جسد الثقافة  



العودة   جسد الثقافة > المنتديات العامة > جداريات

جداريات كتابات الاخرين الذين تعبوا من المسير

إضافة رد
 
الارتباطات أدوات الموضوع
قديم 29 - 03 - 2010, 02:52 PM   #171
كل عام وانت بخير
 
الصورة الرمزية محمد جـلال
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2007
المشاركات: 1,096
- الضربات القوية تهشم الزجاج لكنها تصقل الحديد

- يو جد دائماً من هو أشقى منك , فابتسم

- اذا لم تستطع اختراق الجبل
قم بحفر خندق

- اذا اردت ان تتحاشى النقد
فلا
تقل شيئا , ولا تفعل شيئا , ولاتكن شيئا .

--
من اقوال " تشي جيفارا "

لا بد احيانا من لزوم الصمت ليسمعنا الاخرين... الصمت فن عظيم من فنون الكلام

***

أنني احس على وجهي بألم كل صفعة توجه الى مظلوم في هذه الدنيا

***

أينما وجد الظلم فذاك هو وطني

***

لا يستطيع المرء أن يكون متأكدا من أنه هنالك شيء يعيش من أجله, إلا اذا كان مستعدا للموت في سبيله

***

مثل الذي باع بلاده وخان وطنه مثل الذي يسرق من بيت ابيه ليطعم اللصوص فلا أبوه يسامحه ولا اللص يكافئه

***

كنت أتصور أن الحزن يمكن أن يكون صديقا لكنني لم أكن اتصور أن الحزن يمكن أن يكون وطنا نسكنه ونتكلم لغته ونحمل جنسيته

***

أن الطريق مظلم وحالك فأذا لم تحترق انت وانا فمن سينير الطريق؟

***

أنا لا اوافق على ما تقول. ولكني سأقف حتى الموت مدافعا عن حقك في أن تقول ما تريد

---
" اليهود يوماً ما سَيَلتهمونَ أممَ أخرى لانْ يصبحوا أسياد الأرضِ "

- هتلر ، كفاحي -

~

" إمبراطوريات المستقبل ، هي إمبراطوريات العقل "

- تشرتشل -

~

" المجتمع الجاهل لا يحتاج إلى أن يضم المواطنين الجهلاء فقط ولكنه يحتاج إلى أن يضم منهم عددًا كافيًا لكي يتعرض للمرض ، والمواطن الجاهل لا يعني أنه ( المواطن غير الفعال ) بل يعني المواطن الفعال في الاتجاه الخاطئ كما تنشط خلية السرطان في تحقيق مزيد من المرض "

- الصادق النيهوم -

~

" الطاغية الوحيد الذي أتقبله في هذا العالم, هو ذلك الصوت الهامس الذي يتردد بين جوانحي "

- غاندي - \

-


الصورة الرمزية الخاصة بـ أبعـاد
أبعـاد is just really niceأبعـاد is just really niceأبعـاد is just really niceأبعـاد is just really niceأبعـاد is just really nice

الأواني الفارغة تـُحدث ضجة أكثر من الأواني
الممتلئة.. وكذلك البشر
* *
(لا تفكّر.. نحن نُفكر عنك)
حفظ الله الحكومة.. حتى في التفكير لا تريدني أن أتعب!

* *
الحلم المرعب ينتهي عندما تصحو من النوم.
الصحو المرعب.. كيف ينتهي؟!
* *
الـرطيّان

--
- قانون بيير: ساعد المرء عند حاجته ، وسوف يتذكرك عندما يقع في ورطة أخرى .

- قانون ويلر: ليس هناك مستحيل للشخص الذي عليه أن يقوم بالوظيفة بنفسه .

- قانون بيكهاب: الجمال مضروبا في الذكاء يساوي رقما ثابتاً .

- قانون الهمس: سوف يصدق الناس كل ما تقول إذا قلته لهم همساً .

- قانون الحظ: إذا أكلت ضفدعا حيا في بداية اليوم ، فلن يحصل لك أمر أسوأ بقية ذلك اليوم .

- مبدأ كارنسدك: بعد أن تذهب الأمور من سيء إلى أسوأ سوف تعيد الدائرة نفسها .

- نظرية غروسمان: كل المشاكل المعقدة تملك أجوبة سهلة ويسيرة الفهم ولكنها خاطئة.

- مبدأ كونوي: في كل منظمة هناك شخص يفهم تحديدا ما الذي يحدث ، ذلك الشخص يجب أن يفصل .

- ملاحظة رالف: من الخطأ جعل أي أداة ميكانيكية تلاحظ أنك مستعجل !

--


.



- عندما تبرز حقائق جديدة نحن بحاجة إلى مراجعة مواقفنا وعاداتنا ، وفي بعض الأحيان حين تبرز هذه الحقائق بسرعة فائقة تبقى ذهنياتنا متخلفة عنها ، ونجد أنفسنا نكافح النيران بمواد قابلة للاشتعال !


- جميع العقائد قد تنحرف عن أهدافها ويشوبها الفساد ، وتقوم بسفك الدماء ، من الشيوعية والليبرالية والقومية وكل ديانة من الديانات الكبرى ، وحتى العلمانية !
فلا أحد يحتكر التطرف ، وبالعكس لا أحد يحتكر النزعة الإنسانية !


- أقول متسائلاً :
لماذا استطاع الغرب المسيحي الذي عرف تاريخاً طويلاً من التشدد وعجز دائم عن التعايش مع الآخر أن يولّد مجتمعات تحترم حرية التعبير ، في حين أن العالم الإسلامي الذي لطالما مارس التسامح يبدو اليوم معقلاً للتطرف الديني ؟!



*
الهويات القاتلة - أمين معلوف

---
" أقول للحكام العرب والمسلمين الذين فيهم بقية باقية من شرف وغيرة وإيمان، ودع عنك العملاء والمتصهينين والمتأمركين: إن العدو الأنكلو–صهيو-أميريكي كما ترون يستهدف الأمة كلها، حكاماً وشعوبا، ديناً وقيم ومباديء وأخلاق وثروات ...إلى آخره؛ فمتى تصحون على هذه الحقيقة فترصّون الصفوف وتنبذون الخلافات وتدعّمون الوحدة الوطنية وتطلقون الحريّات العامة وتمزّقون قوانين الطواريء التي مضى على تطبيقها في بعض دولكم قرابة نصف قرن "

- صدام حسين - رحِمه ُالله


* قانون الطوارئ في مصر هو الذي يسمح لحسني بالاستمرار

--
*
" الموت هو الحل لجميع المشاكل ، لا يوجد انسان لا توجد مشكلة " !

*
" يكفي أن يعرف الناس أن هناك انتخابات ، الناس الذين يدلون بأصواتهم لا تقرر شيئا .. الناس الذين تفرز الأصوات يقررون كل شيء " !

*
" لا يمكنك ان تصنع ثورة بقفازات من الحرير " !

*
" الكاتب هو مهندس النفس البشرية " !

- ستالين -
----

* إن عقل المرأة اذا ذبل و مات فقد ذبل عقل الامة كلها و مات.

* لاشيء يجعلنا عظماء غير الألم العظيم .

توفيق الحكيم .

-
وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا (4) فَإِذَا جَاء وَعْدُ

أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولاً (5) ثُمَّ رَدَدْنَا

لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا (6) إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ

أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا

عَلَوْاْ تَتْبِيرًا (7) عَسَى رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا (8)



يحدثنا الله سبحانه وتعالى عن علو بني اسرائيل على العالم كافه والله ان هذا لفي زماننا هذا
وكيف ستكون نهاية هذا العلو ؟!!

الحكم والحقائق والماضي والحاضر والمستقبل في كتاب الله

--
أنا انسان أبحث عن السعادة شأن كل انسان على وجه الارض، لكنني اعتقد ان البوصلة لدي كثيرين تالفة ومعطلة
فاذا كان البعض يرى ان السعادة تكمن في كشف حساب يأتيه من البنك، فانا ابحث ايضا عن كشف حساب، ولكن مسحوبا على بنك غير البنوك المعروفة،
اسمه بنك الله، فاذا كانت بنوك الدنيا تمنح ربحاً بنسبة 5% فان بنك الله يمنح 700 ضعف والله يضاعف لمن يشاء

الدكتور / عبدالرحمن السميط
--
" إن الديناميت الذي اكتشفته سيقود قريباً إلى السلام أسرع من عقد ألف اجتماع دولي

عندما يدرك الناس أنه من الممكن نسف جيوش بأكمها فإنهم سيجنحون للسلم " ..!

- ألفريد نوبل -

***

" من خلال أشواك الخطر ، نحصل على زهور السلام " .

- ويليام شكسبير -
-
" الحاكم الذي يعتمد عل طبقة الأغنياء ، كمن يبني فوق الرمال " !

- دوميتوفسكي -

**

" على الناس ان يفكروا ، وليس التفكير أن توافق أو تعارض فذلك هو التصويت "

- فروست -

**
--

إقتباس »
"حين يسود الحوار فسيدرك الناس ولو بطريقة غير واضحة أن هناك دائماً طريقاً ثالثاً و فكرة معدلة ، حيث إنه ما احتك مفهوم مناقض إلا أمكن أن يتولد عن هذين المفهومين مفهوم ثالث ، هو أرقى منهما ، لأنه ثمرة لرؤية مشتركة ، و نتيجة لتلاقح العقول الفذة "

د. عبد الكريم بكار ..

إقتباس »
الانشغال بالأمور الصغيرة والجزئيات حجر عثرة حقيقة أمام تقدم الدعوة ونهوضها الحضاري و اعتبارها مشروع صالح للبشرية في كل زمان ومكان.

سلمان العودة..

إقتباس »
كلما أنضجتنا الحكمة , فضحتنا التجربة !

علي الرباعي..

إقتباس »
إن المجتمع البشري لا يستطيع أن يعيش بالإتفاق وحده، فلا بد أن يكون فيه شيء من التنازع أيضا لكي يتحرك للأمام

علي الوردي ..

إقتباس »
إتباع التقاليد لا يعني أن الأموات أحياء .. بل إن الأحياء أموات.

ابن خلدون..

--

" لا يمكن لمجتمع أن يتواصل طالما كان منقسما الى فصائل متحاربة "
* برتولت بريشت !

" السياسة المدنية هي تدبير المنزل أو المدينة بما يجب بمقتضى الأخلاق والحكمة ليحمل الجمهور على منهاج يكون فيه حفظ النوع وبقاؤه "
* ابن خلدون !

" سامح أعداءك، لكن لا تنس أبدا أسماءهم "
* جون كينيدي !

" نحن نتخلى عن ثلاثة أرباع أنفسنا لكي نصبح مثل الآخرين "
* آرثر شوبنهاور !
---

,


قوى المحاربين هما الوقت والصبر

إذا وجد المضمون، انصاع الشكل

ليو تولستوي



,


إنّ لهَذهِ الحَياة غَايةْ؛ فَإذَا لمْ تُفهمْ غَايتُها صَارتْ عَذابًا
لنَا قبلَ عَذابِ الآخرَةْ، وَ ما غَايتهَا إلا الاتّصالُ بِ اللهِ وَ
مَعرفَتهُ, وَ الاتّصالُ بِالحَياةِ الثّانيةْ!
‘‘ وَ مَا خَلَقْتُ الجِنَّ وَ الإنْسَ إلا لِيَعْبُدُونْ ’’ "
- الشّيخْ: عليّ الطّنطاوِي, رَحمهُ اللهْ .

-

كل ما هو خارجي , يمكن مواجهته .. يمكن مقاومته .. يمكن تحدّيه
غير أن ما هوَ داخلي .. يتطلب مجاهدة من نوع - خاص - !
- حنا مينة .
==
" أول طريقة لتقييم ذكاء الحاكم هي أن تنظر إلى الرجال المحيطين به " .
" ليست الألقاب هي التي تكسب الناس المجد..
بل الناس هم الذين يكسبون الألقاب مجدا "
- ميكافيلي -
--
__________________
لاعلاقة للسماء بما يجري تحت الأرض
محمد جـلال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29 - 03 - 2010, 02:54 PM   #172
كل عام وانت بخير
 
الصورة الرمزية محمد جـلال
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2007
المشاركات: 1,096
--

.....

لأنَّ الصباح يمضي سهلاً كالماء
و لأنَّنا . .
نظن أنَّ الأطفال بمراييلهم الزرقاء
أبرياء جدًا
ولأنَّنا . . كلما أنشدوا نشيد الصباح
ظننا أنَّ الوطن بخير !

لأنَّك . . لا تكفُّ عن تمني الخير لي
كل صباح
و تقول : ما عدتِ حبيبتي !

لأنَّ الطفل الذي دق بابي قبل قليل ،
ليبيعني أكياسًا لا أحتاجها
لم يكن طفلاً كما ينبغي !

لأنَّ الحب يعيث بنا خرابًا
و الشوق لا يعترف بقرارات رسمية
و أنت الحاضر فيّ أبدًا
ترفض بعناد أن تغادرني !

لأنَّ الطرق ضاقت بنا
و ما عاد لنا شغف يشاغبنا
و لأنَّنا . .
ما اعتدنا سوى الانكسار
سنظن - كما نفعل دائمًا -
أنَّنا بخير !
* أميرة أبو الحسن
--



" يارب ، ياصاحب الخيمة الزرقا ، أنت العالي وتعرف ما بالقلوب ، احرس الوادي وجنبه
البلاء "

" اذا كان بدوي واحد أسنانه فرقاء وعينه حولاء جاب كل البلاء ، فهذه المرة ، وبعد ان
جاء أصحاب العيون الزرق والأسنان الفرق لا بد أن يفنى الوادي ويهلك البشر ! "


* على لسان متعب الهذال (التيه ص 63 )



* * *



{إذا كان لايزال هناك من يتذكر ، فإن أقوى ثلاث ذكريات لاتزال تخبط القلب كلما عاد
الإنسان لتلك الأيام وتذكر : التراكتورات وهي تهجم مثل ذئاب جائعه على الأشجار وتبدأ
تمزقها وترميها أرضاً الواحدة بعد الأخرى ، ثم بعد ذلك تسوي بين شجره والثانيه ، بين
الساقيه والأرض التي حولها ، حتى إذا انتهت مجموعه من الأشجار هجمت بنفس
الضراوة والوحشيه على مجموعه جديده وبدأت تقتلعها .
كانت الأشجار وهي تميل وتترنح ، قبل أن تسقط ، تتصرخ ، تستغيث ، تولول ، تجن ،
تنادي نداءً أخيراً موجعاً ، حتى إذا اقتربت من الأرض هوت بتضرع ، وكأنها تحتج أو تريد
أن تلتحم بالتراب من جديد ، في محاولة لأن تنبثق ، لأن تتفجر مرة أخرى .

هكذا بدأت مجزرة وادي العيون ، وهكذا استمرت حتى أتت على كل شيء ؛ ومتعب
الهذال الذي شهد بداية المجزره لم يشهد نهايتها ، لأن الرجال الذين وصلوا على صوت
الآلات المجنونة ، ووقفوا يراقبون مايجري أمامهم ، وبعد أن افاقوا من الذهول الذي
سيطر عليهم خلال الفترة الأولى ، والتفتوا ورأوا ابن هذال ، قال هؤلاء الرجال أشياء
كثيرة شديدة الحزن . قالوا انهم لأول مرة في حياتهم يشاهدون رجلاً مثل متعب الهذال
يبكي . كانت دموعه تتساقط بغزاره ، لكن بصمت ايضاً . كان صامتاً تماماً . لم يفه بكلمه
واحدة . لم يشتم . لم تخرج من حنجرته أية آه أو نأمة ، فقط كانت دموعه تنهمر ، ولم
يكن خجولاً أو خائفاً ، ولم يكن فخوراً أيضاً .
كان ينظر من خلال الدموع إلى الوادي كله ، كان ينظر بصمت ويهز رأسه .}


( التيه ص 111 )
-
اعيد قراءة ماكتبته في الفقره السابقه واتساءل :
هل هناك فرق بين الحب والجنس ؟
مافائدة ان تحب ولاتمنح جسدك لمن تحب ؟
هل علاقة الحب بين رجل وامرأه اذا تطورت الى علاقه جنسيه لاتعود حبا ؟
هل ستختلف الاجابات باختلاف الوجوه والجهات ؟ ..
لماذا يقولون عن الذين يمارسون الجنس إنهم " يمارسون الحب " ؟
ماتبقى من اوراق محمد الوطبان
لـ / محمد الرطيان
-
اعتاد الرواه على كتابة مثل هذه الكلمات :

هذه الروايه عمل من صنع الخيال . واي تشابه بين أحداثها او اسماء الشخصيات الوارده فيها مع أحداث وشخصيات حقيقيه هو مجرد مصادفه .

كم هي ساذجه وكاذبه هذه الكلمات .!

أيضاً :
ماتبقى من اوراق محمد الوطبان
لـ / محمد الرطيان
-
وزكريّا يسألني ثاني يوم: «قَولك، لماذا طلبتْ منّي أن أديرَ وجهي!؟»
_




زكريّا عاملُ مطبعةٍ يقود سيّارته وإلى جانبه أمّه. يتحادثان في شؤون يوميّة. فجأةً تشعر الأمّ بألمٍ هائل في صدرها، ألم الذبحة. تُمْسك قلبها
ويَصْفرُّ وجههـا، فيسألهـا زكريّا ما بهـا، فتجيبـه: «لا شيءَ، وجعٌ ويمـرّ». ويشتدّ الألم. وكأنها شعرتْ بدنوّ أَجَلهـا، تقول لابنها بلهجـةٍ تريـد
التطمين: «باللّه يا بنيّ أدرْ وجهكَ عنّي لحظةً فقط حتّى تمرّ الأزمة.. لا أريدكَ أن تتضايق». ومطيعاً إيّاها كعادته أدار وجهـه صوبَ الطريـق
أمامه. ولمّا عاد ونظر إليهـا بعد دقيقة رآها انزوت في ركنها وقد لفظتْ أنفاسـها. لم تشأ أن يراها تموت. آخر دَفْقَةٍ من حبّها كانت إراحته
من مشهد أشفقت عليه منه، وربما أشفقـت أيضاً على نفسها. أخذت حصّتها من الموت بخَفَر مَن اعتاد حصرَ المهامِّ الثقيلـةِ بنفسه. أرادت
للحياة العاديّة أن تستمر مع ابنها بلا تشويه، كأن مشهد نَزْعها الأخير هو الضريبة غير المحتملة، لا موتها. بعد الموت ستعود الحياة، أمّـا
مشهد «الانتقال» فصدمةٌ أبديّة. كان بالزاك يقول إن قلبَ الأمّ هاوية وفي أعماق هذه الهاوية يكمن الغفران. عندما أخبرني زكريّا حكايةَ أمّه
رأيتُ فيها أكبر من الغفران .. رأيتُ الفداء.

أنا أمّكَ أحميكَ من مَوتي.
من منظري وأنا أموت حتى لا يسكنكَ خوف موتك.
أنا أمّكَ حملت بك وأحمل عنك حتّى الرمق الأخير.
برَمَقي الأخير.
وما بعده.
لحظة، كلّها لحظة، تغمركَ بعدها الحياةُ وتُنسيك ..


أنسي الحاج
3 أكتوبر 2009
جريدة الأخبار اللبنانية
--
أحمد المرزوقي | أحد الناجين من جحيم تزمامارت
.




فجأة دخل إنسان طويل أصلع الرأس نحيف دخل وخلته أحد من رجال الشرطة أو الدرك أو من المخابرات لأن كرسيا ظل شاغرا فقلت أنه سيجلس في الكرسي,
فإذا به يبحث فتسمرت عيناه علي وانطلق نحوي وعانقني وأجهش بالبكاء .. ضمني وأخذ يبكي أخي أخي, قلت من أنت في إخوتي؟ قال أنا أخوك عبدالوهاب !
انفطرت و بذلت جهدا كبيرا كي لا أبكي وقمعت دموعي قلت أخي لا تبكي, وكان أول سؤال خفت أن أطرحه عليه .. خفت أن يصدمني بموت أمي .. كنت أعلم موت
أبي وكنت ولكن لأمي كنت أقول لو قال لي أمي ماتت سأنهار ولكنني تريثت وبدون إرادة مني وجدتني أطرح عليه السؤال .. كيف حال أمي؟
21.28 - 22.52


لما تواجهنا وأصبح كل منا على مرمى خطوة من الآخر, وقفت ووقفت, فتحت عيناها تنظر إلي كالمصعوقة .. حاولت أن ابتسم فجمعت شتات عقلي وقلت
في دفعة واحدة بصوت خرج مبحوحا من شدة الإختناق: حبيبتي أمي كيف أنتِ؟
صرخت المسكينة صرخة واحدة جرحت من شدة حدتها أذن الفجر المتنفس وهتفت وهي تشهق منصهرة في بكاء مثير ملتاع, ولدي ولدي أحمد .. ارتمت
في أحضاني وعانقتني بكل ما أوتيت من قوة وهي تنوح وتبكي وتتوجع غير عابئة بتوسلات أخواني وهم يناشدونها باكين أن تثوب إلى رشدها لئلا تزيد
--

. ..


- حين يمتلكنا اليأس والإحباط نعيش الحياة بحرية أكبر . زاخرة بالمعاني والدفقات الجمالية الصوفية
أستطيع أن أفعل مالايفعل ..
أن أتصرف بأسلوب مميز مختلف تماما عن زيف الأيام العادية !
لذلك عدوت في الشوارع . غنيت بصوت اجتذب الناس والمآذن
وانتحبت كالحمامات التي فقدت أعشاشها فجأة !




- لاأدري بالضبط مالذي يختلج في عمقها ، غير أني واثق من شفائها وبراءاتها ، حتى فلسفتها في الحياة كانت بلا رتوشات مزيفة ، حين سألتها :
ما الذي علمته لك الحياة ؟
قالت على عجل وكأنها تنهي كابوسا يزعجها :
لاشيء يستحق الثناء .. ولا العتاب أيضاً !



امرأة بلا ملامح
كمال بركاني

.. ..


(( لا يمكن أن تقلل من احترامك لشخص إلا إذا اكتشفت شيئاً من عيوبه ..
الاحتقار يقوم على حقيقة ، لا على افتراض ..! ))

*
عبدالله ابن بخيت - شارع العطايف
--
علي الوردي | خوارق اللاشعور .
.


- إنّ شخصيّة الفرد فذّة ، فهي ذات تركيب كلّي وأجزاؤها مترابطة في ما بينها ترابطاً عضوياً . وتنميّة الشخصية لا تصح إذن إلا بتغذيتها من الداخل . إنها أشبه بالكائن العضوي منها بقطعة الجماد .
والشخص الناضج ، حينَ يُعجب بصفة لدى غيره لا يُبالي أن يقلّدها إنما هو يتملى فيها ثمّ يتركها مخزونة في أعماق عقله الباطن . فهي لاتظهر عليه اصطناعاً أو تكلُفاً . وهي تخرُج في أوانها ، وكأنها نوع جديد ، إذا قد اصطبغت آنذاك بصبغة شخصيته الخاصة وأصبحت جزءاً لا يتجزأ منها .


- لقد كان القدماء يعتقدون بأن الإنسان حيوان عاقل . والواقع أنّه حيوان مُتحذلق . فهو متعاقل لا عاقل . يتظاهر بالعقل وهو في الحقيقة مجنون .. على وجهٍ من الوجوه .


- إن المقياس الذي نقيس به ثقافة شخص ما هو مبلغ مايتحمل هذا الشخص من آراء مُخالفة لرأيه ، فالمثقف الحقيقي يكاد لا يطمئن إلى صحة رأيه ، ذلك لأن المعيار الذي يزن به صحة الأرآء غير ثابت لديه ، فهو يتغير من وقتٍ لآخر .


- ليس من العجيب أن يختلف الناس في أذواقهم وميولهم , ولكن العجب بالأحرى أن يتخاصموا من أجل هذا الاختلاف .


- إن مشكُلة النزاع البشري هي مشكلة المعايير والمناظير قبل أن تكون مشكلة الحق والباطل . وماكان الناس يحسبون أنّهُ نزاع بين حق وباطل هو الوقع نزاع بين حق وحق آخر . فكُل متنازع في الغالب يعتقد أنه المُحق وخصمه المُبطل ، ولو نظرت إلى الأمور من الزاوية نفسها التي ينظر منها
أي متنازع لوجدت شيئاً من الحق معه قليلاً أو كثيراً .


- إنّ كُل واحدٍ منّا نبيّ او ساحر إلى حدٍ ما ، فالنبوّة أو السحر كامنان في أعماق نفوسنا ، بدرجة ضعيفة أو قويّة ، وكثيراً مانستفيد منها في حياتنا العملية من حيث لا نشعُر .


- إنّه ليؤسفني حقاً أن أرى المكتبة العربيّة خالية تقريباً من مثل هذه البحوث الحيويّة . وعيب العرب الأكبر أنهم مولعون بالحذلقات اللغويّة والشعرية في زمن نحن أحوج الناس فيه إلى مايُنير لنا سبيل الحياة ويُشجع النبوغ والإبداع في الأفراد . همّ احدُنا أن يكتُب بحثاً عن أحد الشعراء البائدين أو يؤلف كتاباً عن رفع الفاعل ونصب المفعول أو يلقي خطاباً رناناً عن مجد الأجداد ثمّ يهتف مُنشداً : "حسبُنا أننا عرب" ! .


-
(1)
عندما يرمي الرجل
رأسه على صدر انثى طالباً الإحتواء
فذلك يعني أنه في أوج قوته وكبريائه .

(2)
تستطيع المرأه الذكيه
احتواء كل الاشياء التي يستعصي
على الكائنات الاخرى احتواؤها..
بما في ذلك
ذكورية الرجل المحب المتمرد ..
شي واحد لاتستطيع المرأه احتواءه :
أنوثتها ..!

(3)
في أول الحب
تمد المرأه يدها للرجل لإنقاذه من الغرق في بحر الفراغ العاطفي
وعندما يعيد تشكيل قوته على شاطيء الأمان..
يدفعها بكل مايملك من ذكوره
الى هاوية القلق الدائم ..!

(4)
الحب يشبه تماما
لعبة "الروليت"الروسيه:
ممتع حد الموت ..!

(5)
الوفاء والأنوثه الطاغيه لايجتمعان ..
تماما,مثلما لاتجتمع الفحوله الزائده
مع المشاعر الرقيقه ..

(6)
لاترمي الأنثى رأسها
على صدر الرجل ..
إلا عندما تكون في أوج ضعفها وانكسارها .

(7)
لاتفعل ذلك الا عندما تكون
وجه القمر
الذي لا يُرى ..!


نص / وجه القمر الذي لايُرى .
على حده
عبدالله ناصر العتيبي .

--
أيمكن للانسان أن يقترن بنصف غير نصفه الطالع منه , والمحقق لكماله ؟ أم أن كل من نرتبط به هو نصفنا بالضروره ؟ ربما نخطى في العثور على كمالنا فنقترن بالنصف الخطأ , لكن وفور مواجهة النصف الحقيقي لايعود بوسعنا تجاهله

* * *

ليس كل اللقمات قابلة للقسمة على اثنين

* * *
أشرس مايمكن أن يشاركك حجرة نومك مرآة بذاكرة لاتنام



ستر .. رجاء عالم
--
- اللغة للكاتب مثل غلّة الحقل بالنسبة للفلاح . حبوب كثيرة في كل سنبلة . و السنابل كثيرة
لا عدّ لها . لكن لو بقي الفلاح ينظر إلى حقله دون أن يفعل شيئًا ، لما حصل على حبة حنطة
واحدة . يجب أنْ يحصد القمح ثمَّ يدرس . لكن هذا ليس إلاّ نصف العملية . يجب أن يذرى الدريس
لفصل الحبوب النظيفة عن الخسيسة و الحشائش . ثم يجب أن يطحن و يعجن و يخبز . لكن
أهم ما في الأمر كله هو أن تذكر أنه مهما بلغت حاجتك إلى الخبز ، فلا يجوز أن تستنفد
كل الحبوب . أفضل الحبوب يبقيها الفلاح للبذار .
و الكاتب الذي يتعامل مع اللغة أشبه ما يكون بالفلاح


- الأشعار التي كتبت في سهولة تصعب قراءتها في أحيان كثيرة ،
و الأشعار التي كتبت في جهد تسهل قراءتها في أحيان كثيرة !

* رسول حمزاتوف

--
** [ أقول .. لست بهذا الصدد ولكني أرى في المتعة مشهدا ً لا يتقبلـه العرف العام , والذوق العام والشرف العام , والتقليد العام , إذ لا يُعقل أن أرى رجلاً مع شقيقتي يتغير ثلاث مرات بالسنة , إذا كان زواج المتعه يشروطة وعدته ! , وإلاّ فالخارجون على الشروط يمكن لهم أن يروا مئة رجل لشقيقة واحده في العالم! , فإذا كان ذلك مقبولاً في الشرع فلست ممن يتقيد بهذا الحلال ]
* عُمر والتشيع - حسن العلوي

-
ماجابنا الا الحنين لمطرحك ياسماء
.. ..

- الكل يعتقدون أن هدف الحياة الأساسي هو إتباع مخطط ما ، لا يسألون ابدا ان كان هذا المخطط مخططهم ام ان شخصاً اخر قد وضعه لهم .
هم يراكمون التجارب ، الذكريات ، الاشياء ، افكار الاخرين
وهذا يفوق مايمكن مجاراته، ولهذا ينسون احلامهم .




- ماري ، فلنفترض ان رجلي اطفاء دخلا غابة لاطفاء حريق صغير . لاحقا بعد خروجهما وتوجههما الى جدول ماء ، يكون وجه احدهما ملطخا بالسواد ووجه الاخر نظيفا تماما . سؤالي هو : اي من الاثنين سيغسل وجهه؟
- سؤالك سخيف . الرجل المتسخ الوجه طبعا
- لا . سينظر الرجل المتسخ الوجه الى الرجل الاخر ويعتقد انه يشبهه . والعكس صحيح
سيرى الرجل النظيف وجه زميله مكسواً بالأوساخ وسيقول لنفسه : لابد ان وجهي متسخ ايضاً . حري بي ان اغتسل
- ماذا تحاول أن تقول لي؟
- أقول إنني خلال مكوثي في المستشفى أدركت أنني طالما نظرت إلى نفسي في النساء اللائي أحببت. كنت أنظر إلى وجوههن الجميلة وأرى فيها انعكاساً لنفسي . وهنّ من جهة أخرى كن ينظرن إلى ويرين القذارة تغطي وجهي ، ومهما يكنّ ذكيات وواثقات من أنفسهن ، فقد كن يخلصن إلى رؤية انعكاسهن في ذاتي ويعتقدن أنهن اسوأ مما يظهرن . أرجوك لاتدعي ذلك يحصل لك






الزهير
باولو كويليو

.. ..

بعض النظم السياسية في العالم الثالث تعزو تعثر برامج أمن وتنمية شعوبها إلى منظومة (الفكر
التآمري) المسلط عليها من خارج الحدود ، وتتخذ من هذا الفكر غطاءً حميماً يحمل أوزارها ويستر
أخطاءها ، لتبقى هي أبداً بمنأى عن المساءلة والعتاب ، بل قد توظف شماعة (العدو الخارجي)
لاستدرار عطف أو تعاطف الجماهير البريئة المغلوبة على أمرها .. لتمرر من خلال ذلك المزيد من
الأوزار والآثام !

هنا يقف المرء متسائلاً :
* متى نصحو من سبات الغفلة ، أفراداً وجماعات ، فنواجه أخطاءنا ببأس يهزم نزعة الإسقاط
المريض في أعماقنا ؟!
* متى نصارح أفئدتنا بأخطائنا ، ونلتمس الحلول لها ، مستثمرين نتائجها وصولاً إلى معادلة
الخلاص منها ؟ بدل ان نمرره إلى الغير ؟!
* متى يستيقظ في أعماقنا الإحساس بأننا في معظم المواقف والأحوال مسوؤلون عن أخطائنا ..
فنواجهها تقويماً وتصويباً كي لا تقع كرة أخرى ؟!


عبدالرحمن السدحان / ليس بالنفط وحده نحيا ..


--
محمد جـلال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29 - 03 - 2010, 02:55 PM   #173
كل عام وانت بخير
 
الصورة الرمزية محمد جـلال
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2007
المشاركات: 1,096
* الجنون هو العجز عن التعبير عن أفكارك فالأمر أشبه بالتواجد في بلد غريب، حيث يمكنك رؤية كل ما يحوطك وفهمه لكنك تعجزين عن التعبير عما تريدين معرفته، او عم تلقي مساعدة أحدهم لأنك لا تفهمين اللغة التي ينطقون بها.
- جميعنا شعرنا بذلك.
- "وجميعنا مجانين بطريقة او بأخرى,,,

باولو كويلو ( فيرونيكا تقرر ان تموت )..

هناك مثل مأثور وهو متداول فى جميع لغات العالم . يقول : بعيد عن العين , بعيد عن
القلب . أؤكد لكم أن هذا القول خاطئ تماما . كلما بعدنا , استيقظت المشاعر التى نحاول
تناسيها وسلخها من القلب . عندما نكون فى المنفى , نسعى لأن نحتفظ عن الكائن المحبوب
, تتذكره عبر كل انسان يمر بنا فى الشارع..

باولو كويليو (11 دقيقه ) مذكرات ماريا ..
--




حين نحب ينتحب الانتظار على طاولة المقهى
تمر هوادج الماضي في الشارع أمامنا، فنمطرها بـ الياسمين.!

* غادة السمان




-


أفكر لو أننا نموت جميعاً , أنا و أنت و كل من نُحب , كلنا معاً , في وقت واحد
حتى لآ يحزن أحد على أحد , ولا يبكي أحد على أحد
لو أن الناس كالزرع .

* بهاء طاهر

-
أدخلي الحبّ كبيرة. و أخرجي منه أميرة. لأنّك كما تدخلينه ستبقين.
ارتفعي حتى لا تطال أخرى قامتك العشقيّة.
في الحبّ لا تفرّطي في شيء. بل كوني مُفرطة في كلّ شيء.
اذهبي في كلّ حالة إلى أقصاها. في التطرّف تكمن قوتك و يخلد أثرك. إن اعتدلت أصبحت امرأة عاديّة يمكن نسيانها.. و استبدالها .

سيدة الادب العربي أحلام مستغانمي
من كتاب نسيان.كم
-
يالكم من جُبناء تنعتونها بالضعيفه وما من ضعيف سواكم !!
تخشون المرأه تهابون لقاءها , وتعجزون عن كبت غرائزكُم عنها .
في حضرتها تتبخر قوة العضلات وتتلاشى هيبة اللحى والشنبات ,
فإيماءة منها تحرككم في كل اتجاه , ولن تكونوا حتى كلعبة الشطرنج
لأنها للاذكياء . الرجال الضعفاء اقل حتى من لعبة طفل لم يبلغ العاميـن مصنوعه من اردأ الخامات .

أن تكون قوة وتمارس بها ضعفك فإنها مُنتهى الضعف , وأن تكون الأنثى ضعفاً وتمارس به قوة فقد علت القمـه .

نساء المُنكر .. سمر المقرن
--
الحزام

أقسى الإقتباسات ما اقتبس لجرحٍ في النفس, وقال أحمد أبودهمان :

- كنتُ على يقينٍ طفولي بأنّ أمي من أهل الجنة.فلقد كانت آخر من يأكل في البيت, وأحياناً كانت توحي لنا بأنها تأكل و هي لا تأكل أو أنها سبق أن أكلت. خصوصاً عندما لا يكون هناك ما يكفي من أكلٍ للجميع. و كلّما قلتُ لها بأنّها حتماً ستذهب إلى الجنة ذكّرتني بحكاية ذلك الرجل الذي قضى حياته كلها في عبادة الله و عندما مات خيّرته الملائكة بين أن يحاسب على أعماله أو أن يختار رحمة الله. اختار واثقاً أن يحاسب على أعماله، فاقتادته الملائكة إلى جهنّم، نظر خلفه إلى الله و هو يقول رُحماك يا ربي، رُحماك يا ربي، فأُدخل الجنة، ثم أضافت:
" و الله سبحانه يودّ أن نعمل لحياتنا كما نعمل لآخرتنا "
كنتُ أعتقد أن أمّي قصيدة أبدية، قصيدة لا تكفّ عن التجدد.
و في تلك الليلة - استعدت الحقيقة البديهية و اكتشفتها - و هي أنّ أمّي إنسانٌ كالآخرين.
لمستُ قدميها, قبّلتهما, كانتا متورّمتين. و أدركتُ بأنه لم يعد أمام أمّي إلاّ حياة عادية، حياة من المرض و التعب و الأحزان و الشيخوخة؛ حياة باهتة.

-
* لدى حناجِرنا مِن الغصَص ما يكْفي ، كيْ نرمق الأطعِمة المُتبهرجة أمامَنا بطرفٍ حسير ..
ثمّ ننزوِي بعدَها .. نصْغِي ببؤْسٍ إلى قرقرة بطوننا الجوعَى !

.. ضياءَ
-
*
إذا خفيت عنا الحكمة في العذاب أحيانا.. فلأننا لا ندرك كل شيء ولا نعرف كل شيء، ولا ندرك من القصة إلا تلك المرحلة المحدودة بين قوسين اسمها الدنيا.. أما ما قبل ذلك ومابعد ذلك فهو بالنسبة لنا غيب محجوب.. ولذا يجب أن نصمت في احترام ولانطلق الأحكام..


-------------------------------


الكيمياء والطبيعة والكهرباء هي العلوم الصغيرة. والدين هو العلم الكبير الذي يشتمل على كل العلوم في باطنه. ولا تعارض بين الدين والعلم ، لأن الدين في ذاته منتهى العلم المشتمل بالضرورة على جميع العلوم. والدين ضروري ومطلوب لأنه هو الذي يرسم للعلوم الصغيرة غاياتها وأهدافها ويضع لها وظائفها السليمة في إطار الحياة المثلى..

الدين هو الذي يقيم الضمير .. والضمير بدوره يختار للطاقة الذرية وظيفة بناءة.. ولا يلقي بها دمارا وموتا على الأبرياء..

وهو الذي يهيب بنا أن نجعل من الكهرباء وسيلة إضاءة لا وسيلة للهلاك.

----------

لـ / د.مصطفى محمود
الكتاب: رحلتي من الشك إلى الإيمان

-
الصمت : سيجارة لاتنتهي . . كلما سحبت منها نفسٌا . .
احترٌقت دون أن تحترق !

الصمت : حاسٌه سابعة !

الصمت : رجلُ تَعٍب !

* اختفاء : ماجد ابراهيم
-
لم أعتب عليكِ. كان في صوتي حسرة ,ولكن لم أقل لكِ شيئاً.
كُنتِ تنتمين لجيل يثقل عليه حمل أيّ شيء.
لذا اختصر الأثواب العربيّة القيمة بأثواب عصريّة من قطعة أو قطعتين.
و اختصر الصيغة والحلي القديمة,بحليّ خفيفة تلبس وتخلع على عجل.
و اختصر التاريخ والذاكرة كلّها بصفحة أو صفحتين في كتب مدرسيّة واسم أو اسمين في الشعر العربي..
--


" اليوم هو اليوم الذي إذا قبض فيه الإنسان على دينه فهو قابض على جمر , وما أقل من بيده جمرات !! "
" .. وأتعس إنسان وأحقره من يركض وراء قافله لم تقبله حتى كلبا ً لها ينبح وراءها ويقول أملي علي ّ فلسفتك وإلحادك !! "
" فحياه بلا دين وبلا قيم وبلا أخلاق وبلا إيمان بالله , عدم ٌ وجثة ٌ فائحه رائحتها بالعفونه , وإنك انت تتزاحم بالمناكب بين الأفلاك !! "


لـ / والدي الشيخ عبدالعزيز التويجري رحمه الله ..
{ أبا العلاء ضَجَرَ الركب مِنْ عَناء الطريق }
-

|||

أنا المستبعد، الخارج على القانون،
الملعون الذي لا يستسلم !

أنا البطل الذي يموت في الصفحة الأولي !
أنا القط الأعور الذي لا تريد أي عجوز أن تداعبه !

أنا الحيوان الخائف من رهاب الماء
الذي يعض اليد الممدودة بالرحمة !

أنا سوء الفهم الذي يؤدي إلى الشجار !!

أنا الشيطان الذي هرب محبرة لوثر !

أنا شريط الفيلم الذي ينقطع في ذروة الحدث !
أنا الهدف الذي أدخل في مرماي في الثانية الأخيرة !

أنا الطفل الذي ينخر ردا علي تعنيف الأم
أنا خوف العشب الذي على وشك أن يجزوه


لست أدري ما إذا كان البحر يصنع الأمواج
أو يتحملها !
لست أدري ما إذا كنت أناالمفكر
أم فكرة عارضة !!!


كلاوديو بوتساني

-
تحتاج إلى الفوضى داخلك..لـ تلد نجمة راقصة...!!!
(نيتشه)
إن إحتمالية أن تقابل شخص تعرفه تزداد كلما أصبح معك شخص لا تود أن يراك أحد معه!!!!
(مورفي)
كثير من الناس يعيشون طويلا" في الماضي,والماضي منصة للقفز لا أريكة للاسترخاء...
(توفيق الحكيم)

-
مُمتعة .

" كانت العلاقة الأكثر رسوخاً و الأكثر تأثيراً و هشاشة في آنٍ واحد هي تلكَ التي تربطها بالزمن . الزمن ذلك اللا متوقف , اللا مُتناهي .
كانت تعتقد بأننا نستطيع أن نعيش برهة بشكل أكثف و أطول من دهر . و أن الاختلاف في عمقِ العلاقاتِ و الأحداث التي نعيشها ليس سوى مسألة توقيت ! .
عندما نصادف شخصاً في الوقت المُناسب , يصبح شخصاً مناسباً . و ما تفسير كل الأحداث المزعجة التي عشناها في حياتنا إلا أنها حصلت في غيرِ وقتها , أو نتيجة اضطراب توقيتي " كلُّ شيءٍ في أوانه " .. "

" عندما تكون هناك ظاهرة يمثلها إثنان , يوجد دائماً ثلاثة أشياء : الأول و الثاني و هما في عداد الموجود , و الثالث و هو الأهم لأنه من عداد الخلق , و هو العلاقة التفاعلية بين الاثنين "

" عندما يتجاوز الظلم حدود المعقول يتحوّل إلى إهانة . الظلم يمكن تبريره و تفسيره و مشاطرته ,
بينما الإهانة فإنها شعور فردي و خصوصي جداً لا يستطيع تحديد عمقه و مداه سوى الشخص المتعرض له , و الذي يعيشه بفترات تتفاوت تبعاً لحساسيته . "




- السمك لا يُبالي / إنعام بيوض .==

==
* فضيلة الفاروق
.


- أليسَ جميلاً أن يكون المرء وحيداً ؟
- لا . الوحدة قاتلة ، لا فرق بينها وبين الموت .
- أنا لم أمُت من قبل ، لِهذا لا أفهم ما تقصُدينه !

.
-
- مصطفى صادق الرافعي :
الرذِيلةُ الصرِيحَةُ رذيلةٌ واحدة ، ولكنَّ -الفضيلةَ الكاذبة- رذيلتان.


- عباس بيضون :
بوِسعنا الآن أن نتأكّد أنّ الغياب ليس علبة خالية من الأوكسجين ويمكننا قطعه بدون الخوفِ من أنّ نختفي نحنُ أيضاً.


- نجيب محفوظ :
عندما تتكاثر المصائب يمحو بعضها بعضا و تحل بك سعادة جنونية غريبة المذاق و تستطيع أن تضحك من قلب لم يعد يعرف الخوف !


- الشافعي :
اظلم الظالمين لنفسه من تواضع لمن لا يكرمه.. ورغب في مودة من لاينفعه.
علمت أن رزقي لن يأخذه غيري، فاطمأن قلبي.


- ميخائيل نعيمة :
من كان لا يبصر غير محاسنه ومساوئ غيره, فالضرير خير منه.
عجبت لمن يغسل وجهه مرات في النهار, ولا يغسل قلبه ولو مرة في السنة.


- عباس محمود العقاد :
إن الذي يكل إلى الناس تقدير قيمته يجعلونه سلعة يتراوح سعرها بتراوحهم بين الحاجة إليها أو الاستغناء عنها !


وأخيراً
- معاويه رضي الله عنه :
حـُـبب إليّ العفو.. حتى ظننت أني لا أؤجر عليه.

--

كثيراً ما حدث لي ما يلي : أصارع بلا تعقل لإزالة عقبة تحول دون ما أعتبره لازماً أو ملائماً
ثم أستسلم إلى الهزيمة ساخطاً , لأجد بعد مدة من الزمن أن القدر في النهاية كان مصيباً !



لـ/ إرنستو ساباتو
النّفق



"لـيتـني كُـنتُ بِـئـراً نـاضِـبة ، جّـافـة .
و الـناسُ يُـلـقـون بـي الأحـجار.
فَـإنّ ذلـكَ أجـدى و أخـفّ حـملاً من أن أكـونَ يـنـبوعَ مـاءٍ حَـيّ .
يَـمـرّ الـنـاسُ بِــهِ و لا يَــشـربـون . "




لـ/ جـبران خـليل جـبران
حـديقـة الـنـبيّ




,’



وَرَحلْتِ عنِّي
وأخذْتِ كلَّ العمرِ مِنّي
لكنْ بِرغمِ رَحيلِ وجهِكِ يا حياتي
فاطمَئنِّي
مِن بَعدِ حبِّكِ
كلُّ حبٍّ
ليسَ أكثرَ من
صدى لحن

لـ/عبدالعزيز جويدة

.....

أيّها الشعر, أنت مثل البنت التي جاءت إلى العالم, والعالم كُله ينتظر صبيَّاً, أنت مثلها حين ولدت وكأنها بولادتها تقول :
[ أنا أعرف أنكم لا تنتظروني, وأعرف أن ليس فيكم حتى الآن من يحبّني, ولكن دعوني أكبر وأتفتّح , دعوني أسرّح شعري وأغنّي أغنية, عندئذ ِ سترون أنّ ليس في العالم كله من يجرؤ فيدّعي أنه لا يحبّني ]

*
بلدي - رسول حمزاتوف
--

*هناك لحظات شديدة الغموض، ولا يعرف الإنسان كيف تأتي أو متى لكن إحساسا غامضا، حدسا مفاجئا، ينبئ أن شيئا قد انتهى، انكسر، ولا بد أن يقوم على أنقاضه شيء آخر .

*اللقاءات الأولى تنطبع بالذاكرة بطريقة خاصة، طريقة غامضة أغلب الأحيان، ومهما ترتبت عليها من نتائج ومهما تطورت فإن شيئا خاصا يبقى هناك ممتدا إلى ما قبل المعرفة.

*النسيان أسهل طريقة للحياة.

عبدالرحمن منيف*

-
هيّا
كلانا أساءَ للآخر ..
لنجرح اصابعنا كيفما اتفق
وليشرب كلٌّ منّا قطرةً من دم الآخر
ولنتآخى ..
لنخلط دموعنا وهمومنا كالنقود المسروقة
ولنمض وحيدَين
ضدّ الزمن .. ضدّ العاصفة !


- بكاء السنونو, محمد الماغوط
محمد جـلال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29 - 03 - 2010, 02:56 PM   #174
كل عام وانت بخير
 
الصورة الرمزية محمد جـلال
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2007
المشاركات: 1,096
عودة الغائب / د. منذر القباني ..

"الصراع يا أستاذ نعيم في نهاية الأمر هو صراع بين المعتقدات ،
على هذا قامت أغلب حروب الانسان ، والمنتصر فيها هو الذي
يستطيع أن يترك الأثر الأقوى ، فتبقى أفكاره حيه تنبض في شرايين
المجتمع ، وليس الذي يحتل الأراضي كما يعتقد العامه .."

" الحضارات تولد وتموت ، ولكن المعتقد يبقى طالما أن هناك فرداً
واحداً متمسكاً به "

" يقال في الأمثال إن كل ممنوع مرغوب ، او كما في بعض الأقوال
بعيد المنال مطلوب ؛ هكذا هو الإنسان يبحث عما ليس لديه ، ويتعفف
عما بين يديه ... لماذا ؟ لا أحد يدري ... ربما هو ذلك الشعور بالملل
من كل ماهو "روتيني" ، مما يجعل الإنسان يبحث عن المغامرة التي
تخرجه من سأم الحياة بغض النظر عما قد تؤول إليه نتائج الأمور .."


