما عمومها :فمن حيث شمولها المستحق و غير المستحق , وعم الدنيا و الآخرة و تناول
الضروريات و الحاجات و المزايا الخارجية عنها , فهو الرحيم المطلق حقاً .
الرحمن أخص من الرحيم و لذلك لا يسمى به غير الله , و الرحيم قد يطلق على غيره .
فهو من هذا الوجه قريب من إسم الله الجاري مجرى العلم , و إن كان هذا مشتقاً من الرحمة قطعاً .
لذلك جمع الله بينهما فقال : ( قل أدعو الله أو أدعو الرحمن أياً ما تدعون فله الأسماء الحسنى )( الاسراء آية 110 )
فلزم من هذا الوجه و من حيث منعنا الترادف في الأسماء المحصاة , أن يفرق بين معنى الإسمين
فبالحري أن يكون المفهوم من الرحمن نوعاً من الرحمة هي أبعد من مقدورات العباد ,
بالإيجاد أولاً , وبالهداية إلى الإيمان و أسباب السعادة ثانياً , و الإسعاد في الآخرة ثالثاً .
و الإنعام بالنظر إلى وجهه الكريم رابعاً . حظ العبد من اسم الرحمن . أن يرحمة عباد الله الغافلين
فيصرفهم عن طريق الغفلة إلى الله بالوعظ و النصح بطريق اللطف دون العنف , و أن ينظر
إلى العصاة بعين الرحمة لا بعين الإيذاء , و أن يكون كل معصية تجري في العالم كمعصية له نفسه
فلا يألو جهداً في إزالتها بقدر وسعه و رحمة لذلك العاصي أن يتعرض لسخط الله تعالى ,
و يستحق البعد عن جواره ,و حظه من إسم الرحيم , ألا يدع فاقة لمحتاج إلا يسدها بقدر طاقته
و لا يترك فقيراً في جواره و بلده إلا أن يقوم بتعهد , ودفع فقره إما بماله أو جاهه ,
أو السعي بحقه بالشفاعة لغيره , فإن عجز عن جميع ذلك ,فيعينه بالدعاء و إظهار الحزن
لسبب حاجته رقةً عليه و عطفاً , حتى كأنه مساهم له في ضره و حاجته .


..
سأتابع بقية أسماء الله الحسنى ومعانيها إن شاء الله
إن وجدت منكم قبول
أرجو أن عرف رأيكم في إتمام ما بدأت به
..
لكم الحب و التقدير
..

آخر تعديل بواسطة نـــ عـومي ـــا ، 10 - 08 - 2004 الساعة 04:47 PM سبب آخر: تعديلات بعض الأخطاء النحوية
نـــ عـومي ـــا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09 - 08 - 2004, 06:30 PM   #2
"مجرّد حيّ ... حيّ مجرّد"
 
الصورة الرمزية WooooW
 
تاريخ التسجيل: 07 - 2004
المشاركات: 3,094
لن نتابع موضوعا أكثر رقيا من هذا الموضوع فتابعي ....

شكرا على اختيارك نعومي
__________________






كم فراغاً أعلاه !
WooooW غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09 - 08 - 2004, 07:23 PM   #3
Life is just a Game
 
الصورة الرمزية Techno_Fantasy
 
تاريخ التسجيل: 05 - 2004
المشاركات: 648
39

صدق العزيز أعلاه . . . فنحن بالانتظار . . .

أشكرك على هذا الرقي يا ناعومي . . .

و دمت و دام الود بك . . .
Techno Fantasy
__________________
Great minds discuss ideas; Average minds discuss events; Small minds discuss people. -Eleanor Roosevelt
Techno_Fantasy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10 - 08 - 2004, 02:12 AM   #4
همس حرر أنفاسك
 
الصورة الرمزية نـــ عـومي ـــا
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2004
الدولة: في تلك الندبة
المشاركات: 748
39

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة WooooW
لن نتابع موضوعا أكثر رقيا من هذا الموضوع فتابعي ....

شكرا على اختيارك نعومي
..
أشكرك أخي الكريم على التأييد
و بإذن الله سأتابع
..
كن بخير و بالجوار
..


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Techno_Fantasy
صدق العزيز أعلاه . . . فنحن بالانتظار . . .

أشكرك على هذا الرقي يا ناعومي . . .

