جسد الثقافة  



العودة   جسد الثقافة > المنتديات العامة > مقهى الجسد > على الطاولة

على الطاولة صندوق الحكايات , أحاديث الأصدقاء , يوميات

إضافة رد
 
الارتباطات أدوات الموضوع
قديم 20 - 02 - 2012, 10:40 PM   #3651
غير معروف
 
الصورة الرمزية تذكار
 
تاريخ التسجيل: 02 - 2010
المشاركات: 2,701
لا أحد في الدنيا في منأى عن فقدان منبته وتربته
ويبدو أنه قدرنا الكبير هو أن نتدرّب باستمرار على الفقدان
ساعات في اليوم على الأقل مثلما نفعل مع الرياضة ..

لكي لا نموت قهراً .!



- واسيني الأعرج -
__________________
.






A/T



ربِّ اهدني إلى سواء السَّبيل ؛ ولا تجعل حيرة ترهقني .. أو تغيِّرني .. أو تسلب منِّي شيئًا أحبّه .. أو تنكسني إلى سوء المصير .
تذكار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21 - 02 - 2012, 06:28 AM   #3652
وبعدين !!
 
الصورة الرمزية Wafa
 
تاريخ التسجيل: 01 - 2006
الدولة: طنجرة الضغط
المشاركات: 1,394
لا تقل أنا فاشل . . بل قل : كانت محاولة فاشلة ,,
فالفشل " حــــدث " وليس "شخص"
__________________
قُل كلٌ يعملُ على شاكلته..
action not reaction
Wafa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21 - 02 - 2012, 07:56 AM   #3653
وما كان ربُّك نَسِيًّا
 
الصورة الرمزية زِيِمَةٌ سَكُوبٌ
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2005
المشاركات: 12,354
د.العودة

.


"العطاء بحر لا يجف حتى وإن قوبل بالجحود، كن شمساً مشرقة بالأمل وأضئ عتمة من هم حولك دون أن تنتظر ثناءهم."
زِيِمَةٌ سَكُوبٌ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21 - 02 - 2012, 05:37 PM   #3654
لاسُكّرَ في المدينة
 
الصورة الرمزية أسمآء
 
تاريخ التسجيل: 02 - 2012
الدولة: الجزائر
المشاركات: 139
نعم أنا أنضح بالحقد.ولكن حقدي عاقل كوجبة طعام ضرورية

مالك حداد
أسمآء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21 - 02 - 2012, 06:08 PM   #3655
تبي ترُوح ،
 
الصورة الرمزية نجمة الشفق
 
تاريخ التسجيل: 12 - 2011
الدولة: الدّمام - السعودية
المشاركات: 3,674
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى نجمة الشفق
قالت : صاير تغرّك المظاهر !
قلت بتوجس : اتعبتني المخابر

BOSS
نجمة الشفق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22 - 02 - 2012, 02:46 AM   #3656
سمــــــراء
 
الصورة الرمزية نايا
 
تاريخ التسجيل: 03 - 2011
الدولة: jeddah
المشاركات: 587
مستغانمي ..





لا تصدقي الأساطير , ففي الأساطير و الخرافات وحدها يعود فارس أحلامكِ ليسأل عنكِ ،
الذي لا يعود بعد يوم لن يعود أبداً ..


...
__________________

فوق الإستطاعه سنحب , وقدر الإستطاعه سنبتعد !
ask me

...
نايا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22 - 02 - 2012, 06:30 AM   #3657
وبعدين !!
 
الصورة الرمزية Wafa
 
تاريخ التسجيل: 01 - 2006
الدولة: طنجرة الضغط
المشاركات: 1,394
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نايا مشاهدة المشاركة




لا تصدقي الأساطير , ففي الأساطير و الخرافات وحدها يعود فارس أحلامكِ ليسأل عنكِ ،
الذي لا يعود بعد يوم لن يعود أبداً ..


...
Wafa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22 - 02 - 2012, 11:22 PM   #3658
عريكة حبنا
 
الصورة الرمزية ارتداد .!
 