--
ـ تسلم عليك آمنة وتقول لك : ( ياهوه وحشتنا )
لم أصدق أذني , ونقدت الصبي أربعة قروش دفعة واحدة , و أوصيته أن يخبرها بأنني سأكون في البرحة بعد لحظات , وقمت بالانشغال بغسل ثوبي الوحيد , وتجفيفه وخلال هذه المدة كانت وساوس شتى تبحر في مخيلتي , فراودني إحساس بأن هذا الصبي شرك أعده أبو العمايم وصحبه ليهزءوا بي , وتخيلت نفسي أضحوكة أمام الشباب الذين لا شك أنهم ينتظرونني ليخرطوا كل سخرياتهم على رأسي , وعندها لن أستطيع أن أكون جديراً بشيء , فعدلت عن فكرة الخروج , واكتفيت بذلك الشعور اللذيذ الذي أخذ ينساب في أعماقي لمجرد التفكير بأنها هي التي أرسلت الصبي .


في اليوم التالي جائني الصبي نفسه حاملاً قطعة ( منفوش ) ومدها إليّ قائلاً :
ـ أمون تسلم عليك وتقول لك : لم تستطع أن تأكلها لوحدها فوهبتك نصفها , وتعتب عليك لأنك لم تخرج لرؤيتها كما وعدتها . تناولت قطعة ( المنفوش ) , ولم أجد في جيبي ما أمنحه لذلك الصبي وهممت أن أمنحه إحدى حلل البيت , ولكنني تراجعت حينما لمحت أمي تتساءل عن الطارق , فرفعت صوتي مجيبا أنه أحد الأصدقاء جاء لزيارتي , فتراجعت وهي تغمم مستهزئة : لا تنس أن تخبره بأنك احتجبت

لم أكترث بسخريتها وجذبت الصبي جانباً , وهمست له :
ـ بلغ أمون سلامي وقل لها أن ترسل معك شارة
ولم يمض وقت طويل حتى عاد الصبي , وهو يحمل ( مسعفاً ) برتقالياً لطالما رأيته يجمع خصلات شعرها المتطايرة , ولم يكتف ذلك الصبي بهذه الشارة بل أردف قائلاً :
ـ تقول لك أمون وشارتها الثانية أنها رمتك إحدى المرات بلوز بحري .
أيقنت عندها من صدق الصبي , ومنحته قدراً كنا نطبخ فيه حين يوزع علينا لحم العيد ,وركضت صوب سحارة أمي و أخرجت منها قطعة قماش حصلت عليها من إحدى السيدات المحسنات , و أوصيته أن يعطي آمنة قطعة القماش كعربون محبة , وعندما غادرني قفزت عالياً أضم جسدي بفرح غامر , وارتديت ثوبي , وخرجتُ والثقة تملأ كياني ... )

ـ وقبلها ـ

ـ لماذا تخبرني ؟
ـ لكي ارتاح
ـ هل تغامر بأن تسلمني سراً قد أنشره في كل مكان ؟
ـ عندما تموت في داخلك تصبح الحياة موتاً إضافياً تبددها بالحكايات , و أنا تعبت من هذا الموت الذي أحياه .
ـ وكأنك تريدني أن أسمع لا غير .
ـ لا .. لا .. أريدك أن تفهم أنك حجر في يد الآخرين , وعليك أن لا تفض هامة من لم يقذف بك بعيدا عن أحلامك الصغيرة , إن مصيبتنا أننا قادرون على هتك قلوب الآخرين , وهذا هو الكابوس الذي نعيشه , والمرأة هي السهم الوحيد القادر على اختراق قلوبنا الصلدة وتحويلها إلى طين نصنع منه المآسي كلها التي يعيشها الناس


رد عبد الله متضايقاً :
ـ لا أتصور أنها بهذه الصورة التي تتحدث عنها
ـ بلى بهذه الصورة افتح عقلك لترى ما تحدثه المرأة في حياتنا , عليك أن تقرأ لتعرف , التاريخ مجازر نصبتها النساء ,
آه لو كانت كتبي معي لجعلتك تقرأ ماذا فعلت المرأة بالبشرية

ـ وماذا فعلت ؟
ـ الحية و المرأة صورة لعملة واحدة , أخرجونا من الجنة لعبثوا بنا في الدنيا .
ـ حية ....


ـ وقبلها ـ

ـ سأسمعك قصتي , بالرغم من معرفتي الأكيدة بأنني أعرض حياتي للموت , فالسر الذي لا يحمله صدرك لا يقوى على حمله صدر غيرك , ومع ذلك أجدني منقاداً لأن أحدثك به , فقد تعبت منه واستحال في داخلي إلى خرابة أقتات منها لمواجهة ما بقي لي من عمر , وقبل أن أسرد عليك حيكاتي أريد منك أن تتعظ مما سأروي , أما حفظك لهذا السر فلن أجبرك على كتمانه فالدم الذي يغادر الجسد لا يعود إليه .. ) لا يعود إليه .. لا يعود إليه .




الأيام لا تخبئ أحداً - عَبْدُ خَالْ .

--

" وأنا أفكّر من قديم في أمر نراه دائماً ولا أعرف له تعليلاً: لماذا يضيق أحدنا بالزمان إذا لم يجد مايقطعه به؟ لماذا تثقل عليه ساعات الفراغ؟ لماذا يَملّ الانتظار؟ لماذا يكره أحدنا أن يخلوَ بنفسه؟ هل نفسي عدوٌ لي أشتغل عنه دائماً بقراءة كتاب، فلماذا أقطع عمري بمايشغلني عن مراقبته والتفكير فيه؟ "


من سلسة الذكريات ، للأديب الشيخ علي الطنطاوي عليه رحمة الله
--

-

* أيّها الشِعر, أنتَ مثل البنت التي جاءت إلى العَالم, والعالم كُلّه ينتظر صبيَّاً, أنتَ مثلها حين ولدت وكأنها بـ ولادتها تقول : " أنا أعرف أنكم لا تنتظروني, وأعرف أنَّ ليس فيكم حَتّى الآن مَنْ يحبّني,
ولكن دعوني أكبر وأتفتّح, دعوني أسرّح شعري وأغنّي أغنية,
عندئذ سـ ترون أنْ ليس في العَالم كلّه مَنْ يجرؤ فـ يدّعي أنّه لا يحبّني " .


*رواية بلدي / رسول حمزاتوف


-
أحتاج لرأس فارغ
لا لأرتديه أو أستبدلهُ
بل ..
لأركله بقوةٍ
لأقذفه بعيداً جداً
و أجري بكل طاقتي
فأتلقفه ..
أحتاج رأس فارغ ألهو به ..
دون أن تأكلني الهموم
و يحذّرني الخوف .



.نيبانــــ
-
العزلة مطمئنة، إنها تعطيني مساحة كافية لأقترب ما شئت، وأبتعد ما شئت.
أن تختار عزلتك، لا يعني أن تكفّ عن الحضور في قلب العالم،
إنها في أبسط أشكالها تعني أن تحضر باختيارك، وأن تباشر حضورك
ضمن حدودك الخاصة بحيث لا يسع أحداً أن يسرقك من ذاتك على غفلة،
أو يشكل وجهك وفق ما يريد، أويؤذيك أو يلوي عنق بوصلتك.

صبا الحرز - الاخرون-


--
بلإضافة إلى قصور عمليات التحليل والتوليف ، وقصور التفكير النقدي ، يتسم الذهن المتخلف بانعدام المثابرة . التركيز على التفكير في أمر ما محدود زمنياً ، سرعان ما يداخله التعب والتشتت ، ينطلق بحماس كبير ولكنه يفق حماسه بالسرعة نفسها التي بدأ فيها . إن حماس والتزامه بلا غد. ولذلك تكاد الخطط بعيدة المدى تصبح مستحيلة. إنه بحاجة إلى نتائج آنية وشبه سحرة. ولا قدرة له على الجهد الطوي النفس المركز حول المسألة نفسها. وينتج هذا الأمر كما اتضح لنا في الفصل السابق عن اضطراب الديمومة. ولهذا يصعب على الإنسان المتخلف أن يكون باحثاً متخصصاً، لأن البحث يحتاج إلى جهد دؤوب و مثابرة تتغلب على صعوبات البداية، وصعوبات مرحلة الإعداد والاختمار قبل الوصول إلى النتائج. تلك نتيجة منطقية لعالم يحكمه الحظ والحظوة ولا مكان فيه للارتقاء من خلال الجهد الذاتي. وهكذا يظل الطابع السائد في المجتمع المتخلف لمواجهة الأمور، هو طابع تدبير الحال، طابع البحث عن المناسبات التي تحمل إمكانات النجاح السريع.



التخلف الاجتماعي ، مدخل إلى سيكولوجية الإنسان المقهور
د.مصطفى حجازي

--
" أن المال وحده لا يستطيع أن يفعل شيئا ً إذا لم يقده عقل وهَّاج "

" يمكن للإنسان إن يكسب المال إذا كان بارعاً وواتاه الحظ , كما يكمن ان يكسب بالصدفة أو بالقوة , ولكن الأكثر أهمية أن يجعل هذا المال "وسيلة" لمال أكثر ولقوة أكبر, من أجل السيطرة "

" الحرب التي يؤقتها الآخرون ويدعونك لخوضها , ستكون فيها مدافعاً والدفاع أغلب الأحيان , نصف خسارة , أو خسارة مؤجلة "

" الشيء الذي يتعذر كسبة عن طريق المال هو العقل "

** أرض السواد - عبدالرحمن مُنيف " مقتبس من حديث عزرا بن سليم روفة " عندما دخلوا بغداد .

--
هُناك طريقتان لإقناع الفتاة بأن تكون لك : أن تعطيها الكثير من الهدايا و أن تحبها , ولا توجد طريقة ثالثة . لأن الناس قد وُلدوا أحراراً "

* الإسكندر الأكبر - أعجب الرحلات في التاريخ لأنيس منصور : )

--
" الحاكم إذا تكلم كثيرا ً فقد هيبته , ثم إن ما يهم الناس ما يرونه بأعينهم , لا ما يسمعونة من أقوال ووعود " .

" هؤلاء ِ البدو يعروفون شيئا ً واحد وقد أتقنوه لفرط ما أدمنوا عليه : إشغال الدولة انهم لا يعروفون الحرب صحيح إنهم يقاتلون لكنهم لا يستطعيون التميز بين النصر والهزيمة , وربما لا تعنيهم هذه القضية . فقط يريدون خصما ً , حتى لو كان وهما ً , كي يحاربوه , وبهذه الطريقة يشعرون بوجودهم وأهميتهم . أما إذا غاب الخصم فعندئذ ٍ يأكلون أنفسهم إلى أن يتلاشوا ويبدو أنهم لا يريدون التلاشي , ! " - ! !

" الكلمة , في أحيان كثيرة أقوى من الرصاصة , الرصاصة تذهب بسرعة خارقة لتقتل وتنتهي , أما الكلمة فتظل تقتل طالما ظلت تتردد تفعل ذلك بهدوء , لكن بشكل قوي , تماما ً مثل السكين التي تهبط دون صوت في اللحم الحي لتقسمه إلى نصفين , لتجعله يحس وهو ينحزّ كم من الآلام ترافق ضغطة اليد نظرة العين "


* أرض السواد - عبدالرحمن مُنيف .



--
لعيون الوحيده التي استطاعت ان تهزم "فراستي " تلك ..
وبامكانها ايضا ان تهزم كل فراسة البدو..هي عيون سيدة القلب "تاء" .

انظر اليهما فترتبك الفراسه وتتحول من قارئه جيده الى طفله ترتبك بالحروف ..
احيانا ارى في عينيها الكثير من الشغب .
واحيانا لاارى سوى الشهوه والرغبه .
وفي اغلب الاحيان ارى طفله لم تكبر .. وترفض ان تكبر .
في بعض اللحظات النادره ارى فيهما حزنا دفينا لااعرف سببه .. رأيته مرتين او ثلاث مرات وذلك عندما تتجرع الكأس الرابعه ..
أراها تسافر بعيدا وهي معي .. وعندما تعود تبتسم رغم ان عينيها تبكي بلا دموع .
ماتبقى من أوراق محمد الوطبان / لـ محمد الرطيان

--
أن العمى بلا شك بلوى مرعبة وقد تبقى محتملة نسبيا" إذا مااحتفظ الضحية التعس بذاكرة جيدة,ليس فقط فيما يخص الألوان إنما أيضا" فيما يخص الصور والخطط ,الوجوه والأشكال,مفترضا" بالطبع أن ذلك الشخص لم يولد أعمى...
رواية العمى,,جوزيه ساراماغو

من يحتفظ بالقدرة على مشاهدة الجمال لا يشيخ أبدا"...
فرانز كافكا...

الإنسان الذي يجرؤ على إضاعة ساعة من وقته لم يكتشف بعد قيمة الحياة..
داروين...

إن تعبت في الخير فإن التعب يزول والخير يبقى,وإن تلذذت في الآثام فإن اللذة تزول..والآثام تبقى!!
أفلاطون...

--
أيٌّها الشَّقي ، أكرر :
الصداقة مشروع حب ،
و الحب مشروع جرح ،
فهل في صدرك موضع لطعنه ؟
بل الصداقه مشروع خيانه ،
و الخيانه مشروع ضجر ،
و الضجر يقظه
فهل لديك لحظات بين النوم و اليقظه ،
بين الخدر التام و الوعي التام
نعيشها معًا
قبل أن نغرق من جديد في رتابة النوم
أو بلاده اليقظه ؟


-

موت بيروت مختلف لاتوجد ملائكة في الدنيا تؤدي اعمالها مثل ملائكة بيروت !

* * *
إننا مهما خرجنا من الحب كهولاً حكماء فأننا لا نعود إليه مرة اخرى إلا أطفالاً مغرورين , فكل حب طفولة مؤقتة , ولكل حب أجل !

* * *
احياناً نمارس إنتقامات لا اردايه في كلامنا من دون أن نعي

* * *

المشكلة أن الشعور بالذنب فأر كبير لايمكن أن اسمح له بالتسلل إلى داخلي ليقرض مايشاء .

* * *

هل يجب أن يعرف الناس أن الاحتفاظ بالتذكارات قد يكون جريمة صغيرة بحق مشاعرهم .

* * *

الرجال يبحثون عن امرأة تم تقديرها مسبقاً في خيالاتهم . ان حياتهم العاطفيه اذا قدر ان تكون لهم حياة عاطفيه , هي إما سفر لاينتهي بحثاً عن امرأة تشبه مايريدون , أو نحت متوالٍ على امرأة حاضرة لجعلها كما يريدون . في آخر المطاف سيصلون إلى امرأة ثابتة , إما حقيقية , أو منحوتة , يا للملل !



صوفيا .. محمد علوان

-

(كمال الإنسان ينطوي فقط في اهتمامه و طموحه.
و الاهتمام الحقيقي في حياة الإنسان هو الله).

فيكتور هوجو في (البؤساء)
-
قاسم حداد
إذا كنت أحاول تفادي فضيحة هذا الحزن المتفاقم
إنما لكي أبدو أمام نفسي متوازناً قادراً على الاحتفاظ بأسرار الروح لنفسي.. لها وحدها
لاأحد يرغب في أن يكون حزنه مشاعاً إلى هذا الحد !
لكنني لم أعد قادراً على تفادي الهزيمة.
إنه حزن مهيمن، ولابد لي من أن أتعامل معه كشخص آخر،
شخص قوي الشكيمة، غزير التجربة,
جدير باحترامٍ يخلعه المبتدأ على الخبر في جملة الناس.
قلت له ذات فرح نادر :
كيف يحلو لك أن تنام في سريري وترتدي قميصي وتضع كلامك في كتابي،
دون أن تتيح لي فسحة من حرية النوم في بهجة الحياة، ودون أن أبدو مزدوجاً؟
ثمة الحب الذي تحبه وثمة الحب الذي يحبك، أيهما يضع يده على قلبك، أيهما لك وأيهما عليك، قل لي؟! *

-
" لست أدري لماذا لا ننجح في مساعدة الأشخاص الذين نحبهم أكثر من غيرهم , ربما نعتقد بأننا نمتلك دائما الوقت لنفعل ذلك , بحيث يبدو حبنا كدرع يجعلهم معصومين عن الجراح.
يقول أحدهم إن الحب غير موجود إلا إذا اقترن بالدلائل . أعتقد أن ذلك صحيح "




كريستينا كومنشيني من رواية الشقيقتان
-
يجب علينا ان نعترف ان سبب شقائنا وكآبتنا وقلقنا هو أفكارنا !
والإعتراف هو اول الطربق للعلاج . ومن لايعترف بذلك فله أن يلوم المسئول في العمل أو الزوجه أو الضائقه الماليه أو الحكومه أو وضعه المالي او والديه او مجتمعه , او السحر ,أو الحسد , أو امريكا ..! الى آخر ذلك من الإسقاطات !!
+ صلاح الراشد ..
-
"أحسست اليوم للمرة الأولى بصقيع الموت .
رأيت الحب ممددا على السرير بلا روح .
بشع الحب بعد موته, ككل الجثث, وله رائحتها . "




توفيق عواد من رواية طواحين بيروت

-
لقد ولى زمن النماذج الأحاديه والأبديه التي تحتكر التفسير والتوجيه والتنظير أو التنظيم ..
فالأحرى التفكير والعمل بعقلانية مرنه ومركبة مفتوحة على تعدد الاختصاصات والمقاربات ,كما تقوم على تركيب الحلول والمعالجات , إنه زمن التهجين والتحويل والتركيب والتجاوز الدائم .
+علي حرب ...


--
انني لااشكرك ايها الجسر القليل الشاان والامتارر ,,,لست بحر ولست محيطا ختى نلتمس في اهوالك الاعذار
لست سلسله جبال تسكنها ضواري البر وغيلان الخرافه حتى نستدعي والوقايد دونك ,,كنت
سأشكرك ايها الجسر لو كنت على كوكب غير هذا وعلى بقعه لا تصل اليها المرسيدس القديمه
في ثلاثين دقيقه ..
كنت سأشكرك او كنت من صنع البراكين ورعبها البرتقالي السميك ,,لكنك من صنع نجارين تعساء
يضعون المسامير في زوايا الشفاه والسيجارة على الاذن ,,لا اقول لك شكرا ايها الجسر الصغير
....هل اخجل منك ام تخجل مني ايها القريب كنجوم الشاعر الساذج ايها اابعيد كخطوة مشلول
اي حرج هذا اني لن اسامحك ...! ولن تسامحني




,,,,,,,,,,,,,,,,,,رايت رام الله مريد برغووثي

-
إننا دائما نلبس قناعاً , لايكون هو ذاته باستمرار , بل يتغير وفق الأدوار المقرره لنا في هذه الحياة ..
قناع المعلم , قناع البطل , قناع المثقف , قناع الأخ الرؤوف , ولكن أي قناع نضع أو اي قناع يبقى لنا عندما نبقى في عزله عندما نعتقد أن لاأحد لايرانا , ولايراقبنا ,ولايسألنا .ولايتوسل الينا , ولا يهددنا , ولايهاجمنا ,,
لعل الطبيعة القدسية تلك اللحظه الى أننا امام ضمير لا يهدأ !!
+ارنستو ساباتو ,,

-
للحياه أعداء كُثر
منهم المتدثرون بعباءة الدين كذبا ونفاقا..
والمتطرفون والإرهابيون,والمتدينون عن جهل وتعصب ..

نيو ليبرالي
لـ د.سعيد آل قانع

--
عندما (تختلق)اعذاراً فإن أحدا لايصدقك !
فعندما تقدم عذرا تغير نغمة صوتك وجلستك ..
إنك تحاول محاولات مضنيه أن تقع الآخرين بما يعرفونه مسبقاُ بـ أنه زآئف ..

عندما (تختلق)اعذاراً فإنك تصبح بشكل عملي قائلاً "فلينظر" الجميع الي ّ اني اكذب !
إنك بالطبع لاتراها بهذه الصزرة . لأن اختلاق الأعذار يعميك عن حقيقة ماتفعله !
+ديفيد فيسكوت

-
-عيبنا نحن الشرقيون أننا كرماء للغاية حتى أننا نعطي قلوبنا لأول عابر سبيل ..

- أما أنا فأتقبل علقم الحياة بالشكر طمعاً بشهدها ،


الآباء والبنون | ميخائيل نعيمة

-

| بعض الناس مختلف مع أحد ما أو مختلف مع ذاته او مختلف مع الحياة
لذا يؤدي دوراً في مسرحية يؤلف حبكتها وفقا لحرماناته ، لكن الماساة
أن هولاء الناس لايستطيعون أداء المسرحيه بمفردهم فيعمدون الى استدعاء
ممثلين اخرين ربما تكون منهم !


| الكون يعيننا دائما على النضال من أجل أحلامنا مهما بدت تافهة،لأنها
أحلامنا نحن، ولا أحد سوانا يعلم كم كان شاقاً علينا أن نحلمها!


| هناك جلست فبكيت! تزعم الأسطورة أن كل مآيقع في مياه هذا النهر من أوراق شجر
وحشرات وأرياش طيور يستحيل حصى في مجراه..
أواه!
كم اود أن أنتزع قلبي من صدري وأرمي به في مياهه الجارية، فلايبقى -إذ ذاك-ألم أو ندم أو ذكريات.
فلتجر دموعي ،على هذا النحو، بعيداً جداً ،كي لايعلم حبي أبداً أني ذات يوم بكيت لأجله !
لتجر دموعي بعيداً جداً , وعندها سوف أنسى النهرو الضباب والدروب التي سلكناها سوياً , سوف أنسى طرقات وجبال وحقول أحلامي، وتلك الأحلام التي كانت أحلامي، ولم أعترف بأنها كذلك!


Na margem do rio Piedra eu sentei e chorei أو على نهر بييدرا هناك جلست فبكيت | باولو كويلو


-

الحدس كالحلم هو دائمآ ادراك يجب اولا تفسيره وتأويله بالعقل
وهكذا نتصرف باللاوعي لدى كل الأحاسيس.

..
..
اننا نميل الى ترتيب حياتنا على مجرد نجاحات ماديه اما البعد الروحي _الذهني فعلى العكس ؛
اذ يتم اهماله وتقييمه بأقل ماهو ؛ نتيجة لذلك يضمر الكثير من المواهب الكامنه لدى كل انسان
وهذا ينطبق بشكل خاص على الحدس والادراك الحدسي
وايضآ على التقمص كقدرة المرء على وضع نفسه في موقع الأخر والشعور كيف يكون الامر
عندما يكون في موقفه ؛ لفهمه ومعرفة رغباته .

..

.. الحياة كلها محكومه بصعود وهبوط أزليين : شهيق وزفير ؛ يقظه ونوم؛ نشاط وراحه؛
تصور الشيء ثم تنفيذه ؛
ضحك وبكاء؛ عطاء واخذ؛ كلام واصغاء؛ منح الحب والحصول عليه :
كل شي يخضع لتبدل دائم ومنسجم (وهذا ماينص عليه قانون الأيقاع)

من يجعل حياته تسير منسجمه مع التبدل الأيقاعي يعيش كما يقال مع الريح الخلفيه
مستغلا آلقوى المتوفره ؛ومن لايراعي هذه الدورات أي انه يبذر او يستثمر في الوقت غير المناسب فسوف لن يجني سوى القليل او لن يجني شيئآ

..

..

الحدس يسمو على الأحاسيس والشعور والتفكير وهو البعد الروحاني والرباني للحياة والحدس يدمج ويحقق الانسجام بين اساليب المعايشه الثلاثه الأخرى ؛
وقبل كل شي يجب عدم الخلط بين الحدس والشعور _ وهذا ماينطبق بالضبط على الحوار المشترك فليس كل شعور غامض في داخلنا هو حدس
وهناك شبه قاعده تقول :كلما استقبلنا الحدس بلا شعور زادت امكانية كونه حدسآ حقيقيآ فالحدس هو أقرب الى كونه يقينآ داخليآ من كون شعورآ

..

..




كتاب الفراسه وقوة الحدس لفليكيس ايشباخر

--
(الحياة الحب والحب الحياة ) هذا ماقاله شوقي ولكني لست في هذا معه فقد يموت المحب ويعيش ناس بلاحب وماانا من انداد شوقي لكن لو قال (مالعيش الا الذكريات) لكان اصدق

النبات يمتص حياته من ارضه بجذوره فأن نقلته منها تقطعت فذبلت الأوراق وتراخت العروق
والأنسان في هذا كالنبات وجذوره ذكرياته فأن نقلته الى بلد ماله فيها ذكرى وماتربطه بها رابطه
آحس كأن قد انقطع سلك حياته فأذا أقام في البلد الجديد اتصل المنقطع كالنبات يضرب جذورآ جديده في المكان الجديده وتنمو وتمتد كلما امتد به المقام فأذا اعدته الى ارضه الأولى عاد الى الذبول
...

...

أبعد ماولى الربيع وصوح النبت جئت تطلب مني الزهر ؟
من اين آتيك باللبن وشاتي قد جف ضرعها .؟
اين مني الزهر وروضتي قد يبس زرعها ؟
على اني لاأيأس .؟
فلايكلف الله نفسآ الا وسعها
فاقبل مني ماعندي فهذا هو اليوم غاية جهدي

.....

....


مااكثر المنعطفات في قصة حياتي ذلك لتعلموا ان حياة الانسان لاتقاس بطول السنين بل بعرض الاحداث

..

..


من كتاب ذكريات الجزء الأول علي الطنطاوي


--

الحب لايتضح قبل فعل الحب ولاخلال فعل الحب ولكن بعد فعل الحب


....

نحن نصنع في روايتنا مالانستطيع ان نصنعه في حياتنا ؛
لو تمكن كل روائي من ان يفعل في حياته مايريد

لما اكتظت المكتبات بالروايات .
يخطيء الذين يعتقدون ان الروايه سيره شخصية . الشعر هو حياتنا
اما الروايه فهي حياتنا كما نتمنى أن تكون


.. ..

ازالة الجبال وتجفيف البحار وتحويل النحاس الى ذهب ؛ اسهل بكثير من تغيير سلوك رجل واحد



كتاب رجل جاء وذهب لغازي القصيبي


--
محمد جـلال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29 - 03 - 2010, 02:58 PM   #175
كل عام وانت بخير
 
الصورة الرمزية محمد جـلال
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2007
المشاركات: 1,096
أنت تشعر بالتعاسة لفرط السعادة لديك وأنا أشعر بالسعادة لفرط الحزن الذي يخيم على حياتي سيدي لو أنك تسمع عن حياتي لضحكت حتى الموت
أنا معجزة قائمة على رجليها فمع عدم وجود شيء في حياتي أنا في سجني أسّرب من خلال قضبانه أحلامي يوميا على أجنحة الحمام
أنا أسرق لحظات السعادة والحرية سرقة لدا أنا أشعر بقيمتها فأخبأها في قلبي وأقتصد في إستخدامه ولو توفر لي عُشر ما توفر لك لكنت أنطح العالم بالسعاده فيدوخ أمامي من فرط الضحك
أنا أسطورة حزن سعيدة .
أتمنى أن تشعر بقيمة ما لديك وأتمنى لك كل السعاده التي في الكون

كامي


ومع ذلك, فإن القول أن كل شيء بدأ عندما قدمت صوفي إلى أيمينيم,
هو النظر إليه من طرف واحد فقط.

وبشكلٍ مساوٍ, إنه من الممكن مناقشة, أنه قد بدأ فعلاً منذ آلاف السنين.
قبل مجيء الماركسية بكثير. قبل أن يأخذ الانكليز ملابار, وقبل حكم
الهولنديين, وقبل وصول فاسكو دي غاما, وقبل فتح زامورين لكاليكوت.
قبل العثور على الأساقفة السوريين الثلاثة بأثوابهم الأرجوانية, والمغتالين
من قبل البرتغاليين, عائمين في البحر, وأفاعي بحر ملتفة تمتطي صدورهم,
ومحاري معقودة بلحاهم المتشابكة. من الممكن انه بدأ قبل وقت طويل من
وصول المسيحية في مركب وسيلانها في كيرالا كما يسيل الشاي من كيس شاي.

أنه بدأ حقاً في الأيام التي صيغت فيها قوانين الحب. القوانين التي سنت
من يجب أن يحب من, وكيف, وكم.

إله الأشياء الصغيرة
أروند هاتي روي

===

لم أكن أبكي ..

لكنَّ الأصحابَ

كانوا يختفونَ في عينيّ

كأضواءِ السيّاراتِ

تحتَ المطر ..

لـ سوزان عليوان

---
بريد تائه* .
×××××× ×××× ××
إقتباس:
" لأول وهلة عندما جلس إلى طاولته المعتادة، شعر بأنه يعود إلى تلك الأيام البعيدة.
في مثل هذه الساعة كانوا يتقاطرون إلى المقهى ويتحلقون حول طاولاتهم ويطلقون العنان لطيب نياتهم فما يلبث المكان أن يمتلئ بالهياج المدوِّم والصور الغريبة والنكات المضحكة ويختلط الحقيقي بالزائف في دوامة حقيقية. أناس أوتوا فكراً قلقاً وميلاً قوياً للإطلاع والتحدي، وامتلكوا القدرة على الحديث عن ذلك الحنين إلى المطلق في كل شيء ولو بمزيج من السذاجة والطيبة والريبة أحياناً. يتحدثون عن الحروب والصراعات الدولية والأحداث والقوى التي تقود شؤون العالم وتفرض الفائزين، بقوة الإحساس نفسها التي يتحدثون بها عن تسلياتهم حول الشراب والأغاني وكرة القدم وعن كل شيء وعن المرأة ذاتها. كان لهم طرق مختلفة في التفكير، وكل منهم على خلاف مع الآخر، وخلال نزاعاتهم الفكرية والسياسية غالباً ما كانوا يتشاحنون ويتشاتمون بأمازيج بريئة ويتهاجون شعراً. تلك الأساليب كانوا يطلقون عليها صفة التطعيم ضد العنف ليعم السلام، بينما هي في الحقيقة مثيرات كانت تجعل من حياة المقهى أكثر اتساعاً وأكثر ترفاً وحرية.
لقد عايشهم عن قرب، وأصغى إليهم واحداً واحداً بانتباه، ولم يخطر في باله يوماً أن يصنف وجهات نظرهم بين الخطأ والصواب، وعندما كان يُسأل: أنت مع من؟ كان يجيب جوابه الدائم عن قناعة لا عن مراوغة: أنا مع الجميع. ذلك أنهم كانوا جميعاً في نظره على اختلاف آرائهم يحملون رسالة واحدة صالحة لكل الأزمنة، هي أن أحدهم ليس بحاجة إلى أن يكون أو إلى أن يبدو على غير ما هو عليه في الواقع، لأنه أعطى كل قلبه لأوهامه! "

--
أنا اللوحة على طرف البناية , أنا لمبات النيون التي لا يرعبها الصباح ,أنا شالك الأسود الطويل ورماد سجائرك أسفل النافذة , أنا الوقت الضيق الذي يسابق لمعة حذائك أنا صمتك والمفتاح الذي تدسه أسفل شتلة السيسليا البنفسجية أنا نهارك المزدحم وليلك المستلقي على الوسادة أنا هاتفك المغلق أنا رسائلك التي لا تصل أنا لوحة النيون التي فقدت للتو أضوائها ولم يفتقدها أحد !
- -
إنَّـا ضوءك الذي يريد أن يعبر فيكِ
يا لوحة النيون التي تركت ناحيتنا وراحت .

---



نحبّ شخصاً لكي نكون محبوبين منه ؛ نحبه ، أي أننـا نتمناه سعيداً ، نتمناه في صحة جيـدة ، في وضعٍ مزدهر ، تغمره السعـادة ويجلله الجمال ، ذلك ما نرغبـه أن يكون في النهاية لكي يكون الحبّ الذي يكنه لنا ملكية رائعـة .

أميل فاغي

__________________
" بعد كلام مثير لمدة ساعات هأنذا يغزوني الفراغ، الفراغ والخزي. أليس من البذاءة أن يكشف المرء أسراره ويعري كيانه، أن يحكي ويستمع إلى من يحكي، في حين أن أكثر لحظات حياته امتلاء قد عرفها خلال الصمت، خلال الادراك الحسي للصمت؟ ."
--
لا حب أفضل من حبٍ بدون حبيب
ليس أصلح من عملٍ صالحٍ دون غاية
لو يمكنك أن تتخلّى عن السوءِ و الحذقِ فيه ,
فتلك هي الخدعة الماكرة !

...

في مسلخِ العشق , يقتلون الأفضل فحسب ,
لا الواهن و لا الشاين
فلا تولّي الأدبار من ميتةٍ هكذا ,
من لم يمُت بالعشقِ فهو جيفة .

...

حين تقيد , أنعتق
لو توبّخ , أحتفي
نصلك المشقوق عشق
أنينك أغنية .

...
من قائلٌ إن كينونة السرمدي لا توجد ؟
من قائلٌ إن شمساً قد انطفأت ؟
ذلكم يصعد إلى السطحِ , فيحكم غلق عينيه ,
ثم يقول , لستُ أرى !

...

جلال الدين الرومي
- رباعيات -
__________________
Sometimes I'm good , but
When I'm bad I'm even better .. !x
--
"لقد رأيت أشياء فظيعة تحدث في بعض الأحيان, أعمالا صغيرة تنهار بشدة, تجاراً مليئين يتحولون تدريجيا إلى مفلسين محطمين, بشرا يموتون بسبب ورم سرطاني أو مرض الكبد, أزواجا سكيرين يوقعون تعهدات بعدم شرب المسكرات كل إثنين ويخرقونها كل سبت, فتيات تتحط حياتهن بسبب طفل غير شرعي.لم يكن للبيوت حمامات, وكنت تكسر الجليد المتجمع في مغسلتك في صباحات الشتاء, وفي الطقس الحار تنتن رائحة الشوارع الخلفية كالشيطان, والمدفن الذي في فناء الكنيسة كان مغروسا في منتصف البلدة, بحيث لم يكن يمر يوم دون أن تتذكر كم أصبحت قريبا من النهاية. ومع ذلك فما الذي كان لدي الناس تلك الأيام؟ إحساس بالأمان حتى حين لم يكونوا آمنين, وبالتحديد أكثر, كان ذلك إحساس بالإستمرارية"




الخروج للهواء الطلق-جورج أورويل
Dawn غير متصل الرد مع إقتباس
---

يانيس ريتسوس
إقتباس:
شفاهي
جالت أذنكِ
الصغيرة والناعمة،
كيف تسع لكل
الموسيقى؟
*
تحت كل الكلمات
جسدان يتحدان
وينفصلان
*
في بضع ليالٍ
كيف للعالم أن ينخلق
وينهار؟
*
ألمس أصابع
قدميك
كم هو متعذر على هذا
العالم
أن يحصى
*
شهران دون أن نلتقي
قرنٌ
وتسع ثوانِ
*
أحمر
مع خطّ شاقولي.
التفاح يسقط في النهر.
يطفو.
ويرحل.
*
الأعضاء المخبّأة
تعطي إشارات
خارج الزمن.
السفن المضاءة
تصل، ثم ترحل،
ولا تصفر أبدا
*
في النافذة المقابلة
هناك ضوء.
تتجرّدين من الثياب.
انك دائما أنت.
*
لا وجود لأسمنت.
فراغ
مخترقٌ برافدة من الحديد.
*
جسدك غير مرئي.
قابل للّمس.
عصفوران تحت إبطيك.
صليب على نهدك.
ولا موت.
*
سأحمل المطرقة،
وأنحت الهواء،
سأخلق تمثالك
مفتوحا،
سأدخله،
وسأمكث هناك.
*
وسط القصيدة
أنت، ثم أنت.
نفـَـسُـك يملأ
كل الكلمات
كل الصمت.
*
ستأخذين القطار.
سوف تتأخرين – قلت لك.
أسرعي، أسرعي
فيتصلـّب زرّا نهديك.
*
أحملك على ذراعي
فأطير
*
الجسد
سماء.
لا ينهكه
أي طيران.
*
تجرّدنا من الثياب
أقـفـلنا الخارج، وراء الباب،
البيوت، والكلاب،
والحدائق، والتماثيل،
والموت.
*
كيف يعيش الموتى
بلا حبّ؟
*
كانت الحرب،
كان الحب.
كلانا كان ميّـتا.
جمّعنا الموتى والجرحى.
جرّدناهم من الثياب.
ورقدنا بعد ذلك.
*
نسيت المظلة
في القطار.
كنت تفكّرين فيّ إذن.
شعرك المبلّل
سرّحته،
ووضعت المشط
تحت القصيدة.

---

مقتطفات بقية بعقلي طويلاً ,!
..



_ النساء
ماذا يمكنك أن تقول ؟!
من صنعهم ؟!
الرب .. لابد أنه عبقري . :d



_ أنه جيد ، ولكني لا أتفق معه كثيراً
_ ولم ذالك يا شارلي ؟
_ انه سافل !
_ لا عليك .. في كل عائلة هناك سافل هذه الأيام .




_ كل حياتي كنت أقف في وجه كل شخص ، وكل شيء
لأن ذالك كان يشعرني أني مهم ، أنت تفعل ذالك ، لانك تعني ذالك .




_ هل وضعت المسدس جانباً الآن _ أنك فقط متعب !
_ متعب ؟! .. لست متعب يا شارلي _ أنا سيء _ لا لستُ سيئاً _ أنا نتن .
_ أنت لست سيئاً ، أنت فقط تتألم !
_ وماذا تعرف أنت عن الألم ، هممم يا بليد الذهن ؟!
من شمال غرب الهادئ ، ماذا تعرف أنت بحق الجحيم عن الألم ؟!





_ أرتكبت خطأ ما ، حسناً وإن يكن ؟
الجميع يرتكب الأخطاء .. هلا تتابع حياتك ؟!
_ أي حياة ، لايوجد لي أي حياة ، أنا أعيش في الظلام هنا
هل تفهم أنا أعيش في الظلام .
_ إذاٍ أستسلم ، تريد الاستسلام ، أستسلم .




من فلم عطر إمراءة _ لآل باتشينو _ مثل فيه دور أعمى .




..
عُتمة غير متصل الرد مع إقتباس

--
..


الأكاذيب الصغيرة
الأخطاء الصغيرة

كل شيء يخص الأمور الصغيرة
الناس يفعلون في القضايا الصغيرة
كما يفعلون في القضايا الكبيرة

أنها تمام طبيعة البشر .

..

الحياة مهمه جداً فكيف تكون هشة ؟
<< تبرير على جريمة قتل غير مقصودة ( فجاه أزهق حياتها :d)


..



انت غامض بالنسبة لي كما البالوعة المغلقة بالنسبة للسباك .

..



أنا لم أقتلها .. أنا قتلتها .. [ فقط الأمر أنتهى بتلك الطريقة ]

ياالله .. على البشر التي تجد دوماً التبرير المناسب لخطئهم مهما كان كبير ، ويتفقون مع أنفسهم ( أذهلني )



من فلم لـ آل باتشينو

----

كلّما ازداد اقتراب الإنسان من الأشياء وانضمامه إليها ،
كلّما فقد القدرة على رؤيتها بوضوح !
حتى إذا ما ألتصق بها , عجز عن رؤيتها ؛
لأن اتحاده بها يفقده شروط الرؤية الصحيحة ..
من موضوعية ، وتجّرد ، وصفاء ذهن !
تمامًا كما يعجز الإنسان عن رؤية وجهه حينما يقترب من المرآة حتى يلتصق بها ..
أو عن رؤية عيوب من يحب ..
لذا .. فالرحيل ضروريٌّ باستمرار !

---



الليلُ أطول ما يكون ،
و الأرض أصدق مايقول الطيبونْ
و أنا أحبك هكذا ملء الفجيعة و الجنون.
قدري أنا
إن كنتِ أنتِ ،
فإنني حتمًا أكون.

الليل أشبه ما يكون بلا انتهاء ،
و الأرض أصغر من شفاه الأنبياء
و أنا الوحيد كما يريد الطيبون
دم و ماءْ،
من ذا سيمسح عن جبيني لعنة الأشياء ،
يمنحني . . إذا ما شاء ، غفران السماء؟

سماء الحزن تمطر متى تشاء
و الأرض تنفث من رياحين المواسم
ما يعطر هذه الساحات ،
في ألق المساء.

و أنا أحبك هكذا . .
ما عدت أملك غير قطرات الدماءْ
فالليل أطول ما يكون بلا انتهاء
و أنا أفتش في السماوات البعيدة
عن نقطة الضوء الوحيدة
قمر يفتش عن سماءْ.




عز الدين ميهوبي
الجزائر 10-10-1998
__________________
مثل اختك...كلمه قالتها و مشتْ.. دون انتظارْ
مثل اختكْ... وانا غير الصمت...ما عندي اختيارْ

* * *

ياما ابشوقها سهرت اللياليْ
وصلتني للعدمْ دمرتْ حاليْ

و من شرحت أحوالي ..قالت باختصارْ...
مثل اختكْ! واني جداً آسفه لهذا القرارْ

* * *

شقد بنات..تصادفوني.. و ماخطر عالبال أحبْ
هي بسْ..هيَّ بخيالي... و بيدهه صار القلبْ

ليش عفت الماي و اتبعت السرابْ
ليش ضيعت العمر باول شبابْ


مثل اختك...كلمه قالتها و مشتْ.. دون انتظارْ

مثل اختكْ... وانا غير الصمت...ما عندي اختيارْ

الشاعر داود الغنام
---------

" أنا حزين لأننى عندما جلست على المقهى مع أصدقائى ، لم أكن أريد حقا أن أجلس مع أصدقائى ، إنما كنت أريد أن أشرب القهوة فقط . "

" أنا حزين لأننى عندما أحببتها ، لم أكن أريد حقا أن أحبها ، وإنما كنت أريد أن أحب فقط . "

" أنا حزين لأننى عندما كتبت فى هذا اليوم ، لم أكن أريد أن أكتب عن هؤلاء الناس بالذات ، إنما كنت أريد أن أكتب فقط . "

" أنا حزين لأننى عندما انغمست مع هؤلاء الأشخاص ، لم أكن أؤمن بهم حقا ، وإنما كنت أريد أن أهرب فقط . "

Amir

------


" اذا كان النضج يترادف مع الاعتدال واكتساب فن النظر الى مشكلة ما من جميع جوانبها , فهو , لسوء الحظ , يعني أيضا قمع الكثير من ردود الفعل العفوية التي ورثها الشخص المعني "

- مي غصوب -

====


" أهم شيء على الإطلاق في فن التواصل مع الآخرين , هو أن تستمع الى الذي لا يقال "

- بيتر دركار -

----
كيانك الهش في القطارات ..

القطارات التي تمر بي وتعبر مسرعة، مبتعدة، والتي لا ألحق بها ولا أصعد إليها ولا أغادر معها ..
هي نفسها القطارات التي أذهب معها بأحلامي، وأكون مأخوذاً بها أكثر من تلك التي أكون على متنها،
مسافراً بالفعل.
هذا هو الانطباع الذي نتابني حين رأيت القطارات لأول مرة في حياتي، وخصوصاً تلك القطارات
الأوروبية الفائقة السرعة التي ما إن تنغلق أبوابها المعدنية أمام كيانك الهش، حتى تنطلق عابرةً
طبيعية لا سلطة لحواسك عليها، مخترقةً أماكن لا تراها إلا لمحاً، ومارقةً الفيزياء
غير ملتفتة لأحلام الناس المنتظرة، المتأخرة، والخاسرة ..

لستُ ضيفاً على أحد ..
قاسم حداد
======

كلما أخبرك بإني بخير
وابتسم بصفاقة لتذهب

كم أود بعدها أن
لا تصدقني وتلتفت .*

Psychic نفسي/روحي سايتك

--------
" إن صدق القول يعني ألا تتحدث بما لا تؤمن به "


بورك كوكران
__________________
سميت لها الموت غيابي ،
وتذكرت لها النخيل الكثيف يغسله المطر قبل البحر . .
وكنت أحصي لها أخوةً لي يموتون قبل الأوان ..
وكنت أمضيت ليلا كاملاً أنسج لها قميصاً،
لعلها تغفر لي ذلك الموت . .
وكنت أسمع بكاءها المكبوت ،
تموت متظاهرة بالنوم . .

لـ قاسم حداد


---

[ احمل هاويتي وأمشي . أطمس الدروب التي تتناهى، أفتح الدروب الطويلة كالهواء والتراب خالقاً من

خطواتي اعداءً لي ، أعداء في مستواي. وسادتي الهاوية والخرائب شفيعتي ]


لـ أدونيس.

---
كثيرةٌ هي الأشياء التي يرى الإنسان

أنه يجب فهمها.

وإذا لم ير ذلك، كيف سيعرف

ما يكمن بين يديّ الزمن القادم؟

سوفوكليس
__________________
محمود درويش / أثر الفراشة



أغبط حواسي.للهواء لون الغاردينيا...
ولرائحتك على كتفي أقواس نصر و ضحك.


أغبط الخناجر المسالمة النائمة في أغمادها
أمامك على المنضدة, في أنتظار أشارة


منك لقتلي.أغبط المزهرية,تستغني عن


وردها ألأصفر بما تغدقين عليها من قرمز


الشفتين الجائعتين الى جوعي. وأغبط اللوحة


المحدقة اليك بضراعة:أنظري الي أطول


لأكمل ما ينقصني من بحيرات وبساتين كرز.


وأغبط أعشاب السجادة تشرئب الى حجلة


تهبط اليها من عل, والى حجلة تستريح على


الركبة, فيسخن رخام الغرفة وخيالي.


وأغبط المكتبة المضطربة المكتئبة لخلوها من


كتاب شهواني في مديح ربوتين عاجيتين صغيرتين


مكشوفتين أمامها على هياج الجيتارات, ومغلفتين


بموجة حرير يتنهد, وأغبط أصابعي تلتقط



ما يفيض عن حاجة يديك الى حوار الضوء


والظل وحركة الملعقة في فنجان الشاي,


وتحريك الملح في جسد يحن الى عاصفة ل


تأجيج نار النشيد: يا هذه الأشياء لميني وضميني



لأغبط ذكرياتي عنك في ما بعد.



وأغبط لساني الذي يناديك بأسمك بحرص



من يحمل أربع كؤوس كريستال بيد واحدة.



أتذوق حروف أسمك,حرفا حرفا, كفواكه موسيقية.



ولا أشرب الماء معها للحفاظ على مذاق الدراق وعلى عطش حواسي...



وأغبط خيالي يحتضنك ويسكنك ويقبلك ويدللك ويطويك ويرخيك ويدنيك



ويقصيك ويرفعك وينزلك ويخضعك ويخضع لك, ويفعل ما لا أفعل.....

---

الأمّهات لا يقلن لنا، أين نحن،
ويتركننا وحيدات تماما،-
حيث تنتهي المخاوف والله يبدأ
ربّما نكون...



-راينر ماريا ريلكه-
__________________


-والليل في حالة الأرق والسهر -

أحاول أن أكتب اسمك في الظلام
أزرع الغرفة ذهاباً واياباً مجنوناً بك، مملوءاً
بك، وعاشقاً، أعمى، منيراً
أردد اسمك دون تعب وأنا على يقين بأن الفجر آتٍ.

- الأسطورة -
اخبرتني أمي أني بكيت في أحشائها
قالوا لها: سيكتب له الحظ،
وثمة من اخبرني عن حياتي
بهمس وتأن:
عش، عش، عش!
وكان الموت هو الذي يحدثني.

- السقوط -

أشعر بالفراغ
أريد أن اتكلم، أن اقول شيئاً
لكني لا استطيع
لم اعد قادراً مع نفسي
أبحث عن امرأة لا وجود لها
وموجودة في كل زمان.

- العاشقون -

يسكت العاشقون
لان الحب هو السكوت الأسمى
يعيش العاشقون كما المجانين
لانهم وحيدون، وحيدون، وحيدون
يؤرقهم الحب
يعيش العاشقون ليومهم
دائما تراهم ذاهبين الى مكان ما
ينتظرون،
لا ينتظرون شيئاً
لكنهم ينتظرون
ويعرفون أنهم لن يجدوا ما يبحثون عنه أبداً
العاشقون يجدون عقارب تحت الشراشف
ويطوف سريرهم على بحيرة!
يخرج العاشقون من كهوفهم
مرتجفين، جوعى
يسخرون من الناس الذين يؤمنون بالحب
كأنه قنديل لا ينضب زيته!
يضع العاشقون بين شفاههم
أغنية لم يتعلموها
ويشرعون بالبكاء
يبكون الحياة الحلوة.


لـ خايمي الصغبيني ..