و دمت و دام الود بك . . .
Techno Fantasy
..
أخي تيكنو
منك يُستمد الحماس
فأنت ماشاء الله شعلة نشاط في أرجاء المكان
..
تسرني متابعتك و تشجيعك
فلا تبتعد
..


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تِـــلال
العزيزة ناعومي ...

هذه ِ من العلوم الرافعة الرفيعة ..
وهيَ مفتاح الخير والبركة في كلّ الأوقات .. ارجوا منك ِ إكمالها لينهل منها الجميع .. فلا تُوجد في الدُنيا اسماءً " أبرك " من اسماء الله الحُسنى ...

برايفت :
جربي هذهِ الطريقة وستُصابين بدهشة بالغة : .. منذ فترة بعيدة سمعت من أحد المشائخ أن اسماء الله الحُسنى مفيدة في السفر ، وتختصر الطريق ، فأبتسمت ، ولم اقتنع .. ! ولم اُلق ِ للموضوع بالاً .. كوني أحفظ الـ 201 إسماً .. وليس الـ 99 المأثورة فقط .. ! وحدث انني كنتُ مُسافراً للمدينة المنورة بالسيّارة لعارض ٍ مُهم .. فتذكرت أسماء الله ( الـ99 ) ببداية الطريق ، واخذت اكررها .. ! واقسم بالله العظيم ثلاثاً .. أن الطريق وكأنه يُطوى طياً .. ! كنتث وكأنني في غيبوبة روحية ولم افق إلا عند " المثلث " في حدود آبار علي بالمدينة .. ! صحيح انهُ مرّت الثلاث ساعات وهيَ وقت الطريق .. ولكن لم اشعر بها إلا وكأنها نصف ساعة ! .. وبعدها اصبحت أجربها عند السفر إلى مكة المكرمة من جدة برمضان .. واحسّ ُ برفقتها ان الطريق قد طُويَ وان سفري وكأنه ُ كان دقائقاً معدودة .. ! كما وأن قراءتها لثلاث مرّات متتالية تطفيء أعظم غضب ! ..

أكلئك الله برعايته وعنايته ووفقك يا رب ....


تِـــلال
جدة
..
أخي الفاضل تلال
ممتنة لك علىالحضور و الدعم
ولن أستغني عن توجيهاتك و إرشاداتك
..
و وعداً مني بأني سأعمل بما نصحت به
فقد انشرحت له نفسي

..
تقديري و كل الود
دمت بخير
..

آخر تعديل بواسطة نـــ عـومي ـــا ، 12 - 08 - 2004 الساعة 11:21 PM
نـــ عـومي ـــا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10 - 08 - 2004, 02:32 AM   #5
همس حرر أنفاسك
 
الصورة الرمزية نـــ عـومي ـــا
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2004
الدولة: في تلك الندبة
المشاركات: 748
39


..
فلتعذروني أحبتي على التقصير
فكان من الأولى و من البداية أن أذكر نبذة عن المصدر
..
كتاب ( أسماء الله الحسنى )
يستمد هذا الكتاب موضوعه الثمين عن كتاب
(( المقصد الأسنى في شرح أسماء الله الحسنى )) للإمام أبي حامد الغزالي

..
و الرائع في هذا الكتاب مصاحبة قيمة فنية رفيعة المستوى من تشكيل و تصميم
الباحث العربي المعروف الدكتور أحمد مصطفى الذي استلهم من ثراء الموضوع وعمقه
عناصر إبداعه و تصوره فجاءت مع الكتاب تكوينات فنية لتتقدم بالفن العربي الإسلامي
المعاصر إلى مركز متصدر بين الفنون العالمية .
..
و أعدكم أعزائي فور حصولي على جهاز ( سكانر )
سأرفق مع الموضوع بعض التشكيلات الفنية المذهلة
و التي تحوي أسماء الله الحسنى بخط عربي إسلامي مبتكر
لم أرى مثيلاُ له من قبل .
و الجدير بالذكر أن الكتاب ينقسم إلى قسمين الأول باللغة العربية
و القسم الثاني مترجم للإنجليزية .

..
مودتي وكل محبة و تقدير للجميع
..