تاريخ التسجيل: 04 - 2009
الدولة: ش / ش
المشاركات: 4,600
الاكراه على الفضيلة لايصنع الانسان الفاضل ..كما ان الاكراه على الايمان لا يصنع الانسان المؤمن .. " محمد الغزالي”
__________________
كل الذي مات فينا كيف | نحييه .*
ارتداد .! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23 - 02 - 2012, 12:05 AM   #3659
up
 
الصورة الرمزية ثُرَيَّا
 
تاريخ التسجيل: 01 - 2011
الدولة: where I enjoy peace and security
المشاركات: 432
يا صديقي العزيز ..
دعني أخبرك شيئاً بسيطاً تعلمته مؤخراً :
أن تكون نفسك , نفسك فحسب . لهوَ شيء عظيم . و كيف يفعل المرءُ ذلك ؟!
كيف يخرجهُ إلى الضوء ؟
آه .. هذه هي الخدعة الأكثر صعوبة . و هي صعبة فقط لأنها لا تنطوي على جهد و أنتَ حاول ألا تكون شيئاً آخراً لا تكن عظيماً أو صغيراً , ذكياً أو أخرقاً .
كن انت بكل مافيك ..
هل تفهمني ؟
وافعل كل ما يأتي إليك
افعلهُ بنيةٍ حسنة .
و بدل الضحك والتصفيق ستتلقى الابتسامات ابتسامة صغيرة دالة على الرضا
هذا كل شيء , لكنهُ كل شيء ............!*
ثُرَيَّا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23 - 02 - 2012, 10:35 AM   #3660
غير معروف
 