---
نديم نجدي

--------------------------------------------------------------------------------





لكل منا نقطة ضعفه ..
تطفو على السطح , وتظهر في تصرف اهوج على ما أثاره الآخر فينا من غضب ليس في محله , باعتباره كلاماً عادياً , لايستدعي الخروج عن طور هدوئنا ,
في هذه الحالة ..
عليك ألا تسدد بكلامك ضربات موجعة على موطن الداء لئلا تغدو عدوا بمن تحب ..
واذا كان من ضرورة لقول مايؤلم وقع حقيقته , فالصيغة المثلى في هذه العملية الصعبة هو ان تسترعي الانتباه الى حساسيته المفرطة من مر الحقيقة , فتعمل على ان يتجرعها حبة حبة , بعد ان تغلفها بحلو المذاق , وباطراء معسول لكي يستسيغ المريض مره , فيشفى او بالاحرى يصحو ..!

----


واجه خوفك / سيطر عليه / كن انت الاقوى ..
اذا أخافك شيء ما , لاتفكر بتجنبه او البعد عنه , كي لا تكون اسيرا له و تائها تبحث عن خوفك منه ..!


--
سبينوزا

--------------------------------------------------------------------------------




الأمر لا يتعلق بالضحك او البكاء، بالاشادة او بالادانة والشتم .
الأمر يتعلق اولا بالفهم , فهم ما يجري ولماذا يجري بهذه الطريقة ..!


---
هناك دائما أولئك الذين يأخذون على عاتقهم مهمة الدفاع عن الرب ، كما لو أن "الحقيقة المطلقة" , كما لو أن الإطار الدائم للوجود , كانا شيئاً ضعيفاً ويائساً يحتاج إليهم.
هؤلاء الناس يمرون بامرأة شوهها الجذام، وتستعطي من المارة بعض القروش، أو يمرون بأطفال يلبسون الرقع البالية ويعشون في الشوارع، ويفكرن "إنها الأمور المعتادة". أما إذا تناهى إلى مسامعهم أن أحدهم ازدرى الله، فتلك قصة أخرى. تحمرّ وجوههم، وتنتفخ صدورهم، يبدأون بإطلاق الكلمات الساخطة. يكون سخطهم هائلاً، وعزمهم مروعاً.

لا يدرك هؤلاء إن الدفاع عن الرب يكون من الداخل، لا من الخارج، وإلا لوجّهوا غضبهم إلى ذواتهم. ذلك أن الشر الظاهر ليس إلا شراً ينبعث من الداخل. أرض المعركة الأساسية من أجل الخير ليست في المجال العام المفتوح، لكن في تلك الفسحة الصغيرة داخل كل قلب بشري. في الأثناء يرزح الأرامل والمشردون تحت وطأة قدر شاق، وينبغي أن يسارع أولئك الأشخاص إلى الدفاع عنهم، لا الدفاع عن الرب.

مرة طاردني رجل أخرق وأخرجني من الجامع. وحين ذهبت إلى الكنسية، راح الكاهن يرمقني بنظرات حانقة فحرمني من الإحساس بسلام المسيح. كما قام براهماني بطردي من الدارشان.
.........

توقفت عن الذهاب إلى الزيّاح في " سيدتنا الطاهرة " وصرت أذهب بدلا من ذلك إلى " سيدتنا أم الملائكة ". لم أعد أمكث في المسجد بين إخواني بعد صلاة الجمعة، وصرت أقصد المعبد في أوقات الزحمة حين يكون البراهمانيين مشغولين كثيرا بحيث لا يحولون بيني وبين الله.

---
محمد حسن علوان

--------------------------------------------------------------------------------




النساء عظيمات، مميزات، خارقات، واستثنائيات فعلا، لا يمكن أن ترفض هذا، ولكن السؤال: هل المرأة الاستثناء، الأفضل، الأعظم، الأكثر تميزا هي الأفضل لك بالضرورة؟
- لا، طبعا.
- لأن امرأة كهذه سيقتلك تميزها أكثر مما سيمتعك، أولا لأنك ستحبها اقتناعاً بعقلك مثلما تحبها انجذاباً بقلبك، وهذه الازدواجية في الحب ستقسمك نصفين عند أول منعطف في علاقتكما.
- اختلافك مع غالية هنا ليس اختلافاً عقلياً لأن كلاً منكما رأى رأياً مختلفاً، بل لأن كل منكما يمتلك قدرة عقلية مضاهية للآخر، وهذا ما اعترفتما به منذ البدء، وعبرتما عنه بالحب، فلم لم يكن حبكما عقلياً، لاستطاع أيّ منكما أن يقنع الآخر. باختصار، لو لم يكن حبكما عقلياً، لأصبحتما تفكران بعقل واحد، عقلك أو عقلها، فتتفقان حتماً.
- طيب وما الحل؟ ماذا كان يجب أن أفعل؟ هل أطفئ عقلها منذ البداية؟
- لا،كان عليك أن تتجنبها منذ البداية. تهرب منها بالأحرى. دائما حاول أن تجعل المرأة المميزة، العظيمة، الاستثنائية صديقتك، وليس حبيبتك، ستستمع بصداقتها أكثر من حبها، تميّزها سيؤذيك، سيؤلمك، وفي المقابل، لا أريح، ولا أجمل من حب امرأة عادية، تجدها في كل مكان.

- هناك أسباب أخرى لم تدعني أقولها، وهي أن المرأة المميزة صعبة التعويض إذا ما حيل بينك وبينها، وأخيرا حتى لو بقيت معك، فستكون امرأة متطلبة غالباً، وترهقك.

- تعرف يا حسان أن كل امرأة مميزة يخلقها الله، يخلف معها أحزانا ومشاكل كثيرة، لأن تميزها هو خروج عن المألوف، وإلا ما كان تميّزا أصلاً، ولابد من خسائر إذن، هناك خسارة مرادفة يجب أن تحدث في مكان ما على الأرض، إما في قلب رجل، أو في أوراق كاتب، أو في مصير أسرة، أو حتى تاريخ دولة، إلى آخر فساد تنفثه في الأرض أنثى عظيمة ما.
- رحمتك يا الله.
- حتى هي نفسها يؤذيها تميزها. ولو أنها كانت عادية، لربما كانت آلامها أقل.
- صحيح، البسيطات عادة لا يحزن كثيراً، سطحية التفكير كثيراً ما تتعارض مع عمق الهموم.
ولهذه أقول دائماً: اجعلهن عاديات يا إلهي، تصبح الأرض أكثر هدوءاً.


---
لا يوجد شيء سيء في أنكم تقعون في نوبة بكاء هستيرية عندما يموت أحد ما . أنتم لا تستطيعون أن تتصنعوا كأنما الأمر لا يخصكم أبداً . يجب أن تعطوا مخرجاً لمشاعركم . اسمحوا لأنفسكم بالبكاء . تطلعوا في المرآة واصرخوا: " هذا ليس عدلاً! " أعلنوا عن ذلك الألم الذي تشعرون به داخلكم . المشاعر يجب أن تنطلق . عليكم أن تعاملوا نفسكم بعناية خاصة ، رغم أنني أعرف أن ذلك ليس سهلاً .

إن الذين يعملون مع مرضى الأيدز يعرفون معنى الإحساس الدائم بالشجن .
لقد ذهبت أكثر من مرة في لحظات الكرب إلى أصدقائي وانفجرت باكية إذ لم يعد هناك قوة للصبر .

الألم هو أحد الوسائل الأكثر فعالية التي يلجأ إليها الجسم ليخبرنا بأن شيئاً ليس على ما يرام .

إنني ألتفت إلى بعض الأحداث في حياتي وأقول: " نعم ، كانت " . لكنني لم أعد أعيش فيها .
يجب أن نلاحظ أن تعاملاً كهذا لا يعني أنني استسلمت ببساطة ورضيت باللحظات المزعجة في حياتي .

إننا كثيراً ما نذهب للنوم راسمين فكرياً لوحة الحل الأكثر فشلاً لمشكلتنا . إن ذلك طفوليّ نوعاً ما: الطفل يتخيل أن الوحش نائم تحت سريره ويخاف من خيالاته . وليس غريباً أبداً أنكم لا تستطيعون أن تناموا في حالتكم تلك . فأنتم كالأطفال تحتاجون إلى أهملٍ يلاطفونكم . لكنكم الآن كبار وتعرفون أنكم أنتم فقط تستطيعون تهدئة أنفسكم .
- لويزا خي -
__________________
قاسم حداد

--------------------------------------------------------------------------------

-1-
لم تزل في هديل التآويل تهذي
وعيناك مذهولتان وحولك طين كثير
ترى رفقة يـقبلون
ترى رفقة يـقبلون
وعيناك مأخوذتان .... وتهذي.

-2-
ضحك
لأنه مات.

-3-
سيذهب ،
سيذهب ،
لأنه لم يأت من مكان
سيذهب لكي يصدق أن للخريطة إسماً آخر
غير البيت وأنين القصب .

-4-

يا حب ، خذ منه الجسد وأترك له الروح،
ولا تجعل من سفره هجرةً
و أمسح برحمتك زجاج قنديله لكي يصيبه النوم
النوم لليلٍ واحدٍ قبل الموت وبعده .
يا حب .. هذا قرينك .. خذه
رسولاً كسولاً .. بين البحر والبحيرة .



---
عبدالله البردوني - بعد الحنين

--------------------------------------------------------------------------------

هل تغفرين لو أنّي ... أبدي الذي حاولت أخفي ...
سأقول شيئا تافهاً... يكفي الذي قد كان يكفي ...
ما عاد يسبقني الحنين إليكِ ... أوّ ينجرّ خلفي
ما كان جباراً هواكِ ... وإنماقوّاه ضعفى ...
واليوم لا أبكي نواكِ ... ولا إقترابي منكِ يشفي ...
__________________

لا شيء !

-
.
.
.
"ما أجهل الناس الذين يتوهمون أن المحبة تتولد بالمعاشرة الطويلة والمرافقة المستمرة.
إن المحبة الحقيقية هي ابنة التفاهم الروحي.
وإن لم يتم هذا التفاهم بلحظة واحدة لا يتم بعام ولا بجيل كامل" . .

- جبران خليل جبران -
.
.
عندما أصحو , أصحو على ماهو أسوأ . إنها دهشةُ أنني أنا نفسي . فلان الفلاني ولد في بونيس أيرس في عام 1899 , فلان كان في جنيف .

ويليس : لماذا لست رجل بيكنغ , أو الإنسان الذي سيعيش لأكثر من خمسة ملايين عام من الآن ؟

- بورخس : مرة تصورت نوعاً من الأخيولة وكانت لغايات أدبية . وهي أن نتبدل في أية لحظة إلى أناس آخرين . الآن , بما أنك تحولت إلى شخص آخر , فأنت لست بالضرورة واعياً لذلك , مثلاً في لحظة ما سأصير أنا أنت . وأنت تصير أنا . ولكن بما أن التبدل كامل فأنت لا تملك ذكريات , أنت لا تعرف أنك تتبدل . أنت تتبدل دوماً . يمكن أن تكون الرجل على القمر , مع ذلك أنت لن تعرف بذلك , بما أنه عندما تصبح الرجل الذي على القمر , فأنت تصبح ذاك الرجل الذي على القمر مشروطاً بماضيه بذكرياته , بمخاوفه , بآماله , ووهكذا دواليك . ذاتك الماضية تكون قد بُترت .

جزء من نص مقابلة إذاعية أجراها الشاعر ويليس بارنستون مع بورخس

---
بحثوا عن الفردوس من سواحل البحر إلى وسط أميركا . وصلوا إلى حواف الغابات والجبال والأنهار بحثاً عن الأرض الجديدة التي سيجعلونها خالية من الشيخوخةِ أو المرض أو أي شيءٍ يوقف مهرجان الحياة الأبدي . أعلنت الأغاني أن الذرة ستنمو بنفسها ، أن السهام ستنطلق عبر الأدغال من تلقاء ذاتها ، ولن يكون العقاب أو الصفح ضروريين ذلك لأنه لن يكون هناك منع أو لوم .
- ذاكرة النار -

ذاكرة النار - كنز رهيب .

---

" الضوء الذي تظن أنك تشعه ليس بالضرورة هو الضوء الذي سيراه الناس.. تفكر في أنك خجول ولكن الآخرين يرونك بشكل مختلف تماماً..عليك أن تتعلم باستمرار. من الواضح أن عليك أن تبدأ من موهبة ما ولكن الناس لا يقتنعون بأنني لست موهوباً في شيء.. لدي فقط موهبة السعي"


بول نيومن
---
الحصان الأزرق ..

--------------------------------------------------------------------------------


من قاع البحر
تجيء تمتمة محمومة
ومن بين تجاعيد الماء
يظهر حصان كفيف العينين لم يعد يذكر أنه حمل إنساناً
حصان أزرق يمشي في قاع البحر
منذ متى يسكن الحصان البحر ؟
بقع الدم التي تعلو ظهره
هل هي منه
.. أم من غيره ؟
يسير دون خُيَلاء ،
وينفض الأعشاب الملتفة على رجله .
إلى عينيه الكفيفتين ينضاف خلسة لونٌ نيليٌ
حزين وموحش أكثر من لون البحر
من أضلاعه المجروحة ينزف الدم
يغتسل الدم بماء البحر
ويسير من موج إلى موج .
عندما يأتي الخرف
ويتلبَّد ضباب بارد فوق البحر
يتربع الحصان وحيداً خلف صخرة في قاع البحر
صامداً في وجه البرد
صابراً على الانتظار .

ماساكو تاكيفوتشي

----


- في يوم من الأيام، بعد سنوات طويلة من ولادتي، وسنين قصيرة من ولادتكِ، حملتني عاصفة تائهة، مصابة بالجنون، إلى حيث كنتي تضفرين جدائلك الطويلة، فرمتني ورَحَلَتْ!

- لم يكن في الجوار واحات إلا عيناكِ
ولم يكن في عيناي إلا العطش، وأنتِ
بالله عليكِ، كيف أنقذتني حينها؟

- عندما مددتِ لي بكأس ماء، سقطت أصابعي!
فالتقطتني أصابعكِ، وشَرِبْتْ!

- تخرُجين من عباءة ليلكِ، فتستيقظ الشمس، وأنا ألتحف جدائلكِ، على غفلة من وصايا جدتكِ المتكررة بألا تأمني للغرباء الذين ترمي بهم العواصف المجنونة.

- كم أحببت طولي، عندما تعلقتِ بكتفاي على غفلة.

- ليست هناك أي غرابة، في أن يلجأ إليك بدوي مثلي، يتقن لغة الرمل والنجوم، كي تقرئي له طالع كفه كل ليلة!
فإذا مددت إليكِ يدي، خذيها ولا تخافي، وانتزعي منها خطوط كفي، وارسمي لي خطوطاً تشكلها حروف اسمكِ.

- هناك أعواد متكسرة في صدري، تنتظر منكِ ميلاداً جديداً

- لست بساحر، لذلك، خذيني من غير سوء!

- في أحيان كثيرة، لا أعرف طعم الحياة إلا في ابتسامتك، ولا لذة الموت إلا في إغماضة عيناكِ.

إذاً، أفلا تغمضي عيناكِ، وتبتسمي لي، كي أعيش!*
*البدوى الاخير
__________________

.
"بالأمسِ ماتَ جارُنا (( حسون))
وشيّعوا جُثمانَهُ
وأهلُهُ في أثرِ التابوتِ يندبون :
ويلا هُ يا حسون
أهكذا يمشي بكَ الناعون
لحُفرةٍ مُظلمةٍ يضيقُ منها الضيق
وحينَ تستفيق
يُحيطكَ المكَّلفون بالحسابِ
ثمَّ يسألون
ثمَّ يسألون
ثمَّ يسألون
ويلا ه ياحسون
وفي غمارِ حالةِ التكذيبِ والتصديقِ
هتفتُ في سَمع أبي :
هل يدخُلُ الأمواتُ أيضاً يا أبي
في غُرفِ التحقيقّ؟!
فقالَ : لا يا ولدي
لكنَّهم
من غُرفِ التحقيق ِ يخرجون !"



أحمد مطر

----
وقال القلبُ :

(ما فَعَلَتْ بِكِ الأيامُ يا دارُ ؟

وأينَ القاطنونَ هُنا ؟

وهلْ جاءَتْكِ بعدَ النأي ، هل جاءَتْكِ أخبارُ ؟

هُنا كانوا ، هُنا حلموا

هُنا رَسموا مشاريعَ الغدِ الآتي

فأينَ الحُلْمُ والآتي ؟ وأيْنَ هُمُو ؟

وأيْنَ هُمُو ؟)

ولمْ ينطِقُ حُطامُ الدارْ

ولمْ ينطِقْ هُناك سوى غيابِهِمُو

وصمْت الصَّمْت والهِجرانْ

وكان هُناكَ جمعُ البومِ والأشباحِ

غريبَ الوجهِ واليدِ واللسانِ ، وكان

يُحوِّمُ في حواشيها

يمدُّ أُصُولَه فيها

وكانَ الآمِرَ الناهي

وكانَ ... وكانْ ...

وغُصَّ القلبُ بالأحزان

لـ
[ لن ابكي
فدوى طوقان]

----
ابو البقاء الرندي..

--------------------------------------------------------------------------------

يا سالب القلب منـي عندما رمقـا
لم يبق حبـك لي صبـرا ولا رمقـا

لا تسأل اليوم عما كابدت كبـدي
ليت الفراق وليت الحـب ما خلقـا
ما باختيـاري ذقت الحـب ثانيـة

وإنمـا جـارت الأقـدار فـاتفقـا
وكنت في كلفي الداعـي إلى تلفـي

مثل الفراش أحـب النـار فاحترقـا
يا مـن تجلـى إلى سـري فصيرنـي
دكا وهـز فـؤادي عنـدما صعقـا

انظـر إلي فـإن النفـس قد تلفـت
رفـقا علـي الـروح إن الروح قـد زهقـا

---

أن قلبي يخشى العذاب ...!
قل لقلبك إن الخوف من العذاب أسوأ من العذاب نفسه ، وليس هناك من قلب يتعذب عندما يتبع احلامه لان كل لحظة من البحث هي لحظة لقاء مع الله والخلود.



.باولو كويلو
__________________
فلم على mbc4 ما مسكت اسمه..

--------------------------------------------------------------------------------

لا أحبك ستيفن.
أنا لا أحبك!
وكأنها حفلة بشعة، الكل يرقصون ولا أحد يحصل على ما يريد،
لست قادرة على تحمله.

----
مذكرات شيزوفريني

--------------------------------------------------------------------------------




قرَّرتُ أن أضعَ حدّا لحياتي: مددتُ يدي بهُدوء إلى علبتي أركاكتيل وعلبة هُولدول من المائدة الصغيرة التي كانت على مقرُبة من سريري. تناولتُ العلبتين، وأخطأتُ الثالثة. لحظتها شعرتُ بطنين يَرنّ في رأسي، ودبيبٌ يسري في جسدِي بشكل مثير للدُّوار. إلا أن المفاجأة كانتْ أكبر:

فعلى العَكس مما كنتُ أتخيله بشأن الذينَ يختارُون مُغادرة الحياة من هذه الطريق، حيث كنتُ أتوهَّم أنهم يعانونَ من آلام مُمزِّقة تذهب ببعضهم إلى حدِّ الندم على اختيار الموتِ، والرغبة في العودَة ثانية إلى الحياة...، على العَكس من ذلك غمرني ذهولٌ وَنشوة عجيبان. ظللتُ في حال الدوار ذاكَ مدَّة لا أستطيعُ تقدير معادلها الزَّمني. اجتاحتني دفقةٌ أخرَى مَألوفة جدّا: رعشة الإنزال التي تتوِّجُ فعل الجماع. لكن ما فاجأني هُنا هُو: فيما كَانت الرَّعشة من قبل تنتهي بنهاية الإنزَال، فإنها دامَت هُنا مدّة طويلة جدا قد تعادلُ سنة زمنية أو أكثر. بعد ذلكَ، اكتسَحت جسدِي حرارة مهولة. كأنني أُلقِيتُ في النار حيّا على طريقة إحراق أوروبا ساحراتِها إبان فترة مُطاردة السَّاحرات وانتشار محاكِم التفتيش، أو كأنني أجتاز الطورَ الأخير من طقسٍ جنائزي هِندِي أو بَالِـيّ. غير أنّ تلك الحرارة المحرقة سرعان ما تحوَّلت، دون أن ألمس صيرورة التحوّل، إلى بردٍ جليدي أعطاني إحساسا بأنني ألقِيتُ في صَحراء من جليد. في تلكَ اللحظة صرتُ أنا الذي أتحكَّم في الإحساس وأسيِّره. فحينما أريدُ الحرَارَة أصبح نارا، وعندما أريدُ البرودة أصيرُ ثلجا، وحينما أريدهما معا أتحوَّلُ إليهما معا. هل مِتُّ؟
هل فعلا مت ..؟؟!

---


تاريخ التّسجيل: Apr 2006
مشاركة: 2,651
ربما لم يكن الناس يبحثون عن شيءٍ للتغني به إلا حينما يصبحون على شفير الموت جوعاً .

من الممكن ، بشكلٍ من الأشكال ، إقامة عالم يعيش في الخفاء ويمكنك العيش فيه حسبما تشاء وتختار . وكل ما تحتاج إليه لتحقيق ذلك العالم هو حظٌ ودهاء وجرأة .

الجنون ربما هو ، بكل بساطة ، أن تخالف الآخرين . ففي زمنٍ من الأزمان كان من الجنون أن تعتقد أن الأرض تدور حول الشمس ، أما اليوم فالجنون أن تعتقد أن الماضي غير قابل للتبديل .

إنني لا أتخيل أنه سيكون بمقدورنا أن نغير أي شيء في حياتنا الراهنة ، ولكن بوسع المرء أن يتخيل إمكانية ظهور جيوبٍ صغيرة للمقاومة تظهر هنا وهناك ، في شكل جماعاتٍ صغيرة من الأفراد يشد بعضها إزر بعض ، وتأخذ في التكاثر تاركةً ورائها ولو بضعة سجلاتٍ ، حتى يتسنى للجيل التالي أن يبدأ من حيث انتهينا .

أن ما يميز حقاً الحياة العصرية لم يكن قسوتها أو انعدام الطمأنينة ، وإنما هو العري والانحطاط و اللامبالاة .
ونستون - 1984/ جورج أورويل

---

| تجل ساطع : لو أعرف للفراق موطناً .. لسعيت إليه .. و فرقته ! |


~ كتاب التجليات / الأسفار الثلاثة
جمال الغيطاني . .

---

استحضرت هذه الجزئية اليوم كثيراً

--------------------------------------------------------------------------------

إن صديقك هو كفاية حاجاتك.

هو حقك الذي تزرعه بالمحبة و تحصده بالشكر.

هو مائدتك و موقدك.

لأنك تأتي إليه جائعا, وتسعى وراءه مستدفئا.

فإذا أوضح لك صديقك فكره فلا تخش أن تصرح بما في فكرك من النفي, أو أن تحتفظ بما في ذهنك من الإيجاب.

وإذا صمت صديقك ولم يتكلم, فلا ينقطع قلبك عن الإصغاء إلى صوت قلبه;

لأن الصداقة لا تحتاج إلى الألفاظ والعبارات في إنماء جميع الأفكار والرغبات

والتمنيات التي يشترك الأصدقاء بفرح عظيم في قطف ثمارها اليانعات.

وإن فارقت صديقك فلا تحزن على فراقه;

لأن ما تتعشقه فيه, أكثر من كل شيء سواه, قد يكون في حين غيابه أوضح في عيني

محبتك منه في حين حضوره.

لأن الجبل يبدو لمن ينظر إليه من السهل أكثر وضوحا مما يظهر لمن يتسلقه.


ولا يكن لكم في الصداقة من غاية ترجونها غير أن تزيدوا في عمق نفوسكم.

لأن المحبة, التي لا رجاء لها سوى كشف الغطاء عن أسرارها ليست محبة بل هي

شبكة تلقى في بحر الحياة ولا تمسك غير النافع.

وليكن أفضل ما عندك لصديقك.

فإن كان يجدر به أن يعرف جزر حياتك.

فالأجدر بك أيضاً أن تظهر له مدها.

وما قيمة صديقك الذي لا تطلبه إلا لتقضي معه ما تريد أن تقتله من وقتك؟ فاسع

بالأحرى إلى الصديق الذي يحيي أيامك ولياليك,

لأن له وحده قد أعطي أن يكمل حاجاتك, لا لفراغك ويبوستك.

وليكن ملاك الأفراح واللذات المتبادلة مرفرفاً فوق حلاوة الصداقة.

لأن القلب يجد صباحه في الندى العالق بالأشياء الصغيرة, فينتعش ويستعيد قوته.*


*جبران خليل جبران..(كتاب النبى)

-----

مَوتي ظِلٌّ يتبَعُني ...

--------------------------------------------------------------------------------


مَوتي ظِلٌّ يتبَعُني

نظارة:

أضنى الليلُ
بَصّرَ قلمي،
فأخذته إلى نور عينيكِ.
عايَنهُ
ووصفَ له " نظارة"،
حينَ استعمَلها
بدَت لهُ
كلماتُ همومهِ واحزانهِ
أكبر من ذي قبل...!

رواية:

ليلايْ ...
تلكَ الرواية التي استعرتِها مني
وأعدتِها،
حينَ وضعتها
في مكتبتي الصغيرة،
أحاطت بها
كل القصص القصيرة،
فانبرَت تحكي لهم
عن نزهتِها وعينيكِ

لأيام:

-تلكَ الحلوة ...
تحبُّ قراءة قصص
فارعة الطول ...مثلي
ولاتلتفتُ إلى
القصص القصيرة.
بعد مُدةٍ ... رأيتُ
كل القصص القصيرة،
واحدة إثرَ أخرى،
صارت روايات
كرمَى لعينيكِ...!

مَوتي:

الآن ...
يزورُني مَوتي
في كل ليلةٍ
مرة أو مرتين،
يُنيخُ بكلكلِهِ
على كاهِل أحلامي ...!
الآن ...
مَوتي ظِلٌّ يتبَعُني
كلَّ يوم،
يَعُدُّ خطواتي
يَنبُشُني،
يبحثُ عن آخِر عنوان لي ...!

الساعة:

حينَ آتي إليكِ ...
تتسارَعُ عقاربُ الساعةِ
في مِعصَم الزمن
وتتقدم.
وحينَ نجلِسُ معاً ...
تتراخى عقاربُ الساعةِ
في مِعصَم الزمن
وتتأخر ...!

تساؤلات:

سألتُ المِنجَل:
-لِمَ أنتَ مُحدَودبٌ هكذا؟
قال:
-مِن أثر الحَصاد ...!
سألتُ زهرة الثلج:
-لِمَ عُمُرُكِ قصيرٌ هكذا؟
قالت:
-وهل مِن طعم للحياة
بعد الثلج؟
سألتُ طائرَ الليل:
-لِمَ لا تنام؟
قال:
-كي لا يظنّ العشاق
أنني لا أحرُسُهُم ...!
سألتُ آخر قصيدةٍ لي:
-وأنتِ ...
ما لكِ متأجَجة هكذا؟
قالت:
-كي لايتصوّرَ " طائرُ النار"
بأنّ الفقراء
لا أنيسَ لهم ...!

تذكرة:

ياحلوتي ...
تذكرة الحافلةِ تلك،
التي قطعتِها لي،
حين نزلتِ رمقتها ...
رأيتُ أرقامَها
تينع في يدي تخضرّ
وتزهر،
وتميسُ أزهارُها
مع حركةِ أصابعي.
وحين نزلتُ
في آخر موقفٍ،
يا ... حلوتي،
رنوتُ إلى الحافلة،
فإذ بها
قد استحالت
حديقة ...!

غصن:

كنتُ ماشياً ...
وإذ بغصن
يعانقُ إحدى قصصي.
انتظرتُ...
حتى تفارَقا،
عندها... رأيتُ قصصي
استحالت سربَ بلابل،
والغصن غدا قلمي ...!

عربة:

أنا أعرفُ ...
مهما سِرنا
لن نلتقي،
كخطي سكةِ قطار ...!
لكن... ياروحي
لو انحرَفنا...
ستنقلبُ عربة القلب،
وحينها ستعرفين:
أية رَسائِل
أية قوارير عِطر
أية مواعيد
أية قبُلاتِ عِشق
ستموت ...؟!


[ شعر: شيركو بيكه س
ترجمة: صلاح برواري ]

----

مروان خوري | كل القصائد

--------------------------------------------------------------------------------

آهٍ آهِ آهِ آهِ على قلبٍ هواهُ مُحَكّمُ
فاضَ الجَوى منهُ فظلماً يكتمُ
و و و و و ويحي أنا بحتُ لها بسرّ ّ ّ ّ هِ
اشكو لها قلباً بنارها مغرمُ
ولمحتُ من ع ينيها ناري وحَرقتي
قالت على ق ـلبي هواها محرّمُ
كانت حياتي فلما بانَت بـ نأيِها
صارَ الرّدى_ آهِ عليها _ أرحمُ

---
قصائد فرنسية

--------------------------------------------------------------------------------

ترجمها عن الفرنسيّة:عبداللّطيف الوراري


1)
والْأَرْض تـدُور
هنري ميشونيك(1932ـ )

لِي كلُّ الْحَيَوات فِي حَياتِك
أبْلُغك في كلّ أرْض تكُونين بِها
أنا اللّيْل
لِأَنام فيك
وأنا النّهار
لِأَراك
ونَدُور
حوْل الْعَالم
النّوْم في مُتناول الْيَـد
لكنّ الْعُيون تَكْلأُ
كلَّ الْعُيون
الّتي ترْحل
إنّما لَا مكانَ
لِنَوْمٍ
بمِقْدار ما يُخيِّم ساطِعاً
هَذا اللّيْل !

2.
عوْدة الْخَريف
شارل جوليي(1934ـ )

عوْدة الْخَريف
والْعُزْلة

أيّام الْمطر
الطّويلة والكَئيبة

السّأم
يُبْهِظ الصّمْت
يُجمّد السّاعات
يُناوِلك
إلى الشّياطين الْمُسنّين

الذّكْريات الْمُفْرِطة في السُّوء
تُثْقِل ذاكِرتك
وتشيّعك إلى الْأيّام السّحيقة
وتُبْقيك سَجين
ما لمْ يحدث قطّ

غَثَيان
التكْرير
وَالسّأَم
وَالْبَيَات
وَالسّاعاتِ الرّماديّة


يعْرف في الفُرْصة السّانِحة
كيْف يرْفُضها

ويَعود إلى حَياةٍ تخْرج
وتهُمّ بالْمَسيرعلى التّلال

ويدَع الرّيح
تخْترِقك رأْساً
يَدَع الرّيحَ
تعْصِفُ
بِأوْراقِك الْمَيّتة

3.
عمَّرْنا أكْثَر مِنْ أعْمارِنا
ألبان جيلي(1971ـ )

عمَّرْنا أكْثَر مِنْ أعْمارِنا، والْكلُّ يقفُ على قدميْه
مُنْذ أنْ كانَتِ الْأَرْض، بقيْنا
محْمُومين في ذُعْرِنا وقْتاً طَويلاً،
وتعلَّمْنا مُنْشِدين الْكآباتِ هُنا وهُناك عنْ ظهْر
قلْبٍ تحْت مطَرٍ شتْويٍّ عَظيم.

مِنْ قبْل أنْ نطْفق ساعِينَ وراءَ
الشّمْس، ونَضاراتِها وجَنائِنها.
غَداً،حتّى وإنْ يظلُّ النُّور
صعْباً، سوْف نعْتقِدُ أخيراً
بالْمَلائِكة.

---

سعد الحريص

--------------------------------------------------------------------------------



جيت أبكرهك طاح القلب عشب وحمام
والتوى طفل يبكي في طرف ثوبي ..!

--
- آخر شيء يمكن أن أفكّر فيه ; هو أن أؤلمك ! ..

أعرف , لكن هذا لا يعني أنّك لم تفعلي .

------------------------------------------------------------
* سارا ونورا , في مسلسل : بروذرز آند سسترز

----

The straight story

--------------------------------------------------------------------------------



- إذاً ما هو الجزء الأسوء في الشيخوخة؟
- تذكّر أيام الصِبا.
---

: ورق ليمون :




تاريخ التّسجيل: Dec 2007
المكان: الرياض
مشاركة: 7,537 تركية عبدالحفيظ

--------------------------------------------------------------------------------

*
خفق قلبي بشدة حينما رأيته لأول مرة .. انتابتني مشاعر شتى من الانبهار والإعجاب , قامته الطويلة , شعره الرمادي , نظراته الواثقة , وإضافة إلي ذلك كله, فهو شاعر الحب المشهور .
أقرأ له كل ما تنشره الصحف والمجلات , وأنتظر بلهفة شديدة نصوصه الشعرية, فشعره نفحات وجدانية, , تحلق بي في عوالم من الخيالات , و الأحلام , والسحر ...
كان حلمي أن ألتقي به ، ويوم لقيته توقف الزمن , و توقفت عن المشي والحركة , حتى عينيّ لم أستطع إبعادهما عنه ، اعترضت طريقه دون أن أشعر حينما أشارت رفيقتي إليه قائلة:
- هاهو من تبحثين عنه.
فزيارتي لمعرض الكتاب كانت بحثاً عن ديوانه الأخير.
اعترضت طريقه , وكان المكان مزدحماً , اِنتظر أن أفسح له الطريق , ولكني لم أفعل. فطلب مني ذلك قائلا :
- من فضلك؟
ولم استجب أيضا ً.. فقد كنت مذهولة به , فرحة بلقائه , غير مصدقة.
لكزتني رفيقتي بذراعها , ومدت يدها الأخرى تصافحه بها , وهي تسأله:
- ألست ... الشاعر ...؟
- نعم , أنا هو
حينها لكزتني رفيقتي مرة أخرى , فمددت يدي لأصافحه, وما أن لامست يده حتى سحبتها بسرعة وكأن تياراً بقوة 220 فولت صعقني ...
لاحظت استغرابه لِمَ فعلت ... إذ رفع أحد حاجبيه مندهشاً , وهو يقول:
- أهلاً .
وأستطعت أخيراً أن أفك عقدة لساني:
- أنا معجبة بك جداً , آ آ آ أقصد : بشعرك
خصني بنظرة امتنان لم أستطع مقاومتها , فالتفت إلي الرفيقة أطلب نجدتها فلم أجدها, ولا أعرف أين ومتي اختفت . سمعته يقول :
- سأهديك ديواني الجديد.
أخرج من حقيبته نسخة منه , وهو يسألني عن اسمي .
- ناديا .
- اسم جميل .
وفيما يكتب إهداءه ناداه أحدهم , فأجابه :
- لحظة.
استلمت الكتاب بيدين ترتعشان , وقد تمثلت أمامي كل قصائده, وأستطعت أن أشكره, فشكرني على اهتمامي بكتاباته , وودعني قائلا:
- أنا بانتظارك .
سألت نفسي : بانتظاري ! ! ؟ متى؟و أين ؟ وكيف؟
ولما فتحت الكتاب أقرأ الإهداء وجدت رقم هاتفه تحت هذه الجملة:
إلى أجمل عينين
إلى نظرة أفتقدها كثيراً في حياتي.

وإذا بالأرض تميد بي .. تابعت خطواته حتى اختفى عن ناظريّ , و أخذت أبحت عن صديقتي , فلم أجدها, فالازدحام كان شديداً.
عدت للبيت ويديّ تحتضنان كتابه بقوة , وما أن دخلت غرفتي حتى أغلقت بابها, وبدأت اقرأه قصيدة قصيدة , وبين الصفحة والأخرى أعود لقراءة الإهداء . ففيه تغزل صريح لم اعتده بجمال عينيّ, وفيه اعتراف حزين عن حياة شاعري المفضل, والأهم هو دعوتي للاتصال به, وظلت أنا بانتظارك تلح عليّ في مهاتفته .
رفعت سماعة الهاتف ثم وضعتها مكانها , ورفعتها مرة أخرى, وضغطت علي الأزرار زراً زراً , ولما تبقي الرقم الأخير أغلقت الهاتف . كان قلبي يدق بعنف , ويدي ترتعش. عاودت قراءة الإهداء الذي حفظته عن ظهر قلب , فقررت أن اتصل به , فهو بانتظاري حتماً, ألم يودعني بأنا في انتظارك ! !
- طووووووووط...طوووووووووط
- مساء الخير ..أنا ناديا . هل تذكرني ؟
- مساء الورد يا غزالة .
قلت له:
- أنا ناديا , ولست غزالة.
ضحك عالياً, وهو يقول:
- أعرف , ولكني أشبهك بالغزالة.
واستمر حديثنا حتى تباشير الصباح الأولى , كنت أسمعه أكثر مما أتكلم , أنصت إليه , وكأنه ملاك من السماء , ذو حديث عذب لا يمل , قرأ عليّ آخر قصائده, استمعت إليه وكأني على بساط الريح , يطير بي فوق عوالم من السحر والجمال .
في الصباح استطعت بصعوبة أن أنهض لمدرستي , وفي طريقي إليها التقيت بصديقتي , أخذت أعاتبها على هروبها بالأمس فقاطعتني:
- قولي لي : هل اتصلت به؟
فاجأني سؤالها فمن أين علمت! ! ؟
-ألحت في سؤالها :
- هل اتصلت به؟
أخافتني معرفتها وطريقة سؤالها وبتردد وخوف أجبتها:
- نعم.
ضربت يداً بيد قائلة :
-البارحة لم أستطع الاتصال بك .
-كيف عرفت ××؟ ماذا هنالك أخفتني ! ؟
- شاعرك يا غزالة بالاسم شاعر ...هل لاحظت الرجل الذي ناداه وأنتما معا ؟
- نعم لاحظته
- كنت قريبة منهما حينما سمعتهما يتضاحكان سأله صاحبه:
- غزالة جديدة ؟
فقال له:
- ومازالت في طور الرومانسية.
وظلت تحكي ما دار بينهما , تعثرت قدماي , فسقطت مني كتبي , وصرخت فيها كفّي
أخذت تلم معي الكتب , وهي تتأسف لحالي , وتلعنه , وتلعن أشكاله , وشعره , وشيطان شعره
__________________
- نزيه أبو عفش -

--------------------------------------------------------------------------------


*
[ لكأنّكَ ميتْ
لكأنك - فوق شحيحِ بياضك - شيءِ خـَربٌ
منبوذ ٌ،
ملقىً في إهمالِ جميعِ الأشياءْ
شيءٌ . . كبقيّةِ شيءٍ ،
كصدىً ،
كنداءٍ منصرمٍ ،
كشعاعٍ ماعادَ شعاعاً .. فتبدَّدَ ،
كبقايا طوْفٍ هدأتْ فوق أديمِ الماءْ . . .
شيءٌ عاديّ ٌ
عاديّ ٌ جداً . .
( شيءٌ ! . . )
لكنْ . . ينقصهُ - حتى يوصَفَ - بعضُ جلالِ الأشياءْ .

مرميّ ٌ تحت حفيفِ ظلامكَ . . . كظلالِ حفيفْ
كرميمِ حصاةٍ ساكنةٍ . . . فوق غبارِ رصيفْ
مخذولٌ . . . . .
كنبيٍّ أنكَرهُ صاحبُهُ بينَ صِياحينْ . .
فتروحُ تفكِّرُ أنّ الساعةَ قاربتِ الـ . . .
والوقتَ تقدَّمَ . .
وسيأتي الضيفُ كعادتهِ ليقولَ : الطقسُ جميلٌ
والأمطارُ ستسقطُ قبل صباح الإثنينْ . . .

لكنّ الوقتَ بطيءٌ
والصاحبَ لا يأتي
والعمر شبيهُ مساءٍ لا يشبههُ أيُّ مساءْ ! . .
فتنامُ بقلبٍ راضٍ
كملاكٍ أعمى يتزلّجُ فوق ندوبِ سماواتٍ عمياءْ
راضٍ
لكنْ . . .
منســــيّ ٌ.
منســــيّ ٌ حتى . . . . من نبضةِ قلبك
. . . . . حتى . . . . من رفّةِ جفنيكْ
حتى . . . . من صوتِ زفيرك
حتى . . . . من آلامِ عبورك
حتى . . . . من رعشاتِ يديكْ
خـَرِبٌ،
متروكٌ،
هَلِـكٌ . .
منسيّ ٌ حيثُ تـَوَليّتْ

فإذنْ، آآآه لو أمْـكَنَ أن يلتفَّ عليك جناحا أمِّـك
فيعيداك إلى أحشاء خميرتها العمياءِ
فترجعَ من حيثُ أتيتْ
لو أمكن أنْ . . .
لو يسهلُ أنْ . . .
لو أنْ . . . .
لكنْ . .
لكِنـِّك . . ميتْ !

والكلُّ حواليكْ
مرتاعٌ . .
ضجرٌ . .
منتظرٌ . .
أن يأتي ربّـان الأمواتِ أخيراً
في ثوبٍ أسودَ . . ورنينِ نحاسٍ
فيصلي، ثم يُهيل ظلامَ اللهِ عليكْ . ]

------------

لقمان ديركي

--------------------------------------------------------------------------------



والحنين
حجر ثقيل فوق الكتفين ..!

===

محمد القيسي ..

--------------------------------------------------------------------------------




الرجل لايعرف المرأة التي يحبها , الا حين ينتهي الكلام ..!
اوعندما يكتشفها من جديد ويعيد ترتيبها في ذاكرته ..!!
ماذا يعني ذلك ..؟
اازعم ان سيء الحظ الى حد الفجيعة ..
هل انتهى كلامي ..؟ وانا الفاشل حتى في ارتكاب الذنب ..؟
هل اعيد ترتيبها في ذاكرتي واسقط كل ماعدا ذلك ..
جيوبي فارغة من البريق والاغاني ..وصدري مليء بها وانا اشم عطب الاشياء من حولي ..!

-------

_ عزيز أزغاي _

--------------------------------------------------------------------------------


*
اللون الذي شاخ في اللوحة
لمْ يره أحد ،
وحدها عيني تنضج !
__________________
محمود ماضي ..

--------------------------------------------------------------------------------



واشتعلتُ كما خبز على نارٍ، وتطاولَ الهربُ فقلتُ : "أي حديثٍ تبدأُ فيه، ويفهم السامِعُ آخرَه، حديثٌ مقدس" ، وانثنيتُ على ظلٍّ لي في آخر الكهفِ ونمتُ، وقابلتُني في المنامِ فقلتُ : "أي نومٍ لا يحْمِلُ يقظةٍ، نومٌ مقدس" ، اختفيتُ في بقعةٍ مزركشةٍ من غبارٍ، وتضاعف فيَّ الوقتُ، فنمتُ في نقطةٍ، فلا أنا قادرٌ على البقاء في حركة، ولا السكون قادر على أن يرفرفَ فوقيَ، وأمسكتُ بالبوحِ، وما رضيتُ بأن أسلّمَ على ليلى، ولا ليلى رضيتْ بما رضيتُ، وانكمشتُ على فحمِ الدهشةِ، وانقلبتُ على ذاتٍ تختصمُ فيَّ، وجلستُ محتملاً صلاتهم، ومقرفصاً داخِلَ قلبِ الشجرِ، وما قدرتُ على الوصولِ إليَّ .!
--

عقل العويط ..

--------------------------------------------------------------------------------





هكذا يبدأ اعتذاري ..!
عن خيبتي عندما أعود الى البيت ولا أرى ضحكتَكِ على قلبي
عن غيرتي كلما رأيتُ ضحكتَكِ وليمةً في أعينِ الآخرين
عن كلِّ رغبةٍ لا أستحقها
عن كلِّ رغبةٍ تستحقين أن تملكيها ولا تملكينها
عن كلِّ سكوتٍ لم تعرفي أنه لأجلِكِ
عن كلِّ ثرثرةٍ زائدة
عن كلِّ أحزانِ يديّ وعن كلِّ خوفٍ وارتباكٍ لا يراعيان وداعتي
عن كلِّ ذهابٍ لي عنكِ وإيابٍ إليكِ
عن كلِّ حكمةٍ أسديها وعن كلِّ جنونٍ أحاكَم عليه
عن غريزتي كلما عرفتُ أنكِ ستسلبينني مناعةً باقية
عن جهلي ومعرفتي المسبقين
عن كلِّ عاصفةٍ لم تكسر شوكةَ أغصاني
عن كلِّ عاصفةٍ كسرتْني وأغصاني
عن رعبي بأن رجلاً آخرقد يقيم فيكِ ...!
---


عبدون

هكذا يبدأ اعتذاري ..!
عن خيبتي عندما أعود الى البيت ولا أرى ضحكتَكِ على قلبي
عن غيرتي كلما رأيتُ ضحكتَكِ وليمةً في أعينِ الآخرين
عن كلِّ رغبةٍ لا أستحقها
عن كلِّ رغبةٍ تستحقين أن تملكيها ولا تملكينها
عن كلِّ سكوتٍ لم تعرفي أنه لأجلِكِ
عن كلِّ ثرثرةٍ زائدة
عن كلِّ أحزانِ يديّ وعن كلِّ خوفٍ وارتباكٍ لا يراعيان وداعتي
عن كلِّ ذهابٍ لي عنكِ وإيابٍ إليكِ
عن كلِّ حكمةٍ أسديها وعن كلِّ جنونٍ أحاكَم عليه
عن غريزتي كلما عرفتُ أنكِ ستسلبينني مناعةً باقية
عن جهلي ومعرفتي المسبقين
عن كلِّ عاصفةٍ لم تكسر شوكةَ أغصاني
عن كلِّ عاصفةٍ كسرتْني وأغصاني
عن رعبي بأن رجلاً آخرقد يقيم فيكِ ...!


--
الارض مسرح تمثل عليه ماساة واحدة متعددة الاسماء..
" فولتير"
__________________

عبدون

--------------------------------------------------------------------------------


*تسبيع مواعين


يا أخي مرتي ماتختار الا الاوقات المحرجة لتسبيع المواعين..
- وش مواعينه ووشو تسبييييعه؟
- يا أخي بعد انت الثاني.. انت عارف.. دام الوقت ممتد وطبيعي ما تحمس ذاك الحماس.. اجيها يمين تقلب لي يسار.. اجي اتنيشط ابمزح تقول تعبانة شوي.. اجي اتخيثر المّح للنوم تروح تنام صحيح.. واقعد طول الليل مقلفعة عيوني بس اتحيّن الفرص واتهيّض واتوهّم.. ثم مايجي الصبح الا وراسي هالكبر من قل النوم واللعنة.. واجي البس ابروح لمكتبي وانا العّن واشتم.. الا وتجي تدحلس وتمحلس.. مرة تقول لي ابروح معك للمكتب والله.. ابروح لا تحاول خل ابقعد عندك بالمكتب..
- وين تروحين وش تبين انتي يا مجنونة ع الصبح..
- واذا جاك احد اتخبى في الدالوب او اذا ماعندك دالوب تحت المكتب بين رجليك.. وش ابغى اكثر من كذا اقبّصك وانتف شعر سيقانك....
- اههههه وش الله يهاديك هذا وقته هالكلام؟ وراي دوام...
- ايه طيب عاد انا ماسكتك رح للدوام يلله..
وهي كلماله ماسكتني اكثر واكثر الين احس اني خلاص ابنفجر.. عاد وانا كل الليل محروم.. أقرّر في لحظة انسى الدوام وشو دوامه اصلاً.. ونقعد تسبيعة مواعين على كيف كيفك.. لكن اذا خلصنا.. والا مايمديني لا على دوام ولا على شي.. أقعد اتندّم والعن بروحي طول باقي اليوم...
- والله ياخي انا اشوف بالعكس قمة الاثارة..
- وشو اثارته انت بعد الا صارت اول ماتحس انه راح وقت الدوام وريّحت انا في البيت تفقد على طول أي رغبة لها "بالتسبيع" وتروح تنام او تقابل التلفزيون..
- عاد انت تخليها؟ اهجم عليها وحلّل مير قعدتك في البيت..
- هههههه والله انك طيب.. تكون المواعين نظيفة وقتها مايبيلهن تسبيع..
- انالله..
- ونقعد على كذا اتسدّح واضيّع وقت الين يجي وقت اروح فيه برا مشوار.. تعلّّق وتودّع عند الباب وحركااات.. ولا كأننا مانقدر نتفارق دقيقة..
- طيب حلو..
- أي حلو؟ ماهو أي حركات من ذي بعد حرمان تضطرني لتسبيعة مواعين معتبرة.. مما خربط جميع أوقاتي ومواعيدي وتوطاهن وطيييي...
- خذ اجازة اجل وريّح شوي انت اياها من ضغط هالدوام والمشاغل..
- سويتها ومن الملل والبرود اللي جانا بالاجازة تمنيت ايام الدوام.. ولا سبّعنا المواعين.. تسبيعة معتبرة يعني.. ولا مرة..
- يعني اذاً هي حالة نفسيّة اكثر منها مضايقة وقت الدوام..
- يمكن..
- ...
- (ديريريريديريريري.. صوت جواله)... اهلا... نعم؟ ايه.. ايه بس.. ايه.. طيب طيب.. جاي.. (سكّر الجوال) يلله عن اذنك..
- هههههههههه شكلها المدام؟
- بصراحة ايه..
- سلامات وش عندهم هههههه
- الظاهر ان المواعين يبي لهن تسبيع.. بقوة .....