آخر تعديل بواسطة نـــ عـومي ـــا ، 10 - 08 - 2004 الساعة 04:45 PM
نـــ عـومي ـــا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10 - 08 - 2004, 04:44 PM   #6
همس حرر أنفاسك
 
الصورة الرمزية نـــ عـومي ـــا
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2004
الدولة: في تلك الندبة
المشاركات: 748

..
(( هو الله الذي لا إله إلا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن
العزيز الجبار المتكبر سبحن الله عما يشركون ))
الحشر
..
الـمَـلِـك
..
الملك هو الذي يستغني في ذاته وصفاته عن كل موجود , و لا يستغني عنه شيء في شيء
لا في ذاته , و لا في صفاته , و لا في وجوده , و لا في بقائه .
بل كل شيء فوجوده منه أو مما هو منه , و كل شيء سواه فهو له مملوك في ذاته و صفاته
و هو مستغني عن كل شيء , فهذا هو المَلِك المطلق .
العبد لا يتصور أن يكون مَلِكاً مُطلقاً , فإنه لا يستغني عن كل شيء ,
و إنه أبداً فقير إلى الله تعالى و إن استغنى عمن سواه . و لا يتصور أن يحتاج إليه كل شيء
بل يستغني عنه أكثر الموجودات . و لكن لما تصور أن يستغني عن بعض الأشياء ,
ولا يستغني عن بعض الأشياء , كان له شَوبٌ في الملك . فالملك من العباد هو الذي لا يملكه
إلا الله , بل يستغني عن كل شيء سوى الله . و هو مع ذلك يملك مملكته بحيث يطيعه بها
جنوده و رعاياه . و إنما مملكته الخاصة به : قلبه و قالبه , و جنده : شهوته وغضبه و هواه
ورعيته : لسانه و سائر أعضائه . فإذا ملكها و لم تملكه , و أطاعته و لم يطعها ,
فقد نال درجة المُلكِ في عالمه . فإن انضم إليه استغناؤه عن كل الناس ,
و احتياج الناس كلهم إليه في حياتهم العاجلة و الآجلة , فهو المَلِك في العالم الأرضي ,
و تلك رتبة الأنبياء عليهم السلام , فإنهم استغنوا في الهداية إلى الحياة الآخرة عن كل أحد إلا عن الله ,
و احتاج إليهم كل أحد , يليهم في هذا المُلك العلماء الذين هم ورثة الأنبياء , و إنما ملكهم
بقدر قدرتهم على إرشاد العباد , و استغنائهم عن الاسترشاد .
و بهذه الصفات يقرب العبد من الملائكة في الصفات , و يتقرب إلى الله تعالى بها .
و هذا الملك عطية للعبد من الملك الحق الذي لا مثنوية في ملكه . وقد صدق بعض العارفين
لما قال له بعض الأمراء : سلني حاجتك . حيث قال : أو ليَ تقول ولي عبدان هما سيداك ؟
قال : و من هما ؟ ,قال : الحرص و الهوى . فقد غلبتهما و غلباك , وملكتهما و ملكاك .
و قال بعضهم لبعض الشيوخ : أوصني . فقال له : كن ملكاً في الدنيا و ملكاً في الاخرة ,
فقال : و كيف ؟ , فقال : معناه اقطع طمعك و شهوتك عن الدنيا تكن ملكاً في الدنيا والآخرة
فإن الملك في الحرية و الاستغناء .