الصورة الرمزية تذكار
 
تاريخ التسجيل: 02 - 2010
المشاركات: 2,701





اقتباس:
مِنّ هُنّاك .. حيثُ تبّكيّ الإبتسامّة ..
مِن هُنّاك .. حيثُ ماتّت السعادّة ..
مِن هُنّاك .. حيثُ إختلطتّ الدِمّاء بالدمّوع ..
مِنّ هُنّاك .. حيثُ يبكيّ الفجر .. يومّه ..
مِن هُنّاك .. حيث يمّوت البشر .. وتُفقدُ الإنسانيّة ..
مِن هُنّاك .. حيثُ يعيشُ النّاس .. موتهم .. ويعيشونّ دموعهم .. مع كل صرخة " الله وأكبّر "
مِن هُنّاك .. حيثُ يُقتّل الأطفال .. وتُرمّل النِساء ..
مِن هُنّاك .. حيث تبّكيّ فتاة ..دموعٍِ ..
مِن هُنّاك .. حيثُ يجِدّ الأبّ إبنّهُ بلا ملامّح ..
مِن هُنّاك .. حيثُ الدمِاء هيّ حِبّر الكِتابـّة ..
مِن هُنّاك .. حيثُ الحُريّة تُدّاس بالأقدّام .. ولا يتحدثُ عنّها سوى الإعلام ..
مِنّ هُنّاك .. حيثُ بارحّت الإبتسامة .. ودنى الأجلّ ..
مِن هُنّاك .. حيثُ فُقدِت السعادة .. ومُنّح الشقاء ..
مِن هُنّاك .. حيثُ يرتفع التهليلّ .. ويُموتُ الهواء العليّل .. مع أصوات الرصاص .. والمدّافع
مِنّ هُنّاك .. حيثُ تُنّاجيّ الزوجة .. رجُلاًُ كان يُقالُ لهّ بعلُها .. بـ إنّ لا تتركنيّ وحيدّةً فيّ عالّم أسوّد ..مُخضبٌ بـ لونّ الدِماء ..
مِن هُنّاك .. حيثُ يعيثُ المُجرمّون في الأرض الفساد .. ويتركونّ الجُثث .. مُمزقة الأجساد ..
مِن هُنّاك .. حيثُ مات البشر .. فيّ لحظة سفر .. إلى الواقعيّة ألتيّ يحلّمون بِها ..
مِن هُنّاك .. حيثُ ينّعى المعُزونّ قتيّلاً .. ويُعزّون في اليوم التّالي ..فيّ فقيدّهم ..
مِن هُنّاك .. حيثُ كانت الأحلام ترُسّم .. لأجل ثورةً .. تُطالبُ بحقٍ مكفولّ ..!
أعلّمتُمّ أينّ هُنّاك ؟
إنّها بلادُ يوسف العظمّة ..!
ألّا تعرفونّها ؟
إنّها ميلادُ الحُريّة الجديّدة .. الزاهيّة بـ الدمِاء الطاهرة ..
مِن هُنّاك ..حدّثنيّ طفلٌُ صغيّر :
أخيّ :
إنّني مُمزقٌ
مُصاب ..
أفتقدُ أبيّ ..
وأنعى أمّي ..
إخوتيّ قُتلّوا ..
أخواتيّ قُتلِّنّ ..
أبناء عمّومتيّ .. رحلوا عن الدُنيّا ..
أتعرف .. جدّي الكهلّ .. أصابتّهُ رصاصةً في الفخذ ..
جدّتي ماتت حسرةً على أبيّ ..
وعمّتي .. فقدت إبنّها ..وهيّ تبكيّ دائمِاً .. وتقول أنّ الموت ينتظرُها ..
خالّتي .. فقدت زوجها وأبّ أبناءها ..
أوه ..
تعرفُ مديّنتي ؟
إنّها مُحطمّة .. بلا أمّان ..
وبلا أذان ..
وبلا صلاة ..
أوتعلّم يا أخيّ :
لمّ أكُن أعرفُ أصوات الرصاص ..وقدّ عرفتُها ..
لمّ أكُن أسمّع أصوات المدافع ..وقد تعرفتُ عليها وعلى أثارها بعدّ أنّ زارت دارنّا وقتلّت أًسرّتي ..!
أزيزُ الطائِرات أيضاً .. صار كالموسيقى في الحيّ ..
رأيتُ أبيّ ميتٍ .. وبكيّت .. ولمّ أكُنّ أعلّم أنّ أميّ أيضاً قُتِّلت إلّا عندمّا أردتُ أنّ أخُبرها بمّا شاهدتُه في وجه أبيّ ..!
إخوتيّ .. كانوا يبحثون عن طعام .. في المطبخ الصغير الخاليّ من أيَ شيئ ..وأتت القذيفة وقتلتهم ..جميّعاً ..
آخواتيّ الأربع نائِمّات في مخدعهُنّ وقبّرهُنّ الأخير .. إلى ألآن لم نستطّع أن نُخرج جُثثهم مِن هُّناك .. بعدّ مُضيّ كُل هذهِ الساعات في القصف الأخير ..
أنّا
كُنتُ بالخارج .. أردّد ألله وأكبّر مع الشبّاب .. وأتى القصفُ على البيت الذي نقطُنّه ..!
والأدهى أنّنّي لوحدّي الذي بقيتُ مِن أسرتّي على قيّد الحياة ..!