*من كتاب: قلبك خضر

----

دائماً لاتأمن غدر الحُب

نيتشة*
__________________

نيتشه ..

--------------------------------------------------------------------------------




لا أفهم سببَ ممارسة الوشاية، إذا شئتَ أنْ تغيظ أحداً ما ، يكفيك أنْ تقول عنه شيئاً صادقاً..!

--
--------------------------------------------------------------------------------

*
[ ... و تركيب هذه العناصر مع بعضها أنتج عطراً ، هو من الثراء و التوازن و السحر بحيث أنَّ كل العطور التي سبق له أن شمّها و كل تراكيب الروائح التي ابتدعتها مخيلته بدت له فجأة خواء جافاً . مئات آلاف الروائح لمْ تعد تساوي شيئاً أمام هذه الرائحة بالذات . هذه الرائحة بالتحديد كانت المبدأ الأعلى الذي يجب على الروائح الأخرى أن تصنف نفسها وفقه ، قياساً إلى هذا المثال الذي كان الجمال النقي بعينه .
كان غرنوي متأكداً من أنّه لم يكون لحياته معنى إن لم يمتلك هذه الرائحة الطيبة . كان لابد له من أن يتعرف عليها في أدق تفاصيلها و تفرعاتها ، فذكراها المركبة وحدها لم تعد تكفي . أراد أن يدمغ هذا العطر الإلهي في فوضى روحه السوداء ، أن يتفحصه بمنتهى الدقة و أن يكرس منذ الآن للتراكيب الداخلية لهذه الصيغة السحرية تفكيره و شمّه و حياته . ]


- باتريك زوسكيند -
---



يطلق "هامبولت" على حريّة العلامة تسمية زلاقة اللسان. فأنا "داخلياً" زلق اللسان، لأنه ليس باستطاعتي أن أرسخ خطابي: تدور العلامات كَـ عجلة حرة . آه، لو كان باستطاعتي أن أرغم العلامة، وأن أعاقبها، لاستطعت ، في المحصلة، أن أحظى بالراحة. ألا نعرف كيف نضع الرأس في الجبس كما نضع الساق!. .، لكن!، ليس بإمكاني الامتناع عن التفكير . وعن الكلام . . ولا يوجد مخرج سينمائي ليوقف المشاهد الداخلية التي أصورها لنفسي بقوله: توقف! . ربما تشكل زلاقة اللسان نوعاً من الشقاء الخاص بالبشر: أنا مجنون باللغة: لا احد يسمعني، أو ينظر إلي، ولكنني مثل رجل الأرغول عند شوبار : أستمر في الكلام ، وفي إدارة أرغولي . . . . ]




فرتر - هيغو


---




[ . . . أقوم بدور ما : آنا ذاك الذي سيبكي ، وهذا الدور ألعبه أمام نفسي، ويجعلني أبكي . آنا مسرح ذاتي. وعندما أبكي . تراني أبكي بشدّة ، وإذا ما خفت الدموع ، أعيد أقول الكلمة التي تنعشها . في داخلي مخاطبان منهمكان في إعلاء النبرة، ومن قول لآخر، كما في الحوار التراجيدي الشعري القديم : هناك متعة الكلام المضاعف ؛ والمشطور ؛ والمنساق إلى اللغط الختامي "مشهد مهرجين". . . ]




فرتر - هيغو



--

لاشيء يستحق فعلا ..

--------------------------------------------------------------------------------





لا بأس
إن كنتُ أرض مستوية لمجرد الوصول. إن كنتُ رصيف تقفين عليه لمجرد العبور. إن كنتُ كأس ممتلئ لمجرد الشرب. إن كنتُ حذاء مريح لمجرد المشي. إن كنتُ معطف جلدي لمجرد الدفء. إن كنتُ شجاعة كافية لمجرد الهرب. إن كنتُ فكرة واردة لمجرد الفعل. إن كنتُ إحساس هش لمجرد العاطفة. إن كنتُ مرآة واضحة لمجرد الزينة. إن كنتُ باب يومي لمجرد الطرق. إن كنتُ نافذة واسعة لمجرد الهواء. إن كنتُ إضاءة صفراء لمجرد القراءة. إن كنتُ عشب أخضر لمجرد النزهة. إن كنتُ طفل صغير لمجرد الأمومة. إن كنتُ صوت صاخب لمجرد الرقص. إن كنتُ خطأ فادح لمجرد الندم. إن كنتُ شهوة طارئة لمجرد الغريزة. إن كنتُ سرير ممتد لمجرد النوم. إن كنتُ ظهور لافت لمجرد الهيئة. إن كنتُ أمل بعيد لمجرد الخيبة. إن كنتُ وقت متاح لمجرد التمضية. إن كنتُ رجل وحيد لمجرد الحب...*

*ارشومون
--

حالة مختلطة ومزاج ..

--------------------------------------------------------------------------------



يتطلّبُ الأمرُ أن أستيقظَ حقيقةً , كي أكون بـمجازاتٍ أجمل , وألا أكفُّ عند فتح عيني ثم إغلاقهما ثانية , يتطلّبُ الأمرُ المزيدَ من النهوضِ , ثم الوقوفِ , ثم مدَّ يدي لـتطال الأعلى .
وهذا الأعلى قد يعني منبّه على كومود مرتفعٍ قليلاً , وقد يعني مفتاح إضاءة , وقد يمتدُّ لـيشمل بابَ الغرفةِ المغلقةِ , وظلامَ الغرفةِ المُغلقةِ .
الاستيقاظُ سوف يصل بي إلى حالةٍ من الـ أعلى , تحوى أشياء غير معقول حدوثها حتى في النوم , كأصدقاء كثيرين جداً , وأصدقاء آخرين لا يملّون منّي , ثم مجموعة ثانية من أصدقاء لا يصمتون , ومجموعة ثالثة من الذين يبعثون برسائلٍ مُطوّلةٍ , لا تنقطع...*

* CoonCan
---

واسيني الأعرج..

--------------------------------------------------------------------------------

.
.
.
[ كم أتمنى لو كان إنساناً تافهاً أو عادياً لنسيته بسرعة وانصرفت للحياة..
ولكنه كان شيئاً آخر.. لم يشبه أحداً ولم يكن أحد يشبهه..
العزاء مع هؤلاء الناس يزداد صعوبة..
بل يصير فعلاً مستحيلاً..]
.
.



.
.
.
.
خرابٍ يا ديار !، يا كثر وسعك بضيق البال=رحلنا في دموعٍ ما عرفنا _قبل_وشهيله!
خرابٍ يا ديار...ولا بقيتي غير بعض أطلال!=سكنها سافيٍ،وأرهى مغازيه وتعاليله
أبرمي يا ضما قلبي ،رمالٍ فيك... ما تنشال!= وأبقطع كل غصنٍ مات بك ، من قلّة الحيله!
كفاية وأنت بأقفاي الليالي،واقفٍ بأقبال!= تعّدْ اللي رحل،واللي بقى،واللي نشف حيله!
كفاية وأنت تعدل..وأنت تسند كل نخلٍ مال= كفاية كل ما مرّك ،حبيبٍ ظل بك ميله!!!
تعب يا عبرة ٍ لو قلت هانت ،والمطر همّال!=وأنا أدري في رحيله!!في نواياه ومقابيله!!!
خفافٍ يا دموع بالعيون ،وبالقلوب ثقال!= أخاف البكا ،لا من ضوت ليّه قناديله!
كذبت!وكنت عارف كيف أغني وأجرح الموال=صدوقٍ من كذب في ضحكته والدمع يومي له
بعض عقل يزيد العاقل جنون! ، وبعضه هبال=تعذرت العقل،لا زاد في عدله،، زاد في ميله!
على كثر الكلام اللي تطوى بالقلوب حبال!!!!=كثير أرحم من الصمت ،وغيابي هذي الليله! *


* فهد دوحان
---

أحدهم يمشي إلى الأمام،‏

وآخر يسيرُ بشكلٍ دائري‏

هذا ينتظرُ العودة إلى بيتِ أبيه،‏

وذاك ينتظرُ صديقته القديمة.‏

أمّا أنا فأسيرُ ـ وخلفي المصيبة،‏

لا في طريقٍ مستقيمٍ، ولا منحنٍ،‏

إنمّا إلى اللامكان.. إلى اللاوجهة‏

كقطارٍ خارجٍ عن سكّته!‏


كاتبه روسيه

---
أسألك بالله الواحد الأحد
أن تشحذ سكينك بالقدر الذي يريح عند الذبح
فلا يبقى عالقاً غائراً في عنقي
فلا أنا بالحية فأبكيك
ولاأنا بالميته فتبكيني






أسالك بالله الواحد الأحد

إن عشقت امرأه بعدي
أن تحرص حرصاً تاماً على إلا يصلني النبأ
وألا أشم عطرها في حروفك

وإلا المح حضورها بحضورك وغيابها بغيابك
وأسألك بالله أن سألتك عن جديدك وعنها
أن تنفي وتنكر وتتستر

وأن تخدعني قدر استطاعتك
والاتشعل في قلبي من نيران الغيرة مالاطاقة لي به
\
وأسألك بالله الواحد الأحد

إن عشقتك بعدي إمرأة إلاتحدثها عني وعنك
وألاتسرد عليها قبل النوم حكاية دنوني بك

وألا تقرأ عليها بغرور الطاووس حروفي إليك
وأسالك بالله أن تحافظ على إيمانك معها وإلا
تملأ صحيفتك بذنوب الأخلاء منها
وأن تجعل للشيطان إليك سبيلاإليها
\
وأسألك بالله الواحد الأحد
ألا تجعلني أكرهك بالقدر الذي أحببتك به
وبالمقدار الذي يجعلني أغير طريقي إن رأيتك أمامي
وبالمقدار الذي أرفض به النظر إلى صورتك
والمقدار الذي يملأني نفورا عند سماع أسمك
وبالمقدار الذي يثيرني غضباً عند الحديث عنك
وبالمقدار الذي استبدل به الدعاء لك بالدعاء عليك
\
وأسالك بالله الواحد الأحد
ألا تذقيني طعم الموت قبل الموت
وألاتدفنني وفيّ من أنفاس حبك بقيه
وألا تسجنني في الحكاية وحدي
وتغلق أبوابها عليّ بلا زاد وتمضي
وألا تذيقني طعم دموعي أكثر مما تذوقت
وألا تهدي عيني سحابة ظلام
فأنوار الكون بدأت تخفت في عيني
فلا تجعلني أقضي ماتبقى لي من عمر في انتظار
قميصك يلقى على عين قلبي فيرتد بصيراً

\
أسألك بالله الواحد الأحد
ألا تقيم قيامتي على أرض غيابك وألا تجعلني ألمح
جبال أحلامي
تتناثر كالعهن المنفوش أمامي
وألا تجعلني أرى كتاب ذكرياتي معك يطوى طي السجل
وألا ألمح أطفال دفاتري
ينسلون من الاجداث متسائلين بأي ذنبوا قتلوا
وأن تجنبني رؤية أيامي تتخبط أمامي كالسكارى
وماهن بسكارى ولكن نبأ فراقك عظيم
\
أسألك بالله الواحد الأحد
ألا تسلبني نفسك على غفلة مني كقطاع الطرق
فتأخذ من عيني وجهك الذي ماأحببت شيئاً كما أحببته
وتحرم أذني صوتك الذي مااشتقت شيئاً كما اشتقته
وألا تتركني خلفك كأم أضاعت فلذتها مشتاقة إليك متشفقة عليك
أو كرجل مسن يتخبط في شيبته شوقاًإلى شبابه
أو كطفلة زفت إلى وحش جائع
فانطوت على نفسها رعباً من أنيابه

\
أسألك بالله الواحد الاحد
ألا تتمادى في القسوة على نفسك وعليّ أكثر من طاقتي

وطاقتك
فلم يعد في العمر بقية لعذاب أكثر
ولم يعد في الليالي طاقة لحنين أكبر
فكم أخشى عليك لحظة يقال لك رحلت
وتقرأ عيناك في ذمة الله
فلا تتسع عندها أرض الله
لحزنك وبكائك وندمك
\
شهرزاد
__________________

[ البشر قد بنوا - بلا تشتت جديد - مُدناً ( عَ غرارِ بابل ) أكثر مما بناه أبناء المتلعثمين . الذين فشلوا ، وهربوا من بعضهم البعض . لماذا ؟ ، لماذا ؟ بالله عليك فلتعلم! إن أحداً لا يستطيع فهم جاره ]





المشوه المحول عند بايرون


---


مدَ يده، أمسك يدها، فأحست نبضات قلب الرجل في أطراف أنامله. أرادت أن تبكي لكنها لم تسأله لماذا فعل ذلك، ولم تقل له إن قلبها انكسر. كيف تشرح له أن القلب يمكن أن ينكسر، وأن ترميم القلب أكثر صعوبة من ترميم الزجاج ......*


*الياس خوري

--

نايف صقر ..

--------------------------------------------------------------------------------




خلص كل الكلام ولابقي غير القصيد اعتاب
نشف وجه الجراح ولابقي غير السهر راحه
سلاماتٍ تطولك لاتجيني خايفٍ مرتاب
ترى لك وحشه مثل الظلام ان مات مصباحه
ترى لعيوني اكثر من صديق وللخفوق احباب
اشوفك تختصرهم في خفوقي يااول جراحه
على هونك .. ترفق ياشتاي البارد الكاذب
تراها.. قفلتين .. الطعنتين ان قلت ذباحه
بشوفك .. بلمحك .. بتذكرك لاغابو الغياب
وأبا اصرخ من حشاي ورحله الغفران تفاحه
ألا ياكبرها وانتى وانا واثنينا الاغراب
على قلب خساير غيرته في ذمه ارباحه
رهنت لغيبتك ظلٍ نحيل ودمعتين وباب
على قلبي قفلته والوفا همه ومفتاحه
تفضل نعمه النسيان ما ابغي لاابتعدت اصحاب
عطاياك القديمه والجديد الياس وارماحه
بقي طيفٍ باحرسه في عيوني لك عليه اهداب
ولاني حاجبه ياوجهته لاهداك مرواحه
خلص كل الكلام اهديت لك لون الوداع واخضاب
مهر كفٍ دفاها من عذاب مصافحي راحه

--

أنا فراشة من ورق ملون أطير متراً ، أو مترين. .؛ بحسب قوة يد الطفل الذي يرميني وهو يضحك. . . معك يا صديقي، ولكثرتك داخلي كنت أطير ولا أسقط. . . كنت أشعر أني فراشة حقيقية. .؛ الآن وبعد رحيلكَ وضع طفلكَ الذي بلغ السبع سنوات قليلاً من الصمغ على جناحي، وألصقني في دفتر الرسم . . .






رامي نور

---
قلق

أجلس على قارعة الطريق

بينما السائق يغيّر العجلة

لا أحب المكان، الذي جئت منه

ولا أحب المكان، الذي أذهب إليه

لماذا إذن أراقب تغيير العجلة

بنفاذ صبر؟

لبرتولد بريخت

---

من "مواسم" القصيبي..

--------------------------------------------------------------------------------

.
.
.
[ أما الآن.. وفي الخامسة والستين.. فبلاؤك في الروح..
أزمتك أزمة روح وأزمة جسد.. أزمة روح تململت في سجن الجسد..
وأزمة جسد أضناه تململ الروح..
.
.
وأنت في الخامسة والستين.. تحمل ألف جرح..
بعضها ينزف.. وبعضها جف.. وبعضها يتكون..
وتشعر بإرهاق يملأ جسدك وروحك..
.
.
وأنت في الخامسة والستين..
تشعر أنك غصن بقي بمفرده على الشجرة..
طائر رحلت الأطيار وتركته عاجزاً عن اللحاق بها.. ]
.
.


---


حيثُ مشيتْ . .
يرتعدُ فؤادي هلعاً من شيءٍ ما :
من ماضٍ،
من لفحةِ ذكرى،
من ندمٍ أو نسيانٍ،
من عاصفةِ جنونٍ أو حبِّ . . .
فأحدّق في عينيْ نفسي كاللصِّ
وأشهق من فرطِ الخوفِ كأنّ شهاباً أفلت من بين يَدَيّ
فأميلُ عليّ
أتفقّدُ أعضائي باللمس كأني أندبُ أطلالاً،
آخذني من كفي اليمنى . . وأطيلُ النظر إليَّ
كأني . . .
شخصٌ يشبهني !



* نزيه ابو عفش

---

ذبول ..

--------------------------------------------------------------------------------



لا أريد أن أمر بالمرآة فلا أغير تسريحة شعري قبل أن يأتي. ولا أريد أن لا يرتبك قميصي عندما تسبقه دعساته إلى العتبة. ما أسوأ هذا الهدوء الذي في داخلي.. قال: لا أقدر أن أجيء في المساء. فقلت: كما تشاء.. كأننا نتحاور حول أشياء تافهة ,لا أشياء مصيرية تتعلق بالوجود وبإيقاف الزمن.... ‏*



* انيسة عبود
---



"قال كلاّ إنّ معيَ ربي سيهدين" _ الشعراء
أتذكرها عند كل مأزق، أتذكر أن هناك من يهدي إلى الطريق القويم.. الله وأن هناك من آمنَ بالله إلى هذه الدرجة!

(إنّ الرجل ليصدق حتى يُكتب عند الله صدّيقاً) _ حديث شريف
عبارة أتذكرها كلما تأذيت من صدقي مع الآخرين، أو بعد ضياع إحدى الفرص بسبب قول الصدق.

"يا ليتني متُّ قبل هذا وكنتُ نسياً منسيّاً" _ مريم(23)
أتذكرها عندما أشعر بالعجز وقلة الحيلة.

"يا موسى إني أنا الله ربُّ العالمين" _ القصص
آية تستحضر معها عظمة الله..أحياناً ما يقشعر لها جسدي!

(كن في الدنيا كأنّك غريب أو عابر سبيل) _ حديث
عبارة أتذكرها كلما شعرت بالوحدة، وعدم القدرة على فهم ما حولي.

"إذ يقول لصاحبه لا تحزن إنّ الله معنا" _ التوبة
قول بديهي.. فلماذا أحزن والله معي؟؟أفتقد العمل بهذا القول.. رغم أني أتذكره دوماً.

"وقالوا لو كنا نسمع او نعقلُ ما كنا في أصحابِ السعير..فاعترفوا بذنبهم فسحقاً لأصحاب السعير" _ الملك
آيات تدور في بالي، أثناء تجوالي، أشعر معها أنّ العدالة آتية لا محالة، وهو ما يجعلنا في خطر.

"ووجدوا ما عملوا حاضراًَ ولا يظلم ربّكَ أحداَ" _ الكهف
مستقبلي ومصيري من صنع يدي، في الدنيا وفي الآخرة.. هذه أكثر الآيات التي تلاحقني دوماً..*


*عبدو باشا

--



عَلَّمـوهُ كَيْفَ يَجْفـو فَجَفَـا
ظَالـمٌ لاَقَيْتُ مِنْـهُ مَا كَفَـى

مُسْرِفٌ في هَجْـرِهِ مَا يَنْتَهـي
أَتُـراهُـمْ عَلَّمـوهُ السَّـرَفَا

جَعَلُـوا ذَنْبِـي لَدَيْهِ سَهَـري
لَيْتَ بَدّري إذ دَرَى الذَّنْبَ عَفَا

عَرَفَ النَّـاسُ حُقُوقي عِنْـدَهُ
وَغَرِيْمي مَا دَرَى ، مَا عَـرَفَا

صَحَّ لي في العمْـرِ مِنْهُ مَوْعِـدٌ
ثُم مَا صَدَّقْـتُ حَتَّى أَخْلَـفَا

وَيَرَى لِي الصَّبـرَ قَلْبٌ مَا دَرَى
أنَّ مَـا كَلَّفَـني مَـا كَلَّـفَا

مُسْتَهَـامٌ فِي هَـوَاهُ مُـدْنَفٌ
يَتَرَضَّـى مُسْتَهَـاماً مُدْنَـفَا

يَا خَليْلَـيَّ صَفَـا لي حِيلَـةً
وَأرَى الحِيلَـةَ أنْ لاَ تَصِـفَـا

أنَا لَوْ نَادَيْتُـةُ في ذِلَّـةٍ هِـيَ
ذِي رُوحي فَخُذْهَا مَا احْتَفَـى ..*

* احمد شوقي

---


إيزابيل اللندي ·· الروائية التشيلية
هي " إبنة الحظ " إيزابيل اللندي ، التي تجرأت على كتابة "أفروديت " واقتحام " بيت الأرواح " ، لتكشف عن " صورة عتيقة " و " أسرار حزينة في حياة "باولا " .
في عالمها الروائي أجواء تضج بالصور والخيالات وتعبق بالسحر والأساطير وكما تنساب الحكايا في ألف ليلة وليلة ، تنسج ايزابيل اللندي بواقعها المتخيل وفق منظومة رقيقة من الحب والألم الحياة والموت .

ومع أن دخولها إلى عالم الأدب في وقت متأخر لم يمنع رواياتها أن تصبح الأكثر شهرة وتداولا في عالم الأدب ، فإنها تصف هذا الأمر بقولها" : في سن لا تطمح فيه نساء أخريات بأكثر من رفو جوارب أحفادهن لقد اقتحمت الأدب إقتحاما وفوجئت بالصدى الذي أثارته كتبي لأني لم أكن أتوقعه" .

بعد أن تجاوزت "إيزابيل" الأربعين كتبت روايتها الأولى"بيت الأرواح" التي تحولت إلى ثلاثية بعد إصدارها روايتي "إبنه الحظ" و"صورة عتيقة·· " إقتحمت بجرأة نادرة حياة نساء يتجاوزن التقاليد الجافة ، بحثاً عن ذواتهن من غير تنازل عن هويتهن النسوية التي سعت الكاتبة في معظم كتبها للتعبير عنها ، وإثبات قدرة المرأة على الصعود والحفاظ على توازنها الداخلي أمام كثير من الأحداث والتغيرات التي تعصف بحياتها .

بطلاتها نساء يتتبعن مشاعرهن مسلحات بإرادة قوية وأهواء غريبة ، لا تمنعهن من الدخول في علاقات حب سريعة قد تنتهي بالفشل ، وتجر عليهن الخسائر ، ورغم ذلك يبكين بصمت ، ويتابعن الحياة بشغف لتأدية رسالتهن في الحب والزواج والأمومة ......*


* لنا عبدالرحمن / مجلة افق

---



من حبك
تؤلمني الريح
ويؤلمني قلبي
حتى ملابسي تؤلمني ...*


* لوركا

---


ولا روح من قبلها, ولا بعدها من جسد!.
لها يشعل السبت قمح الرهان
على بعد صبحين من ميمها
يغسل الحبهان النسا بالمسا والمسا بالجهات
الأغاني بما سيلت من محبين
والرزق بالأمهات!

الأحد
سندبد رغبة البحر
قلت السما مثل شباكها
مسّها الأزرق الباتع ارتفعت بلا عمد

تمريت في ميمها
أينا كان أنا وأينا كنت ذاك
هو اللي هنا قلت أنا, وأنا قال اللي هناك..
لو نوى يسأل أثنينها وينها؟
طار شبيه البرد
وأربك الزر في الخيزران
أصبح الخير زان أسمها!

كل ما ضيعته اللجهات
أستدلت على شاعرٍ في الثلاثين من وحدته
بنت لا تظلم الما ولا تِسلمه ...*


* فهد عافت

---

حادثة الاسراء والمعراج ..

--------------------------------------------------------------------------------



....مايجب التنبيه اليه ابتداء في هذه المسألة هو ان " المعراج " لم يرد ذكره في القرآن وانما ذكر الاسراء وحده في قوله تعالى ( سبحان الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى ..) وقد اختلف الرواة في كيفية حدوثه : هل حدث في المنام ( رؤيا ) ام حدث في اليقظة ..؟ والظاهر من الروايات الاساسية في الموضوع ان ذلك حصل في المنام , فقد ذكروا ان ام هاني بنت ابي طالب كانت تقول " ما أسرى برسول الله الا وهو في بيتي نائم عندي تلك الليلة " وفي رواية انس بن مالك ان الاسراء حدث " والنبي بين النائم واليقظان في المسجد الحرام , هذا بينما ذهب كثيرون الى القول ان الاسراء كان جسمانيا , وتذكر الروايات ان النبي لما اخبر الناس بما حدث ليلة الاسراء لم يصدقوه " فارتد ناس كثيرون بعد ما اسلموا " قالوا والى ذلك يشير قوله تعالى ( وماجعلنا الرؤيا التي أريناك الا فتنة للناس ) وفي هذه الآية مايشعر ان الاسراء حدث في المنام ( الرؤيا التي أريناك ) وقد قال بهذا الرأي كل من عائشة ومعاوية والحسن البصري , وقالوا كان اسراء بروحه في المنام ورؤيا الانبياء وحي .
ويمكن ان نعزز هذا الترجيج بكون القرآن تعرض في سورة الاسراء نفسها الى جملة من تحديات قريش منها قولهم في الاية ( وقالوا لن نؤمن لك حتى تفجر لنا من الارض ينبوعا ) وقولهم ( أو ترقى في السماء ولن نؤمن لرقيك حتى تنزل علينا كتابا نقرؤه ) فكان جواب القرآن ( قل سبحان ربي هل كنت الا بشراً رسولا ) بمعنى ان طبيعتي البشرية لاتسمح لي بالرقي الى السماء .
هذا عن الاسراء .. اما المعراج ( وهو صعود النبي عليه السلام من بيت المقدس الى السما العليا ) فقد ورد ذكره وتفصيله في الحديث في البخاري ومسلم وقد اختلف الرواة في تفسيره هل حدث المعراج بالروح ام بالجسد ؟؟ مثل اختلافهم في الاسراء ..والقول بالمعراج بالجسد يطرح قضايا مهمة منها مسألة الرؤية: رؤية الله حين المعراج فاذا قلنا ان المعراج كان بالجسم فان ذلك يعني ان الرسول رأى الله رؤية بصرية وهذا لايمكن الا مع الاجسام والله منزه عن الجسمية ..
اذن الرأي الذي نختاره من آراء العلماء والمفسرين ان الاسراء والمعراج حدثت على صورة رؤيا منامية .... *

*مدخل الى القرآن الكريم
د. محمد الجابري

---
انها لحظة خطرة تلك التي يجد المرء فيها ان المعنى قد هجر الاشياء وان الحياة تقف امامه مستقيمة ومنضبطة بوقتها , ولكن لاأشارة تأتي لاي معنى فيها ..*


*املي ديكنسون

--


باستطاعة اي امرأة مهما كان عمرها ان تكون شابة دائما أذا وجدت لحظة للمتعة , اكبر عدو للمرأة الكآبة وليس الزمن كما يعتقد البعض ...*


* امين الزاوي



--

ما كان أحلى قبلات الهوى
ان كنت لا تذكرفاسأل فمك
تمر بي كأنني لم أكن
قلبك أو صدرك أو معصمك
لو مرّ سيف بيننا لم نكن نعلم
هل أجرى دمي أم دمك
سل الدجى كم راقني نجمه
لمّا حكى مبسمه مبسمك
يا بدر ان واصلتني بالجفا
ومتّ في شرخ الصبا مغرمك...*


* الاخطل الصغير
--

الـبـــاب الـمـســـدود
مـحـمـود نـقـشـو


هل تعرفُ كيف أدارَ الماءُ رحاكَ وأنت تقيمُ صلاةَ الغامضِ ليلتَها،‏

وبأيِّ سجودْ؟‏

وبأيِّ ديوكِ الجنِّ (1) تعثّرَ دربكَ حينَ مررتَ بوردٍ (2) تحت المئذنتينِ (3)

وأنتَ من الأدراجِ إلى الميماسِ (4) تعودْ؟‏

لا يمكنُ تفسيرُ المتأرجحِ بينَ نقيضينِ اتَّخذا في الظاهرِ شكلَ القاعِ بثورةِ زنجٍ،‏

تشبههمْ جدرانٍ سودْ‏

لا يمكنُ حينَ يدورُ الخوفُ على الأبواب ذبولُ الماءِ على الميزابِ،‏

وأَخْذُ وجودكَ بالموجودْ‏

هذا بعضُ التفسيرِ إذا ما شئتَ السردَ..‏

فزدْ في الشرحِ قليلاً يتّضحِ المعنى..‏

بتلمّسِ دربٍ بينَ وضوحينِ ائتلفا شكلاً،‏

ثمَّ اختلفا في أخذِّ اللجّةِ بالأسبابِ،‏

وأخذِ الشاهدِ بالمشهودْ‏

يكفيكَ من السفرِ الغاياتْ‏

ومنَ الأخبارِ منازلها..‏

كي تعرفَ بعضَ حنين العاشقِ للقمر المرميِّ على الجدرانِ،‏

وتلمسَ في ضحكاتِ الغيمةِ بعضَ الدمعِ على الشرفاتْ‏

لا يمكنَ بعدَ اليوم التقليبُ الأعمى..‏

في ذاكرةِ الطفلِ المتوزّعِ في الحاراتِ الأولى،‏

والقولُ بأنَّ بلوغَ الماءِ يتمّ بقتل الجسرِ ورجم الذاتْ‏

لا يمكنُ بعدَ خرابِ الروحِ القولُ بأنَّ الوداعَ هذا ذاتُ الشاعرِ..‏

يومَ أفاقَ على الدنيا ولداً من رفِّ ندىً،‏

ولهاثِ حصاةْ‏

لا أودعَ من شرفاتِ حديقتهِ فَوحاً..‏

لا أبعدَ من رقصاتِ اللّهفةِ في عينيهِ شروداً..‏

حينَ يصفّقُ مختلفٌ وتجدّفُ في الوقتِ الشهواتْ‏

هذا المتأرجحُ بينَ شبابيكِ الذكرى ورنينِ المطلقِ..‏

يبحثُ في أحجارِ مسافتهِ..‏

عن آخرِ صوتٍ مُعْتلقٍ فوقَ الأحجارِ،‏

وآخرِ ما سكبَ الإشراقُ من العنقودْ‏

عن بضع أساورَ من رنّاتِ مفاتنها..‏

وعنِ الأجراسِ الأولى،‏

تعبرُ نحوَ المطلقِ هائمةً وتعودْ‏

وعن الخلخالِ ونهدتهِ،‏

ومرامي موجتهِ تأتلقُ في ضحكاتِ العودْ‏

لا يمكنُ بعدَ الآنَ العزفُ على إيقاعِ الظنِّ،‏

وتركُ العاثرِ للمردودْ‏

يكفيكَ وأنتَ حبيسُ النطقِ الحزنُ..‏

القولُ مسافتُكَ الأولى،‏

وعلى الباقينَ من الركبِ المتناثرِ في صحراءِ الصمتِ..‏

النومُ قليلاً في الأخدودْ‏

وعليهم تركْ رسائلهم فوقَ الأحجارِ ليعرفَ من يأتي يوماً..‏

ليعيدَ النهرَ إلى مجراهُ إلى أيِّ الشطآنِ يعودْ‏

كي يمسكَ شيئاً ممّا أبقتْهُ الأحجارُ من الأخبارِ،‏

وما أبقتْهُ الأسئلةُ الظمآنةُ من وجعِ الأشواقِ..‏

على الباب المسدودْ (5).‏

[line]

الهوامش :‏

1- ديك الجنِّ: الشاعر المعروف.‏

2 - ورد: معشوقة ديك الجنّ التي قتلها بناء على وشاية كاذبة، ثمَّ ندم على فعلته كثيراً وظلّ يرثيها حتّى وفاته.‏

3 - تحت المئذنتين: حيّ صغير شرقي حمص يقع بين مسجدين اشتهرا بمئذنتيهما.‏

4 - الميماس: نهر العاصي قبل خروجه من حمص ومربع الشاعر ديك الجنّ..‏

5 - الباب المسدود: أحد أبواب حمص القديمة في زاويتها الجنوبية الغربية، وهو ما زال قائماً حتى اليوم.‏

---

كن حازماً واصنع قرارك بنفسك ..

--------------------------------------------------------------------------------


اياً كان هو القرار , افضل من عدمه ..!
أراد شكسبير من مسرحية هاملت كلها القول / عندما تغمرك الحيرة والتردد بالكآبة اياها التي اغرقت " هاملت البطل " بالهم , فليس امامك من خيار سوى اتخاذ قرار قد يخرجك من حال الضياع ذاك الذي لايمكن ان يتساوى مع الم القلق الدائم والحيرة , مع وجع بتره من خلال قرار صائب بذاته , لابنتائجه , قتغدو العبرة في القرار , والقرار فقط .......*


* نديم نجدي

---

جاكوب بوهيم

--------------------------------------------------------------------------------






[ . . . أن إرادة كتابة العشق هي مواجهة مع الإسراف اللغوي : هذا الحيز من الارتباك الذي تكون فيه اللغة، في آن، كثيرة وقليلة الإفراط ( عبر انتشار الأنا اللا محدودة والاستغراق الانفعالي )، وقليلة ( الرموز التي يضعها الحب عليها ويسطحها ) . . . ]


--

وجهة نظر ..!

--------------------------------------------------------------------------------



الأدب اذا فقد المتعة لايعود أدباً , والمتعة هنا هي حساسية إضافية او رهافة للتذوق , فإلياذة هوميروس او شعر ابي نواس او حتى ملحمة جلجامش , اذا لم يكن لاي من هذه هدف تغييري مباشر فأن احد ابرز اهدافها ان توقظ حساسية البشر وان تنمي فيهم ذوقاً اضافياً لمعرفة الخير والشر ولمعرفة الجمال وبالتالي العدالة , وهذه في حال توفرها ممكن ان تخلق انساناً جديداً ..*


* عبدالرحمن منيف

--

* مجهول . . .

--------------------------------------------------------------------------------


[ . . . كيف ينتهي حب ما ؟ . . ماذا ؟ أوَ ينتهي الحب إذن !، بشكلٍ عام ، لَا أحد يعرف شيئاً ابداً عدا الْآخرين. ثمّة نوع من البراءة تقنعك بنهاية هذا الشيء الذي تم تصميمه ، وتأكيده ، وعيشه حتى الْأبدية . كيفما يصبح المعشوق ، مختفياً أو منتقلاً إلى حيز الصداقة ، ومهما حصل فإني لَا أراه يتلاشى : إن الحب الذي انتهى يبتعد باتجاه عالم آخر ، كـَ مركبة فضائية توقفت عن الوميض: كان المعشوق يضجّ لغطاً وها هو فجأة كامد ( لَا يختفي الْآخر متى ، وكيفما نتوقع ) . تنتج هذه الظاهرة عن قيد في خطاب العشق : لَا يمكنني بذاتي "كـَ عاشقٍ مفتون" صياغة حكاية عشقي بكاملها : لستُ شاعرها ( المُنشد ) إلاّ في البداية . أمّا نهايتها فشبيهة بموتي!، هي ملك الآخرين. عليهم كتابة الرواية، كـَ حكاية خارجية ؛ وأسطورية . . .! ]


--

اعذب الشعر أكذبه ..

--------------------------------------------------------------------------------




Tip Of The Day

في الكِتابة ; تذكّر أنّ النوايا الطيّبة لا تصنع نصّا طيّباً .

إن قلت : سـ أكتب كذا وكذا , تأكّد أنّ الآخرين لن يصدّقوا ما كتبت , لن يرتاحوا له , ولن يحبّوه ..
النّص الطيّب هو الذي يأتي بَغتة ; هو الذي يَصدم ويُدهش ويَترك الآخرين في حالة من الذّهُول , ويُبقي أثراً .

لأن المفاجآت دوماً تبقى في الذّاكرة , فهكذا , هكذا الأفكار التي تأتي فجأة دون ميعاد .

مازن

---

كلما أنهيت كتابا شعرت بالانهاك والخوف الى حد الموت لانني كتبته في لحظات خاصة، وبالتالي فان التجربة لن تتكرر، وكل كتاب هو هدية لي ...*


* ايزابيل الليندي

---




الحب أبواب ، عبرها قيس كلها، ونحن في العتبة
باب المودة : قميصك الأثير كلما تهيأت للعيد فرو الهواء يلثمك فتألف كأنها الطفولة عن كثبٍ تشخص إليه كلما لمحت ظله وتأنس

باب الشوق : يلج بك موج الليل مثل قاربٍ غريب تحسن العوم فتغرق شغل عن السوى وحده لك وردة الجمر تزدهر كلما هبت الريح

باب الولع : زفير الجنة وقت من السحر في الروح ليس إلا هو نوم مهلهل وحلم نصف موجود تطير في الريش والجناح ولا تهجع

باب الهيام : يمضك فتصفو مثل نيلجٍ وتشف عقل رقيق وجنون شاهق وحدك له تتذكر وتنسى ولا تعود تترف في بهجة الحواس

باب الشهوة : عرس أخلاطٍ هلع في العناصر جحيم وجنة ومابينهما وحدكما تختلج في الغياب والحضرة داء بلا دواء كله ولا يكفي .........*

* قاسم حدّاد | أخبار مجنون ليلى .

--


آلــهي ..
عـلى عجـــل جئت بــى
وتمنيت ـــ أنّى على عجل ــ قـد رجعــت اليــك
والقيت بــين يديــك جواهــر حــزنى
واثمــن ماادخــرته الطفولــه مــن وجــع ، " اّه "
لاشىء يمســكنى ــ كان ــ الا البكــاء
فقد خفــت لما هبطــت الى الأرض
روّعـنى النــاس
أرهقنــى مخلــب الخــوف
حاولــت ـــ ياليتنى كنــت استطيع ــ أن أنثنى
أن أكـــون نــدى
حجـــرا
أن أهاجـــر
أن اطمــس اســمى
أمحــوه من كتـــاب الخليــقة .. *


* عبدالعزيز المقالح

---

Henry Ward Beecher

I never knew how to worship until I knew how to love

لم أعرف كيف أعبُد , حتّى عرفت كيف أحبّ

---
إبراهيم الكوني - صحف إبراهيم

--------------------------------------------------------------------------------



[ . . . هذا في حين يستعسر عَ الفريق الثاني "الفريق الذي ورث عن قبيلة < شيث > المرتحلة وصية الحرية" أن يتسبدل الهويّة برغم استهتاره بالهويّة أصلاً . برغم استنكاره للهويّة أصلاً، ليقينه، كـ عاشق لمبدأ الحرية، بأن الإنسان غريب بالدنيا كلّها لا بمكان محدّد في رحاب الدنيا . ليقينه بأنّ الناس غرباء بالدنيا لا بأمكنة الدنيا . ليقينه أخيراً ، كـ حامل لرسالة الروح ، بأن استبدال الهويّة لا يختلف عن استبدال الديانة ( عمل منكر في كل الأحوال ) . منكر لا لأنه خيانة للوطن الذي أنبته فحسب، ولكن لأنه تمرّد عَ القدر . والتمرّد عَ القدر هو الخيانة العظمى الملقّبة في لسان الديانات باسم "الخطيئة" . ذلك أننا لا نفلح في استبدال أرواحنا حتى لو أفلحنا في استبدال أوطاننا . ]

---

حكايا محرّمة في التوراة

--------------------------------------------------------------------------------




[ . . . أن رغبة الوالد في تقديم ابنتيه إلى الغوغاء التي تجنح نحو استخدام العنف الجنسي هي اللحظة المنفردة الأكثر ازعاجاً في قصة لوط . وهي بالفعل حدثاً مرعباً في التوراة . إلا أنها ليست القصة الوحيدة التي يرغب فيها رجل صالح رغبة أكيدة بتعريض امرأة للخطر من أجل انقاذ جلده! . وعَ سبيل المثال تقول قصة في سفر القضاة بتفصيل يدعو إلى التقيؤ ، ما الذي سيحدث بالتأكيد لو أن لوطاً رمى ابنتيه إلى الشارع؟ . . . . ]



--


.................... يحدث أن أصحبه في نزهة حزن ٍ / وأهش على الأصحاب ِ : دعوني من دهشتكم / هذا نصي / من حقي أن أسكب فوق التفعيلات الزيت / وأشعله / حتى ... آخر " فعلن " / من حقي أن آخذه في الحرب إلى أوروك / ومن حقي أن أملأ خديه ورودا ً / أو كتفيه هموما ً / من حقي أن أبكي بين يديه / وأشتمه إن طار بعيداً / من حقي أن أطعمه حلوى العيد / و أن أحمي وجنته الحلوة من صفعات النقد / ومن حقي أيضا ً أن أحمله كالطفل على كتفي ّ / إذا طلع الفجر / فنام الغاوون فرادى / وتماوت كل ّ الشعراء .

يحدث أن أهمس في أذن صديقي / أن الغيمة نثرت في الليل جديلتها / سمّتنا صعلوكا ً / صعلوكا ً / أحصتنا ولدا ً / ولدا ً / كي تشكونا للرعد المتأخر / نرجوها أن تغسل حزن قصائدنا / أن تهمي فوق مواجعنا / نمسكها / و نشد ّ جديلتها / بالخيط المشدود إلى جدران الطين / حتى تبكي / وتذوب إلى آخر قطرة شعر ٍ / بلـّـلت الدفتر َ / أو سالت فوق الآه ِ المخنوقة ِ / أو نامت في عين النص ّ / المكتحل بأحزان الفقراء .

يحدث أن أكتب َ / أكتب َ / أكتب َ / فتسيل الكلمات على شفتي ّ / و تلهو بي / تحلم عني ببيارق واضحة الرفع / و بحر ٍ نشوان الموج / و رفّ يمامات ٍ يغزلن حنيني للـ " كان " / وخبز ٍ أبيض / تحلم بصباح الخير يتأتئ فيها أولادي / يحدث أن أكتب عن موت ٍ لا يأتي / يحدث أن أفقد نصف أصابعه في العد ّ / وأكسب حزنين / وأُجهشَ : لا تحمل موتك دون صديق ٍ قرأ الوردة َ / واحتاط َ لعمر ٍ مهموم الرؤيا / يا مهدوم البيت / ولا تتأبطّ ذاتك َ في أول هذي الحرب المجنونة / حتى الشعر /النشوانة حتـّى الإدمان / الممطوطة حتـّى اللاحتـّى / لا تحلمها / لا تهذ ِ بخطوط يديها / تلك الحرب الناهدة ُ المقبرتين / الصاعدة الموتى / تفلت من نبض ِ قبيلتنا .... السمراء .

يحدثُ... يحدثُ.... يحدث ُ..
أن أرسم تحت الآتي خطين صغيرين / أعلـّق شبه الجملة ِ بالحال المهدودة ِ / و أردّ على وجه الليل ِ سؤالا ً مبتلّ العينين / وفصلا ً من عتب ٍ ذبلانَ / ويحدث أن أحرس َ نجمته / و أُقمّر خبز مراثيه / و أصرخ : لا يكفيني حزن الدنيا / كل الدنيا / كي أشهق ليل الغرباء .

يحدث أن أمشي / وأقهقه من شدة حزني / وأقول هباء .. كل ماحدث هبااااء .." *



*عيسى الشيخ حسن
---



أرَقٌ عَلى أرَقٍ وَمِثْلي يَأرَقُ
وَجَوًى يَزيدُ وَعَبْرَةٌ تَتَرَقْرَقُ
جُهْدُ الصّبابَةِ أنْ تكونَ كما أُرَى
عَينٌ مُسَهَّدَةٌ وقَلْبٌ يَخْفِقُ
مَا لاحَ بَرْقٌ أوْ تَرَنّمَ طائِرٌ
إلاّ انْثَنَيْتُ وَلي فُؤادٌ شَيّقُ
جَرّبْتُ مِنْ نَارِ الهَوَى ما تَنطَفي
نَارُ الغَضَا وَتَكِلُّ عَمّا يُحْرِقُ
وَعَذَلْتُ أهْلَ العِشْقِ حتى ذُقْتُهُ
فعجبتُ كيفَ يَموتُ مَن لا يَعشَقُ
وَعَذَرْتُهُمْ وعَرَفْتُ ذَنْبي
أنّني عَيّرْتُهُمْ فَلَقيتُ منهُمْ ما لَقُوا
أبَني أبِينَا نَحْنُ أهْلُ مَنَازِلٍ
أبَداً غُرابُ البَينِ فيها يَنْعَقُ
نَبْكي على الدّنْيا وَمَا مِنْ مَعْشَرٍ
جَمَعَتْهُمُ الدّنْيا فَلَمْ يَتَفَرّقُوا ....*


*المتنبي

===

هناك فئة من البشر تشكل الحقيقة لديهم حافزاً
للبحث. هذه الفئة لاتريد التفسيرات السطحية أو الإجابات
السريعة بل تريد الغوص في ماهية الأمور. تشكل لديهم كلمة
"لماذا؟" و "كيف؟" أسئلة تبحث عن جواب، وفي هذه الليلة
كان هناك الكثير من "لماذا؟" والكثير من "كيف؟"






*د. منذر القباني - حكومة الظل
__________________

لوتريامون . . . .

--------------------------------------------------------------------------------


أين هي الأشياء؟


[ . . . أين هي الأشياء ؟ أفي حيّز العشق ، أم في حيّز الاجتماعيات؟ . . أين قفا الأشياء الصبياني ؟ ، وماذا يعني صبياني ؟ هل هو "غناء الضجر والأوجاع والأحزان والتعاسات والموت والظل والعتمة. . . إلخ" ؛ وما يحمل عَ العشق؟ أم عَ العكس ، هو الحديث والثرثرة ومعاينة العالم، بعنفه، ونزاعاته، ورهاناته، وعموميته. . أي ما يقوم به الآخرون!. . . . ]




نيتشيه . . . .

--------------------------------------------------------------------------------




رواية / دراما


[ . . . عَ سبيل السرد ( رواية، أو عمل مقدس )، الحب حكاية تتم بالمعنى المقدس: إنها برنامج يلزم اجتيازه. أما بالنسبة لي، فبالعكس، لأن الحكاية سبق وحصلت!، ولأن الحادث هو الفتنة الوحيدة التي أُخذت بها، وأكرر ( وأفشل ) ما بعدها . الغرام هو دراما، إذا أردنا أن نعطي هذا التعبير المعنى القديم الذي أعطاه نيتشيه ( حرصت الدراما القديمة عَ إبراز مشاهد خطابية وهذا ما ينفي الفعل " لأن الفعل وقع قبل أو بعد المشهد " . يقع الخطف في العشق ( لحظة تنويمية بحتة ) ، قبل الخطاب ووراء مقدمة الوعي به: الحدث في العشق هو النظام الكهنوتي: إنه خرافتي الذاتية والمحليّة ، وحكايتي الصغيرة المقدسة التي أنشدها لذاتي، وإنشاد الأمر الواقع ( الجامد ، والمحنط ، والمنسحب من الفعل ) هو خطاب العشق . . . ]




زيتون الشوارع ..

--------------------------------------------------------------------------------

.
.
.