..
الـقـدوس
..
هو المنزه عن كل وصف يدركه الحِس , أو يتصوره خيال , أو يسبق له وهم , أو يختلج به ضمير
أو يقضِى به تفكير . بل أقول : القدوس هو المنزه عن كل وصف من أوصاف الكمال
الذي يظنه أكثر الخلق , لأنهم أولاً نظروا إلى أنفسهم و عرفوا صفاتهم و أدركوا انقسامها
إلى ماهو كمال و لكنه في حقهم مثل : علمهم و قدرتهم و سمعهم و بصرهم و كلامهم و إرادتهم
و اختيارهم . و وضعوا هذه الألفاظ بإزاء هذه المعاني , وقالوا : إن هذه أسماء الكمال.
و إلى ما هو نقص في حقهم , مثل : جهلهم و عجزهم و عماهم و صممهم و خرسهم ,
فوضعوا بإزاء هذه المعاني هذه الألفاظ . ثم كان غايتهم في الثناء على الله تعالى و وصفه
أن وصفوه بما هو أوصاف كمالهم من علم و قدرة و سمع و بصر و كلام , و إن نفوا عنه
أوصاف نقصهم .و هو منزه عن أوصاف كمالهم , كما أنه منزه عن أوصاف نقصهم .
بل كل صفة تتصور للخلق فهو منزه مقدس عنها و عما يشبهها و يماثلها .
قدس العبد في أن ينزه إرادته و علمه : أما علمه : فينزه عن المتخيلات و المحسوسات
و الموهومات و كل ما يشارك فيه البهائم من الادراكات بل يكون تردد نظره و تطواف عمله
حول الأمور الأزلية المنزهة عن أن تَقرُبَ فتدرك بالحِس أو تَبعُد فتغيب عن الحس,
بل يصير متجرداً في نفسه عن المحسوسات و المتخيلات كلها و يقتني من العلوم مالو سُلِبَ
آلة حسه وتخيله بقي ريان بالعلوم الشريفة الكلية الإلهية المتعلقة بالمعلومات الأزلية الأبدية
دون الشخصيات المتغيرة المستحيلة . وعلى جملة الإدراكات الحسية و الخيالية نشارك البهائم
فيها ,فينبغي أن يترقى عنها إلى ماهو من خواص الإنسانية . و الحظوظ البشرية الشهوانية
تتزاحم البهائم أيضاً فيها فينبغي أن يتنزه عنها .فجلالة المريد على قدر جلالة مراده .
ومن همته ما يدخل في بطنه فقيمته ما يخرج منه . و من لم يكن له هِمَة سوى الله فدرجته
على قدر همته . ومن رَقِي علمه عن درجة المحسوسات و المتخيلات , أو قدس إرادته
عن مقتضى الشهوات , فقد نزل بحبوحة حظيرة القُدُس .


..
يتبع مع
السلام و المؤمن
..
و للجميع محبتي و كل الود
..
نـــ عـومي ـــا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10 - 08 - 2004, 05:01 PM   #7
بسكات جيت...وبروح بسكات
 
الصورة الرمزية جرّاح
 
تاريخ التسجيل: 06 - 2004
المشاركات: 14,448
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى جرّاح
2 واصلي ...

السلام عليكم
ناعومي
واصلي بارك الله فيك
وكتب ذلك في ميزان اعمالك
دمت طيبه
جرّاح
__________________

جرّاح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12 - 08 - 2004, 05:42 AM   #8
.
 
الصورة الرمزية بنت الكويت
 
تاريخ التسجيل: 07 - 2004
الدولة: ..
المشاركات: 4,791
بنت الكويت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12 - 08 - 2004, 05:45 AM   #9
....... أتـألـم وحـدي !
 
الصورة الرمزية طراد الاسمري
 
تاريخ التسجيل: 06 - 2004
المشاركات: 126
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جرّاح
السلام عليكم
ناعومي
واصلي بارك الله فيك
وكتب ذلك في ميزان اعمالك
دمت طيبه

وفقك الله يا ناعومي
__________________


حُلمٌ أخْضَرُ

وَطَنٌ .. نَتَنفَسَهُ .. فَنَخْضّرُ


http://alasmari.wordpress.com
طراد الاسمري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12 - 08 - 2004, 10:21 PM   #10
همس حرر أنفاسك
 
الصورة الرمزية نـــ عـومي ـــا
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2004
الدولة: في تلك الندبة
المشاركات: 748
39

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جرّاح
السلام عليكم
ناعومي
واصلي بارك الله فيك
وكتب ذلك في ميزان اعمالك
دمت طيبه
جرّاح
..
و عليكم السلام و الرحمة
أشكرك أخي جراح
على مرورك والدعاء لي
..
و بإذن الله سأواصل
دمت بخير

..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت الكويت

..
العزيزة بنت الكويت
أسعدني تواجدك هنا
الطمأنينة و سكينة النفس بعض مما تمنيته من تأثير على القاريء
أسعدني أن هذا ما شعرتِ به
..
لكِ المحبة و الود
لا تبتعدي و كوني قريبة
..

..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طراد الاسمري


وفقك الله يا ناعومي
..
آمين
وفقنا الله أجمعين
..
أخي طراد
ممتنة لحضورك و المتابعة
دمت سالماً

..

آخر تعديل بواسطة نـــ عـومي ـــا ، 14 - 08 - 2004 الساعة 08:54 PM
نـــ عـومي ـــا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أنشر الموضوع..


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

تحويل هجري ميلادي - ميلادي هجري

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:32 PM.


Powered by: vBulletin
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لجسد الثقافة
المشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة رأي الموقع
Supported by: vBulletin Doctor