ماذا أفعّل الآن يا أخيّ ؟
لا يوجدُ من يؤينيّ .. ولا يوجدُ من يُعطينيّ كسِرة خبّز .. لأبقى على قيّد الحياة .. ولكيّ لا ألحقُ بـ أسرتّي .. في السِماء ..!
لا أجِدُ مكانّ أنام فيه .. سوى ذلِك المسجّد الذي تهدّم أيضاً ..!
والإمام يخشى أنّ يُضرب مُجددّاً ..
أنّا فيّ الرابعة عشرة .. ودّراستيّ لن أكمُلها ..
سألتهُ ودموعيّ تنهمِر
لمّ يا صديقي ؟
لأنّني سأبحثُ عنّ سبب مقتل أسرتيّ !
لأنّنيّ لن أسكُت وأبكّي ..
ألّا ترى أنّ دموعي لا تسيّل ؟
نعم أرى ذلِك وأستغربُه . فدموعيّ إنهمّرت .. وأنت لا تبكيّ وهُمّ أهلُك ؟!
نعمّ لن أبكيّ ..لأنّني سأبكيّ كثيراً .. حيّن الإنتهاء مِن معرفة السببّ ..!
حسنّا هل كان أباك ثائِراً ..!
أبيّ !!
أبيّ كان مُقعدّ .. لا يتحرك .. وأمّي كانت تعمّل كـ خياطةً لـ الملابس .!
أخيّ الأكبّر كان يعمّل فيّ مخبز صغير في نهاية الشارع ..
وكانّ يأتيّنا بالخُبز لـ نأكُله ..ولِكنّ للأسف .. أُقفلّ المخبز لأنّ القمّح لم يعُدّ يأتيّ ..!
أتّدريّ يا أخيّ .. لمّ إخوانّنا يأكلّون ويشربون ويضحكون ويسرحون ويمرحون .. ونحنُ نُقتّل ..!
لمّ لا يشعروّن بِنا ؟
لمّ يأكلّون ونحنُ جوعى ..ولمّ يرقصون طرباً .. ونحنُ نمّوتُ جماعياً ..!
ألّا تعرف أنّني قرأتُ ذات مرة أنّ الرسول الأعظم يقول : المُسلّم للمُسلّم كالبُنيّان يشدُ بعضهُ بعضٍ .
أيّن هذا الحدّيث يا صدّيقي ؟
إنّني لم أعُدّ أرغبّ بالحياة إلّا لأنتّقمّ لمقتل أهليّ ..!
ومنّ من سأنتقمّ .. مِن فرعون الزمان ..!
من يرى أنّ الأطفال مُجرميّن ؟
من يرى أنّ العجزة سياسييّن وخونّة وعُملاء ..!
ممّن سأنتّقم ؟
من جيش يقتّل بالهوية ؟
أمّ من دولّةً أرضُها منسيّة ..
أمّ مِن حكومةً تسلِبُ النَاس أعمارهم ..!
إنّني أواريّ نفسيّ خجلاً .. حينّ أقرأ ما يقولهُ زعيمُ المُجرميّن ..!
هل يقولُ حقاً .. أنّهُ مِن هذهِ البلاد ؟ وهل يقولُ حقاّ .. أن من قالوا لهُ " إرحل " فسدةًُ مُخربين ؟
إنّهُ يقتّل ويشربُ النبيّذ ..ليستمتّع بالمنّاظر الخلّابة .. بـ ألوان الدِما السكّابة ..!
أخبّرتهُ أنّني قُلتُ يوماً هذهِ الخاطِرة :
كفكفو الدموع .. فشعباً يموت ُ من الجوع .. قـد سأم الخضوع ..
قفوا أيـُها اللصوص .. فـ ليس لـكم مكان .. فقـد تغير الزمان ..
أحلامكم السوداء .. قـدآن لشعوبنّا ألّا يـراها ..
وسياطكم التي قـشرت جلود ظهـورنا .. لم نعـُد نرضاها ..
نعيقـكم،، وتهـديدكم ،، ووعيـدكم .. لم يعـُد مجـدياً فقـد فاق الـنائم من غيبوته ..
رياح ُ الحريه قـد زارت بـلدان الرق ..وقـد أزالت أسواق بيع الرقيق .. وقـد كانت أسواقاً قاتمه ..
فـلمّ نستغرب ُ أن حلت بسوقـنا" وأنه ُ لسوق ٌيـُطلب أليـه ِ الكثير ُمن التجار"
شعباً يـكدح لـ يعيش نصاب .. وأعوانه ُ الأحباب .. لم يعـُد يرضى بـ أستمرار شرار الخلق يـحكمونه ..!
أشرق الفـجر ُ وأنار دروبنا وإنّا على أشعـة ِ شمسـه ِ لـماضون ..
ولن نتوانى ما دام في القيـد بقيـه ..
أصواتنا سوف تستمر ُ بالدوي في آذانهم .. وقـطعاً أفواهـُنا لن تـُخرس .. ورصاصهـُم في أبداننا تـُغرس ..
لن ننام ملأ أجفاننا..لأن النوم قـد سئِمنّا.. وسئِِّمناه ..!
ألم يـحن الرحيل .. فـ مشوارك الطويل .. قـد أقترب من النهايه .. وللأسف ليست سعيده..!