سأعود ان احببتيني اكثر / عديني ان تحبيني في اليوم الف مرة ..
اعدك ..!
عديني ان تموتي معي حينما اموت ..
اعدك / اعدك / واعدك ان لاحياة بعدك ..
ومضى عنها وكان اكثر حبا وهو يبتعد ليختفي بعيدا خلف الليل ..!
وفجاأة وجدته بين يديها جثة لا اكثر ..
كنت اريد ان اصرخ / ابكي / لكنني لم استطع ..
تنبهت الى ان احدى يديه من الرسغ مبتورة .. وليست معي ..وليست هناك ..
سندفنه ..!
صرخت لا .. لن ندفنه ..قبل ان احضر يده .. لن ادفنه ..
اعقلي يازينب ..
لااا لن ادفنه دون يده ..!
واغمي علي قربه .. وحين صحوت وجدت يدي قابضتين على ذراعه ..
قالوا فيما بعد ..انهم كانوا يريدون دفنه لكنهم لم يستطيعوا ان يخلصوا ذراعه من بين اصابعي دون ان تتكسر ..
قالوا سنبحث عن يده .. سنأتي بها من هناك ..
قلت لا .. ان كان لابد لاحد من ان يموت من اجل يده .. هو انا ..لاحياة بعده ..!
في ذلك الوعر .. في نفس الجثة / ونفس الحزن / ونفس البكاء ..وجدت نفسها زينب تحبو ثانية .. تزحف باصابع دامية وقدمين ممزقتين وقلب مكسور ..الى ان وصلت تتحسس الارض وتبكي ..
ماذا لو اخذوها معهم ليثبتوا انهم قتلوه ..!
صرخت في داخلها .. يجب ان تكون هنا .. واندفعت تبحث عنها ..
واخيراً / عثرت اصابعي بها ..ارتجفت / بكيت / وكان بودي ان اصرخ حزن / ان اموت مع يده ..
حاولت ان استعيد دفء يده , بعيداً عن هذه اليد الباردة , يده التي تعرفني / تعرف يدي / تعرف كتفي / شعري / يده الملوحة لي / الضاحكة / المنسابة / المشتهية / الراغبة / يده التي اعرفها ....
كان بودي ان اصرخ / اينها ..؟؟ لكني خفت ان يدفنوه دون هذه اليد التي تعرفني / تتذكر كل جزء في جسدي ../ اليد المرتبكة التي تلتجئ وتختفي في صدري ..كان يجب ان اجدها ..وإلا لكنت امضيت العمر باحثة عنها ..
عدت اليه ..
اتركوني معه ..قالت ذلك وهي تحتضن راسه بين ركبتيها ..وتنتحب ..!
بيدين مرتجفتين / عينين زائغتين بالدمع راحت زينب تخيط يده ..!
يمتلئ وجهها بالدمع تتوقف وتمسحه بطرف كمها وتواصل ..
ليلة كاملة ..
واطل الفجر ..
طرقوا عليهم الباب ودخلوا وجلين ..
قالت لهم / الآن يمكن ان تدفنوه ..
حملوه وساروا .. وانا معهم اموت معه ..! *
.
.
.

* ابراهيم نصر الله
--


تعلم حين تقول الحق يكون قوياً في ذاته لايحتاج إلى قسم ليدعمه ويحميه. كلمة الحق قوية غنية صامدة.
وتعلم ايضا ان القسم يبعث الشك / حين تقسم لتؤكد كلامك يشك الناس فيما تقول.
احيانا قول الحق بدون قسم يطرد كل شك / ولو أقسمت اليوم مرة ليصدقك الناس تحتاج ان تقسم غداً عشر مرات ليصدقوك... *


* ........



--

- فرتر

--------------------------------------------------------------------------------







[ شعور معقول: يمكن تسوية كل شيء، لكن لا شيء يدوم . . .
شعور عشقي: لا يمكن تسوية أي شيء ، ومع ذلك يدوم. . ]

--
مسفر الدوسري

--------------------------------------------------------------------------------



على كثر العتاب ازعل وانا كثر الغلا برضيك
0000000000 غلاي اكبر من جروح همت من مزنة عتابك
ابرضي كل وردة هم تنبت يا الغضي بيديك
0000000000 وأبرضي كل دمع هل يالغالي من اهدابك
عطش كف الزعل أدري 0 وانا رغم العطش برويك
0000000000 لو اكسر من ضلوع الغيم ضلع وسال باسبابك
انا كلي فدا مــــرك مثل ماني فدا حاليك
0000000000 فديت المبسم الزاهي بلولوك وعنـــابــــــك
فديت الملح بعيونك ومرجان على شاطيك
0000000000 فديت السكر اللي ذاب يالفتان برضابك
فديت العطر بكفوفك 0 ونوير السوالف ذيك
0000000000 أموت أموت لو صكيت في وجه الحكي بابك
تقول اني خطيت ، وما دريت ان الخطا يغريك
0000000000 تسنبل سيفك بقلب الغرام وتذبح احبابك
اذا كان الخطا طفاك ، ما ودي الزعل يضويك
0000000000 دخيلك لا تموت الوردة اللي تعشق ترابك
على هونك حبيبي ، لا تعذب بالجفا هاويك
0000000000 كفى جمر الندم فيني ، ويكفيك الذي صابك
انا مخطي ، وعاتبني ، وعذبني إذا يكفيك
0000000000 ولكن لا تخلي الصبح ، يغيب بعتمة غيابك
ويا ليل الجـفا ماني على رغم البدر ساريك
0000000000 ولاني ميهجن اغنيتك ، ولاني لابس ثيابك
حبيبي لو بغيت، ازعل ، وانا كثر الغلا برضيك
0000000000 غلاي اكبر من جروح همت من مزنة عتابك

---
اختراع
قيل له: ( ماذا لو أن ليلى لم تكن ) ؟
قال : ( لكنت بكيت البكاء كله لكي تكون )

قاسم حدّاد | أخبار مجنون ليلى .
---



على كبر النوايا البيض يسكن حقدنا الاوطان
واكيد اني ابرحل عن وطن يعلن منافينا
واكيد اني ابسكن محبرة حرفي ولا من شان
اضوّي في سواد صدورنا قمّة مآسينا
غلط يا صاحبي كل الظنون المومسه بانسان
غلط نكوي غترنا في عزا غيّ يواسينا
ابي تفهم ثواب المنسكب من فكرة الاحزان
ترا ذنبي تعلّق في مشانق جهلكم فينا
تسامى سيدي عن ذا الغبا ، بعض الغبا شيطان
على ضيق النوايا البيض لا تجرح مبادينا
تعالي يا صدا حرفي لقيت بحيّكم سجّان ؟!!(الحروف لاتؤسر)
غبي مثل الجهل جاهل غبي كسّر معانينا


*آي.مان

---

Richard Bach - Cute Love Quote

Can miles truly separate you from friends... If you want to be with someone you love, aren't you already there?

هل تستطيع المسافات أن تفصلك عن صديق ؟! , إذا أردت أن تكون مع شخصٍ تحبّه , إلست معه هناك في واقع الأمر .؟!

---

Roy Croft

I love you, not only for what you are, but for what I am when I am with you.

أنا أحبّك , ليس فقط لما أنت عليه , ولكن لما أنا عليه عندما أكون معك

---

اذا ما أردت ان تتخذ قراراً حكيماً وفره الى مابعد انفعالك , واذهب بخواطرك الى مابعد - ماقبل اللحظة المعاشة وذلك كيلا تتسرع في الحكم على مسببي غضبك ولئلا تتوسل تبريرات واهية بعدما غدوت اسير القرار والحكم نفسه .. *


* ماقبل الكلام وبعده
نديم نجدي

---


أخبارُكِ انقطعتْ هناكَ، وهُدهُدي ما عادَ بعدُ, ولم يصلنا من سَبَأْ
فرسٌ يشقُّ بها الرسولُ طريقَ غصَّتِنا، ولا غيمٌ أتانا حاملاً برقَ النَّبَأْ.
ولأن تختيَ مَنقَلٌ، وسقوفَ بيتي ترشحُ الجمرَ الذي جمَّعتُهُ حبراً بأوعيةِ الحنينِ، كتبتُ عمري بالرَّمادِ على كتابِ الريحِ، واستخلَفتُ من بعدي القصيدةَ لانتظاركِ.
إن شِعري لا يموتُ، لأنَّ كلَّ قصيدةٍ لم تَمتَدِحْكِ، فلن تُعلَّقَ فوق جدرانِ الخلودِ,
أو شاعرٍ ما أبصرتْ رؤياهُ ظلَّكِ، سوف ينقصُ سفرَهُ الغزليَّ إصحاحُ السجودِ.

سأقولُ إنّي قد عرفتكِ جيّداً،
سيصدقونَ اليومَ فيما يسمعونَ من الموسيقى في ذراعي، منذُ دارت حولَ خصرِكِ، فلأَقُلْ خصرَ الكمنجَةِ، ولأَقُلْ ما تبصرونَ على شفاهي ليسَ تَمرَاً، بل وصايا حلمتيها يومَ أكمَلَتا فِطامي. ولأَقُلْ هذا المحارَ وهذه الأصدافُ عالقةً بشَعري منذُ نمتُ على شواطئِ فخذها. أمّا اسمراري ذا، فبعدَ شروقِ سرَّتِها. وهذي الزنبقاتُ على جبيني ما تزالُ لأنَّني لمّا مرضتُ امتصَّتِ الحمّى بقُبلتِها عليهِ.
لن أقولَ لهم لماذا شاهدوا خمراً يلطِّخُ كلَّ أعضائي وشَمّوا ياسميناً عندما صافحتُهمْ، أو عندما جاعوا جرحتُ لهم يدي، فانصبَّ من شريانها عسلٌ، وسالَ من الوريدِ الخوخُ والأعنابُ ممّا يشتهونْ...

أخبارُكِ انقطعتْ هناكَ، وهُدهُدي إنْ لم يجئْني بالنَّبأْ
سأقصُّ تاجَهُ ثم أطحنُهُ بأحجارِ الرّحى وأذرُّهُ ريحاً لتَعتبرَ الصقورُ بمن صَبَأْ.
لو كان لي جانٌ ليأتوني ولوْ بقميصِ نومِكِ أو برائحةٍ به في لمحِ برقٍ أو بطَرْفِ العينِ، كنتُ أَمَرتُهمْ أن يصحبوني في الطريقِ. فوَحدتي سئمتْ بناءَ هياكلِ الذّكرى، وتخريبَ الهياكلِ..

كيف حالكِ يا الحبيبةُ؟
كيف أَنسَتْكِ العروشُ حصيرتي في غرفةِ الكونِ التي أثّثتِها جسداً على جسدٍ؟. أأنسى عندما عبرتْ شفاهي في تأنِّي الناسكينَ مدارَ عنقكِ، أو مجرَّةَ ظهركِ الْ صَلَّتْ لشامَتِهِ، فطافتْ في السَّديمِ كواكبي.
ورأيتُ آسيا في الطريقِ على اليمينِ. رأيتُ أفريقيا ودلتا النيلِ في ردفَيكِ. عصرَ ظلامِ أوروبا بشَعركِ، خصرَكِ العزفَ الذي في نَاي مِهْراجا الهنودِ، يُرقِّصُ الثعبانَ في جسدي الأليفِ على سلالِ الخصبِ فيكِ.
أنا الذي علَّمتُ أوفيدَ الهوى فنَّ الهوى, وقرأتُ إسمي منْ عصورٍ في صِحافِ الكاماسوترا..

كيف أحوالُ القصيدةِ؟
عندما شبَّهتُ ما بكِ بالعناصرِ والطبيعةِ كنتُ أحسبُني امتدَحتُكِ، يا لَعاري، إنّني لم أمتدحْ إلا العناصرَ والطبيعةَ فيكِ. عذَّبني الملوكُ لأنّني يومَ أستَطَعتُكِ ما استطاعوا ذيلَ ثوبِكِ..
كيف حالي؟
قال لي العرَّافُ في وسعي انتظارُكِ. قال إنّي سوفَ أنجو مرَّتينِ، وإنّني سأعيشُ أطولَ من طريقٍ، قالَ عكّازي ستنخِرُهُ الدّوَابُ ثلاثَ مرّاتٍ، وعظمي قبلَ موتي سوف ينخِرُهُ حنيني سبعَ جمراتٍ،
وفي وسعي انتظارُكِ..
ثم راحَ,
ولم يطمْئِنّي بشيءٍ عن مجيئِكِ.

هُدهُدي عرِّجْ على سبأٍ وبلِّغْها سلامي، قُلْ لها إنّي بخيرٍ، والبلادُ سِنينُها سبعٌ عِجافٌ، والعذارى فاتَهُنَّ حصادُ عذرتِهنَّ، والشبَّانُ مِنْ عُقْمٍ، ونِسوانُ المدينةِ صِرنَ يطبخْنَ الطحالبَ في قُدورِ جماجمِ الأطفالِ.
أخشابُ القناطرْ
حولي انحنتْ تَنْعى جفافَ النهرِ لي تنعى.
وأصبحتِ الدَّفاترْ
لي شمعداناتٍ، وأقلامي غَدتْ شمعي.
وعمالُ المَغاورْ
يستخرجونَ الملحَ من دمعي.

كتبتُ على ضفافِ الليلِ نرجستي التي تذوي, وذاكرتي على جذعٍ من الصفصافِ. لم يسألْنيَ الغرباءُ عن أسبابِ إطراقي، وكيف نَمَتْ شِباكُ العنكبوتِ على لساني، أو لماذا بعدما سكتَتْ أساورُها
غرزتُ مخارزَ الصوّانِ في سمعي.

إذنْ، فأنا أصمٌّ
كيف أسمعُهُ وقد جاءَ النَّبأْ؟

والآن عادَ وعادَ
حطَّ على ذراعي هُدهُدي
لكنّني
أعمى
فكيفَ سأقرأُ الآنَ الرسائلَ
بعدما وصلتْ أخيراً من سَبَأْ... *



* تمام التّلاوي




----

سترتني فافضحني ....!

--------------------------------------------------------------------------------



قيل لقيس بن الملوح (ما أعجب شيء أصابك مع ليلى)
قال (طرقنا ذات ليلةٍ ضيوف ولم يكن عندنا شيء نولم به لهم، فبعثني أبي إلى منزل عمي المهدي أطلب منه ما يولم به، فأتيته فوقفت على خيمته، فقال : (ما تشاء؟), فسألته حاجتي فقال ( يا ليلى أخرجي له ذلك الماعون واملأي له إناءه من السمن) فأخرجته لي وجعلت تصب لي السمن ونحن نتحدث بهمسٍ متقاربين وأيدينا أربع في أربعٍ، فأخذتنا الغفلة حتى فاض السمن وانصب فركعت أرشفه من أصابعها وأصعد معه إلى باطن ذراعها وهي تدفعني أن أكف فأصعد به إلى كتفها الذي تهدل عنه جيبها والسمن يقودني إلى نحرها وهي تنتفض وتدفعني أن أكف فأدس بشفتي إلى ملتقى النهدين وقميصها ينحسر ويتحدر بفعل السمن وأنا أتبع مسراه فتطفر في وجهي الفهود والنمور وهي تقول خذ القميص عني فآخذه وتقول خذني فآخذها وتقول لي سترتني فافضحني فأفضحها فلا نعرف كيف يفيض السمن بنا وكيف ينعقد، وهي تقول والله إن جنونك يزن عقل بني عامرٍ وأولهم هذا الذي يجثم في خبائه، تقصد أباها ..*


*من اخبار قيس وليلى
قاسم حداد


---



.....لكن صعدت الى راسه حالا موجة دم , وفقد كل مراقبة لنفسه وأرسل الى وجه زوجته لكمة قذفتها الى الحائط . انهارت كلارا دون صرخة ولاح كأن إيستيبان يخرج من حالة وجد , ركع الى جانبها باكيا يتعلثم بالاعذار والشرح , ويناديها بكل اسماء التصغير الرقيقة التي ماكان يستعملها الا في الساعات الحميمة , دون ان يستطيع فهم كيف وصل به الامر الى رفع يده عليها فهي الكائن الوحيد الذي يهمه حقاً , الوحيد الذي في اسوأ لحظات حياتهما المشتركة لم ينقطع عن احترامه , اخذها بين ذراعيه ووضعها بحب في مقعد , وبلل محرمة وضعها على جبينها وحاول ان يجعلها تشرب قليلا من الماء , واخيرا حركت كلارا عينيها وانبثق الدم من منخريها , ولما فتحت فمها بصقت عدة اسنان سقطت على الارض وسال خيط من اللعاب الدامي من ذفنها حتى رقبتها .
وماكانت كلارا تستطيع النهوض حتى دفعت عنها دون مسايره إيستيبان وقاومت بصعوبة وخرجت من المكتب جاهدة بان تمشي رافعة الرأس . وفي الجهة الثانية من الباب كان يقف بيدرو وعندما شاهدته احسن ان الارض تنسحب من تحتها , اسندت وجهها المتورم الى صدره ولطالما احست به دائما في قربها في اصعب ساعات حياتها , واخذت تبكي واصطبغ قميص بيدرو بلون الدم ..
لم توجه كلارا بعدها الكلام الى زوجها في بقية حياتها , وانقطعت عن استعمال اسمها كأمرأة متزوجة وانتزعت من اصبعها خاتم الزواج الذهبي . *


*ايزابيل الليندي
بيت الارواح

---


[ ". . . ولكن الصوت الأعلى دائماً للمهرج الأعظم وزمرته المحدقة به كأنه معبود وسط عباد مؤمنين. . وهو يقول فيهم، ويأمر ، وينهي . . ." / . ." حتى ليخيل للرائي أن فكرة واحدة تجول في رؤوسهن كلّهن، وتوحدهن جميعاً في صلاة جمعة ، حيث تنفصل النفوس في لحظة من أجسامها المختلفة ، وتنسى كل روح حياتها الخاصة ، لتجتمع كلها، وتذوب جميعها، و تنصب في شيء واحد: المحراب " . . . ]


من مقال عن : "الذهنية". . علاقة لغوية



--

ايزابيل / صدق الكتابة الاعذب ..

--------------------------------------------------------------------------------

.
.
.
..... كان لك لون الاشباح الرمادي , وكانت عيناك تنقلبان الى أعلى , وكان هناك خيط دم جاف بجوار فمك , وكنت باردة.
انتظرت وانا اناديك بالاسماء التي ناديتك بها منذ طفولتك , ولكنك تبتعدين الى عالم آخر, اردت ان اعطيك ماء لتشربي , هززتك , فثبت حدقتيك المتسعتين والزجاجيتين في , وكنت تنظرين من خلالي نحو أفق آخر , وفجأة أصابك الشلل. تجمد الدم في عروقي وتوقف تنفسي .. استطعت ان اصرخ منادية ثم حاولت فورا ان اعطيك الانفاس فماً لفم , ولكن الخوف قد شلني , وفعلت كل شيء بصورة سيئة , نفخت الهواء في فمك كيفما اتفق , دون ايقاع او توافق , خمس او ست مرات , وعندئذ لاحظت ان قلبك لاينبض ايضاً فرحت اضرب صدرك بقبضتي , وبعد لحظات جاءت المساعدة والشيء الوحيد الذي رأيته عندئذ هو سرير يبتعد بسرعة عبر الممر باتجاه المصعد.
منذ هذه اللحظة توقفت الحياة بالنسبة اليك , وبالنسبة لي ايضاً . فقد اجتزنا كلتانا عتبة غامضة ودخلنا المنطقة الاشد ظلمة . *


* ايزابيل الليندي ( باولا )
---

منذ اخترت دور الدمية لم يحاورني عطر ولاقلب , وها أنا القي بجســدي للقلب يلقيني للضعف بلا رأفة *

* رجاء عالم
---


الجنس دون عاطفة يولد شعورا بالوحدة , اما الجنس متضافرا مع الحب يكون مصدر متعة مشتركة . فهو لايعمل على ان يبدو الجسدان ملتحمين وحسب , بل تبدو النفسان متحدتين ايضا . ليس ثمة هو وهي , وانما الواقع الانفعالي والشعور بالحب والذي لايقبل القسمة لكائن واحد , والمرأة التي قالت " نام معي , ولم اقم باي دور في ذلك " من المستحيل جدا ان تكون في حب مع الرجل .
الجنس يمكن ان يترك اثنين وقد انفرد كل منهما بنفسه في خيانة ذهنية .. اما الحب فلااذا كان الفعل الجنسي مترافقا مع الحب كفت الاشكالية عن الوجود وذلك متعة احد الشريكين هي في الوقت ذاته لذة للآخر .. قالت امرأة اخرى تعشق رجلا .. حينما انام معه اشعر وكأني في السماء السابعة حتى وان التقينا في قاع المدينة ................. *


* ثيودورايك
الحب بين الشهوة والأنا ..

---

الحب الذي لا نشعر بالاعتزاز به ونخفيه بين الصمت والعتاب لا يكاد يكون حبا ويبقى على كل الأحوال بلا صدى
وبالتالي لا يتجاوز كونه حكاية طريفة !


الوله التركي
غالا

---

لو نفترض صدرنا ينشاف : عن منطق التعبير : يكفي
عن دندنة نزفنا والقـاف . . عن دمدمة عزفنا : يكفي
ولو ينقرا حرفنا الشفّاف . . ما اظن صدورنا : تخفي !

--
من أفضل الكتب التي وقعت بين يدي والتي تحوي شذرات عميقة في الفكر والفلسفة والدين والأدب
كتاب المفكر العالمي الكبير علي عزت بيجوفيتش ، كتاب ممتع وغزيز بالأفكار العميقة والمدهشة
والتي في رأيي ان كل شذرة تمثل كتاب لوحدة !
احببت ان انوه به فهو يستحق الاقتناء في رأيي



واليكم بعض المقتطفات منه //

1
ممتع هو جواب ( جان دواست ) عند سؤال عن الفيروسات
أجاب دواست : أنها ماكرة بشكل ظاهر
وخصوصا فيروس الايدز الذي هو أكثر مكرا
من كل أنواعه المعروفة .

انه يهاجم أولا المحطات التي من واجبها أساسا إزالته – يهاجم مناعة الإنسان .
وثانيا فهو يتغير بلا توقف بشكل جيد
حتى أن جهاز المناعة لا يمكن أن يوقفه .
سؤالي : من هو ، ولماذا انشأ مثل هذا الفيروس – الايدز ؟

2

تطمح الروح الإنسانية إلى الخلود والسمو والكمال والحسن والسلام إلى الله
أليس ذلك الطموح هو ذكرى ؟
إلا يكشف هذا التذكر عن عالم ( مؤقت ) ضائع ؟


3


لا توجد براهين عقلية على وجود الله
ولكن توجد ضرورة إنسانية إلى الله
غير قابلة للتفسير وموجودة دائما( في كل الأزمان والأماكن )
يقول الملحدون : الإنسان خلق الله وليس العكس .
وهنا نطرح سؤالا
لماذا ؟
لماذا خلقه لآلاف المرات . وليس مرة واحدة وخلقه في كل مكان على الأرض؟
وليس في مكان واحد فقط ؟

4

كان نيتشه أنسانا مرهف الشعور ، ولم يكن يشبه بأي شكل (اوبرمنخubermenscha )
في السنة الرابعة والأربعين من عمرة تعتم عقله ،
ووفقا لكتاب سيرته كان السبب المباشر لذلك مشهد في ميدان تورينو ،
عندما خرج الفيلسوف من منزلة ،
ليرى حوذيا وهو يضرب حصانه بلا رحمة،
تقدم من الحيوان وعانق رقبته،
وانخرط في البكاء وهوى ،
عاش بعدها اثنا عشر عاما ً،
لكن عقله لم يعد إليه أبدا ً.

ما نحن .. هو نحن ، وليس ذاك الذي نعتقده، أو نرغب في أن نكونه .

علي عزت بيجوفيتش يرحمه الله
--

"تتعرى البلاد في مركز الشرطة . ويختفي المجتمع المثالي تحت قاذورات تصب من كل الجهات. قاذورات تصيبك بالرعب من هول الجرائم المتوالدة والمنتمية لأعرق الفواحش المتباينة: زنا, لواط, تحرشات, إغتصاب , سرقات , مخدرات, مشاجرات, قتل , هروب آباء, هروب فتيات, خيانات, دعاوى مالية , تدليس, غش, شكاوى عظيمة وشكاوى سخيفة, مجار من العفن ظفحت على سطح الأرض , ولا توجد قنوات كافية لتصريف كل هذه المياه القذرة."

فسوق...عبده خال

وأنا أقول: مع مركز الشرطه هناك المستشفى...

---

"تنبه صانعو الحياة إلى مواقع اجتثاثنا, وابتكروا كهوفا ً أرضية, وأنفاقا ً بلا منافذ, كأدوات تهديد لإعادتنا إلى حالة النقص. وساقونا من أقاصي الأرض للسخرة. لم تعد مناكب الأرض كما خلقها الله.. غدا كل فعل محرم, وكل حركة مكروهة, وكل نغمة غير مستحبة , ومفردات اجتثت من أصولها. وتحولت الفروع إلى أصول , وعملية تبادلية قائمة على الاجتثاث . وهذه الكارثة التي نعيش فيها من غير تمحيص في كنهها, حتى المفردات الفقهية , توزعت على كل الألسنة. غدا الأطفال مفتونين بإطلاق الأحكام الشرعية, وأغلقت منافذ المباهج وسعرت الحياة... وعشنا داخل سجوننا , علينا أن نسبح بحمد رعاة الفضيلة أولئك, الذين يدركون أو لا يدركون , أن الزمن أداة اجتثاث ضخمة, نفنى قبل أن نكتشف اللعبة."

فسوق...عبده خال
---

أفكر جدياً في الرحيل.
هنا الكل يعرفني ويقيدني حتى نفسي لا يتركونها لي !
أريد أن ارحل حيث لا يعرفني أحد ، ولا يتدخل في شؤوني أحد ، ولا يفرض علي شيء لا أريده .

ترى هل يعرفونني تحت الأرض ؟.



"أوريليا"
__________________


* ........
---
محمد جـلال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29 - 03 - 2010, 03:28 PM   #176
كل عام وانت بخير
 
الصورة الرمزية محمد جـلال
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2007
المشاركات: 1,096
عصفور من الشرق

--------------------------------------------------------------------------------

"الواقع والطرق العملية المباشرة؟! تلك بالضبط كل حياة الحيوان! الفاصل الوحيد بين الانسان والحيوان هو الخيال"

_____


" لا شيء يجعلنا عظماء غير الم عظيم ..."

____


"ان ذلك المنبع الذي تريد ان تراه ، وتلك الانهار التي تريد ان تشرب منها ، قد تسممت كلها!
ان الفتاة الشقراء يوم حقنت فخذها بالموروفين السام لم تترك ابويها سالمين ، لقد قضي الامر .."

_____

"اليوم لايوجد شرق ، انما هي غابه على اشجارها قرده ، تلبس زي الغرب على غير نظام ولا ترتيب ولا فهم ولا ادراك"

_____

"انهم ينظرون اليّ كما ينظر الانسان الى طائر غريب!!
اوَ لم يروا فنانا قط؟! يخيّل اليّ يا اندريه أن هؤلاء الامريكان قوم خلقوا من الاسمنت المسلّح:
لا روح فيهم و لا ذوق و لا ماض!
اذا فتحت صدر الواحد منهم وجدت في موضع القلب دولاراً .. انهم ليأتون الى هذا العالم القديم ،
حاسبين انهم بالذهب يستطيعون ان يشتروا لانفسهم ذوقاً ، ولبلادهم ماضياً ..!!"

___

"وتمثّلت له تلك الجمهورية الجميلة التي تخيلها الشعراء والفلاسفة في كل زمان:
جمهورية لا تعرف الفقر و لا تعرف الغنى لانها لا تعرف الذهب!!
وتعرف السلام لانها لا تعرف الجشع .. الكل فيها مثل فرد واحد .. الكل فيها يعمل ، والكل يأكل ، والكل يقرأ و ينعم
والكل يلعب و يمرح ، اما الذهب فأنهم يصنعون منه مصابيح الطرقات و حوافر الجياد
.. ياللسماء!!! او مستطاع لمثل هذا الحلم الجميل ان يتحقق يوما على هذه الارض؟!"




توفيق الحكيم
--
يصوم القلب عن كُرهَكْ

--------------------------------------------------------------------------------

لا جديد ، أنا كما إعتَدتَني .. أنا ، أُسامِحُكَ بِحُبْ
إنما هي أَوجاع كَثيرة منها : فقدكَ ، وأُخبِئُها جيداً في جيوب البنطال
ليسَ لأنني لا أمتلك أماكن أُخرى
ليسَ لأن خزانتي عِبْقُها ذكرياتك وأطياف لَك بفَرحك وكُل إنفعالاتك
بل لأنني لا أقوى على تَرك أي شيء مِنك لوَحدهـ ،
ولو كان وجع الفَقد ، آخذهُ معي أينما ذهبت ، أستَبدِلهُ بأملٍ كاذبٍ ،
بتواجدك مرة أُخرى ، بطريقة الصُدفة مثلاً !
ولأن وجهك مُحاط دائماً بعيناي كـ " البرواز " لذلك أحتاج أن أكون بارعة في
إخفائِه عَمَّن يراني . حَيثُ لا يراك ، سواي .. بفرحك وحزنك وشكواك : أَدَخِرُكَ بي أو
.... أَعِيْشَّكْ
أكتحل ثُمَ أَتَجمل بأحمر الإبتسامة المُصطنعة ... أمامهم
وأينما ذَهبتُ ، أَمشي وأنا مُدَجَجَة بكل اللحظات !



بِقَلم :مُتسامحة بنت شوق لا ينتهي
وللتَقريب أكثر : يَغفر الله فَكيف لا أَغفر أنا
__________________
رصيد خيباتي قليل، الخيبة شعور لايمكن أن يثيره شخص لا يهمك لذلك يجب أن تتأكد بأن كل من يهمك لا يمكن أن يخذلك، وهذا ما أحرص عليه . الخيبات القليلة في حياتي حدثت بشكل غير مفاجئ، عندما تجاهلت حدسي السيء تجاه شخص يبدو جيداً مثلاً ، أو عندما جازفت بثقتي لأشخاص لا أعرفهم.


* أرزة
--
Ma !

أحتاج صوتا غير صوتك. أحتاج كفّا غير كفّك. أحتاج شفة غير شفتك. أحتاج تاريخ ميلاد لا يشبهك. أحتاج رقم هاتف لا يصل إليك. أحتاج كتابا لم تستعمله بعد. أحتاج ثوبا أبيضا لا يحمل عطرك. أحتاج سِمَة لا تنام أسفل ذقنك. أحتاج أغنية لم تغنّيها. أحتاج قصيدة لم تمنّيها. أحتاج قلما لم يكن يوما قلمك. أحتاج اسما لا تلتفت عندما تسمعه. أحتاج أطرافا لم تتحرك على حاجبي. أحتاج قبلة لا تصل. أحتاج عناقا انتهت صلاحيته. أحتاج موعدا مؤجّلا. أحتاج قصيدك مكتوبا لغيري. أحتاج سرّا ينام أسفل وسادتك. أحتاج ألّا أحتاج وسادتك. أحتاج ألّا أحتاجك.
--
الماسنجر رصيف العشاق الافتراضي، يتواعدون على ناصيته ويتركون للخيال مهمة تزيينه بشجرة حبلى بالعصافير أو بموجة بحر تلطم حافته، أو يضعون الكراسي في زواياه ليصبح مقهى الرصيف مأهولاً بالأصدقاء. يتطفلون، يضحكون، يغازلون اللغة ويغزلون منها غضبا وضحكا وثرثرة.. في الماسنجر أنت لا ترى الآخر ولا تسمعه ولا تكلمه عملياً، وتستبدل آلية الحواس بالقراءة والكتابة والتخيل التبادلي، فتتطور تلك المهارات الذهنية، وتفوق حساسيتها ما تفعله الحواس في أي لقاء فعلي بذات الأشخاص لو أنك رأيتهم بعينيك وسمعتهم بأذنيك وخاطبتهم بلسانك



في الماسنجر يصبح الناس رعاة الكذب الجميل، فكل ما يدّعونه أبيض، تدلّ عليهم الصور المعلقة على الزاوية اليمنى من النافذة، أزهارٌ، أطفالٌ، صورٌ بريئة.. وفي الترويسة أسماءٌ تختصر مواقفهم من العالم، تتغير حسب القناع الذي يختارون ارتداءه اليوم. يوفرون ما يتكبدونه في اللقاءات الشخصية، فمن يهتم حقا بما يرتديه وهو متوجه إلى الرصيف الافتراضي لينكشف على العالم؟؟ من تهتم إذا كانت بيجامتها ممزقة عند الكتف أو كان إصبع قدمها الكبير يخترق الجراب وعلى وجهها ماسك من خليط اللبن والعسل وتغطي جفنيها بشريحتي خيار؟؟ من يهتم إن كان يشرب النسكافيه أو الميرمية ودخان سيجارته يخنق أنفاس الهواء، ويريح نفسه بحرية من غازات عشاء ثقيل من الفول والفلافل؟؟ طالما أن الصورة الملتقطة بإتقان منذ عدة سنوات هي الصورة التي يمنتجها عقل الطرف الآخر ويحمّلها خلاصة الكلام الأنيق.
مع الوقت يصبح بعض الناس رعاة الصراحة الفجة، يشهرون أدقّ التفاصيل مكتوبة كنوع من الاختلاف، مستغلين فضول الآخر وإدمانه عادةَ اللقاء، وما تؤمنه تلك التقنية من الإفلات في الوقت المناسب، ساعة يتملكهم الملل وتسقط الأقنعة وتفرغ جعبة اللغة من سهام جديدة. ومن يملك حيلة تجاه انقطاع التيار الكهربائي أو دخول فايروس مفاجئ عشش في جهاز الكومبيوتر أو احتراق مبنى الاتصالات !!!
ولن تنفعك أي وسيلة لكشف الحجب، فالضغط على هذا البرنامج يؤكد انعدام الثقة في تلك العلاقات. في حين يكون الآخر غارقاً حتى أذنيه في حديث جديد على ذات النافذة، ينظر إلى اسمك المكلوم مشفقاً وأنت تنتظر على قارعة الرصيف الافتراضي مدموغاً بإشارة بلوك.
رسائل الحب على الماسنجر أو في المنتديات فقدت خصوصيتها ولم تعد مستمسكاً أو أسلوبا تهديدياً، فليس هناك خط يدوي ليتبع خبراء الخطوط رجفة اليد وشكل الحرف وتطابق التواقيع، ولا نوع ورق محدد ولا رائحة عطر مميزة. هناك فقط أسلوب كتابي متشابه ولغة فضّاحة وأسماء وهمية، اتبعها وستتعب رأسك حتماً، وحين يكتب شاعر باسمه الصريح رسائل حب (إليها) أو تكتب شاعرة باسمها الصريح رسالة ولهٍ (إليه) فمن السهل الادعاء بأن الـ (ها) تعود لها بعينها والـ (ــه) تعود أبداً إليه. أما الحقيقة فتسوح في الماسنجر هناك، على رصيف العشاق الافتراضي.
وليس من الإنصاف نفي الحب الماسنجري ونسفه بهذه الطريقة (: ، عارٌ علي ألا أعترف بوجوده بكثافة تنهك الأفئدة وتملأ فراغ الأرواح وتتحفنا بأروع القصائد والنصوص، حتى من أولئك الذين لا يلعبون الكتابة بحرفنة. لكنه دون أدنى شك؛ شكل من أشكال التعويض عن واقع جاف، وهروب من تكلّف التقاليد وجنزرة العادات ومحاذير مجتمع عالق في عنق الزجاجة. وهو صورة دقيقة للتكيّف العولمي للعاطفة، ودلالة ثاقبة على أن العاطفة لا تطيق حبسها داخل الجسد، بل يمكن لها أن تعوّضه عن حاجاته وتهدئ بشبعها الراقي من غول جوعه.
الحب الماسنجري خاضع لشروط ظرفه وتناقضاتها، فهو يعاني المسافات ويقربها، يلغي الحدود بين البلدان ويصنعها، يتعالى على الأشكال والهيئات ويتخيّلها، يحيي اللغات ويهدمها، يمجّد الاختلاف وينبذه، يوقد الذهن وينهكه، يبني الوعود والأَيْمان والآمال والمخططات؛ وما أن يغرس سوء الفهم وجهه الصغير بين طرفي حوار حتى تنهار كل القصور على شاطئ بحر الطحينة...
لا يكتملُ حبٌ لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم، فطرفة عين تفسر ليلة كاملة من الجدل لتوضيح وجهة نظر بين اثنين على رصيف افتراضي، والإنصات الحقيقي لا يتحقق فيما الآخر يثرثر كتابيا وأنت تتصفح موقعاً أو تنهي لعبة ورق وتتجاوب من حين لآخر بوجه أصفر مستدير يبتسم ببلاهة. والحوار الديمقراطي ليس كلاما مكتوباً يمكن أن يضيع ربع معناه بين (إنتر وإنتر). إن الحبَّ هو المنطوق الواعي، يتكامل مع تعابير الوجه وتهدج الصوت ورقرقة دمعة وإشارات الانفعال باليدين، إنه الزفرة والنفخة والآهة والشهقة، إنه تفاعلٌ اللحظة التي تقرر فيها أن تلجم لسانك وتصمت لأنك في لهفة حيّة لسماع رأي الآخر.


مقال : نسرين طرابلسي


---
إعداد: ليلاس سويدان
لا صوت يعلو على صوت القلب، ولا حديث احلى من الحديث عن الهوى، وكل ما قيل أو سيقال عنه هو مجرد محاولة لحل احجية القلب وفك طلاسمه. في هذه الزاوية ثلاثون سؤالا عن الهوى، نطرحها كل اسبوع على ضيف، فلكل كلامه وللحديث عن الهوى دوما بقية. وضيفة اليوم الاعلامية نسرين طرابلسي.

01- هل الحب الاول وهم كبير كما قال إحسان عبد القدوس؟
ــ لا ولكن الإنسان كالثعلب في حكاية إيسوب الحكيم، عندما لم يطل العنب قال عنه حصرم.. والطريف أن كل حكاية حب تبدأ بعبارة: لا بد أنه الحب الوحيد والحقيقي في حياتي. وعندما تنتهي الحكاية يهرع الإنسان ليختبئ وراء براءة قصة الحب الأولى. إنها بالضبط استراتيجية الإنسان الدفاعية ضد الفشل العاطفي المتكرر.

02- متى يستطيع الانسان أن يستغني عن الحب؟
ــ عندما تتملكه المادة وتتسيد دنياه يصبح كل شيء قابلاً للبيع والشراء والمساومة والاستبدال.

03- ما رأيك بمقولة: الحب حدث في حياة الرجل ولكنه تاريخ المرأة برمته؟
ــ إن صح هذا الكلام فمن المؤسف أن لا يكون للرجل تاريخ من الحب كما للمرأة.

04- هل الحب رواية شرقية بختامها يتزوج الابطال؟
ــ ممكن أن يكون الحب مسرحية شكسبيرية بختامها ينتحر الأبطال، وممكن أن يكون أسطورة عربية بختامها يجن الشاعر من العشق، وممكن أن يكون رواية عصرية جدا بختامها يقوم كل منهما بعمل ديليت للآخر... الحب عالم غني بالقصص والروايات.

05- ما وجه الشبه بين الحب والحرب؟
ــ الحب والحرب متشابهان في كل شيء ولكن للحب دوما ضحيتان فقط.
لكليهما أسباب بالتأكيد ولكن لا أحد يستطيع أن يحدد أسباب نشوب الحب.
نيران الحب مهما طاشت تستهدف القلب. وإن كانت أسلحة الحب أشد فتكاً إلا أن المعركة تصبح ممتعة أكثر كلما حمي وطيسها.

06- اذا كان العمر مباراة من شوط واحد، فأي حب يكون في الوقت الضائع؟
ــ هذا كلام اعتباطي، فالعمر ليس مباراة من شوط واحد، العمر أشواط ومحطات، وبيقولوا الحب بيقتل الوقت (كما تغني فيروز) كل قصة حب تحيي القلب وتجدد العمر والشباب.

07- لو كان للحب قانون عقوبات، فما عقاب من يخون حبيبه؟
ــ الخائن يُخان ولو بعد حين.

08- يقول بلزاك: «الحب امرأة ورجل وحرمان»، فما تعليقك؟
ــ صحيح، العطش لعبة الحب، بل إن لحظة الارتواء الكلي يتبعها الملل والهروب. لذا تخلد القصص التي تتوقف عند حدود الحرمان.

09- ماذا تغير في الحب بعد استبدال رسائله برسائل الموبايل؟
ــ ضحكت كثيراً وأنا أفكر برائحة ورق الرسائل، بالعطر، بالحبر، بالخط المرتعش، برومانسية ساعي البريد، أصبح كل شيء في الجيب الآن، وturn off.

10- ما رأيك بالنظرة للحب في مجتمعاتنا؟
ــ الحب كلمة متعددة الأوجه، وهو في مجتمعاتنا عيب، لأنه حرّ ومزاجي، لا يخضع لقانون وغير قابل للتطويع.

11- أيهما أجمل حب المراهقة أم الشباب أم الحب بعد الأربعين؟
ــ في حب المراهقة تكون المعرفة الأولى عنوان الحب لذا يمضي الحب وتبقى الدهشة، في الشباب الحب طيش وجرأة لذا يمضي الحب وتبقى التجربة، أما في الأربعين فتتحقق الكارثة، تريد أن تستدعي الدهشة والطيش والجرأة لكن كل شيء يمضي وتبقى العائلة.

12- هل تؤمنين بالحب العذري؟
ــ طبعا وهو الحرمان وهو الوهم وهو الخلود وهو ماشئت. من أسماء.

13- ما الفرق بين الحب قبل الزواج و الحب بعد الزواج؟
ــ الحب قبل الزواج رواية شرقية وبعد الزواج مسلسل يومي.

14- ما أجمل أغنية حب؟
ــ لكل عصر أغاني حب خاصة به ولكل موقف في الحب أغنية خاصة ولكن بالنسبة لي أفضّ.ل تفوق الكلمة والشعر واللحن والأداء، لأن أغنية كهذه تخلق في لحظة استماعها حالة حب، من كلمات أنور سلمان وألحان د. جمال سلامة وغناء ماجدة الرومي:
حبك يكتب لي أقداري، ويغير وجهة أسفاري، يا قمراً يسكن في حلمي، في أغنيتي في أسراري
أنا حبك يزرعني سفراً في بحر جنون ودوار.
ورياحك تعلو بشراعي وجنونك يلهو بمداري
يا قمراً يسكن في حلمي، في أغنيتي في أشعاري

15- كيف يختلف قلب الرجل عن قلب المرأة؟
ــ قلب المرأة أمومي، قلب الرجل طفولي.

16- ما أحلى خاتمة لقصة حب؟
- أن يفترقا في قمة الحب وتسافر الشعلة مع كل منهما.

17- هل فعلا الأذن تعشق قبل العين أحيانا؟
ــ صحيح لأن الأذن تترك للخيال مساحة بيضاء كبيرة ليرسم عليها ما يشاء.

18- يقال: «ومن الحب ما قتل»، فمتى يقتل الحب صاحبه؟
ــ عندما تتطرف العاطفة.

19- أغاني الحب الحديثة كيف ترينها وبماذا تختلف عن الأغاني القديمة؟
أغاني الحب الحديثة مثل الحب الحديث take away، أغاني الحب القديمة مثل الحب القديم، خالدة ومازالت تحقق أعلى المراتب.

20- هل يمكن أن يحب الانسان بعقله لا بقلبه؟
ــ يفكر بعقله فيريح قلبه.

21- متى يكون الحب نعمة،ومتى يكون نقمة؟
ــ عندما تجد من يحبك وتحبه فهو نعمة. النقمة أن تحب من طرف واحد.

22- هل تؤمنين بأن مرآة الحب عمياء؟
ــ أؤمن أن عين الحب مبدعة.

23- المحب لا يجوع، والجائع لا يحب، هل تتفقين مع هذا الرأي؟
ــ بالعكس الحب قرين المعاناة والفقر لأنه يعوض ويُشبع الروح.

24- أيهما يسعد الانسان أكثر، أن يحب شخصا أو أن يجد شخصا يحبه؟
ــ لا يوجد قاعدة، العطاء طريقة في الحب ولا يجيدها كثيرون.

25- 25كلمة أحبك، هل تحمل المعنى نفسه عند الرجل والمرأة؟
ــ عند المرأة شاملة، عند الرجل حسية.

26- ما الشيء الذي أقوى من الحب؟
ــ المسؤولية والواجب.

27- ما أقرب كلمة في رأيك لكلمة الهوى، هل هي الهوان أو الهاوية أو الهواء؟
ــ الهوية.

28- يقال إن أقرب طريق الى قلب الرجل هو معدته، فما هو أقرب طريق الى قلب المرأة؟
ــ أقرب طريق إلى قلب المرأة يمر من أذنيها، كما أن الرجل الكريم منافس شرس على قلوب النساء.

29- هل ندمت على قصة حب عشتها؟
ــ أبدا، الحب الزائف قرين الندم والخطيئة والحب الحقيقي قرين المسامحة والغفران.

30- تقول أم كلثوم في أغنية سيرة الحب «أهل الحب صحيح مساكين»، هل هم مساكين فعلا؟
ــ المساكين من لم يجدوا بعد طريق الحب.



بعض الأجوبه موت !
--

التهمت بليلة باردة ديوان الإيرانية فروغ فرخـزاد ( وحده الصوت يبقى )

وآسرتني قصيدة ( بالحب ) وكمية اللذة المجدولة بكلماتها

يامن شفتيٌ مستقر قُبلتك
وعيناي مُحدقتان بإنتظار قُبلاتك
يامَن هو تشنجات اللذة في جسدي
ويامَن خطوط جسده قميصي
آه ، أريد أن أتمزق
ليأتِ فرحي ممزوجاً، لحظة ، بالحزن
آه ، أريد أن أنهض من مكاني
وأبكي كغيمة ، بكاءً صاخباً

***

يامَن مَزجني بشوق الشعر
وصبٌ كل هذه النار في شِعري
مادُمت أشعَلت حُمى حبي هكذا
فلقد أحرقت ، ولاشك شِعري بالنار



خالجني شعور حينما انهيت الديوان بأن الترجمة لم تكن كما يجب
بمواضع عدة منه
------

جويس منصور شاعرة مصرية ولدت عام 1928 في إنكلترا. درست في سويسرا، انكلترا ومصر، أقامت في باريس، وهناك أصدرت مجموعتها الشعرية الأولى عام 1953، والتي رحب بها السورياليون. لها العديد من المجموعات الشعرية والقصص. توفيت عام 1986 في باريس بعد صراع مرير مع السرطان.

من وحي المجموعة:

أحب جواربكِ التي تثبت ساقيكِ.
أحب مشد خصركِ وردفيكِ الذي يسند جسمك المرتج
تجاعيدك، نهديك المتهدلين، شكلك الجائع
شيخوختكِ في مواجهة جسدي الفارغ
فساتينكِ التي تنشر رائحة جسدكِ النتن.
...

أريد أن أبدو عارية أمام عينيك المبتهلتين.
أريد أن تراني أصرخ من اللذة.
أن تدفعك أعضائي التي تتلوى تحت ثقل جد فادح
إلى أفعال كافرة.
أن يتشبث شعر رأسي المباحة الناعم
بأظفارك المقوسة من الهيجان.
أن تقف أعمى ومصدقاً
ناظرًا من فوق إلى جسدي العاري من الريش.
----------

أصل عنوان هذا الكتاب قصيدة الشاعر الإيطالي بافيزي: Verra la morte e avra I tuoi occhi.
وهو كتاب أنطولوجي مستفز وعدواني بسبب هويته الانتحارية!

من تلك الأجواء الانتحارية:

(... في أحد الأيام سأكون وحيدةً، مثلما
الجبل وحيد
بين الصحراء الشاسعة والبحر الذي يفسله) ستورني الأرجنتينية.

(.. كاذبٌ من يزعم أنه يستطيع
أن يحب شخصاً واحدًا طوال حياته!) إسبانكا البرتغالية.

( ... لا تطلب من الوردة أن تعطي
أكثر من عطرها!) المكسيكي توريس بوديه.

(... مظلمٌ هو كل صباح يمضي
من دون نور عينيكِ..

..

سيجيء الموت وستكون له
عيناكِ
هذا الموت الذي يرافقنا
من الصباح إلى المساء،
أرِقاً، أصمّ،
كحسرةٍ عتيقة
أو رذيلة بلا جدوى.

يرتدي الموت نظرة
لكل منا:
سيجيء الموت وستكون له
عيناكِ.
سيكون له طعم التخلي عن رذيلة) بافيزي الإيطالي.

(... تدرين
فلسنا كالعشاق
يبكون إذا ما آن فراق
تدرين
وأدري قصتنا
جمعتنا الصدفة ذات مساء
الوحشة تفرش صدرينا
والخيبة تكسو وجهينا
ثرثرنا الليل
تواعدنا
وكذا عدنا فتلاقينا
والآن سئمتِ حكاياتي
كل منا سئم الآخر
فلنبحث عن لهوٍ آخر
لن نفسح أدمعنا لفراق
ما كنا يوما كالعشاق...) تيسير سبول.
--------

الوصول على مدينة أين، سركون بولص.
من المجموعة:

"إجرحِ الهواء عانق جسد الموسيقى
نمْ في خندق الكلمة

هناك نبضة داخل النبضة
ونبضة أخرى في داخل النبضة الثانية"
ص 22.
..
"الكلمة ستعرفني خلسةً
كامرأة ضاجعتها مرةً ذات مساء مليء بالمعيدين."
ص 42.

..

"من الواضح أنني وحدي
ومن الواضح أنني لستُ وحدي
كعاصفةٍ حائرة تواجه تنقلات إبرة
بين مناراتٍ معصوبة بأحلام الشرايين
لا تخنْ زمانك بكثرة"
ص 70.

..

"أيها الجلاد
عُد إلى قريتك الصغيرة
لقد طردناك اليوم، وألغينا هذه الوظيفة.
ص 121.
----

'''''''''''''''

مقطع من ديوان حدائق هاملت :

من قصيدة " هباءٌ ملوّن " ..
ــــــــــــــــــ

" شخص مظنون به ،
لا يبرح مكانه ..
لا يمرُّ ليلٌ إلا ويطلعُ هذا اللّمعانُ، بريقُ حياتي المخطوف ..
إلا وينساني رصيفٌ ويأخذني قطارٌ إلى مدفنٍ .
لا يطلع ،
لا يرجفُ على كأس
إلا و ....
" لو جاءت أختٌ وقالت من أجلي أكثرَ مما أستحق ،
أنا الأخ الفاشل "
" تلك محنة الواقفِ
أما أنا، فكلُّ شيءٍ ميسَّرٌ لي "
" أنامُ وأتربَّصُ بكِ
أطيلُ الليلَ ليتسع غفرانُه
لي، ولكِ ،
لأتطلَّع
وأراكِ تُطفئين الرغوةَ
و تتركيني أشربُ الحِلكة كلها "
" ذلك هو صرفُ القوّةِ
و نسمِّيه : إسهامُ قادرٍ في النزولِ على السلالمِ إلى حياةٍ
أخرى "
" هل هناك ما هو أبعدُ من هذا الصمتِ
بين الكراسي
لحياتيَ
بَعد يوم؟ "
" أنا، هنا، في لندن 6891 لأفتحَ الأبواب "
" الأرضُ تفلِتُ ما أَمسكتْ
والموتُ يرسِلُ شرائِطه "
" أينما مضيت وراءك سياطُ الصحراء "
" أمرّ ُ وفي ثيابي رائحةُ المصْرَعِ "
" أخرجُ وأمشي في حطامِ
الفكرةِ
تَقطُرُ ألما "
" - مُرْ
لهمْ
بمائدةٍ
مَسمومةٍ . . .
مُرْ
لهمْ
بشَرَكٍ
دامٍ
وأبوابٍ موصدة "
" وملأتُ يدي
مما
ملأتُ
في عتمةٍ
وصعدتُ، لتراني، وأنتَ تمرُّ، وتتوارى "
" ذهبتُ ناقصًا ورجعتُ ناقصًا "
" وكنتُ كلّما انفردتُ بالجمال
نائمًا ،
و هِمْتُ به على جهةٍ من الليل ،
رأيتُ يدي حقلا، و صرتُ الشمسَ في حقلٍ
والموتُ يَنهَبُ ،
ويستطلع "
" من كنتُ قبل اليومِ؟ "
" بتُّ أشبه حديقتي
شيئٌ
فيَّ
يَصفُرُّ
وشيءٌ
فيَّ
يَخضَرّ
و ما مِن أحدٍ يأتي وينظُرُه ..

خذني خفيفًا كنهارٍ خفيف "
ـــ
ppppppppppppp


;;;;;;;;;;;;;;;


موهبة التكلم بالألسنة:

موهبة يدور حولها الكثير من الجدل في المسيحية وهي أن يتحدث المسيحي بلغة مبهمة للآذان يدعي البعض أنها لغة صوفية غير معروفة ويدعي البعض الآخر أنها لغة أجنبية لا يعرفها المتكلم. كان المسيح قد وعد التلاميذ بأنهم سيتكلمون بألسنة جديدة (إنجيل مرقص 17:16). وقع أول حدث للتكلم بالألسنة في يوم الخمسين الذي يسمى الآن عيد العنصرة (أعمال الرسل 1:2-4). إذ ذهب الرسل لمشاركة الإنجيل مع الجموع متحدثين معهم بلغاتهم الخاصة إلا أن متكلم الألسنة الحالي يتكلم بألسنة لا تُعبر عن لغات حقيقية. لذا فإن موهبة التكلم بالألسنة قد تكون التحدث بلغة لا يعرفها المسيحي ليبشر شخصاً لا يتكلم هو الآخر هذه اللغة. وطبقاً للرسول بولس فإن الألسنة التي تم وصفها في أعمال الرسل تغدو عظيمة القيمة عند من يسمع كلمة الله بلغته الخاصة ولكنها عديمة الفائدة للآخرين ما لم تتم ترجمتها. ومن يتمتع بموهبة ترجمة الألسنة يمكنه فهم المتكلم بالألسنة حتى لو لم يكن يتكلم اللغة المنطوقة ليقوم بترجمة الرسالة إلى لغة يفهمها الآخرون.

pppppppppp


-----

" الواقع بالنسبة لمعظم المنفيين هو أن الصعوبة لاتكمن ببساطة في الإجبار
على العيش بعيداً عن الوطن . بل الأصح مفترضاً عالم اليوم , العيش مع أشياء
تذكرك أنك منفي . وأن وطنك في الواقع ليس بعيداً جداً , وان الحركة العادية
للحياة اليومية تُبقيك في اتصال دائم مع المكان القديم لكنه اتصال معذب
لأنه يقرب أشياء لاسبيل لتحقيقها "
:
((إن المثقف فرد , وهب قدرة لتقديم , وتجسيد , وتبيين رسالة , أو رؤية
أو موقف , أو فلسفة , أو رأي إلى جمهور ولأجله أيضاً . وهذا الدور له
مخاطره أيضاً ولايمكن للمرء أن يلعبه دون الشعور بأن مهمته هي طرح
الأسئلة المربكة علناً ومواجهة التزمت والجمود لاتوليدها ))

ادوار سعيد
-------

-

لا تحيا على الأرض
كمستأجر بيت
أو زائر ريف وسط الخضرة
ولتحيا على الأرض
كما لو كان العالم بيت أبيك
ثق في الحب وفي الأرض وفي البحر
ولتمنح ثقتك قبل الأشياء الأخرى للإنسان
امنح حبك للسحب وللآلة والكتب
ولتمنح حبك قبل الأشياء الأخرى للإنسان
ولتستشعر اكتئابة الغصن الجاف
والكوكب الخامد
والحيوان المقعد
ولتستشعر أولاً اكتئابة الإنسان
لتحمل لك الفرحة
كل طيبات الأرض
ليحمل لك الفرحة
الظل والضوء
لتحمل لك الفرحة
الفصول الأربعة
ولكن فليحمل لك الإنسان
أول فرحة


-


يمكن أن تصبح يوما مروّض حيوانات حاذق
أعرف ذلك من ترويضك تلك القطة
إذ ظهرت في ركن حديقتك الأسبوع الماضي.
القطة تلك السوداء الوحشية كانت تقترب قليلا فقليلا كل صباح
وإذ تخرج أنت بصحن حليب
تضعه أرضا دون مبالاة،
فتقربها من بابك كل صباح بوصة.


عيناها المحملقتان اللاصفتان
حائرتان:
ثمة شيء لا تفهمه فيك،
أثرت فضولا فيها.
تجثم متيقظة تحت الأشجار
حتى تبعد نظراتك عنها منشغلا بالغليون،
فتسرع نحو الصحن لتلعق،
يتلألأ شعر رقبتها ريبة،
وتختلس النظر إليك مرارا ومرارا
عدم مبالاتك تشعرها بالراحة لكن تربكها،
كأن نسيت حركتها الوثابة حين تحاول أن تهرب.



واليوم لأول مرة؛
التفت إليها ونظرت
في تلك العينين الصفراوين الخائفتين
فالتفتت ناظرة نحوك برهة
ثم انعطفت كي تهرب نحو مكان آمن،
وقفت، ثم ارتدت، وكادت أن تستسلم.


أعلم أن القطة تلك
ستكون قريبا ملكا لك
مضغوطة الجسد على الأرض
مكهربة الشعر، ممدة الأطراف
تطلب منك الرحمة


-

الفتاة الوحيدة،
أشد وحشة من تفاحة على طاولة.
الفتاة الوحيدة
لم يعد الحبيب بجانبها.
ثوب..
سترة واحدة فقط
تخرجها كل منتصف الليل، وتشمها:
ـ هاهي رائحة أنفاسه تفوح.. سيعود.
الفتاة الوحيدة
ليس من خاتم في أصبعها،
ولكن..
حول أصبعها خاتم من سويق العشب،
وصار أجمل خاتم للوفاء والانتظار.
الفتاة الوحيدة في كل مساء،
تجوب الحدائق العامةالهادئة،
والشوارع المزدحمة
تتصفح الوجوه
وعند الشروق، تغدو وحيدة مضطربة،
وتمضي
إلى قبر صغير، ليس أكبر من كيس عظام
تجلس
وتجهش بالبكاء.
الفتاة الوحيدة
أشد وحشة من زهرة على قبر .
__________________
ليس للحاضر جسد.
تنحت المرأه الوحيده الحجر بمعرفتها للماضي
آمله في أن يحدث المستقبل,ربما .
هي تشمّ حجرها
والمنحوته تتفتّت . .

حاضرها ضائع
ولذا تحط
على رأس الشجره التي جلبتها إلى البيت
وترسم
جدرانها .. سقفها .. ماضيها .. مستقبلها
وكل ماحولها
فينكسر الغصن ....

ضائع هو حاضرها
ولذا تكتب
تكتب عميقاً
داخلها , وخارجها
والأرض تكتب
والسماء والمياه
السفينه التي ركبت على متنها
غرقت عندما غادرتها
..
لـ نيلغون مارمارا . .
---------



--------

---------

المقص



يمرخائفاًعلى الجسر الذي يحمل اسمه
ويقول ان من العبث أن يمشي خائفاً على جسره
من العبث أن يهرب على قدميه في المدينة التي تحمل اسمه
لكن العبث في النهاية هو ان الجميع لم يرجعوا من الصيد
السائق يعرض قهوته.. بائع السعادة بأي ثمن.
العمياء في الكوخ تعرض أقداراً بأنصاف الدنانير لكنه لن يقف في الصف ليشتري حظاً ليوم واحد.
لن يحتقر صورته على قطعة المعدن
إذ لم يعرف احد إذا كانت هذه أمرا بالموت أم ورقة مالية تهرأت من الاستعمال
إذ يمكن ان تجد الرسالة القاتلة عند الخبّاز أو يكون الرغيف قفازاً للجريمة.
في النهاية ينبغي ان تزيل آثار العنف عن الصحيفة قبل ان تقرأ
أن تمسح آثار تعذيب عن الطاولة قبل أن تقوم.


عباس بيضون
------
محمد جـلال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29 - 03 - 2010, 03:29 PM   #177
كل عام وانت بخير
 
الصورة الرمزية محمد جـلال
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2007
المشاركات: 1,096
ان الأجسام اياً كانت صلابتها فإنها تحتفظ بالصدمات و الضربات بداخلها ..
الى ان تتهشم اجزائها الداخليه الغير ظاهره .. عندها تصل لمرحله " انتظار " الضربه القاضيه .. حتى و ان كانت هذه الضربه " بسيطه " فإنها تكون قاضيه ..
........
000
ان الاجسام اياً كانت صلابتها فإنها تحتفظ بالصدمات و الضربات بداخلها ..
الى ان تتهشم اجزائها الداخليه الغير ظاهره .. عندها تصل لمرحله " انتظار " الضربه القاضيه .. حتى و ان كانت هذه الضربه " بسيطه " فإنها تكون قاضيه ..
........
000
اليوم لوحده فقط تلقيت ثلاث شتائم بواسطة منبه السيارة من مختلف الشخوص ... لاأعلم لماذا ، علمآ بأن إشارة السير لازالت حمراء

000
إنني مُصاب بمرض عضال اسمه فلسطين .
و لقد أطلقتُ رصاصة الرحمة على رأسي منذُ خمسين عاماً و لم تصل حتى الآن !!
محمد الماغوط
000
العجب المذهل و الأعجب من أعجب شي :
حي عربي ما فيه عربي حي !
إبراهيم الأسود
000
يامانعي طيب المنـام ، ومـا نحـي *** ثوب السقام بـه ووجـدي المتلـف
فالوجد باقٍ ، والوصال ممـاطلـي *** والصبر فـانٍ ، واللقـاء مسوفـي





ابن الفارض
000


ولا تَهِنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعْلَونَ إن كنتم بذاتكم مؤمنين * وانزَعِي ما بِروحِكِ من تَوهُّجٍ تخرجْ حكمةً بيضاءَ ناصعةً لمن هم أهلُها ، ولا تزيد الجاهلينَ والجاهلاتِ
إلا عمًى للعَمِين * وألقي ما في لسانكِ من إشراقات قولٍ مبين * مِزاجه من أملٍ وألمٍ وحزنٍ وحبٍ مَكين * ولا تغلقي صراطَكِ المستقيمَ عن قومٍ صالحينَ لأجلِ تفاهاتِ
أوباشٍ تافهين * مِمّا سفاهاتِهم وأحقادِهم هُمِّشوا فأُهْبِطوا إلى قاع الذاكرة مُغْفَلِين * بلاغْ ! فهل يُنسَى إلا القومُ التافهون * وهل يَخلدُ إلا القومُ المبدعون المحبوبون الطيبون الذين هم في القلوب خالدون *


مزامير الأفغاني ، سِفْر الضمير
000
الحياة حكمة بلا حماسة أو حماسة بلا حكمة ..
جبرا إبراهيم جبرا
000
س : " أنت ليبرالي " بعد أن كنتَ إسلامي .. ما تعليقك ؟

أنا تركي الدخيل السعودي المسلم الإعلامي. لا أقدم نفسي يوما على أني أكثر من ذلك.


س : البعض يقول ظهرت لديك ملامح الليبرالية حتى في حواراتك وذلك بإعطاء الشخصيات الليبرالية المساحة والحرية في الإجابة على أسئلتك ، عكس ما تعطيه للشخصيات أصحاب الاتجاه الآخر " الإسلامية " والذين تتعامل معهم بطرقة جافة وقاسية في الحوار .

سبحان الله. سمعت من الطرف الآخر من يقول أني أداهن الإسلاميين، وأن هذه من بقايا طفولتي الصحوية. أنا متأكد من أنه طالما هناك رأيين بهذا الشكل فأنا أسير في طريق جيد.
000
رجاء تساعدوني يا جماعة
وترا كل حل تحطونه ماينفع مقدماً
000
س : المرحلة الانتقالية والتحول الجذري لدى تركي الدخيل من منهج إلى منهج آخر ، ما هي قصة وأبعاد هذا التحول ؟

يا صديقي لا تبع الماء في حارة السقائين. مرحلة انتقالية وتحول جذري ومنهجين، يا ساتر يا رب. حسيت أني تشي غيفارا !
كنت وأنا صغير تركي الدخيل، وبقيت وأنا مراهق تركي الدخيل، وأحسب أني كبرت وأنا تركي الدخيل. ما بين كل هذه الثلاث وغيرها تحولات مجتمعية. فقط تلفتوا يمينا ويسارا لتروا...

من لقاء صفحي مع الإعلامي تركي الدخيل.
000
إن البلاد التي لا يتعذّب أبناؤها من أجلها لا يستحقّون أن تدعى لهم وطناً .
فلكس فارس
000
كثيراتٌ صديقاتي
كثيراتٌ علاقاتي
وبين يديّ ..
ّ- حين أريدُ -
آلافُ الخيارات ِ ..
ولكنْ مايحيرني
لماذا أنت بالذات ؟
أحبك أنت بالذات ؟
نزار قباني
000


* الدين دين الله , مو دين السعودية أو أهل نجد أو اهل الحجاز أو أهل القصيم , اذا احترمت الشيوخ عشان اجتهادهم في تعلم الدين و انكبابهم عليه فلازم تحترم شيوخ المسلمين كلهم فأي مكان مو شيوخ السعودية بس

* مدري مين
000
أنتَ عبدٌ لمن تحب .. لأنكَ تحبّه ؛
و أنت عبدٌ لمن يحبّك .. لأنهُ يحبّك .

جبران خليل جبران
000
الذين عبدوا النار في عيون النساء، لم يكونوا مخطئين أبداً. كانوا يعرفون أن أصل السعادات الكبرى والحروب القبلية المدمرة قد يبدأ بنظرة، وربما بالتفاتة صغيرة، لا أحد يحسب نتائجها.

واسيني الأعرج
000
لقد انقضت الآن أربعون عاماً من المشاركة السعيدة في ملاحقة التاريخ .. وكنا نحلم باليوم الذي نكتب فيه آخر كلمة في آخر مجلد . والآن وقد أقبل هذا اليوم فإننا سنفتقد الهدف الممتع الذي أضفى على حياتنا معنى واتجاهاً .

ول ديورانت
000
العباطة في الكلام عن الدين عشان اكتساب الشهرة مو مهمة صعبة وما تعجزني , بس لأنها استكبار على الحق و الاستكبار يكسر القلب و أنا فيني انكسارات بما فيه الكفاية و قلبي صار راس مالي مو مستعدة أجففه لين ينكسر .
• صديقة العُمر , سلمى .
000

الفن ليس الحقيقة ,

الفن هو الكذب الذي يجعلنا نفهم الحقيقة .

بيكاسو
000
وقديما قالت العرب أو الأصمعي : أعذب الشعر أكذبه ! كما قالت العلماءُ في " الكذب " : كادت هذه الكلمة ( الكذب ) ألاّ يكون لها معنى ! من غموض معناها وكثرة تصرفاتها إلى حد التقلب ما بين المتناقضات ما بين دلالتها على مخالفة الواقع كما هو المشهور فيها إلى وجوب إيجاد الواقع كما في قول العرب " كَذَبَ عليكم الحجُّ " أي وجب ولزم ! والفن كذلك مفهوم لا زال النقاد يعبرون عن غموضه !

فإذا غمض علينا معنى " الفن " و معنى " الكذب " وربما ـ في هذا السياق ـ معنى الحقيقة أيضا ! علمنا كم نحن بخصوص الفن والواقع والخيال نمشي في درب مليء بالحجب والمتاهات !

موضوع جميل .. استمري فيه أشعار حتى يصل المائة صفحة
000

اجمل امرأة .. هي المرأة التي ترتعد كلمات الحب على شفتيها .
الموسيقي شوبان ..
وأنا أشهد
000
ارتطم (أناي) بـه (الدرويش) في زحمة الخلق ..... عينيه لمعتا بنظرة جريئة، خفية، ساخرة. مشى خطوات ثم وقف والتفت. وجد نفسه يصيح :
- أنت !
ضحك الشبح الهزيل ورفع اللثام السفلي ليحكم القناع حول أنفه :
- أنا ؟!
انتفض أناي. قفز إلى جواره وتساءل مرة أخرى :
- أنت !
- أنا
حبس الانفعال فأحس بنار تصعد إلى الرأس. تابعت الانفاس وقال ببلاهة:
- كيف غاب عن بالي. كيف ... كيف فاتني أنك المخلوق الوحيد الذي يروّج للريح؟ كيف غفلت عن ادعاء البحث عن الكنوز؟
اقترب منه الشبح وأمسك معصمه. همس بمرح:
- ومن أخبرك أني لا أبحث عن الذهب؟
أزاح أناي يده كأنه يتخلص من أفعى :
- متى كان الكنز همّ العراف ؟
- هئ-هئ-هئ .. وما أدراك أني لم أغير طبعي ومهنتي أيضا ؟
- ومتى كان العراف يغير طبعه ومهنته ؟
-هئ-هئ-هئ .. هنيئا. أنت أيضا لم تتغير. العناد وشراسة الطبع .
- تتجاسر في بلاد الأغراب. تدخل حلبة الرقص بناقة جرباء لتفسد الميعاد.
- عجفاء. الناقة عجفاء!
- تستوي فيها الأوصاف عندما يكون العراف صاحبها.
- ولكن كل شيء انتهى على خير وها أنت تتسكع وتتمتع بميعادك. هئ-هيء..
- صرعت أنبل رجاله وكدت تحطم ضلوعه.
هيء-هيء.. ولكن ضلوعه لم تتكسر بفضل الله.
زفر أناي بوحشية وكتم الضيف ضحكة لئيمة. ثم استولى أناي على معصم العرّاف وقاده جانبا في العراء. هدر غاضبا:
- يجدر بك أن تمضي حالا.
ضحك العرّاف المجدور فأضاف المهاجر:
- إلى المجهول. إلى أي مكان. الصحراء واسعة.
قال العرّاف ببردو:
- أخشى أني لن أستطيع.
- ستستطيع. السهل لن يحتملنا معا.
حرّر العراف يده من قيضة أناي وقال ببراءة:
- أخشى أنك ستذهب إلى المجهول قبلي. هيء-هيء-.. لا تعتبر هذا نبوءة مني.
هدد أناي:
- سأكشف لهم عن الحقيقة. سأخبر الزعيم بحقيقتك.
- وحقيقتك ؟
- سأقول إنك عرّاف من بلاد المجوس.
- وسأقول عنك الحقيقة......
-
- أنا أعرف كم يبغضون القبلي وعداوة الرملة. آه لو عرفوا أنك السبب.
فقد أناي صوابه:
- اسكت يا عدو الله.
-ها-ها-ها.. الآلهة تعرف من منّا هو عدوها الحقيقي. فلا تجدّف عليها
..

إبراهيم الكوني – المجوس
000
_ لا أحزن كثيراً من الفقد , علمني أحبتي الموتى أنهم لم يكونوا لي , و إلا ما ما رحلوا و تركوني .

لا أتذكر لمن , شخص في أحد المنتديات .

000

_ يختلف معيار السطحية باختلاف احتياجاتنا , نواقصنا . قد يكون طموحك أن تصبح ملِكاً للسعودية سطحية ما بعدها سطحية ! , بينما سطحيتي أن أصبح زبّالاً كي أكسب ثمن لقمة تسد أفواه أطفالي من الجوع .
* أنا أشعار/ في مقال قديم عن الفارغ و الممتلئ من العقول .
000
إذا كنا حقاً ودودين
لما تحدثنا هكذا كثيراً عن المودة
في هذه الحالة كنا قد تحدثنا قليلاً
أو كنا صامتين تماماً .

* Peter | رجُل فلتة
000
السكون .. يجعل السخف اكثر وضوحا ..
الحركه .. ستاره حريرية ..
000
" انا انسان مريض ..
سيء وخبيث .. حتى انني اكذب عندما اقول ذلك"

دوستويفسكي
000
_ أنا صحيح عمري ماسافرت ولا نمت مع حريم , و صحيح زوجتي ما عاشرتها إلا اسبوعين و ماتت . بس أعرف أميز ريحة الزنا ! . عُمر كل سبت يروح يزني و يرجع .

× كيف ريحته ؟
_ جوافة مخوّخة !

Rayan كاتب في موقع مجاور
000
لدى المرء في الليل , عينان أكثر من اللازم .

ريلكه

000
..

ســـأنامُ باكراً هذا اليوم

وعندما أســتيقظ في الصباح

سـأشــربُ قهوتي معَ قليلٍ منَ السـكر

وليذهب المثقفون إلى الجحيم.



وفي الصباح أيضاً

ســأرتبُ ســريري جيداً

وأنفضُ عنْ وســادتي هواجسَ الأمس ِ.



ســأجمعُ كلَّ شــعارات الإيديولوجيا في زاويةِ الغرفة

وأبولُ عليها.



ســأحرقُ مكتبتي كلها

باســتثناء مؤلفات " كارل ماركس "

ورواية " بر دبي ".



سأكتبُ قصيدة ايروتيكية ســاحرة

أنشرها على موقع " أوكســجين " الثقافي

وأنالُ عليها الجوائز والمديح

وإنْ لمْ ينشرها

سأحرق رواية " بر دبي "

وأنشــر القصيدة على موقعٍ آخر.



سأرتكبُ المزيد من نصوص الحداثة نكاية باتحاد الكتاب العرب.



ســأنضمُ للمعارضة

وأشــتمُ الموالاة

وحينَ أخرجُ منَ الســجن ِ

ســأشــتمُ المعارضة

وأصفقُ للموالاة.



ســأتعلمُ الســباحة

والرماية

وركوب الخيلُ والليلُ والـبيداءُ تعرفني

وهذا أضعفُ الإيمان.

ســـأقاطعُ نشــرات الأخبار

والبضائع الأمريكية والدانمركية

ورفاقَ الســـوءِ

وأفلامَ البورنو

وأشــجعُ فريق برشــلونة.



ســـأجربُ حظي في القمار

وإذا ربحت

ســـأســدد ديوني كلها وأســتقيل من وظيفتي / أفتح حســاباً في البنك / أبدّلُ حذائي القديم وأفكاري أيضاً / أتزوج " أنجلينا جولي " / أشتري ســيارة (BMW ) مع ســائق وآلة لتبييض الأموال / أخصص مبلغاً كبيراً لجائزة سـنوية للآداب أهم من جائزة نوبل وأمنحها لــ أدونيس / أســتثمر شــاطئ المتوســط " مرَّة أخرى " وأنشــئ مجموعة فنادقtwelve months / أقيم معملاً لصك النقود وأســتعيض عن الغطاء النقدي بغطاء نفســي وذلك للمصلحة النفســية للأمة / ثم أدخل في لعبة البورصة العالمية

وإنْ خســرت

لنْ أســـتاء

يكفيني شرفُ التجربة

فالتجربة أكبرُ برهان

كما أنَّ الحاجة هي أمُّ الإختراع.



ســأقلعُ عن التدخين

وعنْ مشـــاجرة زوجتي التي ســأتزوجها

بعد قصة حبٍّ طويلة وعظيمة

وســـيأتي كاتب مغمور

يكتبُ رواية حبنا بعد أن يضيف إليها الكثير من الأكاذيب

ســـينالُ عنها جائزة نوبل للآداب

ثم تتحول الرواية إلى فلم ســينمائي

يتصدر قائمة شــباك التذاكر الأمريكي

وينال الفلم عشــر جوائز أوســكار

سـيصبح بيتنا مزاراً للعشـاق المبتدئين

ســيذكرنا الشــعراء في قصائد الحب الطويلة والمملة

ويلاحقنا الــ paparazzi من مكان إلى آخر

حتى لا يبقى لنا شيء من الخصوصية

ثم تطاردنا الشــائعات يا حبيبتي التي ســأتزوجها

ســـيكتبون في الصحف أني أخونكِ مع صديقتكِ

وبأني أبكي على صدرها

وأشــكو لها برودتكِ في الفراش

وســـتصدقين ما يقولون

وتطلبين الطلاق

ســأحاول إقناعكِ بالتراجع عن قراركِ بشــتى الوســائل

دون جدوى

ســأحلف لكِ بالأنبياء والرسل وبكل الأولياء الصالحين

ورغم ذلك لن تصدقين

حينها ســـأطلقكِ

وســنلتقي يوماً ما صدفة

في مطعمِ أو كافيتيريا

أو في الشــارع

ســتنظرين إلي وتفكرين :

كم كنتُ غبية حين تزوجتُ هذا الرجل.

بينما أفكرُ في ذات اللحظة :

كم كنتُ غبياً حين تزوجتُ صديقتكِ .



ســأذهبُ إلى البحر

بعد أن أشــتري وردة حمراء

وقنينة من النبيذ الأحمر " San Simeon "

وأجلسُ على الشــاطئ

أتأمل الســفن

وأتمنى لو أنني أحد القراصنة الصوماليين

لأخطف واحدة أقدمها هدية لكِ في عيد الحب

مع الوردة الحمراء

لكنني لســت من القراصنة

كما أن الصومال بعيدة عني

لســت سوى رجل أحمق

يجلسُ وحيداً في غرفته

يحتسي مشروباً رخيصاً

ويحلم بأشــياء كثيرة ســيفعلها

تبدأ بالنوم باكراً

وتنتهي بالذهاب إلى البحر.

محمد سعيد
000
- من أين أتيت .. ؟
- من العالم المجاور
- وإلى أين تمضي .. ؟
- إلى العالم المجاور.
- ولماذا تغني ..؟
- كي لا أضل طريقي .

" القديس فرانسيس "
نيكوس كازانتزاكيس
000

لم يعد عندي رفيق.. رغم أن البلدة اكتظت بالآف الرفاق! ولذا شكلت من نفسي حزباً..
ثم إني , مثل كل الناس ... أعلنت عن الحزب انشقاقي !

أحمد مطر
000
يمكن أن تألف كل المشاعر الكريهة ما عدا الملل .. لم ألق من يمل الحديث عن الملل !

د. أحمد توفيق
000
أنا ما أقول لا تحسسيها إنِك كاشفتها مهما حاولت تغيّر أسماءها عشان الضرب في الميّت حرام , لا .. أنا أقول كده بس لأن ما عندها شي تخسره ترتجي إنه يعيدها لجادّتها , ما عندها شي تخسره و تخاف عليه .. لا دين , لا أهل , ولا شرف .

الممثلة السعودية سماهر | فيلم قديم جداً نسيت اسمه ,
كان يتحدث عن شرف الإنسان الذي قد يكون أغلى أحياناً من شرف البكارة لدى المرأة ,
وما يرادفها عند الرجل ! .
000
و مين فينا مو جالس يمثّل على الثاني ؟
مدام مصدقين إن الحياة مسرحية , لازم نعطي الممثلين شرعيتهم . و احنا كمتفرجين لنا الحق إما في الإعجاب بالمسرحية , أو عدم الإعجاب بها و قطع تذكرة لمسرحية ثانية في الويك اند الجاي .. و كذااااا لحد ما نطب على مسرحية حلوة نحب ممثليها و نقلدهم فأدوارهم , و يجوا ناس يوم من الأيام يعجبهم تمثلينا / تقليدنا , و يقلدونا أو ينشروا أفكارنا للناس , و كذااااا تمشي الدائرة لحد ما يصير لمسرحية الحياة عنوان نقدر نسميه " الحياة بطيخة " , و الشاطر يفهم .

مجهول .
000
ليست لدى روشتة للنجاح و لكن روشتة الفشل هى أن تحاول إرضاء كل الناس .

أنيس منصور
000
اسمحي لي هذا مو صديق , لو كان فعلاً صديق يحبك و يخاف عليك يفترض ما ينقل لك و يرسل لك روابط كلام الناس السيء عنك . لأن المفترض إنه يبعدك و يبعد عنك أي شي يجرحك و يضايقك .. لو فعلاً يحبك و يبغى يسعدك يوريك بس الكلام الجيد أو مو لازم يوريك شي .. يكفي يتمنى لك الخير و يسكت .

الروائي يوسف المحيميد .
000
كل الطيور التي أحببتها هوَتْ
وكان صوت ارتطامها بالأرض يقتلني

إلهي .. لا تجعلني طيراً
لا تجعلني من يعلو عن الأرض
وهو يعرف بأنه يوماً ما ..
سيقع

لقمان ديركي
000
هناك عطرٌ يعرفنا وعطر يشعر بغربة فيُفارقنا ..
يُخيَّلُ إلـيَّ أن للعطر مساكن في نفوسنا , يعرفها ويأوي إليها ,
ثم يخرج لنا بكنزه , يصوغ من عَرَقنا من حميم روائحنا أجساد يفتننا بها ,
نحن لانستدعي االعطر هو يَشمُّنا ويجيء .
رجاء عالم ..سِتـر
000
يقول العقاد: "كنا نزور ساحة المولد النبوي على مقربة من مسكني بالعباسية في جولة من جولاتنا التي كنا نسميها بالتفتيش الفني على أحياء المدينة..

فذكرنا مقالة البطولة النبوية في كتاب "الأبطال" للفيلسوف توماس كارلايل، كان يعرف إعجابي بما يكتب ذلك الفيلسوف.

فقال [المازني]: ولم لا تكتب أنت ذلك المقال من جديد، ونحن أولى بهذا الواجب من كتّاب الغرب، مهما يكن من إخلاصهم في تقدير البطولة المحمدية؟ وكان في الجماعة فتى متحذلق يحسب أن حرية الفكر إنما تقاس بمقدار التطاول على المقدسات الموقرة، وعلى مقدساتنا نحن دون سائر العالمين..

ففاه بكلام هازل يشير إلى السيف وإلى الزوجات الكثيرات (شنشنة المستشرقين القديمة).. وما راعنا إلا المازني الوديع الساخر ينتفض غضباً كأنما لمسته لفحة من وقود مضطرم، وإلا حركة يوشك أن يتبعها عمل، وهو يقول تعقيباً على صيحتي في وجه ذلك الدعي المتحذلق. كلا كلا.

إن هذا الهجر لا يثبت الحاجة إلى الضرب بالسيف في نشر الدعوات.. إنه ليثبت الحاجة إلى ما هو أصلح من ذلك لداء البذاءة والقحة: إنه الضرب بالحذاء توفيراً للسيف عن مثل هذا المقام.. [ثم يعقب العقاد يصف صديقه ومزاجه]: هذا المزاج الذي وفق هذا التوفيق العجيب بين الجد والقداسة، وبين السخرية واللامبالاة"

000
" ليست حقيقة الإنسان بما يظهره لك ، بل بما لا يستطيع أن يظهره ، لذلك إذا أردت أن تعرفه فلا تصغ إلى ما يقوله بل .. إلى ما لا يقوله "
من اقوالـ / جبران خليل جبران
000
من وجهة نظر الطبيعة..ليس هناك فرق بين موت انسان وموت قطة

*ارنست همنغواي
000
العابرون سريعًا جميلون. لا يتركون ثقلَ ظلّ. ربما غبارًا قليلاً، سرعان ما يختفي.

_
العابرون سريعًا جميلون. لا يقيمون في مكان كي يتركوا فيه بشاعة. لا يبقون وقتًا يكفي لترك بقعة في ذاكرة المقيمين.
الذين أقاموا طويلاً معنا تركوا بقعًا على قماش ذاكرتنا لا نعرف كيف نمحوها.
بقعٌ مؤلمة، أينما كان على المقاعد، بحيث لم يعد يمكننا الجلوس.
المقيمون طويلاً يسلبون مقاعدنا. يحوّلون أثاث بيوتنا إلى قِطعٍ منهم. بحيث نجلس، إذا جلسنا، على ضلوعهم، على عظامهم.
يسحق المقيمون المقيمين. أما العابرون فلا يسحقون أحدًا ولا أحد يسحقهم. لا يطأون على كائنات ولا يُثقلون خطوًا على أرض. حتى الهواء لا يلمحهم غير لحظة.

_
أجملنا الراحلون. أجملنا المنتحرون. الذين لم يريدوا شيئًا ولم يستأثر بهم شيء. الذين خطوا خطوةً واحدة في النهر كانت كافية لاكتشاف المياه.
أجملنا الذين ليسوا بيننا. الذين غادرونا خفيفين، تاركين، بتواضع، مقاعدهم لناس قد يأتون الآن، إلى هذه الحفلة.
حفلةٌ سخيفة، ورغم ذلك لا يترك المتشبثون بالإقامة مقعدًا!
لكن لِمَ المقاعد، ما دام المحتفلون يبدأون ضيوفًا وينتهون أعداء؟
لنمضِ إذن، بخفَّة، قبل أن تلتهمنا الخناجر، قبل أن نصير طبَقَ الوليمة.
لحظةُ الوصول إلى الاحتفال هي كلُّ جمال الاحتفال. وبعدها، سريعًا، يصير الجمالُ هو المغادَرة.
الخطوة المغادِرة، هي الأجمل دائمًا.
وديع سعادة | غُبار
000
إنني لا أحبُّ لفظة الغرب . و قد حملوها عدداً كبيراً من التعريفات التي خدمَت قضايا مشبوهة في تقسيم العالَم . و يؤكد " بول فاليري " على أنّ أوروبا وليدة تقاليد ثلاثة :

_ في المجال الأخلاقي : المسيحية , و بوجهٍ أدق , الكاثوليكية .
_ في مضمار الحقوق و السياسة و الدولة : تأثير موصول للقانون الروماني .
_ في حقل الفكر و الفنون : التقليد الإغريقي .

فلمَ نفصم هذه التيارات الثلاثة عن منابعها ؟ إنهم يخلقون على هذا المنوال وهماً أنّ " الغرب " هو بدءٌ مُطلق . و أنه انبجس مثلما يظهرُ نباتٌ نمتنع عن تتبع جذوره , انبجاس كائن فريد وحيد , بنوع مِن معجزة تاريخية .

إنّ هذا يُخفي الجوهر الأساسي :
أن ما اصطلح الباحثون على تسميته باسم ( الغرب ) إنما وُلدَ في " ما بين النهرين " و في مصر , أي في آسيا و إفريقيا .

روجيه غارودي | حوار الحضارات
000

1

لمّا كان الغرب يُعتبَر مركز العالم . فإن الباحثين يتحدثون عنه حديثهم عن المعمورة , في حين أن شعوباً كبيرة كانت تعيش , و تعمل , و تبدع في تخومه , و هي شعوب نجهل جميعاً باستثناء الأخصّائيين , كل شيء عنها .

2

منذ ظهور المسيحية , ثم باسم ما أطلق عليه خطأ اسم " الإنسانيّات " , ذهبَ قائلون إلى أنّ معرفة اللاتينية هي حجر الأساس في ثقافة الإنسان الغربي , و بالرغم مِن ذلك فإن الرومان هم الشعب الوحيد من شعوب العالم القديم الذي لم يقدم لنا شيئاً في المجال الثقافي .

روجيه جارودي | حوار الحضارات

000
1

أقام عصر النهضة كذلك علاقة جديدة بين الإنسان و الله . و طرح بهذا الاعتبار علامة استفهام كبرى . و هذا بلا مراء أكثر الأوجه الإيجابية في ذاك العصر . ذلك أن عصر النهضة إنما استهدف طرح مشكلة الإنسان بإزاء ضروب المذاهب الاعتقادية القديمة . و للمرة الأولى أخذ العالَم لا يبدو في شكل طائفةٍ من الأجوبة بل على العكس , في شكل طائفة من الأسئلة . و بذا بدأ أول انعطاف كبير .

2

إنّ المفهوم أداة مداولة الطبيعة و الإنسان .


3

لم يبقَ الأمل الأخروي نداء الإنسان اليائس في الأرض , بل خميرة مشروع يتوخى خلق سماواتٍ جديدة , و أرض جديدة .


4

بالنسبة إلى الذين ليس في حوزتهم التملّك ولا السلطة , و غالباً أيضاً ولا المعرفة , فإنّ الحياة تظلّ بالنسبة إليهم شيئاً ينبغي عليهم أن يتصدّوا لغزوِه , و هو يقع في المستقبل .. و يتمثل في الأمل .

روجيه جارودي | حوار الحضارات .
000
نحن مجتمع بلا عافية لأننا لا نعرف أن نحب. لأننا نطارد الحب بكل ما لدينا من فؤوس ومطارق وبواريد وخناجر.ما لم نفتح للحب نوافذنا فسوف نظل نباتات شوكية لا تورق ولا تزهر .وتظل قلوبنا قارات من الملح لا يخرج منها أي غصن أخضر.
نزار قبّاني
000
سكينتي تخربت , أتحقق من أنّ الذي كنت أمنّي النفس به لم يكن بمقدوري التقاطه فيما سبق اللحظة الأخيرة , مثل واجب مدرسي نتباطأ في تنفيذه , مستسلمين لتأنيب الضمير . فاتَ زمن تدارُك مثل هذا الخطأ , و الكلمة الآن .. للمنشار وحده .
ريلكه | الوصيّة
000
في حال توقفي فجأة , عن الكتابة و خلودي إلى السكوت , هذا لا يعني أن عليكِ التوقف عن مكاتبتي .
ما كدت أقرأها حتى أدركت : هذه الجُملة تطالب بالراحة .
حصلت الراحة المطلوبة .. هل ارتحت حقاً ؟!
ريلكه | الوصية
000
صبار العالم في حلقي

نزيه أبو عفش
يحدث أن
تحبه
تحبه كثيراً
تحبه جداً
لا تعرف رجلأً غيره
لا ترغب رجلاً غيره
لا تقرب رجلاً غيره
لا تشتم إلا من هو غيره
لا تكذب إلا على غيره
لا تنتظر منه شيء
تكون أكثر و أجمل منه و تُذكره دائماً بتفوقه عليها .
تكون أكثر مما يشتهي و تقف دائماً على الدرجة الأخيرة من السلم لينظر إليها من علو .
يذكرها بين أصدقائه بـ الـ***ـة , و تسعد هي لأن شيئاً منها ترسب في ذاكرته .
تُقل من لعنه و نسيانه و تكثر من صلاتها لأجله.
تّمد لسانها بلؤم لمن يقربه و تبتسم بألفة أمامهم.
تنتظره كثيراً و تخشى انقضاء الليل و تكره الصباح .
تخترع حكايات صغيرة لحشو وسادته بـالطمأنينية كل ليلة قبل أن ينام.
تتوسد قلبه و لا تجرؤ على التحقق من نبضها فيه .
تغار عليه كثيراً و تلعن نساءه جميعاً و تتخير له أيهن أنسب لتحمل ماؤه يوماً .
تحيا لتحبه و تؤمن أن هناك طريق أخرى بعد حين لا تأتي به .
تقدس أشيائه الصغيرة و علاقته الواسعة و لا تهمس لـأحدٍ عنه خشية و صمّه بها يوماً.
يدخلها و لا يجري ماؤه في رحمها لإنها لا تريد أن تورث جينات ضعفها لأحد .
تشتهي جسده و تتوق إليه و لا تتصنع معه نشوة .
لا تبحث عن طريق يؤدي إلى لوحة خضراء كُتب عليها EXIT في علاقتها معه.
يحدث أن
تظل فتاة ليله " مع كل الحب "
00
لكأنّك ميتْ
لكأنك - فوق شحيحِ بياضك - شيءِ خـَربٌ
منبوذ ٌ، ملقىً في إهمالِ جميعِ الأشياءْ
شيءٌ . . كبقيّةِ شيءٍ ،
كصدىً ،
كنداءٍ منصرمٍ ،
كشعاعٍ ماعادَ شعاعاً .. فتبدَّدَ ،
كبقايا طوْفٍ هدأتْ فوق أديمِ الماءْ . . .
شيءٌ عاديّ ٌ
عاديّ ٌ جداً . .
( شيءٌ ! . . )
لكنْ . . ينقصهُ - حتى يوصَفَ - بعضُ جلالِ الأشياءْ .

مرميّ ٌ تحت حفيفِ ظلامكَ . . . كظلالِ حفيفْ
كرميمِ حصاةٍ ساكنةٍ . . . فوق غبارِ رصيفْ
مخذولٌ . . . . . كنبيٍّ أنكَرهُ صاحبُهُ بينَ صِياحينْ . .
فتروحُ تفكِّرُ أنّ الساعةَ قاربتِ الـ . . .
والوقتَ تقدَّمَ . .
وسيأتي الضيفُ كعادتهِ ليقولَ : الطقسُ جميلٌ
والأمطارُ ستسقطُ قبل صباح الإثنينْ . . .

لكنّ الوقتَ بطيءٌ
والصاحبَ لا يأتي
والعمر شبيهُ مساءٍ لا يشبههُ أيُّ مساءْ ! . .
فتنامُ بقلبٍ راضٍ
كملاكٍ أعمى يتزلّجُ فوق ندوبِ سماواتٍ عمياءْ
راضٍ
لكنْ . . .
منســــيّ ٌ.
منســــيّ ٌ حتى . . . . من نبضةِ قلبك
. . . . . حتى . . . . من رفّةِ جفنيكْ
حتى . . . . من صوتِ زفيرك
حتى . . . . من آلامِ عبورك
حتى . . . . من رعشاتِ يديكْ
خـَرِبٌ، متروكٌ، هَلِـكٌ . .
منسيّ ٌ حيثُ تـَوَليّتْ
فإذنْ، آآآه لو أمْـكَنَ أن يلتفَّ عليك جناحا أمِّـك
فيعيداك إلى أحشاء خميرتها العمياءِ
فترجعَ من حيثُ أتيتْ
لو أمكن أنْ . . .
لو يسهلُ أنْ . . .
لو أنْ . . . .
لكنْ . .
لاكِنـِّك . . ميتْ

والكلُّ حواليكْ
مرتاعٌ . .
ضجرٌ . .
منتظرٌ . .
أن يأتي ربّـان الأمواتِ أخيراً
في ثوبٍ أسودَ . . ورنينِ نحاسٍ
فيصلي، ثم يُهيل ظلامَ اللهِ عليكْ

ثمَّ : يجيءُ الحمّالونَ . . فتـُرفعُ جثتك إلى أعلى
ثم . . إلى أعلى . . . .
ثم . . إلــى . . . . . . .
ثم تدبّ الفوضى فوق الطوفِ قليلاً
ثم: يعمُّ النورُ الموضعَ إذ تمضي
وتغادرُ جثتـُك الراضيةُ البيتْ.



نزيه أبو عفش
الضيف



أشياء أتركها مفتوحة




أترك الباب مفتوحا.‏‏‏

ليدخل من خلفي الأصدقاء، على رؤوس أصابعهم كراقصي الباليه، وأمام صحن واحد سنجثو لنتقاسم الخبز، والبصل، وبقايا الطعام الذي تركته جدتي في صحن نحاسي أسفل الغربال .‏‏‏

أترك احتمالات البلاد مفتوحة..‏‏‏

ليُكمل الأوغاد ابتلاع اليباس، بعد أن أتوا على الأخضر وتبرزوه في الزوايا وعلى حواف الشوارع والحدائق العامة ومسحوا مؤخراتهم بالأعلام والرايات التي نغني لها كل صباح، و لينتهوا من اغتصاب ما بقي من نساء وأشجار وأفكار أليفة كانت أم ضالة.‏‏‏

أترك ضوء غرفتي منارا.‏‏‏

لتعرف جارتي أني أسهر الليل مهموما بحبها، وأني أواصل ممارسة العادة السرية على ألبستها الداخلية المرفرفة على حبال الغسيل، وحين أطفئه ستكون ثمة امرأة أخرى نائمة في حضني، أغرس فيها وتدي المعوج نحو اليمين قليلاَ، بلا أدنى شفقة أرميها من النافذة، وتصيبني الدهشة للمرة المليون.... يا إلهي كيف لا تموت الوسائد .‏‏‏

أترك الكتاب مفتوحا.‏‏‏

لترتاح القصائد من استلقائها الأبدي على ظهرها، ولتتزاور خلسة، بينما أسترق النظر، أراقب أجملهن ُتسرح شعرها، متباهية أن اسمها منقوش على غلاف الكتاب.‏‏‏

أترك التلفاز مفتوحا.‏‏‏

ليدخل الخبر العاجل منزلي، يوقظني من غفوتي القلقة. قم وانظر ما حدث‏‏‏

أترك عيني مفتوحتين.‏‏‏

لأرى وأرى وأرى كيف تضيع بلادي على غفلة من التاريخ،‏‏‏

وأبقي ذاكرتي مفتوحة لتختزن كل التفاصيل المهملة عن هذه النهايات الدموية والبدايات المبهرة لزمن لا حول لنا فيه ولا قوة.‏‏‏

أترك نافذتي الواطئة مفتوحة.‏‏‏

ليدرك اللصوص. كل لصوص العالم أني منهوب حتى العظم، لأقول لهم: لن تجدوا هنا إلا الظلال. وأطياف الموتى، وما بقي من أصوات الأصدقاء، وبقايا سجائرهم، وآثار أقدامهم على السجادة البيضاء. لن تجدوا إلاي يعد لكم طقوس التوبة.‏‏‏

أترك الزجاجات و الطناجر مفتوحة
على السطح ليملأها المطر، وحين يشتد شوقي للسماء، أستحم بها وأغسل ثيابي.‏‏‏

أترك عمري مفتوحا.‏‏‏

ثمة ألف احتمال ينتظرني، وألف نهاية مفترضة مفتوحة، وهناك في البعيد القريب من يبارك هذياني، وامرأة تقلم أظافرها كي لا تخدش مشاعري.‏‏‏

أترك النص كما هو الآن مفتوحا.‏‏‏

ثمة من كتبه سابقا، ومن سيكتبه لاحقا، ثمة لغة تتكون هنا بين كل هذا الأسى.
حازم سليمان
000
العطر قريب الشبه جدّاً بالموسيقى من حيث أن كليهما يتضمّن عنصري الإيقاع والتناغم. فَ الموسيقى ذات الإيقاعات المتناسقة تُطرب الإنسان وتحمله إلى أماكن مختلفة. والعطر هو الآخر يأخذ الإنسان في اتجاهات متعدّدة متى أمكن التحكّم في مسارات الرائحة ودرجات تركيزها وبرودها أو جفافها. وقد تثير الرائحة في الذهن صوراً وأشكالاً وألواناً وحالات وبيئات معيّنة. إنه نوع من تزامن الحواسّ الذي تحدّث عنه الفلاسفة والفنانون منذ القدم، وهي ظاهرة بعضها فطري والبعض الآخر يُكتسب عن طريق التجربة والمران *
00
بودلير *
________________________________________
دعيني أكتشف، طويلاً طويلاً، رائحة شعرك،
وأُغرِقُ فيه وجهي كَ ظامئ إلى ماء نبع،
وأداعبه بيديّ كمنديل عطر، كي أهزَّ الذكريات
في الفضاء.
في موقد شعرك الملتهب، أتنشّق رائحة التبغ
ممزوجاً بالأفيون والسكَّر.
وفي ليل شعرك، أُبصر تألّق اللانهائية في
السماء الاستوائية الصافية.
وعلى ضفاف شعرك، أنتشي بالروائح
المضمّخة بالقطران والمسك وزيت جوز الهند *
00
عن العطور ،

يقول بعض علماء النفس إن الغاية الأساسية من استخدام العطور هي محاولة الإنسان، اللاواعية أحيانا، إخفاء الرائحة الطبيعية لجسده.
وهنا بالضبط يأتي دور العطر الذي يتحدّث مباشرة إلى الإنسان ويضرب على أوتار ضعفه وهواجسه. فالإنسان بطبيعته يريد أن يبدو أجمل وأكثر جاذبية وأن يتمتّع برضا وحبّ الآخرين. وشركات العطور التقطت الرسالة بذكاء ووظفت أساليب الدعاية الحديثة للتأثير على العقول وبالتالي ترويج منتجاتها وتعظيم أرباحها.
خبراء العطور، ومنهم تورين، يؤكّدون على أن العطر لا بدّ وأن يفتن ويثير ويلهم وإلا لا يُعدّ عطرا.
وبعض الدراسات تشير إلى أن الرجال يفضّلون عادة العطور المستخلصة من الأخشاب والتوابل بينما تفضّل النساء الأزهار. والكثير من النساء يفضّلن عطورا رجالية بينما يفضّل القليل من الرجال استخدام عطور نسائية. ويحدث غالبا أن الرجل متى عرف أن العطر نسائي فإنه يمتنع عن شرائه. وقد ثبت أن الرجال الذين يختارون العطور الزهرية يتمتّعون بإحساس شاعري ويتّصفون بالطيبة والعطف والتواضع.
يقول بعض العلماء أنهم بدءوا يكتشفون تأثير الرائحة على العقل الباطن للإنسان. يقولون مثلا أن رائحة التفاح الأخضر يمكن أن تجعل الغرفة تبدو اكبر. ورائحة الشواء أو الباربكيو تجعلها تبدو اصغر.
وهناك انطباع شائع بأن رائحة الحمضيات توحي بالخفّة والديناميكية، ورائحة الفانيليا تعطي انطباعا بالرزانة والوقار، ورائحة العنب توحي بالشباب والحيوية *
00
البدر *
________________________________________
لَا أريد منك أن تألفي الظلام في نفسي،
أو تعشقي روحي الغافية تحت أغطية من
الذبول والحزن والملل،
انتظريني تحت مصباحٍ صادق الضوء
في الطريق الرحب،
فأنا قادم لِاصطحابكِ لِما هو أوضح *
00

"دع الناس مطمئنين ،ايها الرئيس لا أعينهم ، إذا فتحت أعينهم ، فما الذي سيرون ؟ بؤسهم ×××××××××××××××××××× دعهم إذن مستمرين في أحلامهم ××××××××××××××××.