لا تنتـظر منا الخضـوع أو الأنكسار ..فقـد تـحـدثت ِ العيـون .. وصمتت الألـسـُن ..!
قـدرحل صـمتنا يا سيدي فـ هل لـ ما تـُحـدثنا بـه ِ من جهـلاً أن يرحل ..؟
ساء ما تـظـن .. وساء ما تفعل .. وساء أعوانـُك وحواريك ..
إرحل .. ولا تستفت ِ .. فـ قـد أفتاك نهر ُ الدم بما لم تـُحط به ِ علما..!
أذا كنت ضريراً .. فـ العيون ألتي تـنتزعـُها من محاجرها .. لن تـٌفيدك .. فـ قلبك هو الذي يحتاج عين ..!
إرحل يا سيدي أرحل ..
فلم يعـُد لـك بنا مـُرتحل ..
إرحل يا سيدي أرحل ..
فقد بات دارك في حضورك مـُستحل ..
إرحل يا سيدي أرحل ..
فقـد كـُشف فـعلـُك المـٌفتعل ..
إرحل يا سيدي أرحل ..فقـد مقِتنّاك ولا بُدّ أنّ ترحّل
،
وهذهِ أخرى :
وسنبقى ثائرين ..
في فِكرنا الحزين ..
وفي آهات مكلومة ..
وكلمات لا تُسمع ..
نكتُبُ ألدمع ..
ونواري الذُل الثرى ..
سنبقى هـُناك ..
وسنبقى هـُنا ..
نُلبيَ إستغاثة طفل ..
وبكاء كهل ..
ودمعة أرمل ..
نُبحرُ في الحُرية ..
نسرحُ فيها .. ولا نمرح ..
نبسطُ لها الأرواح ..
ونروي لأجلها الأرضُ دماءٍ ..
إنتهى الظلام ..
وحلت السكيـنة ..
وإنطفئ مصباحُ الـ قاتل ..
وأبى خِنجرهُ أن يطعن ..
وسيفهُ أن يُستل ..
ودمعهُ أن يندثر ..
إننا باقونَ ..
ولسنا مُفارقون .
فـنحنُ مُقتربون ..
مُستعدون ..
لأجلها .. ندفعُ ما نملك ..
وبأسمها تبِحُ الأصوات ..
ويلُمنا الشتات ..
في أزمنةً وأوقات ..
إنَنا باقوَن يا سادة ..
في دروب الحرُية .
،
لنّ تمّوت أحزانّكُ يا صدّيقيّ الصغيّر ..
فهّنأك من يذرفُ الدمّوع لأجلِكُم .. وهُنّأك من يلهجُ بالدُعاء لـ نصرِكم ..
إن حربكم قائِمة .. وقِتالُكم واجبّ .. وثورتّكم بإذن الله مُنتصِرة ..
أنّا أثقُ بأنّك لن تبكيّ ..لأنّ الدّار هُدمِت .. أو لأنّك تشردّت بلا قريبّ ..
أو لأنّك حمّلت نعش أباك .. وشاركت فيّ دفن أمّك ..وواريتّ إخوانّك الثرى .. ولا زِلت تنتظرأخواتّك .
أنّت ستبقّى يا صدّيقي .. ستبّقى أسدٌ لا يهاب ..وضِرغامٌ لا يخشى .
أنّت فارسٌُ قادّم .. وقائدٌ يرفعُ رايات الجِهادّ .. على أعّوان ذلِك المُجرم..
وستفوزن إنّ شاء الله ..لأنّ هذا إبتلاءٌ .. وأنتّم صابّرون .
نصركم الله بنصرهِ المؤزرّ ..
،
دمعة .. تنهمّر .. لإخوانِ يموتون كُل يوم .. دون أدنى سبب .
ثمّن الحُريةّ .. دِماءٍ تنزِف ..وأرواحٌ تُفارقُ الأجسادّ ..
ثمّن الحُرية .. دمعةً فيّ يوم ميلاد ..
ثمّن الحُرية .. رصاصُ يُلمُ الأرواح .. ويقتّل الأطفال ويحصُد الدِمِاء ..
ثمّن الحُرية .. أبناءٍ يتامى .. ونساءٍ أرامّل .. وثكالى يبكيّن كل يوم ..
ثمّن الحُريّة .. أن نموت .. فهل سندّفع هذا الثمنّ ..
إنُهمُ يدفعونهُ بإباء وشموخ ..
بكلّ تكبيرةً يُكبّرون بِها ..
وبكِلّ " إرحل " يشدّون بِها ..!
ألنّ نستيقض ؟
لا أدريّ حقاً .!
تذكار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أنشر الموضوع..


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

تحويل هجري ميلادي - ميلادي هجري

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:26 PM.


Powered by: vBulletin
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لجسد الثقافة
المشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة رأي الموقع
Supported by: vBulletin Doctor