وصمت لحظة ، وحك رأسه، كان يكفر ، وأخيراً قال : إلا، إلا إذا . .

_ماذا ؟دعنا نرى قليلاً .

_ إلا إذا كان لديك ، عندما يفتحون أعينهم ، عالم أفضل من عالم الظلمات الذي يعيشون فيه الان . ألديك هذا العالم ؟

لم أكن أعرف . كنت أعلم جيداً ما سيتهدم ، لكنني لا أعرف ما الذي سيبنى فوق الأنقاص ".

نيكوس كازنتزاكي

رواية "زوربا"،


--
محمد جـلال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29 - 03 - 2010, 03:32 PM   #178
كل عام وانت بخير
 
الصورة الرمزية محمد جـلال
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2007
المشاركات: 1,096

اعلم انك تقرأ لي الآن , تحاول أنتفهم ما بين السطور !, تقتفي آثارأفكاري



تترجم كلماتي بحثا عن شيء غامض لا تعرفكنهه



تبتسم في هذه اللحظة وتقول :



اللعنة ! , ماذا يريد أو ماذا تريد؟



ثم تعيد الكرة وتتابع بحذر جنون كلماتي وبريقهاالمزيف



وأنا ارقب بمكر دهشتك الساذجة بحثا عن سر يكشف أعماقي , ها أناارقب



ابتسامتك الثانية المشوبة بخجل وأنت تتمتم ...



إذا كان يقرأني وكأني اكتبله



فلما يقلب الأدوار هنا؟



تتوقف أنفاسك فجأة



وتلمع عيناك بلذة اكتشافها الطفولي


نعم أنا رفيقك العراف


000
نسيتُ نفسي على طاولةِمكتبتي
ومضيتُ
وحين فتحتُ خطوتي في الطريق
اكتشفتُ أنني لا شيء غير ظلٍّ لنصٍ
أراهُ يمشي أماميبمشقةٍ
ويصافحُ الناسَ كأنهأنا

عدنانالصائغ
000
ما أرحم هذا الصنبور ..
يوثقة سيدة حرصاً
يؤذية ..
يفرك أذنية
فيظل حزيناً :
يذرف أدمعة قطرات
كي يشرب منها العصفور ..
ماأرحم هذا الصنبور !!
سعود الصاعدي
000

النوافذُ
ذاتُ الستائرِ مُـحْـكَـمَـةً ،والزّجاجِ الـمُـضاعَفِ
والـبُخْلِ في النورِ
هذي النوافذُ
أيّــانَيُمســي ليَ الحقُّ في أن أُزيحَ ســتائرَها
وأُخَفِّفَ من هولِ ذاكَ الزجاجِالمضاعَفِ
أو أجعلَ النورَ يشْــتَـطُّ فيها ؟
ليسَ لي مهنةٌ أتَحَـصَّـنُ فيثوبِــها كي أدُقَّ على البابِ ...
كي أنصحَ ( الساكنَ ؟ ) الساكنينَ
بأنْيسـتقبلوني
وأنْ يسمحوا لي
بِـخِـدْمَــتِهِــم :
أنْ أُزيحَ الستائرَحتى ولو بالكلام

سعدي يوسف

000

أيهاالباب الموارب غير مكترثٍ بنا
إغفر لنا واسأل وصادقنا قليلاً .
هل تمادينا وبالـغنا بحبك كل هذا الليل
كي يأتي عليك الوقت تنسانا
و تبقى موصداً .
نغفو على أشلائنا ،
نحنالذينانتابناماءالعناقوساعة الرؤيا
و أنت موارب،
قمصاننا مثقوبة ويداك في وحشية النسيان تمحونا .
لماذا وحدنا قمصاننا مثقوبةبالقلب
هل نهفو إليك وأنت فيغيبوبة الرؤيا
ترانا دون أن تحنوعلى ماينتهي فينا .
أيها المرصودوالعشاق ينتظرون في بهو المسافة
قـل لنا واغضب علينا
وامتحن واعصف بنا واشفق علينا ،
إنما لا تعتذر عنا أمام الناس .
يا باب النجاة و منتهى أسرارنا
إفتح لنا وانظر
و لاتغفل
و لا تقس علينا .
أيها الباب الموارب ..
جئ لنا .. واذهب إلينا



قاسم حداد

000
انتظري !
ما اسمك ؟
يا ذات العيون الخضر و الشعر الثري
أشبهت في تصوّري
(
بوجهك المدوّر )
حبيبة أذكرها .. أكثر من تذكّري
يا صورة لها على المرآة ، لم تكسر
حبيبتي – مثلك
لم تشبه جميع البشر
عيونها حدائق حافلة بالصور
أبصرتها اليوم بعينيك
اللّتين في عمري ..
طفولة .. منذ اتّزان الخطو لم تنحسر
***
يا ظلّ صيف أخضر
تصوّري
كم أشهر و أشهر
مرّت و لسنا نلتقي
مرّت .. و لم نخضوضر
الماس فيمناجمي
مشوّه التبلور
و الذكريات في دمى
عاصفة التحرّر
كرقصةناريّة من فتيات الغجر
................................
لكنّني حين رأيتالآن صورة لها
في مهجري
أيقنت أنّ ماسنا ما زال
حيّ الجوهر
و أنّناسنلتقي
رغم رياح القدر
و أنّني في فمك المستضحك المستبشر
أغنية للقمر
أغنية ترقص فيها القرويّات
في ليالي السّمر
***
يا ظلّ صيف أخضر
تصوّري
كم أشهر و أشهر
مغتربا عن العيون الخضر و الشعرالثريّ

امل دنقل

000

يقولون إن أردت أن يجمع الله بينك و بينمن تحب ..
عليكَ أن تأخذ من أثره مقدار سبع خطى ..
و تضعها في قرآن بجانب صدرك ,..
أخبروني فقط .. أيّ شعوذة يمكن أن تعيد " كلّ الأصدقاء " ؟!


*إسمهانالشبيب
000

في تلك الساعة من شهوات الليل
وعصافير الشوكالذهبية
تستجلي أمجاد ملوك العرب القدماء
وشجيرات البر تفيحبدفء مراهقة بدوية
يكتظ حليب اللوز
ويقطر من تهديها فيالليل
وأنا تحت النهدين
إناء
***
في تلكالساعة حيث تكون الأشياء
بكاءا مطلق
كنت على الناقة مغمورابنجوم الليل الأبدية
أستقبل روح الصحراء
يا هذا البدوي الضالعبالهجرات
تزود قبل الربع الخالي
بقطرة ماء
***
كيف اندس بهذا القفص القفل في رائحة الليل؟
كيف اندس كزهرةلوز
بكتاب أغان صوفية؟
كيف اندس هناك,
على الغفلةمني
هذا العذب الوحشي الملتهب
اللفتات
هروباومخاوف؟
يكتب في
يمسح عينيه بقلبي,
في غفلة وجدليلية.
يا حامل مشكاة الغيب بظلمة عينيك!
ترنم من لغةالأحزان
فروحي عربية.

مظفر النواب
000

بوهيميتي

أمضي، القبضتان في جيبيالمثقوبين ،
معطفي أيضا يغدو معانقا للكمال،
أسير تحت السماء… ربة القصيد،ملهمتي ! لقد كنت المخلص لك.
أوه ! يا للمحبات المشرقة البهية التي كنت أحلم بها !
سروالي الوحيد كان به ثقب شاسع.
ــــ عقلة إصبع ! متضلعا في الحلم، تماماكما الحب، أدرس آناء عدوي القوافي .
فندقي كان هناك في الدب الأكبر .
ــــونجومي في السماء كان لها خفخفة الحرير الناعمة.
جالسا على حافة الطرقات، كنتأسمعها،
في هذه الليالي الفاتنة من أيلول
حيث كنت أحس قطرات الندى علىجبهتي،
مثل خمرة من عافية وقوة
هناك، حيث كنت وسط الظلال الغريبة أنظمشعري
كأنها القيثارة، أجذب أوتارا مطاطية
لحذائي المجروح، رجل بالقرب من قلبي !
آرثر رامبو( جان نيكولا آرثر رامبو: 1854 ـــ 1891)
000

عرضت عليه يوماً أن يصبحا صديقين .
أجابهاضاحكاً :"لا أعرف مصادقة جسد أشتهيه". كادت تسعد ..!
لولا أنه أضاف "أنتِ أشهىعندما ..ترحلين ..!
ثمة نساء يصبحن أجمل في الغياب ..

.
*فوضى الحواس لـ أحلام مستغنامي ..
000

لوحة من ذاكرة طفل ...

كانتجالسة على عتبة البيتالمقابللبيتنا

تقضم قطعة منخبز

اشتهيت الخبز واشتهيت أن أكل من
شفاهها أكثر

اغتصبتالرغيف من يدها ...

أكلت منالجانب الذي بللته بفمها ..

بكت ولمارجع الرغيف .

لن أرجعهصرخت بها ....

وفيالليلكانت قطعة من خبزها تنامبجواري .

000
لمن تكتب؟

للسديم ... للاوعي ... للجنون ...


لكلالمعاني اللانهائية

هل ستجدفي هذه المجرة منينصت .

ويقول بعدها .. الله

لكأنها أنالكأنها ألمي ...

لكأنها ذاتي
التي تتوجع


000

مرةً، في القصيدةِ
لو شئتِ لي، نبتني، وطناً
كان يكفيلكي نتلاقى
مرةً.. كنتِ في لوحةِالمستحيلِ
تسيرين جنبي
فأزدادُ منكِ التصاقا

مرةً، في المواويلِ

.. أو في العويلْ
مرةً، في الصباحالقتيلْ
مرةً، في الرصاصِ الذي أورثَ الدمَ
جيلاً فجيلْ
.........
مرةً، في اخضراركِ..
آخيتُ بين الندى المرِّ،
والسوسنةْ
ومِلتُ على صدركِ البضِّ، كيأحضنَهْ
فلمْ أرَ إلاّ ضلوعاً تشدُّ الرحيلْ

عدنان الصايغ

000

لهذه القصيدة ذكرى خاصة جداً جدأً على قلبي ..
تكمُن هذه الخاصية في مطلعها ..

قُتِل المتنبي قبل أن يتعرف علىالبانادول نايت ..
الأرق جميل أحياناً لكنه مُتْعِبْ..مُتْعِبْ ..!!

أَرَقٌ عَلى أَرَقٍ وَمِثلِيَ يَأرَقُ " " وَجَوًى يَزيدُ وَعَبرَةٌتَتَرَقرَقُ
جَهدُ الصَبابَةِ أَن تَكونَ كَما أُرى " " عَينٌ مُسَهَّدَةٌوَقَلبٌ يَخفِقُ
ما لاحَ بَرقٌ أَو تَرَنَّمَ طائِرٌ " " إِلا اِنثَنَيتُ وَليفُؤادٌ شَيِّقُ
جَرَّبتُ مِن نارِ الهَوى ما تَنطَفي " " نارُ الغَضى وَتَكِلُّعَمّا تُحرِقُ
وَعَذَلتُ أَهلَ العِشقِ حَتّى ذُقتُهُ " " فَعَجِبتُ كَيفَيَموتُ مَن لا يَعشَقُ
وَعَذَرتُهُمْ وَعَرَفتُ ذَنبِيَ أَنَّني " " عَيَّرتُهُمْ فَلَقيتُ فيهِ ما لَقوا
أَبَني أَبينا نَحنُ أَهلُ مَنازِلٍ " " أَبَدًا غُرابُ البَينِ فيها يَنعَقُ
نَبكي عَلى الدُنيا وَما مِن مَعشَرٍ " " جَمَعَتهُمُ الدُنيا فَلَم يَتَفَرَّقوا
أَينَ الأَكاسِرَةُ الجَبابِرَةُالأُلى " " كَنَزوا الكُنوزَ فَما بَقينَ وَلا بَقوا
مِن كُلِّ مَن ضاقَالفَضاءُ بِجَيشِهِ " " حَتّى ثَوى فَحَواهُ لَحدٌ ضَيِّقُ
خُرسٌ إِذا نودواكَأَن لَم يَعلَموا " " أَنَّ الكَلامَ لَهُم حَلالٌ مُطلَقُ
وَالمَوتُ آتٍوَالنُفوسُ نَفائِسٌ " " وَالمُستَغِرُّ بِما لَدَيهِ الأَحمَقُ
وَالمَرءُيَأمُلُ وَالحَياةُ شَهِيَّةٌ " " وَالشَيبُ أَوقَرُ وَالشَبيبَةُأَنزَقُ
وَلَقَد بَكَيتُ عَلى الشَبابِ وَلِمَّتي " " مُسوَدَّةٌ وَلِماءِوَجهِيَ رَونَقُ
حَذَرًا عَلَيهِ قَبلَ يَومِ فِراقِهِ " " حَتّى لَكِدتُ بِماءِجَفنِيَ أَشرَقُ
أَمّا بَنو أَوسِ بنِ مَعنِ بنِ الرِضا " " فَأَعَزُّ مَن تُحدىإِلَيهِ الأَينُقُ
كَبَّرتُ حَولَ دِيارِهِم لَمّا بَدَت " " مِنها الشُموسُوَلَيسَ فيها المَشرِقُ
وَعَجِبتُ مِن أَرضٍ سَحابُ أَكُفِّهِمْ " " مِن فَوقِهاوَصُخورُها لا تورِقُ
وَتَفوحُ مِن طيبِ الثَناءِ رَوائِحٌ " " لَهُمُ بِكُلِّمَكانَةٍ تُستَنشَقُ
مِسكِيَّةُ النَفَحاتِ إِلا أَنَّها " " وَحشِيَّةٌبِسِواهُمُ لا تَعبَقُ
أَمُريدَ مِثلِ مُحَمَّدٍ في عَصرِنا " " لا تَبلُنابِطِلابِ ما لا يُلحَقُ
لَم يَخلُقِ الرَحمَنُ مِثلَ مُحَمَّدٍ " " أَبَدًاوَظَنّي أَنَّهُ لا يَخلُقُ
يا ذا الَّذي يَهَبُ الجَزيلَ وَعِندَهُ " " أَنّيعَلَيهِ بِأَخذِهِ أَتَصَدَّقُ
أَمطِر عَلَيَّ سَحابَ جودِكَ ثَرَّةً " " وَاِنظُر إِلَيَّ بِرَحمَةٍ لا أَغرَقُ
كَذَبَ اِبنُ فاعِلَةٍ يَقولُ بِجَهلِهِ " " ماتَ الكِرامُ وَأَنتَ حَيٌّ تُرزَقُ

000

اعتقال لحظة ذل

اعتقال لحظة ذل : أحبك .
أحبك, أحبك, أحبك
أعرفك جيداً على حقيقتك
وأحبك

لا واحه لي غيرقحطك
لا امان لي غير غدرك
لا مرفأ لي غير رحيلك
لا فرح لي غير خيانتك
لا سلام لجرحي غير خنجرك

أحبك , كما انت
افتقدك , كما انت
أقبلك كما انت ...

فلينفجر القلب بلحظة اعتراف : تعال
ما زلت أحبك
أكره كل ما فيك
وأحبك !...

ويوم افترقنا
وقفت امام المراه
فلم تظهر فيها صورتي ,
وكان لا أثر لي ...
وقفت فوق الميزان فيالصيدليه
فلم يتحرك المؤشر
وظل يشير الى الصفر ...
وقفت امام قاطعةالتذاكر
وطلبت مقعداً في السينما
فلم ترني , وباعت الواقف خلفي ...

لقد اطبقت علي زهرة حبك المفترسه
وغرست اشواكها في روحي
وامتصتنيبكليتي ...

فلينفجر القلب بلحظة ذل : تعال
اني أكره كل ما فيك ..
وأحبك , أحبك , أحبك .

غادة السمان

000

من هدأة المعاقل المشيدة في أقاصي السنين أتيتْ
ذات حلمٍ تؤمن بتعدد أوطانهلكنها تكفر بتناسخ الأحزان ,,
ولأني زمنٌ منفصل له مفاصله وركبه وجسده
ولأنزمني هذا كائن من مواد الإنسانية قد عُجن
أعي أنه لا فرق بين قدر اليوم وقدرالأمس
ولأني أؤمن بـ كليهما أدرك تماما
تلك الإبتسامة المكدسة بالكثير منأحراش الحياة
مذ قصصت ضفائري أو قبلها بقليل .. !
وصرتُ أعي مابعد ذلك أنهذا العمر يمضي كـ سراجٍ في يد "سكير"

بعضٌ من ثرثرتي
وسلامي لريقالسحاب المنشور هُنا

000

فيديريكو غارسيا لوركا

رغم أننيأنحاز إلى رامبو كثيراً إلا أن لوركا
لايقلروعة عن آرتور رامبو ..الموت خطفهم باكراً ..


إغتالته الدكتاتورية الفاشية في إحدى ضواحي غرناطة وكان الليل شاهداًعليهم والقمر.

الفرح الحزين
أكثر الأفراح
حزناً
أنتكون
شاعراً ...
كل الأحزانالأخرى
لا قيمــةلها
حتىالمـوت.


الزهــرة
رقــــد
الشجر
باكياً
منالمطر.
آه ...
من ضوء القمر
راقـداً
فــوق
أغصان الشجر.



بدون عينّي
بدون عينّي
لن تشاهدي
يا روحي
روعة القمر.

بدون شفتّي
لن تعرفي

يا روحي
طعم الخمر
وطعم القبل.

بدون قلبي
أنتِ ميتة
ما جدوى
كل أعماق
مراياك
يا روحي
عندما
تموت
الكلمات ؟


قصيدة الوردة
الــوردة
لم تبحث عن الفجر :
وهو يكاد يخلدعلى غصنها
بحثتعن شيء
آخــر.
الــوردة
لم تبحث عن معرفة أو ظل:
وهما حد من جسد وحلم
بحثت عن شيء
آخــر.
الــوردة
لم تبحث عن الـوردة
وهي ثابتة في السماء
بحثت عن شيء
آخــر.


نبوءة موتي
عرفت أنني قتيل :
فتشــوا
المقاهي
والمقابر,
والكنائس،
فتحوا
البراميل والخزائن.
سرقوا ثلاثةهياكل
عظمية
لينتزعوا
أسنانها الذهبية،
ولم يعثروا علي !
ألم يعثروا علي ؟
نعم
لم يعثــروا علي !


وداعــاً
إذامُـت
فدعواالشرفة
مفتوحة
الطفل يأكــــل
البرتقال.
(من شرفتي أراه)
الفلاح يحصد
القمح.
(من شرفتي أسمعه)
إذا مُـت
فدعوا الشرفة
مفتوحة


قصيدة البكاء
أغلقت شرفتي،
لأني لا أريد
ان أسمع البكاء
الا أنه
وراء الجدران الرمادية،
لا يسمع شيء
غيرالبكاء.
هناكملائكة قليلة
تغني،
هناك كلاب قليلة
تنبح،
يسقط ألف كمان
في راحة يدي.
لكن البكاء
كلب ضخم ،
البكاء
ملاك ضخم ،
البكاء
كمان ضخم ،
الدموع
تكم فم الريح ،
ولا يسمع شيء
غير
البكاء

000

بعضنا كالحبر وبعضنا كالورق...
فلولا سواد بعضنا لكان البياضأصم
ولولا بياض بعضنا لكان السواد أعمى




جبران خليلجبران

000

(أنا وليلى)

بقلم الشاعر المبدع حسن المرواني

دَعْ عَنكَ لَوْميْ وَأعزفْ عَنْ مَلامَاتيْ
إنيْ هَويتُ سَريعاً مِنْ مُعَانَاتيْ

دينيْالغَرَامُ وَ دَارُ العِشقِ مَمْلَكتيْ
قَيسٌ أنَا وَ كِتابُ الشِعْرِتَوْرَاتيْ

مَا حَرمَ اللهُ حُباً فِيْ شَريعَتِهِ
بَلْ بَارَكَ اللهُأحلامِيْ البَريئَاتِ

أنَا لَمِنْ طِينَةٍ وَ اللهُ أودَعَهَا
رُوحَاًتَرِفُ بهَا عَذبُ المُناجَاةِ

دَعِ العِقَابَ وَ لا تَعْذلْبِفَاتِنَةٍ
مَا كَانَ قَلبِيْ نَحيتٌ من حِجَارَاتِ

إنيْ بِغَيْرِالحُبِ أخشابُ يابسةٌ
اني بغيرِ الهَوَى اشباهُ أمواتِ

اني لَفيْ بَلدةٍأمسَى بسيرها
ثَوبُ الشَريعةِ في مخرق عاداتي

يا للتعاسة من دعوىمدينتنا
فيها يعد الهوى كبرى الخطيئاتِ

نبض القلوب مورق عنقداستها
تسمع فيها أحاديث أقوال الخرافاتِ

عبارةٌ عُلِقَتْ في كلمنعطفٍ
أعوذ بالله من تلك الحماقاتِ

عشقُ البناتِ حرامٌ فيمدينتنا
عشق البناتِ طريقٌ للغواياتِ

اياك أن تلتقي يوما بأمرأةٍ
اياكاياك أن تغري الحبيباتِ

ان الصبابةَ عارٌ في مدينتنا
فكيف لو كان حبيللأميراتِ؟

سمراءُ ما كان حزنيْ عُمراً أبددُهُ
ولكني عاشق ٌو الحبُمأساتيْ

الصبح أهدى الى لأزهارِ قبلتَهُ
و العلقمُ المرقدُ أمسىبكاساتيْ

يا قبلةُ الحبِ يا من جئت أنشدُها
شعراً لعل الهوى يشفيجراحاتي

ذوت أزهار روحي و هي يابسة
ماتت أغاني الهوى ماتتحكاياتي

ماتت بمحراب عينيك ابتهالاتي
و استسلمت لرياح اليأسراياتي

جفت على بابك الموصود أزمنتي
ليلى و ما أثمرت شيئانداءاتي

أنا الذي ضاع لي عامان من عمري
و باركت وهمي و صدقتافتراضاتي

عامان ما لاف لي لحن على وتر
و لا استفاقت على نورسماواتي

اعتق الحب في قلبي و أعصره
فأرشف الهم في مغبر كاساتي

وأودع الورد أتعابي و أزرعه
فيورق شوكا ينمو في حشاشاتِ

ما ضر لو عانقالنيروز غاباتي
أو صافح الظل أوراقي الحزيناتِ

ما ضر لو أن كف منكجاءتنا
بحقد تنفض اّلامي المريراتِ

سنينٌ تسعٌ مضتْ و الأحزانُتسحقُنيْ
و مِتُ حتى تناستني صباباتيْ

تسعٌ على مركبِ الأشواقِ فيسفرٍ
و الريح تعصف في عنفٍ شراعاتِ

طال انتظاري متى كركوك تفتحلي
دربا اليها فأطفي نار اّهاتي

متى ستوصلني كركوك قافلتي
متى ترفرفيا عشاق راياتي

غدا سأذبح أحزاني و أدفنها
غدا سأطلق أنغاميالضحوكاتِ

ولكن نعتني للعشاق قاتلتي
اذا أعقبت فرحي شلالحيراتِ

فعدت أحمل نعش الحب مكتئبا
أمضي البوادي و اسماريقصيداتي

ممزق أنا لا جاه و لا ترف
يغريك فيّ فخليني لآهاتي

لوتعصرين سنين العمر أكملها
لسال منها نزيف من جراحاتي

كل القناديل عذبٌنورُها
وأنا تظل تشكو نضوب الزيت مشكاتي

لو كنت ذا ترف ما كنت رافضةحبي...
ولكن عسر الحال مأساتي
فليمضغ اليأس امالي التي يبست
و ليغرق الموجيا ليلى بضاعاتي

أمشي و أضحك يا ليلى مكابرةً
علي أخبي عن الناساحتضاراتيْ

لا الناسُ تعرف ما خطبي فتعذرني
و لا سبيل لديهم فيمواساتيْ

لامو أفتتاني بزرقاء العيون
ولو رأوا جمال عينيك ما لامواافتتاناتي
لو لم يكن أجمل الألوان أزرقها
ما أختاره الله لونللسماواتِ

يرسو بجفني حرمان يمص دمي
و يستبيح اذا شاءابتساماتي

عندي أحاديث حزن كيف أسطرها
تضيق ذرعا بي أو فيعباراتي

ينزلُ من حرقتي الدمع فأسألهُ
لمن أبث تباريحيالمريضاتِ

معذورةٌ انتِ ان أجهضتِ لي أمليْ
لا الذنب ذنبك بل كانتحماقاتي

أضعتُ في عَرَضِ الصحراءِ قافلتيْ
و جئت أبحث في عينيك عنذاتيْ

و جئت أحضانك الخضراء منتشياً
كالطفل أحمل أحلاميالبريئاتِ

أتيت أحمل في كفي أغنيةً
أجترها كلما طالت مسافاتيْ

حتىاذا انبلجت عيناك في أفقٍ
و طرز الفجرُ أياميْ الكئيباتِ

غرست كفك تجتثينأوردتيْ
وتسحقين بلا رفق مسراتيْ

واغربتاه...مضاعٌ هاجرتْ سفنيعني
وما أبحرت منها شراعاتيْ

نفيتُ وأستوطنَ الأغرابُ في بلديْ
ومزقواكل أشيائي الحبيباتِ

خانتكِ عيناكِ في زيفٍ و في كذبٍ؟
أم غرك البهرجالخداع ..مولاتي؟

توغلي يا رماحَ الحقدِ في جسدي
ومزقي ما تبقى منحشاشاتي

فراشةٌ جئتُ ألقي كحل أجنحتي
لديك فأحترقت ظلماًجناحاتي

أصيح والسيف مزروع بخاصرتي
والغدر حطم امالي العريضاتِ

هلينمحي طيفك السحري من خلدي؟
و هل ستشرق عن صبح وجناتي؟

ها أنت ايضا كيفالسبيل الى أهلي؟
ودونهم قفر المفازات

كتبت في كوكب المريخلافتةً
أشكو بها الطائر المحزون اهاتي

وأنت أيضا ألا تبتْ يداكِ
اذااثرت قتلي واستعذبت أناتي

من لي بحذف اسمك الشفاف من لغتي
إذا ستمسي بلاليلى حكاياتي
إذا ستمسي بلا...ليلى حكايــــــــــاتي


حسن المروانيقال عن نفسه ( أنا لست شاعرا)..

فليلى لم تكن وليدةفكرة أو خيال أو ركام خيالات في ذهن شاعر...

بل هي قصة..و قصة حقيقية حصلتللشاعر و نسج رائعته وهو تحت تأثير صدمه

و كل كلمة تنزف منه تجر ورائهاآهاً....

قصة هذه الأغنية.. قصة غاية في الألم والحزن....
وإلا كيف حركتنفس إنسان ليبدع هذه القطعة و لم يكن يوما شاعراً..

القصة أن الشاعر كان يحب فتاة في الجامعة واسمها ليلى...
وكانواطلاب في قسم اللغة العربية في مدينه الثورة في العراق..
وفي السنة الثالثة تقدمضابط في الجيش لليلى وخطبها ووافقت فانهار حسن وكاد يجن...
وكتب أول بيتين منالقصيدة على لحاء شجره الصفصاف أمام بيت ليلى
أثناء استعداده للامتحانات..
وأهمل دراسته مده من الزمن وتحت إلحاح أساتذته وأصدقائه
وافق على العودة إلىمقاعد الدراسة بعد أن اشترط تغيير صفه الدراسي
كي لا يلتقي ليلى...
ثم ألقىالشاعر حسن القصيدة لأول مره في نادي كليه الآداب في الأيام الاخيره من ابريل عام 1971
وكانت ليلى من بين الحضور فغادرت القاعة بعد أن أجهشت في البكاء
وهيتسمع حبيبها السابق يصوغ أجمل الكلمات وأروع صور التعبير الشجي
عن العاطفةوالألم..

ويقول حسن المرواني موضحاً عشقه الأبدي لتلكالفتاة:

يا ليلىكثيرً ما يسألوني ما دامت قد رفضتك
لماذا لا تبحث عن واحدةآخرى؟؟؟؟؟؟؟
أتدرين ما كنت أقول لهم ؟!!!!

لا بئس أن أشنق مرتين
لابئس أن أموت مرتين
ولكني وبكل ما يجيده الأطفال من إصرار
أرفض أن أحبمرتين

أرأيتم كم هو جميل الحب ..!\
> أظنه كان يجد نفسه في هذا العذاب ، بل يستلذ به كثيراً لهذا استمر في غواية تذكر ليلى ، بالإضافة إلى أنه وصل إلى مرحلة القناعة التي تخبره أنه لاوقت ، لازمن آخر يسعف كي تحب أيها العاشق امرأة أخرى مثلها 0الزمن لن يجود بك بمثلها ، لهذا كن وفياً لذكراها المتعبة اللذيذة!!

000

الكوليرا واكتشافالشعر الحر


انتشر وباء الكوليرا في مصر الشقيقة، وبدأنا نسمع الاذاعةتذكر اعداد الموتى يومياً، وحين بلغ العدد ثلاثمائة في اليوم انفعلت انفعالاًشعرياً، وجلست انظم قصيدة استعملت لها شكل الشطرين المعتاد، مغيرة القافية بعد كلاربعة ابيات او نحو ذلك، وبعد ان انتهيت من القصيدة، قرأتها فأحسست انها لم تعبرعما في نفسي، وان عواطفي ما زالت متأججة. واهملت القصيدة وقررت ان اعتبرها من شعريالخائب (الفاشل) وبعد ايام قليلة ارتفع عدد الموتى بالكوليرا الى ستمائة في اليوم،فجلست ، ونظمت قصيدة شطرين ثانية اعبر فيها عن احساسي، واخترت لها وزناً غيرالقصيدة الاولى، وغبرت اسلوب تقفيتها ظانة انها ستروي ظمأ التعبير عن حزني، ولكنيحين انتهيت منها شعرت انها لم ترسم صورة احساسي المتأجج، وقررت ان القصيدة قد خابتكالاولى، واحسست انني احتاج الى اسلوب آخر اعبر به عن احساسي، وجلست حزينة حائرة لاادري كيف استطيع التعبير عن مأساة الكوليرا التي تلتهم المئات من الناس كل يوم.
وفي يوم الجمعة 27 – 10 – 1947 افقت من النوم،وتكاسلت في الفراش استمع الى المذيع وهو يذكر ان عدد الموتى بلغ الفاً، فاستولى عليحزن بالغ، وانفعال شديد، فقفزت من الفراش، وحملت دفتراً، وغادرت منزلنا الذي يموجبالحركة، والضجيج يوم الجمعة، وكان الى جوارنا بيت شاهق يبنى، وقد وصل البناؤون الىسطح طابقه الثانية، وكان خالياً لانه يوم عطلة العمل، فجلست على سياج واطيء، وبدأتانظم قصيدتي المعروفة الآن " الكوليرا" وكنت قد سمعت في الاذاعة ان جثث الموتى كانتتحمل في الريف المصري مكدسة في عربات تجرها الخيل، فرحت اكتب وانا اتحسس صوت اقدامالخيل:
سكن الليل
اصغ، الى وقع صدى الانات
في عمق الظلمة، تحتالصمت، على الاموات
ولاحظت في سعادة بالغة انني اعبرعن احساسي اروع تعبير بهذه الاشطر غير المتساوية الطول، بعد ان ثبت لي عجز الشطرينعن التعبير عن مأساة الكوليرا، ووجدتني اروي ظمأ النطق في كياني، وانا اهتف:
الموت، الموت، الموت
تشكوا البشرية تشكو ما يرتكب الموت
وفي نحوساعة واحدة انتهيت من القصيدة بشكلها الاخير، ونزلت ركضاً الى البيت، وصحت باختي "احسان" "انظري لقد نظمت قصيدة عجيبة الشكل اظنها ستثير ضجة فظيعة، وما كادت احسانتقرأ القصيدة – وهي اول من قرأها – حتى تحمست لها تحمساً فظيعاً، وركضت بها الى اميفتلقتها ببرودة، وقالت لي: ما هذا الوزن الغريب؟ ان الاشطر غير متساوية، وموسيقاهاضعيفة يا بنتي، ثم قرأها ابي، وقامت الثورة الجامحة في البيت فقد استنكر ابيالقصيدة، وسخر منها واستهزأ بها على مختلف الاشكال، وتنبأ لها بالفشل الكامل، ثمصاح بي ساخراً، "وما هذا الموت الموت الموت؟"
لكلجديد لذة غير انني وجدت جديد الموت غير لذيذِ
قصيدة - الكوليرا

سكَنالليلُ
أصغِ إلى وَقْع صَدَىالأنَّاتْ
في عُمْق الظلمةِ, تحتَالصمتِ, على الأمواتْ
صَرخَاتٌتعلو, تضطربُ
حزنٌ يتدفقُ, يلتهبُ
يتعثَّر فيه صَدىالآهاتْ
في كل فؤادٍغليانُ
في الكوخِ الساكنِأحزانُ
في كل مكانٍ روحٌ تصرخُفيالظُلُماتْ
في كلِّ مكانٍ يبكيصوتْ
هذا ما قد مَزّقَهُالموتْ
الموتُ الموتُالموتْ


يا حُزْنَ النيلِ الصارخِ مما فعلَ الموتْ
طَلَعالفجرُ
أصغِ إلى وَقْع خُطَىالماشينْ
في صمتِ الفجْر, أصِخْ, انظُرْ ركبَ الباكين
عشرةُ أمواتٍ, عشرونا
لا تُحْصِ أصِخْللباكينا
اسمعْ صوتَ الطِّفْلالمسكين
مَوْتَى, مَوْتَى, ضاعَالعددُ
مَوْتَى, موتَى, لم يَبْقَغَدُ
في كلِّ مكانٍ جَسَدٌ يندُبُهمحزونْ
لا لحظَةَ إخلادٍ لاصَمْتْ
هذا ما فعلتْ كفُّالموتْ
الموتُ الموتُالموتْ
تشكو البشريّةُ تشكو مايرتكبُ الموتْ
الكوليرا
في كَهْفِالرُّعْب مع الأشلاءْ
في صمْتالأبدِ القاسي حيثُ الموتُ دواءْ
استيقظَ داءُ الكوليرا
حقْدًا يتدفّقُ موْتورا
هبطَ الوادي المرِحَ الوُضّاءْ

يصرخُ مضطربًا مجنونا
لا يسمَعُ صوتَالباكينا
في كلِّ مكانٍ خلَّفَمخلبُهُ أصداءْ
في كوخ الفلاّحة فيالبيتْ
لا شيءَ سوى صرَخاتالموتْ
الموتُ الموتُالموتْ

في شخص الكوليراالقاسي ينتقمُ الموتْ
الصمتُمريرْ
لا شيءَ سوى رجْعِالتكبيرْ
حتّى حَفّارُ القبر ثَوَىلم يبقَ نَصِيرْ
الجامعُ ماتَمؤذّنُهُ
الميّتُ منسيؤبّنُهُ
لم يبقَ سوى نوْحٍوزفيرْ
الطفلُ بلا أمٍّوأبِ
يبكي من قلبٍملتهِبِ
وغدًا لا شكَّ سيلقفُهُالداءُ الشرّيرْ
يا شبَحَ الهيْضةما أبقيتْ
لا شيءَ سوى أحزانِالموتْ
الموتُ, الموتُ, الموتْ
يا مصرُ شعوري مزَّقَهُ مافعلَ الموتْ
000

اقبض على الحُلم بشدّة..
فالأحلام ما أن تموت؛
تصبح الدنيا
جناحَ طيْرمكسور
لا يقوى على التحليق.

اقبض على الحُلم بشدّة..
فالأحلام ما أنتفوت؛
تصبح الأرض
حقلاُ عقيماً أجدباً
يصعقه الجليد.*


* هوجز
000

يا ضياء الحقول ياغنوة الفلاحفي الساجيات من أسحاره
أقبلي فالربيع ما زال في الوادي فبلي صداك قبلاحتضاره
لا تصيب العيون إلا بقاياه و غير الشرود من آثاره

دوحة عند جدول تنفض الأفياء عنها و ترمي في قراره
و على كل ملعب زهرة غيناء فرت إليه من أياره
في المساء الكئيب و المعبر المهجور و العابسات من أحجاره

مصغيات تكاد من شدّه الإصغاء أن توهم المدى بانفجاره
أرمق الدرب كلنا هبّت الريح وحف العتيق من أشجاره
كلما أذهل الربى نوح فلاح يبث النجوم شكوىنهاره

صاح يا ليل فاستفاق الصدى الغافي على السفح و الذي في جواره
فإذا كل ربوة رجع يا ليل و نام الصدى على قيثاره
أين منهن خفق أقدامك البيضاء بين الحشيش فوق اخضراره

مثل نجمين أفلتا من مدارين فجال الضياء في غير داره
أو فراشين أبيضين استفاقا يسرقان الرحيق من خماره!!
أنت في كل ظلمة موعد و سنان ما زال يومه في انتظاره *
* السياب
000

سوف أكتب ما أريد قوله الآن دونتردد .. سوف لن أتصنّع الكلام ولن أتبهرج .. سوف أتبعثر وأتفوضى .. سأكون كما أنا .. سافلة بثياب القديسين .. وقديسة تتبع ضوءاً يرشدها نحو السفلة .. سوف لن أراعياللغة ولا حشمة القواعد النحوية .. ثم سأتوقف متى ماأردت
سأكون على سجيتي وأنا أتحدث عن رغباتي التي لا أملُّ من تخيلها .. أنأعيش كما أريد لا كما يريد الآخرون .. أن أسافر بلا رفقة .. أن أعثر على رفقة فيالسفر .. أن أحبهم أولاً وأن أتشاجر معهم ثانياً .. أن أتركهم في نهاية الشجاروأرحل .. أن أجوب الأماكن التي لا يرتادها إلا المجانين .. الأماكن التي لم تطأهاقدما سائح من قبل .. أن أجرب كل شيء إلا تجربة التكرار
أن أتشردوأن أنام في العراء .. أن أرتاد المطاعم الرخيصة والتي تقدم أنواعاً غريبة منالطعام .. أن أشم الأنواع الغريبة من الطعام وأتفحصها ولكن دون أن أجرؤ على تذوقها .. أن أحضر أمسية شعرية لشاعر شبه مغمور .. أن أخبره في نهاية الأمسية بأني لم أفهمشيئاً من طلسماته ولهذا صفقت له دون أن أبتسم.. أن ينعتني بالمتثقفة .. أن أنعتهبالطلسمي المغمور أو المغرور .. أن نتصالح فيما بعد على فنجان قصيدة أمل دنقل : لاتصالح
أنأجرب العيش بعيداً عن عائلتي وعن الناس الذين أعرفهم لسنوات .. أن يبحثوا عني ولايهتدوا إلي .. أن أهتدي إلى نفسي أخيراً دون اللجوء إلى بوصلة .. أن أتبوصل بدوريلأجل غيري

مريم
محمد جـلال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29 - 03 - 2010, 03:34 PM   #179
كل عام وانت بخير
 
الصورة الرمزية محمد جـلال
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2007
المشاركات: 1,096
(يا اخوتي الذين يعبرون في الميدان مطرقين
منحدرين في نهاية المساء
في شارع الاسكندر الأكبر :
لا تخجلوا ..و لترفعوا عيونكم إليّ
لأنّكم معلقون جانبي .. على مشانق القيصر
فلترفعوا عيونكم إليّ
لربّما .. إذا التقت عيونكم بالموت في عينيّ
يبتسم الفناء داخلي .. لأنّكم رفعتم رأسكم .. مرّه !
.
.
.
لا تحلموا بعالم سعيد ..
فخلف كلّ قيصر يموت :
قيصر جديد..
وخلف كلّ ثائر يموت : أحزان بلا جدوى ..
و دمعة سدى !
الخ ..الخ)
أمل دنقل--
--
"إن المهم في النهاية هو أن علينا أن نقبل قيم المجتمعات الأخرى كما هي دون أن نشوهها أو نخفض من قيمتها على ضوء قيمنا نحن،وعلينا إذن أن نرى المجتمعات الأخرى كما هي و أن نقبلها كما هي عليه"

"السؤال هو :كم يحتاج العرب من الوقت لكي يستفيدوا من تجاربهم ويصححوا أخطائهم ويضعوا أنفسهم على الطريق الصحيح"

"كان علينا أن نعي قيمة النقد الذاتي قبل كل شيء ودون انجاز النقد الذاتي لا نستطيع أن نجد الطريق لتصحيح الأخطاء"




العرب وجهة نظر يابانية - نوبوأكي نوتوهار
--
::

هل يفهمون الأبرياء ..؟
أن المصالح لعبة دوليه
تديرها العقول بـالدهاء
والذكاء
وليس في مفهومها عيبا
و لَا هنُاك من حياء !

* عبد الرحمن أبانميْ

::
أورهان باموق -إسمي أحمر




-


في إحدى المرات اخرجته الى الحديقة وجربت أن اشرح له بـ أبوية " كمافي طفولته
سقوط أشعة الشمس على الأشجار والأوراق , وذوبان الثلج..
ومنطق رؤية البيوت في الحي كلما ابتعدت ..
ولكن ماعملته كان خطأ ,
كفاني بهذا القدر ان يريني ان علاقة الأب والإبن القديمة التي كانت بيننا
قد انتهت منذ زمن طويل


--


عندما يُضيّع رجلٌ عمره في الكُتب فلن يلومه أحد .
في اللحظة التي يستعيد فيها عقله - لأن الكتب كالمخدّرات تسلب الإنسان عقله - ستكون الحياة بإنتظاره .
ستكون الحياة دائماً بإنتظاره كي يصنعها ، لأن الرجل يصنع حياته ، اما المرأة تنتظرها .

و بإمكان الرجل مهما تأخر بِه العُمر أن يبدأ من جديد . سيجد امرأة ، و سيُنجب أطفالاً ..
وهو سيجد امرأة ويُنجب أطفالاً حتى إن ظلّ مُلتصقاً بِكُتبه . اما المرأة ... يا لعذاب المرأة .


* ليلى الجهني .
--

لا قهوة تُشبه الأخرى ، لكل بيت قهوته و لكل يد قهوتها لأنّه لا نفس تُشبه نفساً أُخرى .
أعرف قهوتي وقهوة أمي وقهوة أصدقائي وأعرف الفوارق بينها ..
لاقهوة تُشبه الأخرى . لكل شخص قهوته الخاصة ، إلى حد أقيس معه درجة ذوق الشخص وأناقته النفسيّة بمذاق قهوته *
--
- هلا علمتني كيف أستعيد شبابي!
- فكر لحظة ثم سألها : أتذكرين حماقة كبرى ارتكبتها في شبابك ياسيدتي الدوقة
- قالت : أجل . بل أذكر حماقات وحماقات
- قال في لهجة جادة : إرتكبيها من جديد ، فلن يستعيد إنسان شبابه إلا إذا ارتكب حماقاته من جديد

صورة دوريان غراي - اوسكار وايلد
--

نتذكر من وقت إلى آخر ذكريات حلوة ومؤلمة .
أناس رحلوا عن الأرض بعيدآ وراء الشمس . وأطفآل
يولدون من جديد يحملون معهم الضوء لينيرو درب
كل مظلوم في هذا الحياة
وجميل هذا الحلم الذي نعيشه جميعآ في هذا الكون الغريب
القليل منه يتحقق والكثير منه يبقى حلما بعيدآ , كل شي يتغير
كل شي يكبر , وكل شي يشيب إلا الكلمات المغمسة بالحبر
الأسواد أو الأحمر ومنها الأزرق أو حتى الأخضر كلها
إلوان وقعت على الإعلام تلوح من عالي والصغار رافعون لها
رؤوسهم ، تضرب السلام , سلام على هذا الحياة , سلام لك أيتها
الكلمات لولاك لماعرفنا الحل ولاقرانا كلمة الحب , كلمة
تكتب وتقال وهي غذاء الروح الإنسان ،
واعلم لو أغلقت أبواب الأرض كلها فلا يزال هناك باب
الدعاء لايقفل وهو باب السماء . فبدعاؤك تغير كل شيء لأن
الدعاء أيضا كلمات تقآل .. بصوت صامت او عال فإنها كلمات .

الكآتبة جومانا القبيسي :: الكتاب - أبراج 2008 :: المقدمة
--
- بين العبد وبين الله والجنة قنطرة تقطع بخطوتين‏:‏ خطوة عن نفسه، وخطوة عن الخلق، فيسقط نفسه ويلغيها فيما بينه وبين الناس، ويسقط الناس ويلغيهم فيما بينه وبين الله،‏‏ فلا يلتفت إلا إلى من دله على الله وعلى الطريق الموصلة إليه‏.‏
ابن القيّم هنا
--

” هل نقدر أن نكون كما كنّا .. أو كما نبتغي ونشتهي ؟! ..
فلا بابٌ نُخلّفه وراءنا وقد أُوصد ..
ولا غُرفةٌ ضجرت من ظلالنا التي نسيناها فيها ..
ولا مطرٌ بلا لون يسقط على نافذه غير نظيفه ..
فـ يكتمل مغزى أن الصمت لا يقبل الكلمات أبداً ؟

من قال هذا يوماً ؟! “

*

ألياس فركوح .. ميراث الأخير
--
(اقول لكم بصريح العباره ويسمعنس من يسمعني

مسكين من لم يتدبر في يوم ولو صفحه من القران , مسكين من لم يكن عنده وَردّ,ولو قليلا من هذا الكتاب الخالد
فقير ومسكين وهزيل ومعدوم من قدم المجلات والصحف وكلام وغثاء الناس,ونفثات الشعراء,وهمز السحار,
ونفث الكهان ,على كلام الرحمن)

اعظم سجين في التاريخ-عائض القرني

--

" جيد ، اذاً اخبروني ما هي الشروط الثلاثة لاعتبار ايدولوجية ما أنها ديانة " .
أجابت احدى الفتيات :
" التأكيد ، الايمان ، الهداية "
قال لانغدون : " صحيح . الديانات تؤكد على الخلاص، تؤمن بإله معين ، وتهدي غير المؤمنين "

/
/
/

رد عليها بصوت بدأ يبتعد : " وثبة ايمان ، ستجدين طريقك ، ثقي بي "

/
/
/

رواية الرمز المفقود ، دان براون
--
الجنّة بالنسبةِ لي ليستْ مُجرّد حَقيقة قادمَة فقَط.. إنّها المَواعيد التّي تمّ تأجيلهَا رُغمًا عنّي..
والأماكِن التّي لا تستطيع الأرض مَنحي إياهَا..
إنّها الحُب الذي بَخلت بهِ الدنيَا.. والفرَح الذي لا تَتسعُ لهُ الأرضْ..
إنّها الوُجوه التّي أشتاقهَا.. والوجوه التّي حُرمت مِنها..
الجنّة موتُ المُحرّمات.. وموتُ المَمنوعاتْ..
الجنّة موتُ السُلطات.. الجنّة مَوت المللْ.. مَوتُ التّعب.. مَوت اليأسْ.. الجنّة موتُ المَوتْ..


من الجنّة حينَ أتمنّى ,
لمحمّد الصويانِي .
--
كل حي يشارك الجمادات في أمور, وكل إنسان يشارك الحيوان في أمور ..
لكن الإنسان يتميز عن الحيوان غير الناطق والجماد والنبات بالقوة الفكرية، ولا يكون إنسانا إلا بها .

* ابن باجه
--

انطلق من حجور الكره إلى قصور الحب
قف وتوقف عن حب هذا الكره ، لا ألومك أبدا في كرهك اعلم أنك قد جرحت بحبهم وقد شوهوك من الداخل.. هيضوا أوجاعك .. آلموك .. خذلوك وجعلوا منك نسخه عنهم , ولكن من منا لا يعانِ؟
__
وجرحك الغالي .. تقبله .. اعتبره تجربة زرعت بجانب مبادئك حكمه عظيمه تضيف النور الى طريقك لتملأه بورود الوضوح .


اقتباس من كتاب أنا


--

” إن السلام يحتاج موافقة الجميع – زعامات وشعوباً – أما الحرب فإنها لا تتطلب إجماعاً حتى داخل المعسكر الواحد ” ..

* بشير البرغوثي .. زوال اسرائيل , حتميّة التاريخ ..

--
ما دام في الآرض باكِ على ميت ..
فَ الآرض دارُ غربه لكل من عليها ..
ولن تكون وطناً .. لمن سيفارقها.. الا اذا عُدّ
[ بطن الام ] .. وطناً لابنـها ..

الرافعي

--

حماقة الانسان احيانا و عظمته,هو فناؤه داخل اسئلة يجري وراءها,وهي مثل اطراف الاخطبوط تتعدد وتلتف حوله,حتى إذا وصت امتداداتها الى عنقه وشعر بها تضغط عليه تذكر كم أن أشياء ضاعت في الفراغات الكبيرة ,,,,,

ذاكرة الماء - واسيني الاعرج
--

آلســر
عملية آلآمتنآن
جيمس رآى
كان الامتنان فعّآلآلي .في كل صبآح انهض واقول الحمدلله
وفي كل صبآح حينما تلمس قدمي ارض غرفه اقول الحمد لله
ثم أبدأ بالتفكير في الاشياء التي تستحق الحمد بينما أغسل اسناني واقوم بطقوس الصباح ولا اكتفي فقط بالتفكير بشآنها والقيام ببعض العادات الروتينيه.
بل انني اصوغ وألهج به واسشعر في نفسي مشاعر الامتنان




الحمد لله كلّ حين

--
في الأحلام ليس عليك التمييز بين الأشياء بتاتاً
لاوجود للحدود لذلك يندر التصادم
حتى لو وجد فإنه لا يسبب الألم
الواقع مختلف الواقع
يلسع !

هاروكي موراكامي - سبوتنيك الحبيبه *

--
ذاكرة الماء

"عندَما نَتحدّثُ عَنِ الثّورةِ يَجبُ أنْ نُحسّها فِي أعمَاقنَـا, وَ أنْ نُمارِسَها فِي تَفاصِيلِ حَياتنَا ..
أوّلًا ضِدّ تَخلّفنا الذِي يَنامُ فِي أعمَاقنَا؛ كالبِركِ الآسِنةِ .. وَ إلّا لا مَعنَى للكَلماتِ !
أشْعرُ أنّهُ وَراءَ الخِطابَاتِ الكَبيرَةِ يَختَبئُ كَذبٌ كَبيرٌ, وَ وَراء الأَشْياءِ الصّغيرَةِ وَ العَفويّةِ بَداهَات؛
يَجبُ أنْ نتعَمّقهَا, وَ أنْ نُتقِنَ التّصرفَ معَها !"

- واسِيني الأعرَج .

--
كنت أقرأ في ترجمة "كانت" الفيلسوف الألماني الأشهر, أنه كان لجاره ديك, و قد وضعه على السطح قبالة مكتبه, فكلما عمد إلى شغل صاح الديك فأزعجه عن عمله وقطع عليه فكره.
فلما ضاق به بعث خادمه ليشتريه ويذبحه ويطعمه من لحمه..ودعا إلى ذلك صديقاً عزيزاً عليه..
وقعدا ينتظران الغداء و "كانت" يحدثه عن هذا الديك وما كان منه من إزعاج..
وما وجد من بعده من لذة وراحة..
ففكر في أمان واشتغل في هدوء..
فلم يقلقه صوته و لم يزعجه صياحه..
:
... ثم دخل الخادم بالطعام..
فقال معتذراً, إن الجار أبى أن يبيع الديك فاشترى غيره من السوق..!!!
فانتبه "كانت" فإذا الديك لا يزال يصيح!
:
:
:
فكرت في هذا الفيلسوف العظيم..
فرأيته قد شقي بهذا الديك وهو يصيح.. وسعد به وهو يصيح!
ما تبدل الواقع.. ما تبدلت إلا نفسه.. فنفسه التي أشقته و نفسه التي أسعدته.. لا الديك!
:
لماذا لا نجعل أهواءنا وفق ما في لوجود إذا لم نستطع أن نجعل ما في الوجود وفق أهواءنا!؟

.........................
صو وخواطر..
علي الطنطاوي.. رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فردوسه الأعلى..

--

علي الطنطاوي يتحدث عن حادثة مرت به اشترى فيها لعباً لـ9 أطفالِ معدمين متحلقين حول بائع لعب:

"هل تصدقون؟ أو أحلف لكم .. أني لما نظرت في وجوه الأولاد وقد بدا فيها بهاء الفرح..
:
ولما رأيت عيون الأمهات تدمع..!
وألسنة الرجال تدعو..!
.. أحسست في قلبي بفرحة لاتعدلها فرحة الجائع بالمائدة الملوكية..
ولا الضجر بالقصة العبقرية الممتعة..
ولا المحب المدنف بلقاء الحبيب بعد طول هجران..
:
لا تحسبوا أني أصف كلاماً وأرصف ألفاظاً..
:
ففتشوا حولكم عن هذه الطفولة المحرومة وهذه النفوس المعذبة ثم أولوها الإحسان..!"

.........................
صو وخواطr
--

كم من زوجين باتا متنافرين..
يتمنّى كلٌ منهما لو كان عزرائيلَ ووُكِّل بِقبض روح صاحبه!
وما ثمة سبب إلا أن الزوج راح إلى الدار متألماً من أمرٍ أصابهُ, يبتغي الراحة عند زوجته إذ تقبل عليه مواسيةً مسلية.. بوجهٍ طلقٍ وفمٍ باسم..
وأن الزوجة كانت تنتظره وقد أناخ عليها الملل, وترقب دخوله ضاحِكاً مرتاحاً..



فلما رأته مُربد الوجه خاب أملها فتألمت وأعرضت!
ولما رآها معرضةً ضاع رجاؤه منها فزوى وجهه عنها..!



و أمَلُ كلٍ منهما أن يبدأه الآخر بالصلح لأنه عند نفسه لاذنب له!!







علي الطنطاوي.
--
أعطني هذه اللحظة وارمني بعدها في أية مزبلة شئت ,أعطني لحظة سعادة صافية ,,
مابقي من لحظات هي في خرج حاوي المجهول .



لذة الصمود تفوق ألم التعذيب ..الألم مجرد سويعات أو أيام ..أما لذة الصمود فتبقى معك طول العمر ..
أنها تمنحك إحساسآ بالكرامة وأحترام الذات لايوصف .وماهو الإنسان الإمجموعة من أحاسيس الكرامة والاحترام

الكراديب

--


رباه ..كيف يمكن للانسان ان يسبب كل هذا الالم لمن يحب ؟
بل كيف يكون الالم أشد حين تكون المحبة أكبر ؟


للرياض سحر خاص لايعرفه الا من عاش فيها , رغم أنها لاتبدي الا الجفاف والخشونه للقادم إليها لأول مرة ,,مثل إعرابية خشنة تقابلك بالصد والجلافة أول أمرها ..ولكنها تمنحك كل الجمال والعشق والرقة عندما تحبها وتحبك..



نحن نرى مانريد أن نرى ..وليس مايمكن ان يرى ..

الشميسي
--

الحريه شمس يجب ان تشرق في كل نفس ..فمن عاش محروما منها عاش في ظلمه حالكه..
يتصل اولها بظلمة الرحم واخرها بظلمة القبر


المنفلوطي

--
” الغربه كالموت , المرء يشعر أن الموت هو الشئ الذي يحدث للآخرين ” ..

* مريد البرغوثي .. رأيتُ رام الله ..
--
رأيت رام الله +مريد البرغوثي
أحاول أن أنام ... لاأنام
أكتب شذرة من هنا وشذرة من هناك. ملاحظات عابرة, تلخصيات
سريعة لمناقشةٍ ما. عندما أطفئ النور وأغمض عينّي تبدأ ثرثرة
العمر تعلو في هذه الغرفة الهادئة المعتمة.هواجس وأسئلة وصور
عن الحياة التي مرّت والحياة تنتظرني وتنتظرنا.
انهماك النهار يتحوّل في الليل الى وطأة وثقل. هناك شيء يطالب
بأن يكتمل ولكنه لايكتمل, أحاول قياس المسافة التي خلّفها البُعد
بين الأحياء هناك والأحياء هنا. وبين الأحياء والموتى هنا وهناك
أمسك بمخطوطة" منطق الكائنات" وأقرأ:
السعيد هو السعيد ليلاً,
والشقي, هو الشقي ليلاً,
أما النهار,
فيشغل أهله!
--
الدين والثورة .

أن كلاً من الدين والثورة يولدان في مخاض من الألم والمعاناة ويحتضران في الرخاء والرفاهية والترف . حياة الدين والثورة تدوم بدوام النضال والجهاد حتى إذا تحققا يبدأ الموت يتسرب إليهما . ففي مرحلة التحقق في الواقع العملي يُنتجان مؤسسات وأبنية وهذه المؤسسات نفسها هي التي تقضي عليهما في نهاية الأمر , فالمؤسسات الرسمية لا هي ثورية ولا هي دينية.

علي عزت بيغوفتش - الإسلام بين الشرق والغرب

--


” من أحب تصفية الأحوال .. فـ ليجتهد في تصفية الأعمال قال تعالى ” وأن لو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماء غدقاً ” ..

* ابن الجوزي … صيد الخاطر ..

--

ضبطت نفسي متلبسة بالهذيان
أمام الأقمار الاصطناعية
ووهم حضورك ..
بينما كنت أنت مشغولا
بقطف رأس امرأة أخرى ..
لم أشعر بالغيرة
بقدر ما وعيت عظمة حماقتي !


غـآدة آلسمـــآن
--



-
كل مايحدث لك مجرد لحظة عابرة ،
لا تحتار بها .
فإن كانت سارة راقبها ، وإن كانت- ألماً فراقبها ..
السرور يمضي ، إنها مجرد سحابات تتحرك في سماء كيانك اللامحدود ..
والسماء لا تتأثر بالسحب .
وقد تكون سحابات سوداء أو بيضاء جميلة .
ليس مهماً .
فالسماء تظل سليمة من العطب ..!

الفيلسوف الهندي أوشو

--

أخَذَ الموتُ يَقْربُ، يهبط في الماء، يلتَهِمُ الآنِيَهْ
لم تَجِدْ وَرْدَةُ الآنِيَهْ
غيرَ أن تَنْحني:
تَتَلاشى، وتُسْلِمَ للموتِ أوراقَها الحانِيَهْ.

[حالة وردة] - أدونيس

--

اعرف ان البكاء رخيص عند حزنك ..والكلمات لاتعدو ان تكون احرفا..مجرد احرف

واعرف اني خائفه ..خائفه من اقول (احسن الله عزاك)

خائفه من ان لا اجد ما اواسي جرحك به..

هديل الحضيف -غرفه خليفه
--

أصدق ما يقال في عقيدة القضاء والقدر أنها قوة للقوي وعذر للضغيف
وهذا هو ديدن الإنسان كما أوضحنا الفارق بين المتنبي وأبي العلاء المعري وهما يقولان بقول واحد في عبث الجهد والحياة .

فأبو الطيب يقول عن مراد النفوس:

ومراد النفوس أهون من أن ... نتعادى فيه وأن نتفانى
ثم يتخذ من ذلك باعث للكفاح فيقول:
غير أن الفتى يلاقي المنايا ... كالحات ولا يلاقي الهوانا

.

والمعري يقول ان التعب عبث ويعجب لمن يتعب ويطلب المزيد

تعب كلها الحياة فما أعجـ .. ـب الا من راغب في ازدياد .



الأسلام في القرن العشرين للـعقاد

--

" أتيتِ مما بعد المستحيل ، فهل تصبرين عليَّ حتى أستوعب عظمة وصولك ؟!
فأنا منذ عرفتك في مرحلة جهاد وترويض لذاتي ، آسف لأني أخفق كثيراً ...
خذي بيدي كي نصل معاً .
أريدكِ ياريم لأني صرت أخاف الحياة دونك ، ولأني لم ولن أحب أحداً كما أحببتك .
أريدك كي تعدلي كفّتيْ مزاني وتصبحي دليلي في هذا الضياع .
أريدك لترتبي شعثي وتطهّرِي قلبي .
حبّك ياريم توبة متأخرة جداً .. فهل تغفرين لي مامضى من العمر هباءً منثوراً في غير هواك ؟
كيف أعوّض الروح عن سنوات لم تكوني فيها ؟ سأحبك بأثر رجعيّ !
أود أن أقضي فروضي ، وعسى ألا أًسأَل بعد ذلك عن تقصيري ... "

* متُّ فيك - هديل محمد

--

مِن المدرسة الرافعيّة : وحي القلم .
ٌ

- تبدو لك السماء على البحر أعظم ممّا هي ..
كما لو كُنت تنظُر إليها من سماءٍ أُخرى لا من الأرض .


- لُطف الجمال صورةٌ أُخرى من عظَمة الجمال .
عرفتُ ذلك حينما أبصرت قطرةٌ من الماء تلمع في غُصنْ ، فخُيّل إليّ أنّ لها عظَمة البحر لو صَغُرَ فَعُلّق على ورقة .



- أليسَ عجيباً أنّ كُلّ إنسان يرى في الأرض بعض الأمكنة كأنّها أمكنة للروح خاصّة ، فهل يُدّل هذا على شيء إلا أنَّ خيال الجنّة منذُ آدم وحواء ،
لا يزال يعملُ في النفس الإنسانيّة ؟

--

كومبارس , هيفاء بيطار pb189


- إلى أي حد يمكنني أن ألوم نفسي :
في بلد يمكن أن يغيبك في السجن طوال حياتك , أو يسحقك
كحشرة لمجرد أنك تفكر بطريقة مختلفة عما يفكر فيه هؤلاء الذين يدعون شرف حماية البلد!
--

انت نَفَسي ،.. لاتدعني انطفىء


- وبينما كان الناس يرهقونني بأنواع المجاملة والملاطفة ، كانت هي صامتة لاتنبس بكلمة . وأنت تعلم ان من يسكت ولايقول لي شيئاً ، يكون قد وجد الطريقة الوحيدة التي افهم منها انه قال لي اشياء كثيرة


- كانت أم كوليت تقول لها : " لاترتكبي من الحماقات إلا التي تجدين فيها متعة "


- يقف الرجل والمرأة في هذه الحياة متقابلين ، فيخاطبهما المجتمع قائلاً : " انتِ لاتفهمين منه شيئاً . وأنتَ لاتفهم منها شيئاً . فتدبرا أمركما ، حاولا أن تفهما .. هيا إلى العمل "


- اني اعيش في العزلة لاني ناضلت ، واكتسبت هذا الحق ، ودفعت ثمنه . فيوم كنت في الخامسة والعشرين من العمر ، اتصلت بالناس انا ايضاً . وقمت آنذاك باعمال ازعجتني
استطيع اليوم ان لااعمل إلا مايعجبني


- حتى في الحب ، حتى اذا كان الحبيبان اثنين ، يريد الرجل أن يكون وحده سيد الموقف . انه لايطيق الثنائية


- لاأحب ان يكون الناس بحاجة اليّ ، لافكرياً ، ولاعاطفياً . فالمتعة الغامضة التي يغنمها البعض من وجودي الى قربه تقلل من قدره في نظري . ومايهمني ان يكون لي شأن في دنيا الآخرين ؟

- اني اخشى حتى الذين يفهمونني . لذلك امضي الشطر الأكبر من وقتي في محو ما اترك ورائي من آثار - كي لايهتدي اليّ أحد .

- ألا تشعر المرأة بالماسأة التي تعانيها عندما تكون متفوقة قليلاً في محيطها ؟ هذه هي مأساتي كلها . اني ادفع ثمن السعادة التي اغنمها باستنكافي عن حب التافهين . على ان لحب التافهين ثمناً ، وان ثمنه هو تفاهة السعادة التي يجود بها اصحابها


- ثمة شيء واحد يعضدني ويشدد عزيمتي : وجودك . انت وحدك تحافظ على توازن المرأة في حياتي . اغمض عيني لحظة واقول في نفسي انك موجود ، فارتاح .آه يجب ان نشكر من كان مثلك ، لا لشيء الا لأنه موجود .




الصبايا - مونترلان
--


في الغُربة نموتُ أيضًأ . نعيش لصباحٍ ينتهي سريعًا ونحتمل
أوقات الظهيرة قبل أنْ يأتي الانهيار مساءً حينَ نشتاق إلى أهلنا
و شوارع تغيّرت ولم نغيّرها في الصور وفي الذاكِرة وفي البطاقات البريديّة المُنقرضة .

هالة كوثراني - الأسبوع الأخير .
--

|*| ليس صحيحا" المثل الذي يقول : فاقد الشئ لا يعطيه !
فأنا فقدت الطمأنينه ومع ذلك أعطيتها له !
بل الذين يفقدون الأمل هم الذين يتحدثون عنه .. والذين يفقدون الحب هم أكثر
الناس تغنيا به .. إن الشمس التي هي مصدر الحياة للدنيا كلها , ليست فيها حياة
..

|*| أنا لا أستطيع أن أصلح الدنيا حولي .. ولا أستطيع أن أغير طباع الناس لكي تعجبني .
يجب أن أتغير أنا .. لا لكي أعجب الناس , ولكن لكي أعيش مع الناس , حتى لا أصطدم بالناس
أو على الأقل لكي أستريح ..


حول العالم في 200 يوم .. أنيس منصور

--
إذا كان الرجل حظوظاً فلا أحد يستطيع أبداً أن يتنبأ بالمدى المحتمل لهذا الحظ السعيد..حتى إذا ألقيته في نهر الفرات فسيسبح للشاطىء حاملاً معه لؤلؤة!

أغنى رجل في بابل..جورج كلاسون.
--

الاستسلام للغرق تمريناً فكرياً أكثر من جسدياً
"أن لا أسبح ، أن لا أحرك اليدين والساقين ، أن لا أرفع أنفي في أتجاه
السطح ، أظل ثقيلاً وساكناً ، خنق شهوة العيش وغريزته البقاء البلهاء "


" كنت أتساءل كيف كان من الممكن أن تغرقي نفسك ، كيف
يمكن للماء وهو أكبر صديق للأحياء ، أن يقتل ؟
الماء والحب مهد كل حياة ، ليس هناك ماهو أكثر خصوبة ،
الموت حباً أو الموت بواسطة الماء ،
أفضل من كل ذلك الموت بواسطتهما معاً
أي الرجوع إلى نقطة الانطلاق ، أي اعتبار باب الدخول كباب
الخروج ، أن نقتل أنفسنا بالحياة نفسها "

* آميلي نوثومب – زئبق-
--


إن عظمة المرء الكبرى لا تكمن في القدرة على عدم السقوط , بل في النهوض بعد كل سقطة
..كونفوشيوس..
--

قاسم حداد
أكتب لأنني لستُ ملكاً ولا عبداً ،
مثل ملائكة ملطخة بالأخطاء، و نمعن في الخطايا، في عالم متخم بمزاعم الصواب والكمال . وبعد تجارب الذين نادوا بتغيير العالم وتحويل الحياة، أعتقد أنه ينبغي أن نترك كل شيئ على سجيته
ونكفّ عن الإدعاء بأننا نقدر على تغيير حجر في هذا الكوكب.
لهذا كله " فقط " أكتب وهو سبب يروق لي حتى الآن !
ومادامت كتابتي تعجب تسعة أصدقاءوحبيبة واحدة ،
فهذا جميل وجدير ويكفي

--

( لا ينبغي أن نقيس الإسلام بما عليه المسلمون اليوم, فإن المسلمين قد فرطوا في أشياء كثيرة وارتكبوا محاذير عظيمة, حتى كأن العائش بينهم في بعض البلاد الإسلامية .. يعيش في كو غير إسلامي )


ابن عثيمين - رحمه الله- (كتاب شرح ثلاثة الأصول ص44 )

--


لا أفكر في مصيره ولا أتوقف عند مغزاه .كان "التاريخ " شارعاً ودكاناً وحلوى وأحذية ومدارس وعشباً عنيداً على الجدارن , مشاجرات مراهقين وشهوات ممكنة أو عصية , لامعلَماً تُلتقط عنده الصور .
كان التقاط الصور " شغلة " السياح والحُجاج اليابانيين والأوروبيين والأميركان لا "شغلتنا " نحن "أصحاب الأرض " ..

مريد البرغوثي - ولدتُ هُناك ولدتُ هُنا ..

--

[ الحب جحيم يطاق , والحياه بدون حب نعيم لا يطاق ]


-شكسبير
--


كيف تشطأ نبتة وتنمو إلى زهرة على السماد والزبالة ؟ قل لنفسك , يازوربا , إن ذلك السماد والزبالة هما الإنسان .. والزهرة هي الحرية ..
والبذرة ؟ صاح زوربا , وهو يضرب الطاولة بقبضته . لكي تشطأ النبته ، يجب أن تكون هناك بذرة . فمن وضع تلك البذرة في أحشائنا ؟ ولماذا لم تنتج هذه البذرة أزهاراً من العطف والإستقامه؟
لماذا تحتاج إلى الدم والقذارة ؟

فهززت رأسي وقلت : لا أعرف

زوربا اليوناني : )

--

في العطاء:

" إن السعادة الإنسانية الصحيحة هي في العطاء دون الأخذ, فما المرءُ إلا ثمرةً تنضج بموادها, حتى إذا نضجتْ واحلوّت؛ كان مظهرَ كمالها ومنفعتها في الوجود أن تهبَ حلاوتها, فإذا هي أمسكت الحلاوة على نفسها ؛ لم يكن إلا هذه الحلاوةَ بعينها سببٌ في عفنها وفسادها من بعد. أفهمت؟ "

مصطفى صادق الرافعي - وحي القلم -

--


ليس بالضرورة أن تنسجم أو تحب شخص أن تترك عالمك
لتعيش عالمه ولكن أضف عالمكما المشترك فيما تتفقون به .. شاركهم
لكن لاتجعل عالمهم كعالمك خاصة إن كان عالمهم مختلف فسيتعسك ..
أفعل ولا تنفعل .. اهتم ولا تنهم ..
لكم دينكم ولي دين .. والخلطة تولد المفسدة ..‏ ( )


ِ~ عبدالله العثمان

--


علمت أن المرء قد يبتلى في نفسه فيصبر
بل قد يتألق ..
أما أن يبتلى في أحد من أحبائه
وهو لا يملك أن يقدم أو يؤخر شيئا
فتلك معركة لا زلت أخرج منها مثخنا بالجراح
فأتعطل بالكامل وأصير بلا فائدة
يمكن أن ترجى من وجودي .....

حسن عبدالرحمن
--



يا لهم من حمقى هؤلاء الرجال فهم يبحثون عن ثمار لم تنضج بعد ويتركون الفاكهة الناضجة بل إنهم يبحثون عن أي ثمرة حتى لو كانت متعفنة طالما أنهم لا يمتلكونها ويتركون ما يملكون حتى لو كان تفاحة طازجة لتوها آنية من جنة يا نعة إن الرجال حمقى بل هم عديمو الوفاء

جروح الذاكر - تركي الحمد

--

سيارتي هي أمريكية بيضاء !! واختياري هذا كان عنصرياً في الدرجة الأولى !
وأنا على كل حال ضد مقاطعة السيارات الأمريكية .. لأنها فرصة لنا أن نركب أي شيء أمريكي..لنستعيد جزء من كرامتنا بعد أن ركبونا طويلا ... ودلدلوا أرجلهم..

سهيل اليماني

--


كم كنت تمقت الأرق !
لأنه يستعصي على المحاورة , عنيد شديد المراوغة سعيد بقدرته على المناورة .
كلما جاملته ازداد ثرثرة واستبسالاً على وهن الجسد العاجز عن شرف المقاومة أو راحة الإستسلام , واستعان عليه , ليذلَّه , بتسليط الوعي على الحواس .
الأرق ضيف ثقيل يحلّ عليك بلا موعد .
يحرمك من النوم ومن اليقظة معاً ..
الأرق طنين بعوضة , وصراع خفيّ على لحاف ومخدة وركبتين ..

محمود درويش - في حضرة الغياب

--

"نجحت في الحصول على شهادة تخرّجي وفشلتُ في العثور على حائط أعلِّق عليه شهادتي".
مريد البرغوثي رأيت رام الله


--

قال الشاعر:
يا الله..
لا أُريد أن أكونَ إلهاً..
ولا نبيّ!
أريد فقط..
أن تمنحني قدرتك على فهمِ كُلِّ اللغات!


.................. ماجد إبراهيم

--

لأنك تبالغ في وجوُمك ، مثلما تبالغ في فرحك . هذا يعني أنك تعيش قيد الحُب ،أو مابعده.
الحب لا يعلق على وجوُهنا لوحة الحُزن الثابتة كما نتوقع . كل مايفعله هو
أن يزيد حرارتك درجة واحدة، تكفي لجعلك متذبذباً بين حالات مُختلفة ، ....
إنتهى الحُب يا صديقي ! "



~ وزآن في طوُق الطهارة
--
لماذا يظن كل شخص في هذا العالم ان وضعه بالذات هو وضع مختلف
هل يريد ابن آدم أن يتميز عن سوآه حتى في الخسران !

مريد البرغوثي - رأيت رام الله

--

حَذارِ من المُرهَفين في الأخلاق, حذار من أولئك الذين يحرصون حرصاً شديداً على أن نُقرّ بلطف أدبهم و رهافة حكمهم الأخلاقيّ! فهُم لا يغفرون لنا البتّه إذا ما أخطأوا أمامنا وتعدّوا حدودهم (أو اعتدوا علينا بالأحرى) , ويصيرون حتماً ممن يقدح ويطعن بنا فطرياً حتى لو ظلّوا "أصحابنا" ..
مغبوطٌ ذاك الذي ينسى لأنه يُجهِز على حماقاته أيضاً.

- ماوراء الخير و الشر
نيتشه
--

قد توهم بعض النسّابين ممن لا علم لديه بطبائع بعض الكائنات , أن السودان هم ولد حام بن نوح , اختصوا بالسواد لدعوةٍ كانت عليه من أبيه , ظهر أثرها في لونه , وفيما جعل الله من الرق في عقبه , وينقلون في ذلك حكاية من خرافات القصاص , ودعاء , نوحٍ على ابنه حام قد وقع في التوراة , وليس فيه ذكر السواد , وإنما دعا عليه بأن يكون ولده عبيداً لولد إخوته لا غير . وفي القول السواد إلى حام غفلة عن طبيعة الحر والبرد , وأثرهما في الهواء وفيما يتكون فيه من الحيوانات , وذلك أن هذا اللون شمل أهل الأقليم الأول والثاني من مزاج هوائهم للحرارة المتضاعفة بالجنوب فإن الشمس تسامت روؤسهم مرتين في كل سنة قريبة إحداهما من الأخرى فتطول المسامته عامة الفصول , فيكثر الضوء لأجلها , ويلح القيظ الشديد عليهم , وتسود جلودهم لإفراط الحر ..
________________________________

ماذكر أعلاه يُخزّن ضمن المعلومات الثمينة حول الأقاليم , وتأثير الطبيعة على ألوان البشر .
من كتاب : مقدمة ابن خلدون


--
خَالدْ أبُو شَادِي
" حِينَ تَصرخُ مِنْ قَسوةِ الظّلمْ , فَلا تَسْمعُ سِوىْ صَدى صَوتِك ..
وَ تَتأوَّه مِن شِدّةِ الألمْ , فَلا تَجدْ غَير رَجعِ الأَنينْ ..
وَ تنْهمِرُ مِنْ عَيْنيكَ العَبرَاتِ مِنْ وَقعِ القَهر !
فَاعلَمْ أنَّكَ تَملكُ سِهاماً نَافِذةْ , يَغفَلُ عَنها الظَّالمُونْ ,
وَ لا يَغفلُ عنْهَا رَبّ الظَّالمِينْ !
تَنطلِقُ مِن قَوسِ دُعَائكَ لحْظَة أنْ تَصْدحَ بِهتَافِ [ يَا ربْ ] ! "

--

منيف ـ النهايات
*إن في حياة كل إنسان لحظات من الخصوبة لا يدركها, ولا يعرف متى أو كيف تأتيه أو كيف تنفجر في داخله.
إنَّها تندفع فجأة, تعربد مثل الرياح أو مثل الأمطار الغزيرة المفاجئة,
وتطغى على كل شيء, ومثلما تأتي فجأة تنتهي كذلك,
وكأنَّها مياه غارت لتوّها في أرضٍ رملية عطشى!
هذه اللحظات لا يخطط لها أحد ولا يدبرها أحد, حتى لو أراد ..


--

ما زلت أذكر قولك ذات يوم:"الحب هو ما حدث بيننا. والأدب هو كل ما لم يحدث".
يمكنني اليوم، بعد ما انتهى كل شيء أن أقول: هنيئاً للأدب على فجيعتنا إذن، فما أكبر مساحة ما لم يحدث، إنها تصلح اليوم لأكثر من كتاب.
وهنيئاً للحب أيضاً...
فما أجمل الذي حدث بيننا ... ما أجمل الذي لم يحدث... ما أجمل الذي لن يحدث.
قبل اليوم، كنت أعتقد أننا لا يمكن أن نكتب عن حياتنا إلا عندما نشفى منها.
عندما يمكن أن نلمس جراحنا القديمة بقلم، دون أن نتألم مرة أخرى.
عندما نقدر على النظر خلفنا دون حنين، دون جنون، ودون حقد أيضاً.
أيمكن هذا حقاً؟
نحن لا نشفى من ذاكرتنا.
ولهذا نحن نكتب،
ولهذا نحن نرسم،
ولهذا يموت بعضنا أيضاً.


أحلام مستغانمي / في "ذاكرة الجسد ..
--

ما زلت أذكر قولك ذات يوم:"الحب هو ما حدث بيننا. والأدب هو كل ما لم يحدث".
يمكنني اليوم، بعد ما انتهى كل شيء أن أقول: هنيئاً للأدب على فجيعتنا إذن، فما أكبر مساحة ما لم يحدث، إنها تصلح اليوم لأكثر من كتاب.
وهنيئاً للحب أيضاً...
فما أجمل الذي حدث بيننا ... ما أجمل الذي لم يحدث... ما أجمل الذي لن يحدث.
قبل اليوم، كنت أعتقد أننا لا يمكن أن نكتب عن حياتنا إلا عندما نشفى منها.
عندما يمكن أن نلمس جراحنا القديمة بقلم، دون أن نتألم مرة أخرى.
عندما نقدر على النظر خلفنا دون حنين، دون جنون، ودون حقد أيضاً.
أيمكن هذا حقاً؟
نحن لا نشفى من ذاكرتنا.
ولهذا نحن نكتب،
ولهذا نحن نرسم،
ولهذا يموت بعضنا أيضاً.


( "أحلام مستغانمي" في "ذاكرة الجسد" )
--


"يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ "


إن التكوير لا يكتمل معناه إلا مع كروية الأرض وحركتها اليومية
اذ لايكون التكوير واضحاً لو نحن تصورنا أن الأرض مبسوطة كما رأى الأقدمين


قصة الإيمـان - نديم الجسر
--
ميخائيل نعيمة- في مهب الريح
الكتابة عمل مرهق كسائر الأعمال البناءة إلا إنه عمل لذته لا تفوقها لذة.
وهي لذة قلما يتذوقها الكسالى وفاتروا الهمة فإن شئتم بلوغ القمم الأدبية حيث " الخالدون "
فعليكم أن لا تشركوا في محبتكم للقلم
محبة أي سلطان سواه, وأن تنبذوا الكثير من ملذات العالم وأمجاده.
وأنتم متى أدركتم أي مجد هو مجد القلم هانت لديكم من أجله كل أمجاد الأرض,
وصنتم أقلامكم عن التملق والتسفل والتبذل ,
فما سخرتموها لمال أو لسلطان , ولا لأية منفعة عابرة مهما يكن نوعها.
ومادامت أقلامكم عزيزة فأنتم أعزاء.

--


الرجل لا يزال عالما ما طلب العلم،فإذا ظن أنه قد علم فقد جهل.

*

اقرأ ما تقرأ وعقلك في رأسك وإيمانك في صدرك ، لا تأخذ كل ما يقولون قضية مسلّمة وحقيقة مقرّرة، فالحق هو الذي لا يكون باطلاً ، وليس الحق ما كان قائلة أوربيّاً ، فانظر أبداً إلى ما قيل ودع من قال.

*

من عرف نفسه عرف ربه وعرف الحياة وعرف اللذة الحق التي لا تعدلها لذة ، وأن أكبر عقاب عاقب به الله من نسوه أنساهم أنفسهم.

*

تؤتي الفضيلة أكلها إذا عاشت تحت عين الشمس في الأعالي التي لا ترقى إليها جراثيم الفساد.

*

إن الصخر الأصمّ ليلين ويتفجر منه الماء ، وقلب الإنسان لا يلين ، وإن الجماد ليعي النذر ويعتبر ، وهذا الإنسان لا يعي ولا يعتبر.

*

قصة الحب هي القصة الأزلية ..التي تتكرر دائماً ..وتعاد أبداً ..لا تمل ولا تسأم ..وهل يمل الحديث
عن الحب .. ويحكم ؟؟ نقرؤها كل يوم فما نراها تبدل فيها إلا الاسم.

*

...." الصلاة خير من النوم "
فقلت: صدق والله ، ومن السهر ومن المال ومن المجد لأنها هي التي تبقى على حين تفنى الدنيا بما فيها من مسرات وأحزان ،


*

إن الدهر يا أخي دولاب والأيام دول . وإن في الشرق أدمغة وفي الشرق سواعد وفي الشرق مال ولكن ينقص الشرق العلم فاحمله إليه أنت وأصحابك.

*

لا تقل : ما يصنع طالب مثلي ضعيف في أمّة قوية ، فإن الأندلس المسلمة كانت بالنسبة لعصرها أقوى وكان روادها من طلاب الفرنجة أضعف.
ولكنهم استطاعوا على ضعفهم أن يصنعوا هذه القوّة التي تعجب بها أنت ، ويذوب فيها غيرك ..

* صور و خواطر الطنطاوي.

--
احمد المغربي

مَقْتُولٌ فِيْ دَاخِلِيْ بِسِكِيْنٍ يَلْتَحِمُ فِي قَلْبِي بِلَحْنٍ كَسِيْر
هُنَاكَ , فِي زَاوِيَةِ اليَسَارِ تِلْكْ | مَجْمُوعَةٌ مُتَكَامِلَةٌ مِنْ قُوى الغَضَبِ تَتحِدُ بِـرَعْدِ الدُّمُوعْ وَخَفَقانِ الدّمَاء
تُتَابِعُ تَدَفُّقَهَا الى شَلّالِ الحَيَاةِ البَائِسَةِ خَاصّـتِي
مَقْتُولٌ وبِسَيْفِ الأنِيْنِ شَرِيْدٌ أنا يَا سَادَة
سَأنْفَجِرُ لَرُبّمَا بَعْدَ قَلِيْلْ , فَلَيْسَ هُنَاكَ مِنْ مُجِيْبْ بَعْد
هَلْ تَكْفِيْ المُنَاجَاةُ لِقَتْلِ الحِيْرَةُ والسُّكونِ عِنْدَمَا تَكُونُ فِيْ لَحْظَةِ انْهَيَارٍ مَرِيْرَة ؟
نَاجَيْتُ كُلّ مَنْ هُوَ حَيٌّ هُنَا , اعْتَنَقْتُ الوِسَادَة َبِصَدْرِيْ حَتّى تَلَاشَتْ عِظَامِي رُوَيْدا رُوَيْدا
عَمَانِي جَهْلِي فِيْ الصُّمُودِ أمَامَ أعْلَى مُدْرَكَاتِ الكَوْن | فِيْ أُفُقِ السَّمَاءْ
هُوَ أنّنَي اِنْسَانٌ فَقَطْ لا غَيْر
لَرُبّمَا لَنْ تَعْلَمُوا مَاهِيّة مَا أنَا قَاص , فَهِيَ مَجْمُوعَة مِنْ التّسَاؤُلاتِ والمَشَاعِرِ الخَفِيّةِ خَلْفَ قِنَاعٍ
لا يَرْتَديْه أيٌّ الا أنَا
فَفِيْهِ بَصْمَةُ أنْفِي وَصِلْصَالٌ يُشَكّلُ شِفَاهِي
وَلكِنْ , هَلْ يَا تَرَىْ , سَيُقْتَل صَمْتِي وَلو بِكَلِمَةٍ وَاحِدَة ؟ هَلْ سَيَتَكلّمْ ؟
فَلْيَصْرُخْ بِصَرخَةِ رَجُلٍ وَاحِدٍ يُزَلزِلُنِي بِصُدَاعٍ نِصْفِيٍ اسْمُهُ أحْمَدٌ أنَا
ونِصْفٌ آخَرَ لِيَبْقَىْ حَتّى مَوْتِي لِيَحْمِلَ بَعْضَاً مِنْ سَكَرَاتِي
أَهْلَكْتَنِيْ يَا وَدَاعُ بِكَلِمَةِ رَحِيْلِكْ " وَدَاعَاً " . أَهْلَكْتَنِيْ يَا ضِيْقُ بِالحَشَرجَة.
صَمْتُ الجَحِيْمِ مُؤْلِمٌ وقَاتِلْ , وكَلِمَةُ {حُزْنٍ} بَاتَتْ قَلِيْلَةً أوْ مُسَمَّاً لَمْ يَعُدْ يَصْلُحُ بِأَنْ أُنْعَتَ بِهِ فَأَنَا بِتُّ أعَلَمُ بِذَلِكَ الآنْ
مَدْخَلُ فَحِيْحِ الرّوحِ اسْتَأصَلَ نَصْلَ الحَدِيثِ بِالمَرَارِ , بَعَلْقَمٍٍ هُوَ دَاءٌ لِمَا هُوَ لَيْسَ مَعْلُومْ
انْتِقَالٌ جُزئٌ مِنَ الخَرَسِ وتَرانِيمِ الألَمِ خَاصَّتِي إلى لُغَةِ الإشَارَة , بَعْدَ الشِّفَاءِ مِنْ شَلَلِ الذّاكِرَة.

نُقْطَة ,, لَمْ أَعُدْ أسْتَطِيعُ البَوحَ أكْثَرْ .
--
سابقة :



من يعرف عدد الخطابات التي ألقاها القادة والزعماء العرب حول تحرير فلسطين , ومناسباتها وفحواها منذ اغتصابها حتى الآن ,
أو عدد سكان الصين وأسمائهم الثلاثية ؟
أو عدد الأوسمة التي يحملها هؤلاء القادة والزعماء , ويحرصون عليها , ويعلقونها حتى وهم ذاهبون إلى دورات المياه ؟
ثم لماذا تكثر هزائمنا وتكثر أوسمتنا ؟
ما هو العدد الحقيقي لمن تبقى من الثوّار العرب الحقيقيين "أحياءً" فوق الأرض وتحتها ؟
من هو الشاعر القائل : سجّل أنا عربي ؟ وماذا سيسجّل ؟ وأين ؟
كم كان عدد الدول العربية أيام المدّ الرجعي والشعوبي والانعزالي ؟ وما هو عددها الآن ؟ وكم دولة داخل الدولة ؟ وكم مدينة داخل المدينة ؟ وكم حارة داخل الحارة ؟ وكم طائفة داخل الطائفة ؟ وكم حزباً داخل الحزب ؟ وكم جهاز تنصّت داخل كل جدار ؟ وكم عميلاً داخل كل عميل في زمن المد الوحدوي والنقاء الثوري ؟ والتلاحم مع الشعوب والجماهير ؟
ما هو عدد الدول التي ما زالت تحترمنا ؟
وكل من يعرف الجواب , له ولعائلته خيمة مُغطّسة بالشكولا , ينصبها حيث يشاء في ربوع هذا المُخيّم الممتدّ من المُحيط إلى الخليج !



محمد الماغوط..سياف الزهور
--


- أسامح،لكنني لا أنسى
- يسود اعتقاد لدينا ،نحن معشر البربر أن المرأة التي تقضي نحبها أثناء الولادة
تعد زوجة للسماء فتزين مثل العروس،و تكسى بحلة بيضاء و تبهرج بالحلي
و الجواهر،بعد أن تغسل في احتفال حزين و تُحضّر للدفن و تلبس من جديد ثوبها البتولي
- سبق لفيكتور هوقو أن قال : "آذان الملوك في اقدامهم "
- عندما لا يمنح الملك ثقه لأي شخص،يعد ملكاً كبيراً
- كل رئيس دولة يحتاج إلى روح شريرة قادرة على أن تتمثل وجدانه السيء
و بإمكانها أن تنوب عنه في القيام بالأعمال المنحطة دون أن يحتاج لطلب ذلك منها.
- عندما يحرم الإنسان من كل شيء تبقى لديه المخيّلة
- أي فاعلية مهما صغرت هي أقل رهبة من الجمود
- عندما يخرج أحد أولادي من زنزانته و يمر أمام بابي المقفل أسكب الماء على بلاط الأرض
و تحت الباب مما يشكل صفيحة براقة عاسكة تمكنني من رؤية وجهه ..

*حدائق الملك

--
رغم النظرة الصارمة التي كان يحاول ان يرسمها على وجهه.. الا انه اكتشف لاحقآ انه كان طيبآ الى ابعد الحدود.. ومالصرامة المرسومة الا خط دفاع اول ضد عبث الطلبة..
******

لقد تركت الامر لصاحب الامر يفعل مايشاء.. فمانحن الامخلوقات عاجزة ..ومالدنيا الا دار ممر.. لقد نسينا الله فنسينا!

******
دعك من هرائك ..انا اعرفك الايمان قول وعمل ..وانت لاقول ولاعمل ..عفوآ أنا لاأقصد الاهانة, ولكن هذا هو الحق..
والله لايستحي من الحق فلماذا نستحي أو نجامل نحن عبيده؟؟
*****

الشميسي ..تركي الحمد
--


(( الغريب أن الإنسان لا يرى الأشياء القريبة . لا بد أن يبتعد عنها مسافة كافية ، أو وقتاً غير قصير لكي يراها بوضوح ! ))

(( الكثير من الأشياء الجميلة ، أو الأشياء التي يتمناها الإنسان تأتي متأخرة ! ))

(( يجب أن نسمع جيداً ، أن نفهم جيداً ، وأن نتصرف على قدر ما نملك من القوة ! ))

(( لشد ما يحيرني هذا الشرق ، إنه كتلة من الغموض والتناقض ، ليس لنفسه فقط وإنما بالنسبة للآخرين أيضاً . إذا بمقدار ما هو مؤهل ، وبمقدار ما تساعده الظروف ، فإنه يبدو ثقيلاً بطيئاً تائهاً حتى لتظنه أصبح جثة لا تحتاج إلا للدفن ، لكنه أيضاً وفي كثير من الحالات يفاجئك . ومثلما كنت أقول لهاملتون : هذا الشرق بمقدار ما يحتويه من حضارات وأساطير ، وما تتوافر فيه من رغبات وجنون ، فإنه مؤهل للأمرين معاً : إما أن ينقذ العالم ، أو أن يكون نهاية العالم ! ))

عبدالرحمن منيف : مدن الملح

--

الموتُ هذا الغامضُ الكوني .. هذا الرابضُ الساديُ في ظلي
تقززْ منهُ أطفالُ الحنينِ .. وعاهدتهُ الناسُ في سَلَفِ القرى - حزني - !

فيما رواه ، ابراهيم الوافي ..
--

حتى وسط الأجواء التي تموج بالحياة سيبقى وحيداً دائماً, وسيظل إلى حدٍ ما مراقباً , أجنبياً.
و أحس أن روحه التي لا تشبه أرواح الآخرين , صِيغت بحيث ينبغي أن يكون وحيداً ; لكي يجمع في تجربته بين جمال هذه الدنيا وبين الأشواق الخفية التي ينعم بها فؤاده الغريب.

و في عُمق الحزن أخذ يتأمل .. وكانت نتيجة أفكاره أن السعادة الحقة و الرضا العميق لا يمكن أن يظفر بهما إلا إذا نجح مصادفة في أن يعكس هذا العالم إنعكاساً كاملاً في قصائده بحيث يستطيع أن يمتلك في هذه الصور المنعكسة ماهية العالم, نقيةٌ أبدية!

*هرمان هسه - أحلام الناي


--
الأحد 30 مارس : 23,48
هذا الصباح أعدت قراءة رواية طاهر جاووت الموسومة "ابتداع الصحراء" . أستوقفتني طويلاً هذه الجملة : "الناس السعداء ليس لهم عمر ولا ذاكرة . إنهم لا يحتاجون الى الماضي " . سأعوي بقية الليل بحثاً عن العزاء : أوووووووووووووووووووووووو ووووووو .

من رواية : كيف ترضع من الذئبة دون أن تعضك للجزائري / عمارة لخوص
--
" عندما يضيّع رجل عمره في الكتب فلن يلومه أحد . في اللحظة التي يستعيد فيها عقله - لأن الكتب كالمخدرات تسلب الإنسان عقله - ستكون الحياة بانتظاره . ستكون الحياة دائماً بانتظاره كي يصنعها ؛ لأن الرجل يصنع حياته , أما المرأة تنتظرها . وبإمكان الرجل مهما تأخر به العمر أن يبدأ من جديد . سيجد امرأة , وسينجب أطفالاً , وهو سيجد امرأة وسينجب أطفالاً حتى إن ظل ملتصقاً بكتبه . أما المرأة !

يا .. لعذاب المرأة ! "

× جاهلية - ليلى الجهني
--
محمد جـلال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02 - 09 - 2010, 05:55 PM   #180
كل عام وانت بخير
 
الصورة الرمزية محمد جـلال
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2007
المشاركات: 1,096
لماذا يرتدي اللص عمامة *
--
مزّقتِ عن عيشي .. هنيّ السنين لأنني مزقتُ عنكِ القناعْ !
ابراهيم ناجي
محمد جـلال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أنشر الموضوع..


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:58 AM.


Powered by: vBulletin
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لجسد الثقافة
المشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة رأي الموقع
Supported by: vBulletin Doctor